MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 28 مايو 2017 11:07 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

في الذكرى العاشرة لإعدام الرئيس العراقي صدام حسين .. تنفيذ الحكم بحق صدام حسين عملية اعدام قانونية أم جريمة قتل خارج القانون ؟

السبت 11 مارس 2017 04:34 مساءً
(عدن الغد) خاص:

الحوثيون هل يضحوا بالأسرى الكبار الذي لديهم في عيد الاضحى ؟!

هل صحيح أن الزعيم الليبي معمر القذافي رصد خمسة مليار دولار لتهريب صدام حسين من السجن في العراق ونقله الى الخارج ؟

ايهما قام بلف حبل المشنقة حول رقبة صدام حسين هل هوى مقتدى الصدر زعيم جيش المهدي الشيعي أم قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني ؟

ما هو الرابط بين طقوس عمل فطيرة عيد الفصح عند اليهود وبين طقوس قتل الزعماء المخالفين في عيد الاضحى عند الشيعة ؟

عضو البرلمان العراقي موفق الربيعي كذب عندما تحدث بأن صدام حسين كان يرتجف اثناء تنفيذ حكم الاعدام عليه .

نور المالكي اصر أن يكون اعدام صدام في عيد الاضحى مع أن ذلك الفعل يخالف القانون العراقي

 

تقرير / فيصل جابر القطيبي

 

كتب الصحفي المتميز عادل حمودة مقالاً نشر قبل أكثر من عشر سنوات عن عملية تحضير وخبز فطيرة عيد الفصح عند اليهود في موعد محدد , وانه في تلك المناسبة للاحتفال تتم طقوس غير عادية منها ان تحضير فطيرة عيد الفصح التي يشرف على اعدادها مجموعة من كبار الحاخامات التي تعجن بدم ضحية بشرية من الاغيار أي المخالفين لهم في الديانة ؟! وكما هو معروف بأن الاضحية والقرابين البشرية هي عادات وثنية من بقايا الثقافات البدائية رفضها الدين الاسلامي مثال منع الصحابي عمرو بن العاص المصريين تقديم عروس النيل ..!؟ وقد اثار موضوع الصحفي عادل حمودة ضجة عالمية كبرى حينها وتمت مهاجمة الصحفي حمودة من قبل صحف ومجلات وقنوات تلفزيونية ومنظمات ووكالات عالمية كبرى على علاقة باليهود وطالبوا بمحاكمته وهددوا بأشياء اخرى , وقد دافع حمودة عن ما نشر مستنداً الى كتب ولفائف ورقية تاريخية كانت بحوزته ثم بعد ذلك تلاشت تلك الحملة شيئاً فشيئاً الى ان انتهت تماماً ... !؟ .

 

واتذكر جيداً انه في قناة البرهان تم عرض فلم عن الثورة الايرانية وجاء فيه انه وبعد انتصار الثورة وبعد ان استطاع الخميني السيطرة على مقاليد الامور بقبضة حديدية كان اول ما قام به هو تصفية رفاقه في الثورة من غير الشيعة ( خاصة من السنة ) وانه من بين من قام بقتلهم عدد من المثقفين الايرانيين من اصول كردية وعربية واذريه وانه تم تنفيذ حكم الاعدام في بعضهم في عيد الاضحى تماماً كما اصر رئيس الوزراء العراقي السابق نور المالكي اعدام الرئيس صدام حسين في يوم عيد الاضحى فهل لذلك الفعل عند الشيعة خلفيات عقائدية في أصل مذهبهم ؟! لا نستطيع التأكيد على ذلك الان ولكن هذه الملاحظة تستدعي العرض فربما يتصدى لها من الباحثين من يتوصل الى معلومات حول هذه الجزئية من داخل أصول (الدين) او العقيدة الشيعية نفسها !؟ فهل يفعل الحوثيون ذلك لأننا نخاف ان يضحى بالأسرى الكبار الذي لديهم بنفس الطريقة !؟

 

في شهر يناير الماضي مرت عشر سنوات منذ اعدام الرئيس العراقي صدام حسين .. في البداية كانت قد رتبت محاكمة الرئيس العراقي صدام حسين من خلال توجيه عدة تهم للرجل وهي : 1- قضية الدجيل . 2- قضية القتل في الاهوار وتجفيفها . 3- قتل الاكراد . 4-قضية قتل البعثيين والذي تم اصدار الاحكام عليهم داخل قاعة اجتماعات لحزب البعث .

