MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 يوليو 2017 11:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 20 مارس 2017 03:57 مساءً

مسؤول غير صالح للإستهلاك المحلي

أخي المسؤول هل تعلم إنك غير صالح للاستهلاك المحلي و إن عمرك الافتراضي قد أنتهى منذ أمد بعيد ، وإن إعادة  إنتاجك أو تدويرك يعتبر مشروع فاشل وغير مجدي اقتصادياً و صرت تشكل عبئ ثقيل على كاهل الدولة و المواطن ، بالطبع يعلمون بذلك ولكنهم يكذبون كما يتنفسون أولئك المسؤولين .

عزيزي الرئيس ، عزيزي رئيس الوزراء ، عزيزي الوزير ، عزيزي المحافظ ، عزيزي الوكيل هل تستطيعون أن تتعلموا حتى ولمرة واحدة و تقتدوا ممن سبقكم من أولئك الناجحون في تلك الوظائف القيادية السيادية الهامة  ، هل تجيدون القراءة و الكتابة لكي تقرأون عن تلكموا الزعامات و الهامات الذين تقلدوا تلك المناصب بشرف و نزاهة و بضمير حي في عدد من الدول الشقيقة و الصديقة الفقيرة و المنهارة  و نجحوا فصاروا رواد النهضة في أوطانهم ، هل تجيدون الرياضة ، رياضة الركض أو المشي لتلتحقوا بأقرانكم الناجحين في الدول المجاورة أم أنكم لا تجيدون غير هواية ركوب الطائرات للسياحة و الهروب من الواقع وتحمل المسؤولية  و تهريب أموال و رواتب شعبكم المسكين .

إنكم لا تجيدون غير فن التمثيل لأنكم تدركوا أن شعبكم عاطفي ولا يفكر بعقله أغلب الأوقات و تغير تلك الأقنعة البشعة النكراء بعد كل مرحلة و تخفون وراها وجوه قبيحة شريرة فاسدة  .

 

نحن لسنا جرذان لتجاربكم الفاشلة دوماً و أبداً ، سيدي الرئيس  نحن لسنا جدران لا ترى ولا تسمع ولا تتكلم ،  سيدي الرئيس نحن نعلم من الفاسد من الظالم من الخائن  نحن نتألم وهل تعلم ، أرضنا ليست حقل لتجاربكم الشيطانية ونحن لسنا دمى بأيديكم الصبيانية  ، إرحلوا و أتركونا قبل أن ننتفض و تتوسلونا فلن نرحمكم كما لم ترحمونا ، إرحلوا فلم نعد أغبياء و حمقى كما كنتم سابقاً تتخيلونا ، سننهض و سنقف يوماً ما و سنحاكمكم فنحن شعب و صعب أن تهزمونا .

 

الشعب يمر اليوم بأصعب مراحله المعيشية على الإطلاق ، اليوم من الشعب من يموت أمام عتبات مكاتب البريد العام وهو ينتظر معاشه الشهري الهزيل ، اليوم فقط صار الموظف و المتقاعد و المتعاقد عبارة عن شحاتين أمام أبواب مكاتب البريد و البنوك فهنيئا لكم هذا الإنجاز المخزي  ، هكذا يكافئ من أفنى حياته في خدمة وطن يحكمه كثير من اللئام ولم يسمعوا يوماً بمصطلح التقدير و الاحترام ، من نحاسب وبما نحاسبكم  ، فهم عبارة من منظومة متكاملة من الظلم و البطش و الفساد .

تعليقات القراء
250366
[1] عندما تصبح الوظيفه العامه للمنجهه وأمور أخرى !!!
الثلاثاء 21 مارس 2017
اليزيدي | الجنوب العربي
الوظيفه العامه ليست للمريسه والمنجهه وللإستفاده الخاصه !! إنها تكليف ومسؤوليه أمام الله أولا ثم أمام ضمير من تصدى لها وقبل بها كإمتحان عسير ينال به شرف خدمة الناس وتضميد جراحهم وقضاء حاجاتهم بكل تفان ! ... أما من نظر إليها كموقع للإثراء والتلميع و الضحك على ذقون البسطاء بتخديرهم بحلو الكلام وسوء النتائج !! فإن لذلك عواقب وخيمه لأن خدمة الناس مسؤوليه ثقيله جدا ! ولا يجوز منحهها إلا للصادق الأمين المخلص !! .....كان سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه ينظر من شباك منزله (( كان غنيا )) والشارع فيه رياح وغبار (( غوبه )) فرأى رجل يطارد جمال ويسحبهم ويربطهم بالقرب من المسجد !! وبعد أن دقق في ملامح الرجل إذا هو أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ! فنزل وسأل سيدنا عمر ماهذا يا أمير المؤمنين ؟؟! رد عليه سيدنا عمر : (( بما معناه )) إن هذه إبل قوم مسافرين ورأيت إن الرياح قد جعلتهم يهربون فربطتهم !! ... قال سيدنا عثمان رضي الله عنه : ماذا تركت لمن سيأتي بعدك يا أمير المؤمنين ؟؟! ........ وفي قصة أخرى أن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خطبة الجمعه قال : لو عثرت بغلة في بغداد لخشيت أن يسألني الله عنها لم لم تصلح لها الطريق يا عمر ؟؟!! ..............................بالضبط هذا هو الفرق بين الإسلام الحقيقي العملي على الأرض والإسلام التلفزيوني الذي ينقلون فيه صلاة المسؤولين عبر الاعلام ! وخصوصا في عدن وصنعاء !!! وحسبنا الله ونعم الوكيل .

