MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 نوفمبر 2017 08:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الجريري : مؤتمر حضرموت الجامع وسيلة تهيئ حضرموت لأي طاولة قادمة، وفق متغيرات ما بعد الحرب وليس عودة إلى مخرجات الحوار

الجمعة 21 أبريل 2017 10:23 صباحاً
عدن ((عدن الغد) خاص:

دعا السياسي الجنوبي البارز د. سعيد الجريري الى اتخاذ رؤية وسطية تجاه مؤتمر حضرموت الجامع المقرر انعقاده قريبا .

وقال الجريري ان المؤتمر الذي سيعقد قريبا ليس في ميثاق شرفه  الذي أعلن دليل على أي اتجاه نحو إعادة يمننة حضرموت سياسيا، ولم يشر أحد إلى أن المؤتمر ينعقد لإقرار شيء من ذلك.

وتابع في توضيح مطول نشره  بالقول :" آثرت عدم الخوض في الاختلاف المحتدم حول "مؤتمر حضرموت الجامع" لأسباب عديدة. ولكن إجابة على تساؤلات تصلني لمعرفة رأيي في ما يحدث، أود القول:

إن المبدأ الأساس أن ما يوحد مقدم على ما يفرق ويشتت، ومن حيث المبدأ فالمؤتمر محطة التقاء على ما يجمع ولا يفرق، أو هكذا ينبغي له أن يكون. ومع كل ما يمكن أن يقال عن طبيعة الأداء وآلياته - في هذا الظرف غير المثالي على أية حال - أجد موقفي محددا بطبيعة الإجابة العملية على التساؤلات الجوهرية الآتية:

1- هل هناك ما يدل على أن هذا المؤتمر ذاهب إلى إعادة موضعة "الاحتلال اليمني" مثلا؟

2- هل يتجه المؤتمر إلى اعتماد مخرجات حوار صنعاء الوطني الذي لم تكن حضرموت ممثلة فيه لا بالانتخاب ولا بالتفويض وإنما ذهب إليه من ذهب ممثلا لأحزاب صنعاء أو متقرصا على بطنه، أو لقناعة شخصية بجدوى المشاركة وفق اجتهاد شخصي غير ملزم؟

3- هل يتبنى هذا المؤتمر "زقل" حضرموت في أقرب أو أبعد(مكب) سياسي ضدا على إرادتها الشعبية الانعتاقية؟

إن كان المؤتمر دربا جديدا لإعادة إنتاج اليمننة السياسية بأي شكل من الأشكال، فأنا أول معارضيه، وإن كان خالعا تلك اليمننة السياسية فهو المؤتمر المرتجى الذي طال انتظاره، وسيكون له ما بعده.

ليس في ميثاق الشرف الذي أعلن دليل على أي اتجاه نحو إعادة يمننة حضرموت سياسيا، ولم يشر أحد إلى أن المؤتمر ينعقد لإقرار شيء من ذلك. كل ما يقال هو وجهات نظر طبيعية عن التمثيل و أهمية عدم الإقصاء، لئلا يكون المؤتمر مؤتمر جماعة أو فئة أو شلة أو منطقة أو اتجاه ما. فهل هو كذلك في الواقع؟.

طبيعي جدا أن يكون لكل منا ملاحظات معينة، وشخصيا لدي ملاحظات عديدة كما هي لدى الآخرين - لكن هذا واقعنا على الأرض، بكل علاته وعاهاته وسلبياته وإيجابياته ومزاياه وطاقاته الكامنة أيضا. وعلى ذلك لنفترض جدلا أننا أخذنا هؤلاء المشاركين والذاهبين إلى المشاركة و رميناهم في بحر العرب، فمن أين لنا بحضارمة آخرين على الأرض لا يقول فيهم الآخرون ما يقوله الآخرون في الآخرين الذين لن يعدموا ما سيقولونه في آخرين غيرهم لديهم ما يقال عن آخرين لا منتهى لآخريتهم حتى تنتقل حضرموت والكون كله إلى العالم الآخر؟.

هذا من جهة ومن جهة أخرى فحتى موضوع المرجعية الذي يدور حوله لغط شديد، فما تضمنه ميثاق الشرف يقول بأن (المؤتمر) هو المرجعية لا (الهيئة الحالية)، ولا رئيسها، وما سيقره المؤتمر - الذي لم يعقد بعد - هو الذي سيكون ملزما بما فيه ميثاق الشرف إن تم اعتماده وثيقة في المؤتمر ، فالمؤتمر أعلى سلطة منذ انعقاد جلسته الأولى، ولا يعلى عليه.

