مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 يناير 2019 12:27 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 10 ديسمبر 2015 02:19 صباحاً

الشرعية للإنسان!

 

كادر مكتب رئاسة الجمهورية الرافضين للانقلاب يتعرض لضغط مستمر لتركيعهم ، وكأن البعض يعمل ليصبح كل واحد منهم جميلة جميل ، الرئيس هادي إن كان لا يعلم حتى اللحظة أن كادر الرئاسة الذي أعلن موقف واضح من الإنقلاب الحوثي عفاشي وانحاز إليه إلى اليوم بغير مرتبات من صنعاء ،وفي عدن تم استبدال كادر مكتب رئاسة الجمهورية بأشخاص لا شأن لهم بهذا العمل على الإطلاق. 

 

في أحد الأيام تواصل معي مجموعة من الزملاء من صنعاء ليناقشوا معي فكرة النزول إلى عدن والعمل في المكتب الشرعي هنا حد وصفهم ، وبالرغم من تحفظي على سكوتهم كل هذه المدة ، واعتقادهم الأن أن الصرف في عدن بالريال السعودي لذا فقد قررو تحسين فرص معيشتهم بالنزول إلى عدن خصوصاً وأن الحرب ابتعدت عن عدن لتقترب من صنعاء ،

إجابتي كانت بكل ثقة انقلاب صنعاء أكرم لكم من شرعية عدن، مالم تكونوا مقتنعين بقضية ومستعدين لأكل التراب في سبيلها والربط على البطون..  ليتبين لي بعدها أنهم غير مستعدين لهذا الوضع الصعب الذي فرض علينا أثناء الحرب جميعاً وعلى موظفي مكتب رئاسة الجمهورية حتى بعد الحرب وكنا في غناً عنه لولا قذارة المحيطين بصاحب الفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي. 

 

قبل أسبوع التقيت بالدكتور محمد مارم مدير مكتب رئاسة الجمهورية وعندما سئلته عن الوضع الحالي لموظفي مكتب الرئاسة قال لي : أنه حتى اللحظة لم يمكن من موازنة المكتب ولا المبنى المخصص له ، لذا فهو حتى الآن لا يفكر باستدعاء أحد من الموظفين كون هذا سيرتب عليه التزام توفير مكاتب وكراسي والخ. 

 

طبعاً الكادر الرئاسي الموالي للرئيس هادي لا يتعدى عددهم أصابع اليدين مع هذا تعجز عن أداء مستحقاتهم صنعاء وعدن، بالرغم من أن بعضهم مكن من عمله وراتبه ومخصصاته بحكم علاقاته بفلان أو علان أو انتماءه لهذا الحزب أو ذاك. ولم يبقى إلا المخلفون في الأرض منهم. 

 

ختاماً لا يسعني إلا القول: علمتنا الأيام أن للفائزين صفات معينه وأداء واضح لا يمت بصلة لممارسات المؤسسات الشرعية على الإطلاق.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يتمتع القضاة بامتيازات عدة لم يحصل عليها الموظف الاداري ،  من أبرزها الحصانة والكادر الوظيفي ، كما أن هناك
الصهاينة وما وضعوه من أباطيل مكشوفة وتحمل الكثير من الأكاذيب وعلى مدار السنوات قالوا أن القدس لهم وهي لنا ،
لقد طوّر من قُدرات الجيش الجنوبي و نشرَ صيت القضية الجنوبية على الساحة الدولية و على أروقة الأُمم المُتحدة و
الحاج يحيى اسم برز كثيرا تميز بإخلاصه في العمل وامتلاكه قوة عزم واصرار ، رغم أنه قد بلغ من العمر عتيا إلا أنه
  بدا جلياً ماتقوم به الحراسات الخاصة بوزارة الصحة من تصرفات مستهترة ولا مسؤولة بحق المراجعين للوزارة
عندما نتحدث عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأننا نتحدث عن قائد عسكري وسياسي مخضرم, خصم قوي
في غمرة الأحداث والمشاكل السياسية والاقتصادية وحتى المعيشية للمواطن  والصعاب التي تمر بها البلد عموما
سلامً علۍ ارواحكم الطاهــرة الزكية التي روت تراب هذا الوطن سلامُ عليكم ايه الشهداء المختارون من بين هذه
-
اتبعنا على فيسبوك