مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 نوفمبر 2018 03:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
صحافة ساخرة

( هزيمة مواطن )

الاثنين 23 نوفمبر 2015 10:26 صباحاً
مقال ساخر بقلم / الهام ابوبكر

كانت الساعة العاشرة صباحا ، حين قررت خوض معركة لم يكسب فيها احدا قط من الجولة الاولى ،

ولكني اعزمت بإصرار على خوضها ، لان لم يكن لدي خيار سواه الا ان اعود الى تلك الكهربائية التي تفقدني صوابي في كل مرة تفصل بها ، فيخرج السمك المقلي من بين أحضانها كتونة دهستها صالون اعادتها إربا ، فخرجت مجهزة بكل اسلحتي التي سأحتاجها من انامي الماء الباردة والسندوتشات ، ونظارة شمسية وكوفية عفى عليها الزمن ، احتمي بهما من تلك التي تعتبر الطرف الاقوى في معركة لا أعي الخصم فيها من الحليف ،،

توقفت في اخر طابور طويل ، ولكن هذا لم يستمر طويلا ، حيث اني في دقائق أصبحت في منتصف ذلك الطابور ،،

والطريف في الامر ان لم يخرج واحد قط من الطابور ، وما جعلني في الوسط عدد الداخلين وليس عدد الخارجين .

شعرت لبرهة ان اذا استجاب القدر وحدثت معجزة وخرجت بدبة غاز من هذا الحشد العظيم ، فسيدخل اسمي في التاريخ وسط العظماء الفاتحين ، انه خيال استدرج تفكيري وجدت به ملاذا أحتمي به من ثاني خصم اواجهه في تلك المعركة الغامض خصومها الا وهو ملل الانتظار ، شردت بتلك التداعيات التي كانت حليفي الثاني بعد اسلحتي ، أصوات التشجيع والتصفيق تتعالى من حولي ( حيّا بك يالهام ) ( البيبي غاز وصل ) ( ممكن توقعي لي على التيشيرات ) وانا على الجبل احي الجميع ( شكرًا شكرًا لا داعي للتصفيق ) ... الخ . من التخيلات المجنونة التي استعمرت تفكيري وزادتني عمار وقوة وصمود كجرعة صبر ، لم أفيق منها الا على صوت كاد ان يبزغ طبلة أذني قادم من اول الطابور ( حرام عليكم ، عيالي بالبيت بلا اكل وانا هنا لي يومين واقف وفي الاخيري تقول لي اكتمل العدد سجل اسمك وارجع بعد اسبوع ! )

حينها ايقنت هزيمة لا مفر منها ، وبدأت الملم اسلحتي استعدادا للاستسلام وانا كذلك سمعت صوت من خلفي ، ( انا اشتري لي من سوق السودة بـ ٧٠٠٠ احسن بدل دي البهدلة ) كان رجل ثلاثيني يحدث زميلا له بالمساربة ،

ادركت حينها ان هذا الوضع من معارك ومساربة ... الخ لا يسري على الجميع ، انه فقط يقتصر على شريحة  معينة من المجتمع ، فايقنت انه كان يتوجب عليا ان اتحصن بفتامين ( و، ر ) وليس ماء وكوفية ،،

انها معركة حقيقية ولكن الخصم والحليف فيها هو الشعب نفسه ، ياله من احساس مميت تملكني ، عدن تغيرت كثيرا فهي اليوم كرجل شمر على ساعديه يأكل بشراهة الأخضر واليابس ، كيف لا ! وهو لم يرى الخير منذ زمن بعيد،  فالاحتلال الحوثي العفاشي جعل من عدن معدة فاضية تتشوق لان تمتلئ ، فرغم من انتصار عدن على ذلك الاحتلال الا انها مازالت تعاني من اثار ذلك المرض ، فكما تقول امي ( حمة يوم تاخد عافية سنة ) وَمِمَّا زاد هزيمتي هزيمة ما رأيته ،

عاد واحد تلو الاخر بدبب الغاز الذي اخدوها بعد معركة شرسة لانها تسرب ،، !

كيف هذا !! لا اعلم فقد اكتفيت هزيمة اليوم ،،

فلم تكن هزيمتي اليوم هزيمة مسارب بل انها أعمق من ذلك بكثير فهي هزيمة مواطن .

تركت مقعدي في الطابور ورحلت فهدفي لا يقتصر على دبة غاز فأنا اريد وطن .

