MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 25 أبريل 2018 05:12 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

أهديتها ورد لكي أراها

الجمعة 21 أبريل 2017 05:06 مساءً
(عدن الغد) خاص :

 

تتسلل أفكار المخاطرة الى ذهني كلمـا اشتقت إليها حيت أحاول رؤيتها في ذلك الحين وبأي طريقة مهما كان الثمن، ذهبت مهرولاً إلى شارعهم المزدحم بالسكان ابحث عنها في أزقته أتفحص

وأتمعن كل الوجوه المارة وعندما لم أجدها ذهبت الى منزلها وقفت تحت نافذتها المغلقة استرق النظر اليها كي لا يلاحظني أحد ويأتي لسؤالي عن ما افعله، انتظرتها كثيراً ولكن لم تأتي ، راودتني فكرة حينها، ذهبت لأجلب باقة ورد و وضعت عليها كرت هدايا كتبت بداخله

 

 "كل عام وانتي بخير عيد ميلاد سعيد "

 

مع انه لم يكن في ذلك اليوم عيد ميلادها ولكن فعلتها لأطرق باب منزلهم وكأنني اعمل في محل ورد وغلطت في العنوان على أمل إن أراها .

 

 فتحت اختها الصغيرة الباب وهي كانت خلفها نظرت اليها وبقيت صامت لدقائق كانت تحدثني وانأ سارح في خيالي قامت أختها الصغيرة بشد باقة الورد فرزت حينها .

 

-أخبرتها هل هذا منزل فلان

-أجابت ... لا

 

-قلت لها يبدو أنني غلط في العنوان ولكن طالما فتحتي أنتي لي الباب سأهديك هذه الباقة الجميلة

 

-رفضت ... والخجل يملأ وجهه مع احمرار خديها .

ولكنني اصريت على أن اهديها الباقة. فأخذتها ودخلت و أغلقت الباب.

 

واستمرت بالتفكير بأفكار جديدة لأراها كل مرة دون أن يكشفنا أحد حتى اعترفت لها بحبي لها واعترفت هي أيضا واستمرت علاقتنا حتى الزواج.

 

*من سعيد النوبان


المزيد في أدب وثقافة
قصة قصيرة .. ظلال الندم
مازال ممتداً على فراشه وهو بين الحياة والموت ، جسده الممتد على سريره الخشبي العتيق المصنوع من حبال الخزف ، المت به الجروح من طول امتطائه للسرير لم يعد قادراً على
شعر .. أبي هل تعود؟
فتشت عنك فلم أجدك                 إلا علم يرفرف في الوجود وسألت ماضيا وحاضري                فلم تكن
قرأت لك.. "هرمجدون والبارانويا".. العيش فى واقع رعب الإبادة النووية المحتملة
يروى الكاتب البريطانى الدبلوماسى رودريك برايثوايت، (من مواليد 17 مايو 1932) فى كتابه "هرمجدون والبارانويا والمواجهة النووية" صورة حية ومفصلة حول كيفية تسخير قوة الذرة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ماهو الشي الذي وصل الى عدن اليوم بعد ٢٥ عام من اختفائه؟
عاجل : انقطاع التيار الكهربائي بعدن والمؤسسة العامة توضح
سياسي مقرب من الإصلاح يكشف الجهة التي اعطت إحداثيات مقتل الصماد
ناحر بناته الثلاث في السعودية يكشف دوافع جريمته
كيف بدت جولة القاهرة عقب ازالة المباني العشوائية؟
مقالات الرأي
اتحايا  الصباح  والمساء هي  مجرد  تحايا اسرجة  نعدها، لنمتطي  صهوة  يومنا الجديد منذ 
  زيارة بن دغر لحضرموت عنوان لمرحلة جديدة لحكومة الشرعية هي: " حكومة خدمات ". الزيارة ليست نصرا سياسيا كاسحا
مما يستغرب له الإنسان في بلد العجائب والغرائب أنه لا يوجد توافق وتوحد في الرأي بين أبناء الشمال والجنوب حول
بتكلم معكم بكل بساطة وبكل اريحية .. انا عارف ان رسالتي لو وصلت بكامل محتواها بتردوا عليا , اما اذا وصلت ( نص من
من مدينة المكلا التي وصلها اليوم دولة رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر , أعلنها مدوية أمام الجميع وعلى رؤوس
  يقول المثل العربي : " لايكذب الرائد اهله " لا ينقل المؤتمن الا الصدق فنتائج الكذب مهلكة.. لم يعد الرائد في
في الجنوب يخفي السياسيون الحقيقة ويبيعون الوهم، يدركون الواقع المتردي ويقفزون عليه بمنجزاتهم الزائفة،
مصيبة الشعوب العربية من حكامها اما نحن في اليمن مصيبتنا من  انفسنا شعب في الشمال يمتلك قدرات ويحقق نجاحات
قتل حسين بدر الدين الحوثي ووصلت جماعته وهو تحت الأرض إلى رأس جبل عدن " معاشيق " .. بعد أن داسوا باقدامهم صنعاء ،
  *سعيد الجعفري لاشك ان محمد الحوثي رئيس ما تعرف باللجنة الثورية العليا لدى جماعة الحوثي.الان يكون قد وصل
-
اتبعنا على فيسبوك