MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 نوفمبر 2017 09:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

تيلرسون: إيران تضر بمصالحنا في العراق وسوريا واليمن

تيلرسون يتهم إيران بتقويض السلام في المنطقة والعالم
الجمعة 21 أبريل 2017 08:12 صباحاً
لندن(عدن الغد)العرب:

 

أعلن وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، أن بلاده بصدد مراجعة شاملة لسياسيتها تجاه إيران. وأشار تيلرسون، خلال مؤتمر صحفي، إلى أن إيران تضر بالمصالح الأميركية في العراق وسوريا واليمن وإسرائيل.

وتابع "اليوم أريد أن أتناول نشاطات إيران المقلقة والمزعزعة للاستقرار بنشرها الرعب والعنف وإثارة الاضطرابات في أكثر من بلد في الوقت نفسه".

واعتبر أن طهران "تتزعم الدول الراعية للإرهاب في العالم، وهي المسؤولة عن تكثيف عدة صراعات، مقوضة بذلك المصالح الأميركية في بلدان مثل سوريا واليمن والعراق ولبنان، وتواصل دعم الهجمات ضد إسرائيل".

الوزير الأميركي لفت إلى أن "إيران ماضية دون رادع في الطريق نفسه الذي سلكته كوريا الشمالية من قبل، وستأخذ العالم معها في طريقها".

ولفت إلى أن بلاده عازمة "على تجنب دليل ثان، لأن الصبر الاستراتيجي نهج فاشل"، في إشارة إلى أن سياسات الصبر التي انتهجتها الإدارات الأميركية السابقة فشلت في ثني كوريا الشمالية عن الحصول على السلاح النووي، وستفشل مع إيران كذلك. وشدد على أن "سياسة شاملة مع إيران تدعونا للتعامل مع جميع التهديدات التي تشكلها طهران، ومن الواضح أن هنالك الكثير منها".

وضرب الوزير الأميركي أمثلة في "دعم إيران المستمر لنظام الأسد والصراع في سوريا، الذي أودى بحياة 500 ألف شخص تقريبا، وهجّر ملايين أخرى". وقال: "إيران تدعم نظام الأسد برغم الفظائع التي يرتكبها ضد شعبه؛ بما في ذلك استخدامه للأسلحة الكيماوية".

وأضاف أن إيران تقدم أسلحة ودعما مالياً إلى سوريا، وتساعد على تدفق المقاتلين الأجانب إليها، كما وترسل أعضاء في الحرس الثوري لقيادة عمليات مسلحة مباشرة في سوريا.

أما في العراق، فلفت تليرسون، إلى أن إيران تقدم دعماً لبعض الجماعات المسلحة العراقية، بشكل أساسي عبر فيلق القدس، والذي لطالما قوض الأمن في العراق على مدى سنوات".

وأشار إلى أن إيران تواصل عداوتها القديمة تجاه اسرائيل عن طريق تقديم الأسلحة والدعم والتدريب لحماس، ومنظمات فلسطينية أخرى.

وبين أن طهران "تستمر في دعم محاولات الحوثيين، في قلب نظام الحكم، بتقديم المعدات العسكرية والأسلحة والتدريب، بالإضافة إلى تهديد الحدود الجنوبية للسعودية".

وكشف أن قوات إماراتية في اليمن، وقوات التحالف في بحر العرب، توصلوا إلى وجود شبكة إيرانية لتسليح الحوثيين.

تيلرسون، اتهم إيران كذلك "بإعاقة حرية الملاحة في الخليج العربي، ومضايقة السفن التابعة للبحرية الأميركية هناك، والتي "تعمل بشكل قانوني". واستطرد "إيران قامت بهجمات إلكترونية ضد الولايات المتحدة ودول الخليج، وواصلت قيامها بعمليات إرهابية في مختلف أنحاء العالم، بينها مؤامرة لاغتيال (وزير الخارجية السعودي) عادل الجبير، أيام كان سفيراً للسعودية في والولايات المتحدة".