250366
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الثلاثاء 21 مارس 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
أيها السادة أيها الجيران في العربية اليمنية.. نحن اليوم في الجنوب العربي ندعوكم ومن مصدر قوة جبَّارة- جربتموها وستجربونها في قادم الأيام إن بقيتم على غبائكم وغيكم وتعنتكم في إحتلالكم لبلادنا الجنوب العربي- وليس من مصدر ضعف كما كنا بالأمس , الى مواجهة الحقيقة المرَّة .. إلى الوقوف بمسؤولية أمام مستقبل ملايين البشر في بلادكم العربية اليمنية وفي بلادنا الجنوب العربي المحتل من قبلكم أيها المجرمين, ندعوكم إلى حوار ثنائي برعاية عربية و دولية نتحمل فيه المسؤولية جميعاً, ونطرح فيه مشروع متكامل للتعاون والبناء ما بين دولتين متجاورتين في الجنوب العربي وفي العربية اليمنية( دولة الاحتلال) ، حيث تخرجوا من بلادنا الجنوب العربي فوراً بسلام دون إبطاء لأن تأخركم في الخروج من بلادنا سيكلفكم الكثير الكثير من الدماء والقتل والإفقار علاوة على أنكم ستتحملون تبعات إحتلالكم لبلادنا حيث ستجرجرون جميعاً بكل الطرق إلى أن تدفعوا وأنتم صاغرون التعويضات المادية والمعنوية لشعب الجنوب العربي. ندعوكم ولمصلحتكم قبل مصلحتنا للعودة إلى ما قبل 22 مايو 1990 م هذا أفضل لكم يا بويمن يا أبناء العربية اليمنية قبل أن يكون لنا في الجنوب العربي.. إن وحدة البشر أغلى بكثير من وحدة الحجر والمدر .. والمهم أن تتولد لديكم القناعة بذلك التي لا نرى لها أفق في عقولكم المقفرة المشبعة بالجشع فيما ليس لها ,,, وبعدها يمكن أن نتحدث عن مبادرات لفك الارتباط بما يحفظ الأمن واللإستقرار في بلادكم العربية اليمنية وفي بلادنا الجنوب العربي وفي المنطقة بصورة عامة. نحن في أنتظاركم وعامل الوقت ليس لصالحكم كلما تأخرتم كلما إزدادت عليكم أعباء وتبعات إحتلالكم البغيض. ......... تحياتي لكل الجنوبيين فقط.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مالم ينقله الإعلام عن زيارة بن دغر إلى قاعدة العند (ما الذي حدث؟)
طيران السعيدة يدشن رحلات جوية من عدن
منع عشرات القواطر المحملة بالوقود من دخول عدن
صفقة تبادل للاسرى بين المقاومة الجنوبية وميليشيا الحوثي
ريال مدريد ينهي جدل صحفي حول قيام شاب من عدن بتصميم قميص فريقه
مقالات الرأي
جمعني من قرابة أسبوع .. لقاء عابر بصديق لي من أصدقاء الزمان الجميل الأوفياء.. يشتغل في ((مصافي عدن)) بالبريقة -
لقد انتهى بكل تأكيد عصر الحزب أو المنظمة السياسية الحاكمة الواحدة في العالم إلا في اربع دول هي كوبا والصين
ليس هناك قيمة أو معنى لأي مبادرة جديدة للمبعوث الدولي إلى اليمن، وكل دلو له لا يبدد اليقين بانسداد أفق
  منذ أسابيع تداول الناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي نبأ استشهاد المقاوم الشاب عبد الفتاح صالح مسعود في
يُفاخر كثير من اليمنيين بخالد الرويشان كمثقف نموذج يُحتذى به، و لذلك يُعبّر هؤلاء، الذين يفاخرون بهذا
حين كانت قرية موزع في تعز تدفن عشرين من أبنائها، بينهم نساء وأطفال، جميعهم من أسرة واحدة، كضحايا لهذه الحرب
  #أقبضوا على العصابة التي أرتكبت الجريمة ياحكومة وشكر الله سعيكم ! #لن يقبل العزاء من الحكومة الشرعية
حتى وقت قريب كان البريطانيون يتحدثون بانزعاج شديد عن تفرد حزب المحافظين بالحياة السياسية بعد أن ارتفع رصيده
فرص كثيرة واحداث سياسية وعسكرية مرت مرور الكرام  كانت تصب لصالح الجنوب ولكن لم يتم استثمارها جيدا والسبب
  كثرت الأزمات و تنوعت و ما نكاد أن  نرى بوادر إنفراج  أحدها حتى نجد أنفسنا في حضن أخرى.... الإحساس بآثار
-
اتبعنا على فيسبوك