MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 يونيو 2017 11:56 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

صحف عربية ترى في استفتاء تركيا انتصارًا لأردوغان

الثلاثاء 18 أبريل 2017 07:20 صباحاً
لندن(عدن الغد)bbc العربية:

أولت صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية اهتماما بالاستفتاء الذي جرى في تركيا لتحويل النظام الحكومي من برلماني إلى رئاسي، وفاز فيه معسكر الرئيس رجب طيب أردوغان.

"استفتاء تاريخي"

وقد أشادت جريدة الراية القطرية في افتتاحيتها بهذا الاستفتاء الذي وصفته بأنه يشكل "مرحلة جديدة للديمقراطية من أجل تركيا، كما أن التصويت بنعم للاستفتاء هو بمثابة تجديد الثقة من قبل الشعب التركي في الرئيس رجب طيب أردوغان من أجل قيادة تركيا الجديدة"

وأضافت الصحيفة: "كما أنّ التصويت بنعم في هذا الاستفتاء التاريخي هو تصويت من أجل مستقبل تركيا والحفاظ على الديمقراطية والاستقرار في البلاد وتعزيز النمو الاقتصادي".

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها إن نتيجة الاستفتاء أكدت "إرادة الشعب التركي، الذي أظهر وعياً كبيراً وصوّت بإرادته الحرة لصالح التعديلات الدستورية في الاستفتاء الشعبي، محققا نجاحاً كبيراً في الحفاظ على مساره السياسي ونهجه الذي ارتضاه لدولته وفق ما يريد".

وأضافت: "لقد خرج الشعب التركي ليقول 'لا' للإملاءات الخارجية وللدول التي تدخلت في أمر لا يعني سوى الشعب التركي، وكان عليها احترام إرادة الشعب يوم أن قال 'نعم' لنهج الرئيس رجب طيب أردوغان المنتخب ديمقراطيا".

ورأت صحيفة رأي اليوم الإلكترونية التي تصدر من لندن أن نتيجة الاستفتاء كانت متوقعة لأن أردوغان وحزبه "يملكان قاعدة شعبية عريضة في الوقت الراهن، وقدرة كبيرة على الحشد والتحشيد، ونسج التحالفات السياسية (الحلف القومي التركي)، وكيفية اختيار الاعداء وتوجيه الرأي العام التركي ضدهم (اوروبا)".

ووصفت النتيجة بأنها "انتصار كبير عبر صناديق الاقتراع، وليس من خلال انقلاب عسكري"، لكنها حذرت من أن نتائجه قد تكون مكلفة في السنوات المقبلة لأردوغان وحزبه "لأنه قد يخلق الكثير من الأعداء، في ظل انكماش أعداد الأصدقاء، أو حتى انعدامهم، خاصة في دول الجوار".

وقالت إن نتيجة الاستفتاء "كشفت عن حالة استقطاب طائفي وعرقي ومناطقي غير مسبوقة في تركيا، مثلما كشفت عن انقسام تركيا الى معسكرين كبيرين... الأمر الذي قد يتطور إلى مواجهات مستقبلية قد تأخذ طابعا غير سياسي ديمقراطي".

وأشارت إلى أن "الاختبار الحقيقي للرئيس اردوغان سيبدأ اليوم، لان التحديات الحقيقية التي تواجهه، وخاصة إعادة توحيد تركيا، أكبر كثيرا مما يتوقعها، كما أن حجم الأعداء سيتضخم عددا وقوة".

وأضافت: "الرئيس أردوغان انتصر... ولكنه انتصار ربما يكون باهظ التكاليف إذا لم يتم توظيفه في مصلحة تركيا كلها، وليس في مصلحة الحزب الفائز".

"يشرعن الاستبداد"

أما جريدة البعث السورية فقد وصفت أردوغان بأنه "يشرعن الاستبداد".

وقالت الجريدة: "رغم كل الإجراءات القمعية التي سبقت الاستفتاء وتهديد المعارضين، كسب أردوغان في الاستفتاء على دستور يحيي فيه أردوغان الإرث العثماني ويمهد لدفن إرث أتاتورك".

وأشارت الصحيفة أن الفارق الضئيل بين المؤيدين والمعارضين للتعديلات الدستورية "يوضح التراجع في نسبة المؤيدين لأردوغان وحزبه قياساً بنتائج الانتخابات البرلمانية، ويبيّن ثانياً الانقسام الحاد في الشارع التركي تجاه قضاياه المصيرية، ويفتح الباب أمام سيناريوهات محتملة لاقتتال داخلي أو انقلاب عسكري".

وأضافت: "الشيء الجديد الذي سيقدمه النظام الرئاسي الذي صاغه أردوغان على مقاسه، هو شرعنة استبداده وتفرّده بالسلطة".

في السياق ذاته، قالت جريدة الدستور المصرية تحت عنوان "قتلى ومصابون في استفتاء تنصيب أردوغان دكتاتورًا" إن عملية الاستفتاء سيطرت عليها "حالة من العنف... فضلا عن التزوير".


المزيد في احوال العرب
الأسد يؤدي صلاة العيد في حماة مع تزايد ثقته في سيطرته على أوضاع البلاد
 أدى الرئيس السوري بشار الأسد صلاة عيد الفطر في مدينة حماة يوم الأحد في أبعد مسافة يقطعها داخل سوريا في سنوات في إشارة إلى تزايد ثقته في السيطرة على الأوضاع في
الإمارات تقول البديل لعدم قبول قطر لمطالب دول عربية "افتراق الدروب"
قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يوم السبت إنه إذا لم تقبل قطر مطالب دول عربية قطعت علاقاتها معها هذا الشهر فإن البديل ليس التصعيد ولكن افتراق
آراء متباينة في صحف عربية حول تعيين محمد بن سلمان ولياً لعهد السعودية
حفلت صحف عربية بردود فعل متباينة حيال تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد في المملكة العربية السعودية. الصحف السعودية من جانبها كالت المديح لبن سلمان وأثنت علي قرار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
تكاد تركيا لا تستوعب، كيف باءت جميع محاولاتها طيلة العقود الماضية للقضاء على حزب العمال الكُردستاني بالفشل،
يبدو أنّ كاهن إيران وديكتاتورها «علي خامنئي» قرر الخضوع والخنوع لقرارات القمم الثلاث التي عُقدت في
  مع تطوير وتحديث العلاقة الثنائية الأميركية - السعودية، وصولاً بها إلى استراتيجية مشتركة عسكرية.
  نحن اليوم أمام نهج جديد؛ حزم أكيد، لمواجهة كل جماعات الفوضى والتخريب والعسكرة المتأسلمة، من سنة
منذ أن احتل الأمريكيون العراق عام 2003، والسعوديون يحذرونهم من تسلل الغول الإيراني إلى العراق، وبسط الملالي
  كان يمكن أن يحدث غير ما سنراه اليوم وغداً. كان يمكن أن يقتدي الرئيس دونالد ترمب بأسلافه فتكون محطته الأولى
  الإصلاح والتقويم يتطلب أول ما يتطلب مواجهة جادة للانحرافات الفكرية والمقاييس المختلة بشجاعة وعزم، لا
قبل بناء المحارق للجثث، بنى النظام السوريّ جثثاً للمحارق. سياسته المديدة هذه شاءت تحويل البشر الأحرار مشاريع
-
اتبعنا على فيسبوك