وذكر تيلرسون، المواطنين الأميركيين "المعتقلين دون مبرر" في إيران، واصفاً الأخيرة "باختلاق التهم لهم".

وأعرب عن قلق بلاده من تجارب إيران للصواريخ البالستية، وقال إنها تطمح إلى صنع صوارخ عابرة للقارات. وحذر من الاتفاقية النووية مع إيران، والتي أبرمتها الأخيرة منتصف عام 2015 مع مجموعة من الدول العظمى لم تؤد إلى "منعها من حيازة سلاح نووي، بل أجلت هدفهم في أن يصبحوا دولة نووية".

واعتبر أن الاتفاقية هي "نفس النهج الفاشل" الذي أوصلنا إلى "الخطر المحدق" الذي باتت تمثله كوريا الشمالية.

وحذر من أن إدارة الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، لا تعتزم أن تترك الملف الإيراني لمن سيخلفه. في إشارة إلى إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما والذي يتهمه العديد من الجمهوريون بتأجيل مسألة إيران لمن سيخلفه.

وبين أن بلاده ستتعامل مع التحديات التي تمثلها إيران حال الانتهاء من المراجعة التي تجريها.


المزيد في أخبار وتقارير
ثلاث وفيات بـ«الخناق» في اليمن والمرض ينتشر
أعلن أطباء أمس الأربعاء أن ثلاثة أشخاص فارقوا الحياة من جراء إصابتهم بمرض الخناق (الدفتيريا) في اليمن، بينما حذرت المنظمات الدولية من انتشار هذا المرض في البلد الذي
هادي: حرب اليمن فرضها الانقلابيون لتنفيذ أجندة إيران
التقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، السفير البريطاني لدى بلاده سيمون شيركليف، في مقر إقامته بالرياض، الأربعاء، إذ ناقشا عدداً من القضايا التي تهم البلدين، جاء
11 إرهابيا.. تعرف على المدرجين بقائمة رباعي مكافحة الإرهاب
ضربة جديدة في مجال محاربة الإرهاب وجهتها الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لإمارة قطر والكيانات الإرهابية في الشرق الأوسط بإعلانها قائمة حديثة تضم عددا من


تعليقات القراء
255356
[1] الاصلاحى بن الشكل
الجمعة 21 أبريل 2017
مراقب | الغيضة
مدير شبكة عمليات القاعدة ؤالحؤثيين علا طؤل ساحل البحر العربى بن الشكل ؤقد زؤد الحؤثى بسلاح ايام ماكانت القاعدة فى ساحل حضرمؤت ؤمن ميناء المكلا ؤالشحر ؤشريكة باعباد عندما كان ريس المجلس الاهلى حق القاعدة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احتجاجات عمالية بميناء عدن عقب محاولة التحالف العربي طرد سفينة حاويات
التحالف يسمح لخمسة أشخاص بمغادرة مطار صنعاء .. فمن هم ؟
راشد :سمعة الإمارات في الجنوب تتهاوى ولن تنفع معها علب الطلاء
قيادي في الحراك الجنوبي : ان تتحول شلة عسكر الإمارات إلى محتل جديد أمر لايقبله كل حر
طاقم زورق تابع لميناء عدن ينجو من الموت بعد تعرضه لإطلاق نار من حراسة قصر رئاسي بالفتح (مصحح)
مقالات الرأي
* سـام الغُــباري لا يحسن الشيخ "عبدالله صعتر" الحديث التلقائي ، ينفعل على قناة الشرعية فيورط حزب الإصلاح في
أسمها (عدن) يعني (أقام بالمكان) فعادن تعني مقيم ، وعدن المدينة تعني "أقام بالمدينة" ، ذُكرت في (سفر حزقيال) ،
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
-
اتبعنا على فيسبوك