MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 20 مايو 2018 06:40 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

"نيويورك تايمز": إيران تستخدم "سامر" لتهريب الأسلحة للحوثيين

الخميس 12 يناير 2017 09:46 صباحاً
/ عدن الغد / متابعات /

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن السفينة المحملة بأسلحة مضادة للدروع التي صادرتها السلطات الأسترالية في شهر فبراير الماضي، قبالة السواحل اليمنية كانت محملة بأسلحة صنعت في إيران.

وقالت الصحيفة: "صور الأسلحة التي عرضتها البحرية الأسترالية عقب مصادرتها تشير بشكل قاطع، إلى أن طهران لها يد في تهريب الأسلحة إلى القرن الإفريقي، وشبه الجزيرة العربية لنشر الفوضى ودعم جماعات إرهابية منها المليشيات الحوثية المتمردة".

وأضافت: "الصور التي كشفت عنها السلطات الأسترالية تمثل عينة صغيرة من آلاف الأسلحة التي تمت مصادرتها، وكان من بين الأسلحة أيضاً قاذفات قنابل صاروخية ورشاشات وأسلحة كلاشينكوف وآر بي جي وغيرها تمت مصادرتها من مراكب شراعية تُبحر باسم "سامر".

 

وأردفت: "إيران متهمة مراراً وتكراراً بتهريب الأسلحة لدعم جماعات متمردة في اليمن، وتوفر لهم كميات كبيرة من الأسلحة وأشكالاً من الدعم العسكري وتضلع في أعمال تخريب وعنف في اليمن".

واتهمت الولايات المتحدة إيران في كثير من الأوقات بانتهاك العقوبات الدولية التي تحظر عليها تصدير الأسلحة، وكشفت عن دعمها لمجموعات مسلحة في العراق وسوريا واليمن .

وذكر ماثيو شرودر محلل الدراسة التي أجريت على الأسلحة، أن التحاليل وخصائص الأسلحة والعلامات والأرقام المستخدمة تؤكد أن الأسلحة تتطابق تماماً مع قاذفات وقنابل صاروخية تصنع في إيران، وقد تم ثوثيق ذات الأسلحة في العراق عام 2008 و2015 وفي ساحل العاج عامي 2014 و2015 .

وأضاف "شرودر": "هناك دلائل تشير إلى أن سفن شراعية تقوم بتهريب الأسلحة الممولة من إيران، ويتم تفريغها في الصومال، ونقلها عقب ذلك في مراكب صغيرة لتهريبها للمليشيات الحوثية في اليمن".

يشار إلى أن تقارير دولية كشفت عدة مرات في أوقات سابقة عن استمرار إيران في عمليات تهريب الأسلحة إلى اليمن بطرق مختلفة، وتم إيقاف العديد من السفن والقوارب المحملة بالأسلحة الممولة والمصنوعة في إيران.


المزيد في أخبار وتقارير
بالصور :اعصار ساجار يصل جيبوتي ويحدث فيها دمارا
وصل اعصار سيجار فجر الاحد الى دولة جيبوتي. واحدث الاعصار دمارا هائلا  في المدينة عاصمة الدولة. واغرقت مياه السيول شوارع المدينة.  وتنشر صحيفة عدن الغد هنا صورا
المطالبات تتعالى للإفراج عن المعتقل تعسفيا في عدن القائد الميداني عبدالله الطيري
ما زالت الأصوات تتعالى المطالبة بإطلاق سراح القائد الميداني في الجيش الوطني التابع للواء 83 مدفعية جبهة يعيس في منطقة مريس بمحافظة الضالع ورفاقه، وتدعو القيادات
صحيفة عربية: قرار حوثي بمنع السفر من صنعاء الى عدن
اتخذت مليشيات الحوثي الانقلابية قرارا يقضي بمنع سفر الموظفين من صنعاء الى العاصمة المؤقتة عدن، الخاضة لسيطرة الحكومة الشرعية. وقال  موظفون في صنعاء، إن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر محلي : اسرة الضحية بالبساتين هي من القت القبض على قتلة ولدها وسلمتهم للشرطة
بعد مروره في مياه خليج عدن.. إعصار ساجار يترك خلفة العديد من التساؤلات!
شرطة عدن تنشر رسميا تفاصيل عملية اغتصاب وذبح طفل بالبساتين
انتحار الحارس الشخصي لمحافظ المهرة
قسم شرطة القاهرة بعدن يضبط لص ويعيد سيارة مسروقة لمالكها
مقالات الرأي
جرائم قتل . إقلاق سكينة .. حقن مورفين كلها تسير في متوازية هندسية في عدن , المدينة الطيبة المستهدفة في هذا
  الحكمة ضالتي التي سأبحث عنها في كل مكان حتى أجدها , وسأسمعها من كل إنسان حتى لو كان عدوي , والحقيقة والوصول
1//  بصراحة ، ماتعيشه عدن ، ومعها معظم مناطق جنوبنا ، هو وضع كإرثي ولاشك منذو تحريرها!!  ولماذا يجري هذا ؟!
  ضحكت كثيراً وأنا أقرأ ردود أعضاء وأنصار المجلس الانتقالي على التصريحات المتلفزة لوزير الداخلية أحمد
مايجمعنا بدولة الإمارات العربية حليف استراتيجي للجنوب ولمشروعة السياسي بتقرير المصير  وأعداء مشروعنا
عندما يتحدث او يبدي رأيا علنيا وبلسانه ، نائب رئيس وزراء ووزير داخلية (دولة) معترف بها دوليا واقليميا ، وعضوة
لم أتوقع أن يسخر فنانٌ كويتي من اليمنيين كما ظهر ذلك في مسلسل تمثيلي غنائي قبل أيامما أعرفه ، أن أكثر شعب في
  التضامن ليس فكرة ولا قيمة أخلاقية ولا ثقافة مدنية فحسب بل هو جوهر وأصل كل حياة اجتماعية مجتمعية من مجتمع
*- أعتذروا وأحتفلوا وقبلوا رأيتها ،، ورددوا نشيدها "* *أصبح واضح أن خلافاتكم ليس للوحدة اليمنية ذنب فيها
المآسي لا تنتهي في بلدنا, وحياة المدنيين كل يوم في خطر وكل مرة تقدم قربانًا جديدًا لآلهة العنف وشيطان
-
اتبعنا على فيسبوك