وفي السياق ذاته فإن المؤتمر وسيلة تهيئ حضرموت لأي طاولة قادمة، وفق متغيرات ما بعد الحرب وليس عودة إلى مخرجات حوار لم تقبل بها أطرافه فاحتربت، بحيث لا تؤخذ حضرموت غفلة أو سكتة، أو تزيف إرادتها فروع الأحزاب اليمنية وملحقاتها التي انتهى زمنها الافتراضي، مستغلة عدم جهوزية حضرموت أو بقاءها ( بلا صالي)!.

فضلا عن أن من الأهمية بمكان أن يخرج المؤتمر بمرجعية ( لا سلطة طبعا) يكون القرار فيها جماعيا ولا ينفرد به فرد أو جماعة، ما يعني سحب البساط من تحت أقدام فروع الأحزاب اليمنية أو أي جهة تقاول على ادعاء تمثيل حضرموت مرجعيا في الداخل او الخارج، وتعمل على تزييف الإرادة الشعبية، وتأبيد تبعيتها، وهذا في حد ذاته، لو حدث، سيكون خطوة في الاتجاه الصحيح .. خطوة في الاتجاه الصحيح.

وعطفا على ما تمت الإشارة إليه أظن أن ما زال في الوقت متسع للنظر الموضوعي، بعيدا عن تضخيم الذات فردية كانت أم جمعية، غير أن هذا لا يعني بالضرورة أن يمشي الناس (على العمياني) كما يقال، لكن ليس بهذه الحالة الاصطراعية المؤسفة (يا باري يا بارك) التي يسعر نيرانها المستفيدون من بقاء حضرموت بلا مرجعية على الأرض. ولذا فأي جهة تريد اختطاف حضرموت ضدا على إرادتها الشعبية، كائنة من كانت، لا يمكن أن تعطى وجها، فالدماء والجراح والسجون والمآسي والظلم التاريخي اللامعقول في سبيل الحرية والكرامة والسيادة، ليس عبثا كي ينسى في أول منحنى، وكل ذلك لا مجال معه لأي مناورة غير محسوبة النتائج، أو أي اصطفافات تستعيد شروط ما قبل الحرب، و ليس ما بعد التحرير والاصطفاف ضد إعادة الاحتلال - بواجهته الحوثية أو غيرها - الذي يمثل ذراعا للنفوذ السياسي الإيراني بخلفيته المذهبية في المنطقة.

سعيد سالم الجريري


المزيد في أخبار وتقارير
11 إرهابيا.. تعرف على المدرجين بقائمة رباعي مكافحة الإرهاب
ضربة جديدة في مجال محاربة الإرهاب وجهتها الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لإمارة قطر والكيانات الإرهابية في الشرق الأوسط بإعلانها قائمة حديثة تضم عددا من
الدول الأربع تضيف كيانين و11 فردا إلى قوائم الإرهاب
أصدرت كل من دولة الإمارات العربية المتحدة و المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية البيان المشترك التالي:     "  تعلن كل من دولة
مصدران: أمريكا ضغطت على السعودية لتخفيف حصار اليمن
قال مصدران إن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون طلب من السعودية تخفيف حصارها لليمن وذلك قبل أيام من إعلان التحالف الذي تقوده المملكة يوم الأربعاء أنه سيسمح بدخول


تعليقات القراء
255368
[1] عفاش في الجنوب البحاحي
الجمعة 21 أبريل 2017
حكيم | عدن
فصل حضرموت عن الجنوب. ..من مهام وتخطيط عفاش اذا فشل عفاش في استمرار وبقاء الوحدة

255368
[2] حصرنوت
الجمعة 21 أبريل 2017
عبد الكريم محمد بافضل | حضرموت
جزاك لله خير يادكتور كلام سليم وعقلاني.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احتجاجات عمالية بميناء عدن عقب محاولة التحالف العربي طرد سفينة حاويات
التحالف يسمح لخمسة أشخاص بمغادرة مطار صنعاء .. فمن هم ؟
راشد :سمعة الإمارات في الجنوب تتهاوى ولن تنفع معها علب الطلاء
قيادي في الحراك الجنوبي : ان تتحول شلة عسكر الإمارات إلى محتل جديد أمر لايقبله كل حر
طاقم زورق تابع لميناء عدن ينجو من الموت بعد تعرضه لإطلاق نار من حراسة قصر رئاسي بالفتح (مصحح)
مقالات الرأي
* سـام الغُــباري لا يحسن الشيخ "عبدالله صعتر" الحديث التلقائي ، ينفعل على قناة الشرعية فيورط حزب الإصلاح في
أسمها (عدن) يعني (أقام بالمكان) فعادن تعني مقيم ، وعدن المدينة تعني "أقام بالمدينة" ، ذُكرت في (سفر حزقيال) ،
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
-
اتبعنا على فيسبوك