MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 03:47 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

ترجمة خاصة : الجارديان البريطانية- اليمن في نقطة اللا تراجع والصراع يخلف سبعة مليون جائع

السبت 18 مارس 2017 03:35 مساءً
ترجمة خاصة بعدن الغد

قالت صحيفة الجاردين البريطانية في تقرير لها نشرته اليوم ان أن اليمن " قد وصلت إلى نقطة اللا تراجع" عقب نشر الأمم المتحدة أرقاما جديدة في أن 17  مليون نسمة يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي وسيسقطون فريسة لمجاعة في حال عدم الحصول على مساعدات إنسانية طارئة.

 

وفي تقرير نشرته الجاردين وقدم له قسم الترجمة في صحيفة "عدن الغد" ترجمة خاص حذرت الصحيفة من ان ما يقدر ب بـ 6،8 مليون نسمة يواجهون الجوع وهذه هي إحدى مراحل الوصول إلى المجاعة من الخمس المراحل المصنفة في الأمن الغذائي في المعيار الدولية.

وتنشر "عدن الغد" ترجمة خاصة للتقرير والذي جاء فيه

من صحيفة الجارديان البريطانية

بقلم: باتريك وينتور ومساهمة سيعد كمالي وأحمد الغباري

ترجمة: محمود السامعي

حذرت وكالات إغاثة من أن اليمن " قد وصلت إلى نقطة اللا تراجع" عقب نشر الأمم المتحدة أرقاما جديدة في أن 17  مليون نسمة يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي وسيسقطون فريسة لمجاعة في حال عدم الحصول على مساعدات إنسانية طارئة.

وان ما يقدر ب بـ 6،8 مليون نسمة يواجهون الجوع وهذه هي إحدى مراحل الوصول إلى المجاعة من الخمس المراحل المصنفة في الأمن الغذائي في المعيار الدولية وأن 10،2 مليون يعيشون في أزمة غذاء. وتشير الأرقام إلى زيادة 21% في مستويات الجوع في أفقر دولة عربية منذ يونيو 2016.

وتعد محافظتي تعز والحديدة اللتان تعتبران  موطنا لربع سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة واللتان تشهدان صراعا شديدا منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2015 في أشد المراحل المؤدية للمجاعة.

ويقول المتحدث باسم منظمة سيف ذا شلدرن في اليمن مارك كايا " أعداد المتضررين غير متوقعة."  ويمضي قائلا:

" نستمر في الحديث عن دولة على حافة المجاعة لكن بالنسبة لي توضح هذه الأرقام في إننا وصلنا إلى نقطة اللا تراجع. وإذا لم تتخذ تدابير الآن فإننا سنصل إلى مرحلة نشاهد فيها ملايين الأطفال يجوعون حتى الموت وأننا كنا ندرك وقوع هذا في وقت من الأوقات. وبالطبع سيلحق العار بنا والمجتمع الدولي لأعوام قادمة."

ويقول المشكلة انك ترى الأرقام لكنك لا ترى الناس خلف الأرقام " وانا في قلق دائم كوننا ننتظر وقوع الخطر قبل ان نقول هذه مجاعة."

ويقول كيا، الذي يشدد على دور الصراع في تصعيد الأزمة، أن تمويل الإغاثة في اليمن هو جزءا من الحل فقط. حيث تحدث الأزمة بسبب أن  الغذاء والمؤن لا تستطيع الوصول إلى البلاد لأن اليمن تعتمد كليا على استيراد الغذاء والعلاج والوقود قبل هذه الأزمة وهناك طرف يؤجل ومن الواضح انه يمنع الغذاء من الوصول إلى  البلاد وطرف أخر على الأرض يعتقل عمال الإغاثة أو يمنع المعونات والغذاء من الوصول إلى مناطق لا يريدون لها أن تذهب إليها.

ويتابع حديثه قائلا:"  بقدر التمويل- ومن الواضح إننا نريد أموالا للقيام بكل الأعمال التي يجب عملها- فإن المسار السياسي هو الذي بحاجة إلى العمل عليه. فهناك حاجة للقيام بلعبة تغيير هامة من قبل المملكة المتحدة والولايات المتحدة اللتان لهما تأثيرا على التحالف الذي تقوده السعودية  كان تقولا لها إنك بحاجة إلى فتح موانئ ومن الضرورة تامين دخول غذاء كافي ومساعدات كافية.

" وعلى أولئك  الموجودين على الأرض- الحوثيون على سبيل المثال- أن يضمنوا وصول الإغاثة إلى المناطق البعيدة والتي يصعب الوصول إليها لأنه يمكنك ضخ أموالا طوال هذا اليوم لكن في النهاية يستطيع الناس الوصول إلى ما نستطيع أن نقدمه."

