MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 ديسمبر 2017 11:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 26 مايو 2016 10:00 مساءً

حب الوطن من الإيمان

الوطن بالنسبة للإنسان هو المكان الذي يضمه والبيئة المحيطة به .. فيه ولد وتربى وبين أحضانه نشأ وترعرع وعلى ترابه أخذ يحبو ويمشي ومن هوائه الطلق يستنشق ومن مائه العذب يغترف ويتلذذ ومن خيراته يجتني ويتنعم .

 

الوطن اسم يترنم به كل مواطن يشعر بالانتماء إلى وطنه حيث يفتخر بالحديث عنه ويسعد بذكر محاسنه وسماته ويعتز بالمدح والثناء عليه .

 

فللوطن على مواطنيه واجبات يتحتم على كل مواطن أن يحيط بها ويعمل جاهداً لتحقيقها على الوجه الاكمل حيث يلزم كل مواطن أن يجند نفسه لخدمة وطنه وأن يبذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيق ذلك كما يجب عليه أن يسعى في انجاز كل ما يتطلبه ويمليه عليه وطنه من اعمار وبناء أو المساهمة في دفع عجلة التطور الاقتصادي والرقي الاجتماعي ورفع مستوى التحصيل التعليمي والتقدم الرياضي والثقافي على حداً سوء .

 

ومن جانب أخر ينبغي أن يجعل نفسه عصا الدفاع عن ذلك الوطن ، يدافع عنه بكل ما أوتي من قوة ويمنع عنه عبث العابثين وأيدي الحاقدين "كما هو حاصل اليوم من قتل للنفس البريئة من غير ذنب".. ولا يأتي ذلك إلا من مواطن مخلص ومحب لوطنه ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم (حب الوطن من الإيمان) ..

 

وليكن شعارنا كمواطنين حب الوطن والإخلاص له وليكن هدفنا نصرة الوطن والذود عنه ، وليكن هدفنا تحقيق الأهداف التي تضع وطننا في المقدمة .. وطنن أمنن خالياً من الفساد والمفسدين .. 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أيام قليله وينتهي عام 2017م بكا مصائبه ومشاكله وقضاياه وتحقيقاته ونستقبل عاما جديدا.. أحلامنا فيه جديدة..
 سيل من القرارات المتناقضة والإجراءات المترددة والتوجيهات الضعيفة صدرت من مكاتب التربية والتعليم وبعض
  نحن الْيَوْمَ بحاجة ماسة الى أن تتجاوز القوى السياسية  والاجتماعية اليمنية أية خلافات سياسية وعقائدية
  اخي وصديقي الاستاذ فتحي بن لزرق اوجه خطابي اليك وانا كلي ثقة انك مازلت كما نعرفك مترس متين قوي يحمي ظهر
ماهكذة تورد الابل يا هاني بن بريك لقد صدمتنا بتغريدتك وجعلتنا فاقدين الوعي مابين الحياة ولا موت كيف لك ان
يعصرني الالم الشديد حينما اتذكر تلك المجزرة البشعة مجزرة المعجلة تلك الفاجعة التي حدثت في ساعات الصباح
  سألتني إحدى الصديقات لماذا توقفت عن الكتابة ولماذا لا أكتب ما يدور بالواقع ، قلت لها بكل صدق وبكل شفافية
  لن ننسى مرارة الحرب التي فرضت علينا فرضاً في 2015م وما خلفته من ويلات ومعاناة مازال الشعب يتجرع مرارتها حتى
-
اتبعنا على فيسبوك