MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 يونيو 2017 05:32 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

دي ميستورا: محادثات السلام السورية لن تحيد عن قرار الأمم المتحدة

الخميس 16 فبراير 2017 01:17 صباحاً
رويترز

 قال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا يوم الأربعاء إن جدول أعمال محادثات السلام السورية المقرر أن تبدأ في جنيف الأسبوع المقبل سيلتزم بقرار لمجلس الأمن الدولي يهدف لإنهاء الصراع ولن يتم تغييره.

وأضاف دي ميستورا من روما أن قرار الأمم المتحدة رقم 2254 استند إلى ثلاث نقاط رئيسية وهي وضع أسس الحكم والاتفاق على دستور جديد وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة. وقال للصحفيين "هذا هو جدول الأعمال ولن نغيره وإلا سنفتح أبواب الجحيم."

وصدر القرار بالإجماع في ديسمبر كانون الأول 2015.

 

المزيد في احوال العرب
إحباط محاولة تفجير بالحرم المكي الشريف
فجر أحد عناصر داعش نفسه بداخل حي اجياد  المصافي في مكة المكرمة، اليوم الجمعة، وذلك بعد اندلاع اشتباكات قوية بين قوات الأمن السعودية وأعضاء خلية تابعة
سعد الحريري يفاجئ شابة بعرض زواج على الهواء مباشرة!
شهدت مأدبة الإفطار الرمضانية التي أقامها قطاع المهن الحرة في "تيار المستقبل"، حدثا غريبا شارك فيه رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، شخصيا. وبعد أن أنهى الحريري
ما سبب إعفاء الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد؟
قالت صحيفة سعودية إن أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بإعفاء الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزارة


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
تكاد تركيا لا تستوعب، كيف باءت جميع محاولاتها طيلة العقود الماضية للقضاء على حزب العمال الكُردستاني بالفشل،
يبدو أنّ كاهن إيران وديكتاتورها «علي خامنئي» قرر الخضوع والخنوع لقرارات القمم الثلاث التي عُقدت في
  مع تطوير وتحديث العلاقة الثنائية الأميركية - السعودية، وصولاً بها إلى استراتيجية مشتركة عسكرية.
  نحن اليوم أمام نهج جديد؛ حزم أكيد، لمواجهة كل جماعات الفوضى والتخريب والعسكرة المتأسلمة، من سنة
منذ أن احتل الأمريكيون العراق عام 2003، والسعوديون يحذرونهم من تسلل الغول الإيراني إلى العراق، وبسط الملالي
  كان يمكن أن يحدث غير ما سنراه اليوم وغداً. كان يمكن أن يقتدي الرئيس دونالد ترمب بأسلافه فتكون محطته الأولى
  الإصلاح والتقويم يتطلب أول ما يتطلب مواجهة جادة للانحرافات الفكرية والمقاييس المختلة بشجاعة وعزم، لا
قبل بناء المحارق للجثث، بنى النظام السوريّ جثثاً للمحارق. سياسته المديدة هذه شاءت تحويل البشر الأحرار مشاريع
-
اتبعنا على فيسبوك