MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 يونيو 2017 11:56 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

مختل يحرق عشرات المصلين في مسجد بالجزائر

أصيب 71 شخصا بحروق متفاوتة
الأحد 16 أبريل 2017 02:01 صباحاً
(عدن الغد)سكاي نيوز عربية

ذكرت صحيفة الخبر الجزائرية، السبت، أن مختلا عقليا أضرم النار في مسجد وسط مدينة بجن بولاية تبسة على الحدود مع ولاية خنشلة خلال أداء المصلين لصلاة الجمعة.
وأوضحت الصحيفة أن الجاني استغل فرصة وجود المصلين ليدخل حرم المسجد ويفاجئ الجميع برشهم بالبنزين وإضرام النار وسط المصلين، الذين تزاحموا للخروج في تدافع كبير تسبب في دهس بعضهم وإصابة الآخرين بكدمات.

وأضافت الصحيفة أن ألسنة اللهب أتت على أثاث المسجد، حيث أصيب 71 شخصا بحروق متفاوتة، ونقل 7 أشخاص إلى مستشفى مدينة خنشلة القريب من بجن.

من جانبها، فتحت السلطات الجزائرية تحقيقا للكشف عن دوافع "المختل عقليا" ومن يقف وراءه، ومصدر حصوله على البنزين المستخدم.ش


المزيد في احوال العرب
الأسد يؤدي صلاة العيد في حماة مع تزايد ثقته في سيطرته على أوضاع البلاد
 أدى الرئيس السوري بشار الأسد صلاة عيد الفطر في مدينة حماة يوم الأحد في أبعد مسافة يقطعها داخل سوريا في سنوات في إشارة إلى تزايد ثقته في السيطرة على الأوضاع في
الإمارات تقول البديل لعدم قبول قطر لمطالب دول عربية "افتراق الدروب"
قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يوم السبت إنه إذا لم تقبل قطر مطالب دول عربية قطعت علاقاتها معها هذا الشهر فإن البديل ليس التصعيد ولكن افتراق
آراء متباينة في صحف عربية حول تعيين محمد بن سلمان ولياً لعهد السعودية
حفلت صحف عربية بردود فعل متباينة حيال تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد في المملكة العربية السعودية. الصحف السعودية من جانبها كالت المديح لبن سلمان وأثنت علي قرار


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
تكاد تركيا لا تستوعب، كيف باءت جميع محاولاتها طيلة العقود الماضية للقضاء على حزب العمال الكُردستاني بالفشل،
يبدو أنّ كاهن إيران وديكتاتورها «علي خامنئي» قرر الخضوع والخنوع لقرارات القمم الثلاث التي عُقدت في
  مع تطوير وتحديث العلاقة الثنائية الأميركية - السعودية، وصولاً بها إلى استراتيجية مشتركة عسكرية.
  نحن اليوم أمام نهج جديد؛ حزم أكيد، لمواجهة كل جماعات الفوضى والتخريب والعسكرة المتأسلمة، من سنة
منذ أن احتل الأمريكيون العراق عام 2003، والسعوديون يحذرونهم من تسلل الغول الإيراني إلى العراق، وبسط الملالي
  كان يمكن أن يحدث غير ما سنراه اليوم وغداً. كان يمكن أن يقتدي الرئيس دونالد ترمب بأسلافه فتكون محطته الأولى
  الإصلاح والتقويم يتطلب أول ما يتطلب مواجهة جادة للانحرافات الفكرية والمقاييس المختلة بشجاعة وعزم، لا
قبل بناء المحارق للجثث، بنى النظام السوريّ جثثاً للمحارق. سياسته المديدة هذه شاءت تحويل البشر الأحرار مشاريع
-
اتبعنا على فيسبوك