MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 فبراير 2018 09:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

المرصد: قوات الحكومة السورية تشتبك مع المعارضة على مشارف دمشق

الاثنين 20 مارس 2017 05:18 صباحاً
رويترز

 قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الحكومة السورية اشتبكت مع جماعات معارضة على مشارف دمشق يوم الأحد بعد أن شن معارضون هجوما من ناحية شرق المدينة شديد التحصين.

وذكر المرصد أن قوات الجيش والقوات المتحالفة معها خاضت اشتباكات عنيفة مع المعارضة في حي جوبر على المشارف الشرقية لدمشق.

وقال المرصد إن جماعات المعارضة هاجمت مواقع حكومية في المنطقة ونفذت هجومين انتحاريين في محاولة لاقتحام خطوط دفاع قوات الحكومة.

ويقع حي جوبر بين دمشق والغوطة الشرقية معقل المعارضة في ريف دمشق حيث نفذت الحكومة ضربات جوية في الأسابيع الأخيرة.

وقال المرصد إن طائرات حربية قصفت منطقة جوبر يوم الأحد بينما قصفت المعارضة مناطق مجاورة في دمشق منها باب توما وركن الدين ومنطقة العباسيين.

وأفاد التلفزيون السوري أن الجيش يقاتل لصد هجوم مسلحين في جوبر. وقال أحد السكان إن بإمكانه سماع أصوات القصف وإطلاق النار في دمشق منذ الصباح.

 

المزيد في احوال العرب
مجلس الأمن بصدد التصويت على هدنة إنسانية في سوريا
يصوت مجلس الأمن، الخميس، على الأرجح على مشروع قانون يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا، لإفساح المجال أمام وصول المساعدات الإنسانية وإجلاء المرضى
بالصور ..الغوطة الشرقية "جحيم على الأرض"
دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الأربعاء، إلى وقف فوري للقتال في الغوطة الشرقية، حيث يشن النظام السوري حملة ضربات أدت إلى تحويل هذه المنطقة
مصر تستقبل 300 فلسطيني بعد فتح معبر رفح
قال مصدر أمني مصري في معبر رفح، الأربعاء، إن السلطات المصرية استقبلت 300 مسافر فلسطيني قادمين من قطاع غزة في الساعات الأولى من فتح المعبر في الاتجاهين، وفق ما أورد


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للمرة الأولى في تاريخ نشأة حزب الله خلف الدولة اللبنانية، ففي
  سُئل شيخنا الفاضل الشيخ صالح الفوزان في برنامج تلفزيوني عن (لعبة البلوت أهي حلال أم حرام؟)، فأجاب
  تفاجأت بالحوار الذي أجراه الزميل ناصر الحقباني بهذه الصحيفة «الشرق الأوسط» مع أحد نجوم
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
-
اتبعنا على فيسبوك