 

وفي التحقيق القضائي ضد صدام حسين انتهت تلك العملية وتم  رفع الملف من قبل مسؤول التحقيق ( رائد جوحى ) على أن الرئيس العراقي صدام حسين شاهد وليس متهم لذلك قاموا بمحاكمة صدام بالقانون الدولي الذي يعتبر أي اعمال قتل او انتهاك يكون رئيس الدولة هو المسؤول عنها والسبب لمحاكمته بالقانون الدولي اضافة الى تبرئته في التحقيق هو ان المادة (240) من الدستور العراقي المعمول به فترة محاكمة الرئيس صدام حسين والى الان تلك المادة تحصن أي رئيس سابق من حكم الاعدام في الجمهورية العراقية !؟

 

اما القاضي الذي حاكم صدام حسين فأسمه منير حداد وهو شيعي من اصول كردية اعترف بانه يزور كربلاء كل اسبوع !؟ وقال عن نفسه ( انا اصبحت اسطورة بعد تنفيذ حكم الاعدام بصدام حسين ) وقد حاوره الاعلامي سلام مسافر من قناة (RT) الروسية حيث تحدث عن اشرافه ايضاً على تنفيذ الحكم قائلاً ان هناك فلم مصور كامل لعملية تنفيذ الحكم من الصباح الباكر الى الانتهاء من تنفيذ الحكم وفك حبل المشنقة عن رقبة صدام حسين ورد القاضي عن سؤال بأن السياسي العراقي وعضو مجلس النواب العراقي الان موفق الربيعي ادعى بأن الحبل الذي تم به تنفيذ الحكم هو معه أجاب القاضي ان ذلك الحبل لا يمثل أي قيمة وقد اشتراه احد الجنود من سوق السليمانية , واضاف القاضي منير حداد ان موفق الربيعي قد ظهر في قناة تلفزيونية وقال ان صدام حسين كان يرتجف عند تنفيذ حكم الاعدام عليه وهذا الكلام كذب واضاف القاضي حداد ان صدام كان متماسك جداً , وانه قال قبل اعدامه بدقائق انا لم اقتل الشعب العراقي انا قاتلت الفرس والصهاينة اعداء العراق ثم لعن امريكا واسرائيل ولكنه لم يشتم ولم يظهر عليه الخوف بل كان يتصرف وكأنه قائد واضاف القاضي حداد أن صدام يتمتع بكاريزما تمكنه للعودة الى الحكم وقال القاضي حداد ان صدام حسين لم يلقنه الشهادة أي شخص وان موفق الربيعي كذب ايضاً عندما قال انه هو ( الربيعي ) لقن صدام الشهادة فصدام قال الشهادة مرتين دون ان يلقنه احد .

 

وقال القاضي منير حداد ان القانون العراقي يمنع اعدام أي شخص عراقي في عيدة الوطني او الديني وان تنفيذ الحكم يوم عيد الاضحى يعد مخالفة قانونية اصر عليها رئيس الوزراء العراقي السابق نور المالكي وعمل القاضي ( شيعي ) على تنفيذها وهو يعلم مخالفتها للقانون واضاف انه يوم اعدام صدام رتب فيه ايضاً ان يكون يوم حفل زفاف ( زواج أبن المالكي ) واضاف القاضي حضر تنفيذ حكم الاعدام اشخاصاً ليس لهم أي علاقة قانونية بتنفيذ الحكم بل ان حضور القاضي الذي اصدر الحكم كان غير قانوني لأنه يجب ان يحضر قاضي جنح او قاضي تحقيق فقط مع رجل دين , ولكن لم يحضر رجل دين , وكان السائد بين الحاضرين شعور احتفالي واضاف انه اثناء تنفيذ الاعدام صدرت شعارات طائفية من الشيعة والبعض حضر للشماتة فقط , ونفى القاضي حداد ان يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر او قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني قد وضع الحبل حول رقبة صدام حسين ونفى حتى حضور الرجلين ( مقتدى الصدر وقاسم سليماني ) الى مكان تنفيذ الاعدام مع ان لقطات مسربة من تلفون تم به تصوير لحظات الاعدام كان هناك صوت يهتف ( مقتدى , مقتدى , مقتدى ) !؟

 

اما القاضي فقد اصر على ان جندي مكلف بعمله هو من وضع الحبل حول رقبة صدام حسين , واضاف ان الحكم نفسه عليه مخالفة حيث لم يوقع عليه ثلاثة من قضاة محكمة التمييز العشرة بل ان رئيس العراق في ذلك الوقت جلال طالباني لم يصادق على الحكم لتنفيذ الاعدام وبالتالي تصبح عملية الاعدام هي عملية قتل خارجه عن القانون بسبب : 1- ان صدام رفع في ملف التحقيق كشاهد وليس متهم . 2- المادة (240) من الدستور العراقي تمنع اعدام أي رئيس سابق . 3- القانون العراقي يمنع اعدام أي انسان عراقي ان يعدم في عيدة الديني  او الوطني. 4-لم يوقع رئيس الجمهورية على حكم الاعدام . وقد اشار الى ذلك منذ فترة مدير مكتب جلال الطالباني في مقابلة مع تلفزيون العربية عندما تحدث انه وصل الى طالباني احكام الاعدام لتوقيعها منها حكم الاعدام ضد الرئيس السابق صدام حسين وكان طالباني في موقف عصيب والسبب كما قال مدير مكتبه انه كان قد صدرت من قبل احكام بالإعدام على طالباني وكانت تصل الى صدام للتوقيع عليها فكان يكتب صدام نوافق على ذلك ونستثني منها المتمرد جلال الطالباني !؟ . واضاف مدير مكتب طالباني انه كان في موقف محرج خاصة وان هناك كان ضغط شيعي شديد للتوقيع ولكنه ماطل فوقع بديلاً عنه ( حتى لا تفوت مناسبة عيد الاضحى ) رئيس الوزراء نور المالكي !؟ كما اصر القاضي حداد على ان الحديث عن عملية تهريب صدام حسين لم تكن اشاعة ولكنه قال انها خطة تم اعتمادها وقد رصد لها الزعيم الليبي معمر القذافي مبلغ خمسة مليار دولار امريكي ؟! اما الحاكم العسكري الامريكي للعراق بول بريمر كان قد تحدث لمجلة النيوزويك عن ذلك الموضوع بأنه اشاعة سربتها المخابرات المركزية الامريكية !؟ .

