MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 11:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 21 أبريل 2017 02:50 مساءً

شكراً باعزب

أبى القلم إلا الكتابة عن رجل من رجالات محافظة أبين أكاديمي ومتخصص في مجال عمله وإدارته ، تركت لأفكاري العيش مع الإبداع ، وسمحت لقلمي أن يكتب ، فعجز الجميع ، عجزت الأفكار أن تعطي الرجل حقه وسال مداد يراعي على صفحات دفاتري ليكتب وفق إمكانياتي المتواضعة في الكتابة خاصة مع هؤلاء الكبار الذين يعملون لأبين ومن أجل أبين ، قلمي اليوم يتشرف أن يكتب عن شخصية مقالي هذا الذي ورد ذكره في عنوان المقال ، وجعلت اسمه في العنوان ، لأن له الصدر فهو مدير إعلام أبين ، أي لسان حالها ، وبجهوده بعد توفيق الله ارتقى الإعلام في محافطة أبين وشرع إعلام أبين ينافس بل أصبحت له الريادة في ظل شحة الإمكانيات .

الأستاذ ياسر باعزب فريد من نوعه فهو المتواضع دوماً يعمل بصمت ، لا يلقي للضوضاء من حوله بالاً ، لأنه رجل يقدر المسؤولية ، فعلى عاتقه تقع مسؤولية إبراز مشاكل ومعاناة أبين ، وعَلِمَ هذا الرجل أن اليد الواحدة لا تصفق فعمل على تأهيل كوادر أبين في مجال الإعلام ، ومن معهد عدن للإعلام التطبيقي كانت البداية ومع من كانت البداية ؟ إنها مع المدرب الكبير الدكتور عبدالله الحو الأستاذ الجامعي الغني عن التعريف .

شكراً باعزب ولو أن الشكر في حقك قليل فلقد تعلمنا في هذا المعهد مالم نكن نتصوره ، فهو معهد احترافي مع مدرب محترف وأستاذ كبير ، وامكانيات لهذا المعهد تفوق ما كنا نسمع عنه ، شكراً باعزب فقد وعدت ووفيت ، وعدت بأنك سوف تؤهل كل الإعلاميين بالمحافظة فكانت البداية بخمسين متدرباً ومتدربة ، ووعدت أثناء تدشين الدورة أن القادم أفضل ، فشكراً لك ونشد على يد المحافظ أن يدعم مثل هذه الكوادر الإعلامية التي تعمل وعينها على المستقبل، وختاماً لا أستطيع إلا أن أقول (من لايشكر الناس لا يشكر الله) .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ذهلت من ذلك المستوى الأخلاقي والقيمي الهابط الذي وصلت إليه بعض من تلك الأقلام و الأبواق غير المسؤولة وخصوصا
العالم يسير نحو التقدم والنهضة ونحن نعود عقود للخلف بأيدينا وبكامل إرادتنا رغم وجود الفرص لحسم الصراع ،
في اليمن ككل - شمالاً وجنوباً - لم يفقد اليمنيين بصيص الأمل في الخلاص من بين رحى الحرب التي ألقتهم بين فكيها
ان ما حققته المقاومة الجنوبية وقوات الجيش الوطني للشرعية تحت غطاء واسناد من طيران التحالف العربي بقيادة
بدأت ثورة الشباب في الشمال بعد سنوات من انطلاق الحراك الجنوبي في الجنوب واستبشرنا خيرا في الجنوب وخدع مننا
وكيف لي لا افتخر بكِ يامهد العروبة ويامهد العراقة والأصالة , ويا من أهلكِ اهل الحكمة , يكفيني فخراً وشرفاً انه
نشاهد الكثير من الأحداث والوقائع على أرض الواقع في جبهات القتال وميادين الشرف والبطولة والانتصارات
كثيرون الاستغراب مما يحدث وكأنكم لا تعلمون بعمق العلاقة المشتركة بين المؤتمر والإصلاح ليس من اليوم فقط بل
-
اتبعنا على فيسبوك