MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 أكتوبر 2017 02:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

محكمة مصرية تبريء أمريكية من تهمة استغلال أطفال الشوارع

الاثنين 17 أبريل 2017 01:19 صباحاً
رويترز

 قضت محكمة جنايات القاهرة يوم الأحد ببراءة مصرية تحمل الجنسية الأمريكية من تهمة استغلال أطفال الشوارع.

وألقي القبض على آية حجازي في 2014 وأثارت قضيتها اهتمام إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وإدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وقضت المحكمة أيضا ببراءة المتهمين الآخرين في القضية وعددهم سبعة أحدهم محمد حسانين زوج آية حجازي.

وبعد النطق بالحكم عبرت آية حجازي وستة آخرون كانوا في قفص الاتهام هم خمسة رجال وامرأة عن سعادتهم بأن تبادلوا العناق وقد ترقرقت الدموع في عيونهم أو سالت على خدودهم. وقال مصدر إن إحدى المتهمات كانت هاربة.

وقالت آية حجازي لرويترز من قفص الاتهام عن النشاط الذي اتهمت بسببه "الحلم ما بيموتش.. بالعكس الحلم بيتولد." وقال زوجها "الوعد (بإيواء ورعاية أطفال الشوارع) إن شاء الله حيتحقق."

ومثل المحكوم ببراءتهم السبعة في القفص بملابس الحبس الاحتياطي البيضاء. وقالت المحامية شروق سلام التي دافعت عن اثنين من المتهمين لرويترز إن حبس السبعة احتياطيا استمر 33 شهرا بالمخالفة للقانون الذي جعل أقصى مدة للحبس الاحتياطي عامين.

وصدر الحكم بعد أسبوعين من قمة عقدت بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وترامب في واشنطن. وفي ذلك الوقت قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن قضية آية حجازي لم تطرح للنقاش خلال الاجتماع بين ترامب والسيسي. لكنه أضاف أن احتجازها قضية مثيرة للقلق وتتابعها إدارة ترامب عن كثب.

واقترحت إدارة ترامب تخفيضات ضخمة في المساعدات الخارجية الأمريكية لكن البيت الأبيض قال إنه يتوقع استمرار المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر دون تخفيض وتبلغ 1.3 مليار دولار سنويا.

ومنذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه بدأت الحكومة حملة على المعارضة كان من تداعياتها مقتل مئات من مؤيدي الإخوان ورجال أمن وحبس آلاف الإسلاميين ونشطاء علمانيين وليبراليين.

ومنذ أواخر 2011 عندما داهمت السلطات مكاتب 17 منظمة حقوقية وديمقراطية بتهمة الانضمام لمؤامرة أجنبية ضد مصر تشعر المنظمات الحقوقية والديمقراطية بأنها مستهدفة.

وقال جو ستورك نائب مدير الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها "أخيرا آية حجازي وزوجها وزملائهما أحرار لكن النظام الذي أخضعهم لعدالة شكلية لنحو ثلاث سنوات لا يزال دون تغيير."

وتقول الحكومة إن القضاء مستقل وإنها لا تتدخل في عمله.

وقال المحامي طاهر أبو النصر الذي دافع عن ثلاثة من المحكوم ببراءتهم معلقا على الحكم "الحمد لله.. الحمد لله.. فضل من ربنا."

وقال لرويترز ردا على سؤال عن طول فترة حبس السبعة احتياطيا "المهم أن ربنا أكرمهم وأخذوا براءة."

ويحق للنيابة العامة الطعن على الحكم أمام محكمة النقض أعلى محكمة مدنية مصرية.

وكان المحكوم ببراءتهم قد مارسوا نشاطهم من خلال كيان سموه (جمعية بلادي). وقال مؤيدون لنشاطهم إن حبسهم ومحاكمتهم انتهاك لحقوق الإنسان.

لكن مصدرا اطلع على أوراق القضية قال إن النيابة العامة "اتهمتهم بتأسيس وإدارة جماعة بغرض الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي للأطفال وهتك أعراضهم وخطف أطفال بالتحايل والإكراه واحتجازهم دون وجه حق وإدارة كيان دون أن يكون مشهرا من وزارة التضامن الاجتماعي."

ويشير الاتهام الأخير إلى جمعية بلادي التي اتخذت مقرا لها شقة في وسط القاهرة.

 

المزيد في احوال العرب
بعد قرار اعتقال نائبه.. بارزاني: التعايش صعب مع بغداد
قال رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، الخميس، إن قرار اعتقال نائبه، كوسرت الرسول، هو قرار سياسي، مضيفاً أن هذا القرار يثبت صعوبة التعايش مع بغداد، ويؤكد أن
ماذا قال أمير الكويت لمرزوق الغانم بعد موقفه من الوفد الإسرائيلي؟
بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، مساء يوم  الخميس، رسالة تقديرية إلى رئيس البرلمان مرزوق الغانم أشاد فيها بموقفه ” المشرّف” خلال الجلسة
ما مصير مسعود بارزاني بعد انتكاسة كركوك؟
أمنيته أن يموت في "كردستان مستقلة".. واعتبر أنه ولد "من أجل كردستان مستقلة".. وأعلن أنه سوف يترك الحياة السياسية بعد "استقلال كردستان".   هذه عبارات كان يرددها مسعود


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  لم يكن للإنسان أن يعيش حالة الرفاه التي يتمتع بها الآن لولا ثمار العلوم وتطورها وفورانها؛ إذ ساهم التطوّر
  إن انتقال السلطة بشكل عمودي من شأنه أن يمنح نظام الحكم السعودي حيوية واستقراراً ، وهو ما درجت عليه معظم
  تنصل الجميع بسرعة من ديباجة الدستور (2005)، الذي كتبوه بأيديهم وعرضوه على العراقيين، و«كلٌّ.. حسَّن
يتوقع عديد المحللين والسياسيين الإسرائيليين هزة سياسية في إسرائيل قد يواجه فيها رئيس حكومة الاحتلال اليميني
يتجرأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ويطرح مشروعاً أوروبياً يداعب الحلم وفق البعض، ويمكن أن يصلح تبعاً
ليس الانفصال نعيماً مضموناً لمن ينفصل. وهناك انفصالات كثيرة، آخرها جنوب السودان، لم تؤسّس دولاً مستقرّة تليق
لا تقبل الأحزاب الأيديولوجية إفلات أي مناسبة، مهما كانت، من قبضة التوظيف الآني والأداتي. فكيف إذا كانت
أما وقد لاحت في الأفق بوادر علمنة للدساتير، فيجب فهم وتفهيم العامة جوهر العلمانية وليس قشورها، فالعلمانية
-
اتبعنا على فيسبوك