 

في الاخير نحن نرى هنا بأن اعدام صدام حسين كان بالنسبة للكثيرين حتى من غير الشيعة حدثاً طالما انتظروه , ولهم ما يبرر ذلك , كما ان ذلك الاعدام مثل للكثيرين ايضاً في الجانب الاخر مأساة ومنهم من رأوا وجه صدام مصوراً على القمر البدر كما ادعوا او من اطلق على الرجل لقب (سادس الخلفاء الرشدين ) !؟ .

 

الخلاصة برحيل الرئيس صدام حسين طويت صفحة من تاريخ العراق المعاصر وبدأت صفحة اخرى اكثر دموية وسوداوية منذ تسلم الشيعة للحكم هناك ...


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : فيما يأمل الناس بتحسن في الجوانب الخدمية وإستقرار المرتبات .. عودة جزئية للتيار الكهربائي بعد غياب دام لعامين بردفان في شهر رمضان
تقرير : رائد الغزالي - كيف بدت أجواء رمضان في ردفان في أول يوم في رمضان لسنة 1438هجرية  كان الجو مناسب ومعتدلا برحمة من الله على عباده وهذا ماحصل في ردفان والذي ساعد
في استقبال الشهر الفضيل .. طقوس رمضان تعرقلها معاناة المواطنين في عدن
هل علينا شهر رمضان المبارك وسط معاناة كبيرة تتجرعها مدينة عدن فأزمة الكهرباء هي من تتصدر المشهد فالانقطاعات المستمرة لها جعلت المواطنين يشعرون بالإحباط 
تقرير : كيف استقبل الناس رمضان في أول أيامه في عدن ؟
تقرير : يوسف الحجري   رمضان 2017م غير  . . كيف استقبل الناس رمضان هذا العام ؟ سؤال إجابته مستوحاة من أحاديث المواطنين في عدن .. حال الناس في رمضان هذا العام كان




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
لقاء مرتقب بين الرئيس ناصر والزبيدي في القاهرة
خبير فرنسي :هذا هو الخطأ القاتل الذي وقع فيه الرئيس هادي
الغفوري :حزب الإصلاح يملك قدرة إقامة علاقة جيدة مع إيران
مقتل مواطن برصاص جنود امن بعدن يثير ردود فعل غاضبة
بن دغر يعد مجددا: صيف عدن لن يكون إلا باردآ
مقالات الرأي
بطريقي لزيارة مجموعة من الاصدقاء الذين تجمعني بهم علاقة صداقة منذ سنوات، مررت بالمطعم المجاور لأصطحب معي بعض
  لست هنا بصدد أعدد مساعدات دولة الامارات العربية المتحدة الى أشقائهم في مختلف مناطق اليمن ومنها مدينة عدن
لا شك أن لكل منا مخاوف تقض مضجعه و هي ظاهرة بشرية طبيعية لا جدال عليها.   من خلال نظرة متفحصة لوضعنا الحالي
نعترف أن ثورتنا كانت ضد الكهرباء والماء والمرتبات والأمان..ونجحت بامتياز..أمانة انها ثورة مكن..غني ياصنعاء
          انتظرت الجماهير في الجنوب كثيراً منذ خرجت ثائره في 7/7/2007م في ساحة العروض /
  من غير شك أن إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي قد جاء ليلبي حاجة موضوعية جنوبية كان الجنوبيون قد انتظروها
الصيام هو الركن الرابع من أركان الإسلام، وهو فريضة كتبت علينا كما أخبرنا مولانا كما كتبت على الذين من قبلنا،
من غير شك أن إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي قد جاء ليلبي حاجة موضوعية جنوبية كان الجنوبيون  قد انتظروها 
  استعرضت في الحلقات الثلاث السابقة مقدمات في تعريف الديمقراطية وموقف التيارات المختلفة حيالها وبدرجة
موقف الإمارات مما يجري في اليمن، واضح وغير قابل للتأويل، أو التفسير، وفقاً لما يريده أصحاب الأجندات التي
-
اتبعنا على فيسبوك