MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 03:47 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

شهيد و6 جرحى برصاص الاحتلال في مخيم العروب

الأحد 19 مارس 2017 01:19 مساءً
(عدن الغد)الخليج

استشهد فتى فلسطيني وأصيب آخر، فجر أمس السبت، جراء إطلاق قوات الاحتلال «الإسرائيلي» النار عليهما عند مدخل مخيم العروب شمال مدينة الخليل، كما أصيب خمسة آخرون خلال مواجهات مع جنود الاحتلال عقب تشييع الشهيد، واقتحمت القوات قريتي رمانة وزبوبا، ونصبت حواجز عدة عسكرية غربي جنين بالضفة الغربية المحتلة، واستهدف جيش الحرب شمال قطاع غزة بقصف مدفعي وغارة جوية.
وقال الطبيب يوسف التكروري، مدير عام المستشفى الأهلي في الخليل، إن فتى في السادسة عشرة استشهد، أمس السبت، متأثراً بإصابته برصاصة في الصدر، فيما أصيب آخر (17 عاماً) برصاصة في الصدر أيضاً، ووصفت إصابته بالخطرة لكن حالته مستقرة. وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن الشهيد هو مراد يوسف أبوغازي، موضحة أنه أصيب بجروح قاتلة في الصدر.
وكانت قد اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال المتمركزة عند مدخل مخيم العروب أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي صوب مجموعة من الأطفال والفتية.
وأصيب خمسة شبان خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال عقب تشييع جثمان شهيد في مخيم العروب. ورشق شبان غاضبون البرج العسكري «الإسرائيلي» المقام قبالة المخيم بالحجارة، فيما رد جنود الاحتلال بإطلاق وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. وحسب مصادر طبية أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.
وقالت متحدثة عسكرية «إسرائيلية» إن الجنود أطلقوا النار على فلسطينيين كانوا يرشقون سيارتي مستوطنين بزجاجات حارقة قرب مخيم العروب. وأضافت: إن الجنود كانوا في خطر مباشر وأطلقوا النار على مشتبه به.
وأفادت مصادر إعلامية فلسطينية، أمس السبت، بأن قوات الاحتلال اقتحمت قريتي رمانة وزبوبا غربي جنين، وذكرت أن القوات اقتحمت القريتين وانتشرت في الأزقة والشوارع وبين كروم الزيتون وشنت حملة تمشيط وتفتيش واسعة النطاق، كما نصبت حواجز عدة عسكرية وكثفت من تواجدها العسكري غرب مدينة جنين.
من جهة أخرى أطلقت دبابات الاحتلال المتمركزة على الشريط الحدودي شمال قطاع غزة قذائف على موقع في منطقة أرض الغول شمال غرب مدينة غزة، واستهدفت موقعاً آخر وأرضاً خلاء غربي بلدة بيت لاهيا شمال القطاع، من دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين. وأكدت مصادر فلسطينية كذلك استهداف موقع لكتائب عزالدين القسام الجناح العسكرية لحماس بغارة جوية أسفرت عن أضرار مادية من دون خسائر بشرية.
وكان صاروخ أطلق من قطاع غزة، أمس السبت، سقط في جنوب فلسطين المحتلة. وقال جيش الحرب «الإسرائيلي» إنه رد على الإطلاق الصاروخي بقصف مدفعي.

 


المزيد في احوال العرب
مسؤولون: الرئيس الفلسطيني في المستشفى
قال مسؤول فلسطيني يوم الأحد إن الرئيس محمود عباس دخل مستشفى في الضفة الغربية بسبب مضاعفات جراحة صغيرة أجريت له الأسبوع الماضي.   وهذه هي المرة الثالثة التي يدخل
الخرطوم تحتج على عرض مسلسل مصري يلصق تهمة الإرهاب بمصريين مقيمين في السودان
قدَّمت الخرطوم "احتجاجًا رسميًّا" لدى القاهرة على عرض مسلسل مصري، يُظهر أن بعض المصريين المقيمين في السودان متورطون في "الإرهاب". وحسب الوكالة الفرنسية، أعلنت وزارة
#عمرو_خالد يربط ارتقاء الروح والصلاة بالدجاج
جذب الداعية الإسلامي عمرو خالد الأضواء في شهر رمضان، ليس بسبب برنامجه الديني جديد بل بإعلانه عن دجاج. فقد أطل عمرو خالد في إعلان لشركة "دواجن الوطنية" السعودية، وهو




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
الحجة التي كانت قد قدمتها معظم تيارات الإسلام السياسي لأميركا ولدول الاتحاد الأوروبي وللأنظمة المحلية،
لا السعودية انتصرت ، ولا ايران تراجعت ، ولا الدنيا بما يروج اقتنعت ، والضحية غدا كالأمس اليمني البسيط وليس
بقطع المملكة المغربية علاقاتها الدبلوماسية بإيران، تكون الدول العربية الكبرى الثلاث: مصر والسعودية
لا يمكن أن تخطئ عين المراقب للأحداث أن إيران لا تعيش أحسن أيامها في هذه المرحلة التاريخية المهمة من عمر
هل ستنسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية بين الدول الست العظمى وبين إيران؟.. هذا هو السؤال الذي يشعل
يقول القطريون : لماذا لا نتخذ من تجربة الكوريتين مثالا ونجلس على طاولة الحوار كما فعلوا ونحل مشاكلنا؟ دعونا
بعد طول سنين يقف حيالي إبليس ، فأضبطه بمعاداتي مُتلبِّس ، في البداية لم أكترث بما أضاء به ليلي الدامس ، وعود
إنها سنة المونديال. وشعوب كرة القدم تستعد للموعد الروسي الكبير. استنفار في صفوف عشاق المستديرة الساحرة.
-
اتبعنا على فيسبوك