( حتما سيعود ثغر اليمن باسما )


المزيد في صحافة ساخرة
صحافة ساخرة: مكالمة (13)
في لحظات سكون وبينما كنت في زاوية المكتب وحيدا ابحلق في شاشة اللابتوب متصفحا "الفيس بوك" إذ بجوالي يرن.. كان الاتصال الأول الذي يصل بعد أن قمت بتغيير نظام الجوال عصر
صحافة ساخرة: مكالمة (12)
الساعة تشير إلى منتصف الليل.. الهدوء يخيم على المكان مع ظلام شديد يخترقه ضوء مصباح شحن يكاد ان ينطفئ يرن هاتفي فجأة.. أحاول الوصول إليه قبل إنقطاع الإتصال فالشبكة
صحافة ساخرة : مكالمة (10) الجندي وقائد اللواء
  فور سماعه ببدأ صرف مرتب شهرين لمنتسبي الجيش والأمن يخرج الجندي جواله ويتصل بزوجته ليبشرها بذلك الخبر الجندي: سمعتي الخبر يا حرمةزوجته: ايش من خبر الجندي: بدأوا


تعليقات القراء
181762
[1] مأساة
الاثنين 15 فبراير 2016
د.عبدالقوي الصلح | عدن
دراما حقيقيةومعاشة ليس فيها أي تعديل أو مونتاج ، قصة حقيقية تبعث على الحزن والغبن في آن فالكثير من أبناء عدن يعيشها يوميا وهي تصلح للحديث عن كل الهموم الاخرى ، عرض أدبي جميل يشرح معاناة المواطن اليومية في كفاحه اليومي للبحث على أبسط المتطلبات الحياتية ، وبعد معاناة البحث يعود الى منزله خالي الوفاض ، وأجمل مافي القصة أن الكاتبة وبعد كل هذه المعاناة تظل في ساحة الأمل بالتأكيد على حتمية عودة الإبتسامة للبلد وهذا يمثل إنتصار للإرادة الشجاعة التي لاتقبل الإستسلام .

181762
[2] م
الثلاثاء 22 مارس 2016
عدني | الجنوب العربي
محجوب

181762
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف أي مخلوق على هذه الارض والأيام بيننا يابويمن.
الجمعة 12 أغسطس 2016
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
هاكم العبارة التي تقض مضاجع الظالمين الموجعة للدحابشة ابويمن الحقراء المحتلين الارهابيين ومستوطنيهم الحثالة >>>>>>>>>>>>>>>>>>>> طريقنا واضحة المعالم وهي تحقيق هدفنا الوحيد وهو التحرير والاستقلال الناجز وقيام دولة الجنوب العربي الفيدرالية الديمقراطية كاملة السيادة على كامل ارض الجنوب. الحرية والاستقلال الناجز للجنوب العربي من الاحتلال اليمني الهمجي البربري الارهابي الطفيلي الاستيطاني المتخلف اللعين.

181762
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف أي مخلوق على هذه الارض والأيام بيننا يابويمن.
الأربعاء 31 أغسطس 2016
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
نحن الجنوبيين نقول للمحتلين والمستوطنين من ابويمن إرحلوا من أرضنا.. من بَرِنا .. من بحرنا.. من جونا.. إرحلوا من بلادنا .. إرحلوا من حياتنا يابويمن يا من ليس لكم قيمة ولا ثمن.. الحرية والاستقلال الناجز للجنوب العربي من الاحتلال اليمني البغيض. تحياتي لكل الجنوبيين في الوطن الجنوب العربي والشتات. جنوبي حر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وصول طائرة اليمنية الجديدة الى مطار عدن وعدن الغد تنشر اول صورة لها
عاجل : ظهور جديد للرئيس عبدربه منصور هادي
قصتي مع المحافظ البحسني
اخر صورة في عدن ...
وزارة المالية تصدر قرارا هاما وعدن الغد تنشر نصه
مقالات الرأي
  قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
تعلمنا وسمعنا ان السياسة ( لعبة قذرة ) لا تحكمها معايير أدبية او أخلاقية ولا تحكمها أحكام او تحتكم لضوابط
  مطلوب من حكومة معين: "تخفيض مرتبات الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية بنسبة 30 و20 بالمائة على التوالي
 يعاني معظم ابناء الجنوب منذو  فجر  الاستقلال الأول ٣٠ نوفمبر  ١٩٦٧م  وحتى اليوم من كثير من
تتصاعد وتيرة تصاعد نسق الصراع المحموم بين إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" وأجنحة الدولة الأمريكية
قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
عقد مجلس الأمن الدولي ، الجمعة ، جلسة خاصة بالشأن اليمني ، قدم فيها المبعوث الأممي مارتن غريفيث إحاطة جديدة
عندما يشعر أحدنا بالحب والإنتماء إلى رقعة جغرافية معينة، فسوف تراه يبذل كل ما هو غالي ونفيس من أجل أن يظهر ذلك
-كلمة مستحيل لا توجد سوى في قاموس الضعفاء فقط- من منطلق هذه الكلمات القوية والرنانة أصبح بعد ذلك المستحيل
-
اتبعنا على فيسبوك