وتقول مصادر سعودية أن المتمردين الحوثيين يستخدمون ميناء الحديدة من أجل استيراد ذخائر وبضائع أخرى ضمن جهودهم الحربية ومن أجل جمع الأموال عبر ابتزاز التجار. ويزعمون أيضا ان الحوثيين دمروا البنية التحتية للميناء مما زاد من حدة نقص الغذاء.

وقالت إحدى المصادر السعودية:" يستخدمون الميناء كقاعدة عسكرية من أجل استيراد السلاح والصواريخ." وحثت مجموعات إغاثية وشخصيات في الأمم المتحدة مرارا دول الخليج في إقرار أن أي هجمة على الميناء  سيكون لها عواقب سلبية على أزمة الغذاء اليمنية. وقبل بدء الصراع  كانت 80 % من الواردات اليمنية تأتي عبر ميناء الحديدة وان اليمن كانت تستورد 90% من الغذاء.

ويقول السعوديون ان على الأمم المتحدة ان تزور الميناء من أجل فحص كيف يخترق الحوثيون القرارات الأممية ويستخدمون الميناء ليس فقط لاستيراد الغذاء ولكن لتعزيز جهدهم الحربي.

ويزعم السعوديون أيضا ان العديد من المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة التي تنتقد الحملة التي تشنها دول الخليج تعتمد بشكل كبير على مصادر حوثية للحصول على معلومات عن طبيعة الهجمات الجوية السعودية.

يدرك عوض احمد قاسم الوصابي، 26 عاما، وسائق دراجة نارية في تعز، أثر الصراع بين المتمردين الحوثيين وقوى تابعة  للرئيس المخلوع على عبدالله صالح كما يدرك أي طرف أخر.  عقب اندلاع الحرب، غادر الوصابي مع زوجته وطفل يبلغ الرابعة، جمال، الشوارع التي شهدت قتالا في تعز إلى إب وهي المدينة التي تبعد ثلاثين ميلا شمالا.

يقول الأصابي، الذي يقطن في خيمة في مديرية القفر:" هربنا من بيتنا في مديرية الوازعية بسبب الصراع وبعد ان قصفت دراجتي النارية."

ومع هذا هناك شحة في وصول الغذاء إلى إب التي تحوي مخيمات لآلاف النازحين من بقاع القتال في اليمن. فقد الأصابي زوجته في الشتاء ويناضل من أجل إطعام طفله جمال.

ويقول:" هربنا من الحرب إلى مدينة أخرى لكن طفلي وانا نعاني من نقص الغذاء هنا يوميا. ونعتمد لنبقى أحياء على ما يخلفه الآخرين. أحيانا نأكل وأحيانا أخرى لا نجد ما نأكل ونأكل وجبة واحدة فقط يوميا. طفلي يذهب إلى المطعم المجاور لخيمتنا ويأخذ ما يتبقى من ما أكله الناس من أرز وخبز." ويضيف نأكل خبز الذرة مع الماء وحتى المياه ليست نظيفة ونحن نعاني من عدم الحصول على مياه شرب وحرمان الطعام.

وحذرت بسمة المليكي، ناشطة كانت توزع الغذاء في إب خلال العامين المنصرمين من أن الناس في المدينة على وشك المجاعة.

وقالت:" الوضع الإنساني في إب سيء للغاية حيث يعاني 80%من الناس من شحة الغذاء والجوع." وتستطرد قائلة:" ليس النازحون وحدهم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية بل آخرين يعيشون في إب بحاجة إلى ذلك. لكن 20 % من سكان إب يخجلون من السؤال من أجل الطعام لأنهم اعتادوا على ان لا يسالون الناس الحافا، وهم يموتون صمتا دون علم أحد. وبدأنا نتعرف على بعض هؤلاء الناس ونعطيهم الغذاء ليلا لئلا يشعر احد بذلك."

وتستمر قائلة الوضع يزداد سوءا بسبب ازدياد أعداد الناس القادمين إلى هنا. وتفتقر الأسر إلى أبسط الاحتياج اليومي وتركت المنظمات الإنسانية إب عندما بدأت الحرب وبقت اليونيسيف فقط لتوزع البطانيات لكن لا تعطي غذاء." من فضلكم لا تنسوا الناس في مدينة إب لأنهم يجوعون حتى الموت."

ويتشارك جمعان عبدالله حسن البالغ من العمر 29 عاما وولده إياد ذي الثلاثة أعوام خيمة مع شخص أخر في إب. ويقول حسن الذي يعمل خراز احذية:" كانت حياتي عظيمة وسعيدة يغمرها الأمن اعتدت على خيط الأحذية وفي نهاية اليوم احصل على ما يقرب من 10 دولارات واعتدنا أن نأكل ثلاثة وجبات في اليوم وزيادة لكن هذه الأيام لا نأكل إلا الخبز فقط."

