MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 20 مايو 2018 05:44 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 21 أبريل 2017 03:10 مساءً

أطفال الأمس .. أبطال اليوم

شهور قليلة مرت ببطئ، استشهد على اثرها المئات ، وترملت النساء ، وتيتّم الأطفال ..دافعوا الأبطال عن دين ووطن ..وفقدوا من يعزون من أجل ذلك الدفاع .. قصة نصر دونت بحروف من ذهب ..وشهور عاصفة أظهرت لنا أشباه الرجال !!

بعد ان حُرر الجنوب أجمع من العفافيش والحوثه وبعد أن سقططت أعلام الوحدة محروقة، عندها رُفعت أعلام الجنوب بشتى أرجاءه لـ تصل الرسالة حاملة حروفها لمن يهمه الأمر (الجنوب دولة مستقلة) ان شئتم ام أبيتم !!

فـ عام 94 ليس كـ الوقت الحالي ، بالرغم من أن عفاش حاول مجتهداً بأنه يُقلل من المرافق التعليمية ولايطورها لكي يظل الشعب أمياً ويستمر في النهب كما عهدناه منذ الصغر ، ولكني تعايشت مع الطلاب بالجامعة حيث أن القاعات زادت فوق طاقتها الاستعابية ، فكل هذه الأعداد الهائلة جاءت تتعلم والمرافق لا تؤهل بذلك والكهرباء تتقطع بين كل فترة وأخرى والطلاب صامدون صامدون.

عفاش ومن عاونه يظن بأن الأطفال الذين كانت أعمارهم لاتزيد عن عشر سنين في حرب 94 لا زالوا أطفال !! ، فمعضم من أنتصر أمامك اليوم ترملت أمهاتهم وأستشهد أبائهم أمام مرأى أعينهم بالأمس ..أتظن بأنهم سيصمتون !!

خسر عفاش تلك المعركة وبدأ حالياً عن طريق أذنابه تفكيك لحمة الجنوبيين عن طريق بعض من المؤوسسات الإعلامية بـ تداول أخبار مغلوطة او الحديث عن المناطقية والقبلية بشكل مفصل لأن هدفهم من تلك الأخبار وتناقلها بين الجنوبيين ليصبح حديث الشارع الأهم وذلك سيفكك من لحمتهم بعد مرور الأيام والأشهر وتضعف الصفوف ونعود من نقطة الصفر.
زبدة المقال بجملة :-
أطفال الأمس .. أبطال اليوم .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أعتقد أن الشرعية لديها تخوفات من أن يخرج الميسري عن سيطرتها ويتقارب مع شلال والانتقالي لاسيما بعد مهاجمة
قبل أمس الأول فجعت الأوساط المجتمعية بوفاة الشاب في مقتبل العمر سليمان حاج بامقنع نجل الشخصية التربوية
 هزت مشاعر اليمنيين جريمة قتل الدكتورة نجاة علي مقبل عميدة كلية العلوم الصحية بجامعة عدن، ونجلها "سامح"
قيام جماعة الحوثي بنقل العديد من الصواريخ ونقل عدة منصات صواريخ إلى محافظة إب  ، وبداية اطلاق صواريخ من إب
فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي حفظكم الله رئيس الجمهورية شهر مبارك وكل عام وانتم بخير كلكم راع وكلكم
تمر في هذه على أبناء فلسطين في الداخل والخارج وعلى كل العرب والمسلمين ذكرى أليمة وفاجعة عظيمة وهي الاجتياح
منذ أن عرف فوزي البشرَ شكل له الأمر معيناً لا ينضب من الفخر والاعتزاز، لكنه منذ أن غامر وعرف الحياة أكثر علم
إن من أعظم البلاء على الناس أن يبتلوا بفئة ضالة مضلة انقلابيةمفسدة في الأرض , أغواها الشيطان وزين لها سوء
-
اتبعنا على فيسبوك