ويتكون إفطار حسن وإياد من كوب من الشاي وقطعة خبز ويقول" تأتي هذه الوجبات من جيراننا الذين يعيشون بالخيمة المجاورة. لقد أثرت الحرب على كل شيء في حياتنا فوضعنا أصبح صعبا لحد لايمكن التعبير عنه بكلمات مكتوبة ونفضل الموت على هذه الحياة التي تشبه الجحيم."

ويقول سجاد محمد ساجد، رئيس منظمة أوكسفام، برنامج اليمن:" هناك حاجة إلى عمل طارئ لدخول الغذاء إلى البلاد ونقله من الميناء إلى الأطباق مع وقود وأدوية. يجب أن تدرك كل الأطراف ان العدو الحقيقي هو المجاعة وأن جهود منع المجاعة يقتضى عملا سياسيا أيضا من أجل إنهاء القتال."

 كانت سعاد عبده علي تعمل منظفة في المخا قبل بدء الحرب هناك وتعيش الآن في إب في خيمة مع ابنتها.

وتقول:" نعيش تحت المطر والبرد ونأكل أحيانا من القمامة وتقوم ابنتي بتنظيف البيوت مقابل نصف دولار من أجل شراء خبز لنا."

 وتضيف قائلة:" لا يوجد طعام ولا مياه نقية ولا كهرباء، لا شيء. يوما ما أتى رجل ميسور إلينا وأعطانا صحون فارغة وملاعق وقلت له ساخرة ما ذا نصنع بهذه الأواني؟ هل نستخدمها لأكل التراب؟"

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
ماذا يحدث داخل «مستشفى الصداقة التعليمي» في عدن؟
دخلت الاحتجاجات في «مستشفى الصداقة التعليمي» العام في شمال غرب مديرية الشيخ عثمان بمحافظة عدن يومها السادس على التوالي. هذا الصرح الطبي العريق الذي يعد أحد
نزاع إماراتي عُماني حول نسب قائد إسلامي تعود أصوله الى اليمن
القاضي أنيس جمعان يكتب حول النزاع العماني الأماراتي حول نسب القائد الإسلامي المهلّب بن أبي صفرة الأزدي إليهما ويؤكد بإنه تاريخيا يعود نسبه إلى قبيلة الأزد اليمنية
حملة زالة العشوائيات الأخيرة في عدن .. أمل المواطنين للتخلص من فوضى المباني العشوائية وإيقاف تشويه منظر المدينة
  أصبحت ظاهرة البناء العشوائي كالسرطان الذي ينتشر في جسد مدينة عدن دون أن يجد من يعالجه أو يوجد له حلا من البداية , فلا يخلو اليوم أي شارع من شوارع من مديريات عدن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كاتب يمني ووزير سابق يتهم خبير سعودي بسرقة منشوراته
بالصور :اعصار ساجار يصل جيبوتي ويحدث فيها دمارا
أول رد إماراتي على تصريحات وزير الداخلية الميسري
عاجل : بدء إجراءات محاكمة سفاح إنماء بعدن وسط تظاهرات
صحيفة عربية: قرار حوثي بمنع السفر من صنعاء الى عدن
مقالات الرأي
فرحنا بالعمى يونسنا فزز عيونه فجعنا لقد فرحنا عندما اجاء التركي محافظ للحج بشعفه والعكور وعندما قال بالفم
ضمن حفلات التهييس التي تقفز من وقت إلى آخر:فشلت الحكومة اليمنية في ملف الخدمات في عدن. انخرط في هذا التهيّيس
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
اجزم بان ماتقوم به الإمارات  ومن يمثلونها  في اليمن وخاصة  في الجنوب  في تعاملها  لا يرقى  الى
  أسمعوها من أمثالي كمواطن غير منحاز في ظل إن الإنحياز إلى طرف من أطراف أصبحت لا تفكر إلا بمصالحها الشخصية و
كانت عدن ومحمياتها (محافظات الجنوب الست) تسمى بمستعمرة عدن. وكان يطلق على أبناء عدن ومحمياتها بالعدانيه ،
سيكتب التاريخ الكثير والكثير عن ٢٢ مايو ١٩٩٠ .. لكن أهم ما يمكن أن يكتبه ، من بين كل ما سيكتب ، هو أن للأحداث
المتابع للوضع في اليمن، ومايدور على حدوده ووسطه، وشرقه وغربه، وشماله وجنوبه، وجزره، وموانئه، وفي كل شبر فيه
هم كثيرون يسوقون الأوهام ويروجون الافتراءات ويكذبون على متابعيهم وقرائهم والمستمعين إليهم ويدركون أنه قد لا
تساءل بعض الأصدقاء و منهم أحد الصحفيين الأصدقاء عن سبب تحاملي على الأخ معالي وزير الداخلية احمد بن احمد
-
اتبعنا على فيسبوك