MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 يونيو 2017 11:58 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

اللواء البحسني: الإمارات نموذج يُحتذى به في اليمن

الجمعة 21 أبريل 2017 07:54 مساءً
عدن(عدن الغد)وكالات:
أكد اللواء الركن فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية وقائد تحرير المكلا (العاصمة الإدارية لمحافظة حضرموت)، أن الإمارات تقدم نموذجاً يحتذى به في اليمن، معرباً عن شكره وامتنانه للدور الذي تقوم به ابوظبي ضمن التحالف العربي لإعادة الأمل في اليمن.
واعرب اللواء البحسني في تصريح نشرته البيان، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على وقوف دولة الإمارات الدائم بجانب اليمن وحرصها على مد يد العون والمساعدة في حفظ أمن واستقرار وتمكين الشرعية في اليمن والدفاع عن قضايا العرب وعزتهم والدور الإماراتي الفاعل في تنمية اليمن وعمليات المساعدات التي تجرى حالياً لإغاثة المتضررين والبرامج التي تنفذ لإعادة تأهيل المرافق الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمات العامة.
 
وقال قائد تحرير المكلا خلال استقبال الشيخ مسلم بن سالم بن حمد العامري عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي له بمكتبه في أبوظبي، «نعتز بجهود أشقائنا في دولة الإمارات ومشاركتهم لنا في إنقاذ بلدنا»، مشيراً إلى أنه بمساعدة الإمارات ودول التحالف تم إنقاذ اليمن من الذهاب إلى نفق مظلم، مضيفاً أنها مواقف تاريخية لا تنسى في ذاكرة الشعب اليمني.
 
ونوه البحسني خلال اللقاء الذي حضره الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم والشيخ عبدالله بن مسلم بن حم والشيخ راشد بن مسلم بن حم، بأن دولة الإمارات تقدم نموذجاً آخر يقتدى به من خلال كمية المساعدات التي تدخلها إلى اليمن وجهودها الجبارة لإعادة الحياة إلى اليمن والمحافظة على الأمن وإعادة بناء مؤسسات الدولة.
 
وأضاف أن «الكلمات تعجز عن الإشادة بدور الإمارات وأنه يكفينا اعتزازاً وفخراً أن شهداء الإمارات البواسل والشرفاء ضحوا بدمائهم الطاهرة ورسموا صورة مشرقة في البذل والفداء دفاعاً عن المبادئ والقيم الإنسانية، ودماؤهم ستكون محفزاً على بذل المزيد من أجل رفعة الوطن».
 
ورحب بن حم بالضيف اليمني مشيداً بالدور البطولي للقوات الحضرمية بقيادة اللواء فرج سالمين البحسني، وبإسناد عظيم من دول التحالف العربي، مؤكداً مواصلة دعم الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للجمهورية اليمنية وشعبها وتمكينها من تحقيق الاستقرار والأمان في اليمن والتخفيف من معاناة اليمنيين، وأضاف بن حم أن أبناء اليمن قادرون على المضي بطريق تحرير بلادهم من المتمردين على الشرعية في كل أرجاء اليمن بمساندة ودعم أشقائهم في التحالف العربي.

المزيد في أخبار وتقارير
البنتاغون: الفراغ السياسي مكّن «القاعدة» من التوسع في اليمن
منذ أن أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن التفجيرات التي هزّت الولايات المتحدة الأميركية في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2011 والحملات العسكرية الأميركية مستمرة، في
تقدم جديد لقوات الشرعية في مأرب
تقدمت قوات تحالف دعم الشرعية اليمنية، وتحديدا القوات الإماراتية، وبالتعاون مع القوات الحكومية، السبت، في محافظة مأرب (شمال شرقي صنعاء)، حيث مهدت نيران القوات
ماذا قال هادي في خطابه الثالث بمناسبة العيد وهو خارج البلد?
وجه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية،مساء اليوم، خطاباً هاماً الى ابناء الشعب اليمني في الداخل والخارج وذلك بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.واكد رئيس


تعليقات القراء
255441
[1] نعم.. الإمارات نموذج رائع للتعايش والإتحاد المثمر والزاهر
الجمعة 21 أبريل 2017
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم.. الإمارات نموذج رائع للتعايش والإتحاد المثمر والزاهر، ولكن لا يمكن مقارنته باليمن بعد الوحدة المتعفنة.. في اليمن توحدت عام 1990م دولتان مستقلتان، هما (ج ي د ش- وعاصمتها عدن) و (الـ ج ع ي- وعاصمتها صنعاء)، و كانت كلاً منهما عضو في الأمم المتحدة والجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي، وكان لكل منهما عَلمه وعُملته ونشيده الوطني، ولم تدم الوحدة أكثر من أربع سنوات فقط، كانت تتسم بالصراع بين قيادتي الدولتين، ثم في عام 1994م شنت جيوش دولة الشمال وقبائلها المسلحة ومعهم الإرهابيين (الأفغان العرب)، شنوا حرباً شاملة على دولة الجنوب وأجتاحوا مدنها وقراها وأحتلوها عسكرياً، وبعد الحرب دمّر المنتصرون كل مؤسسات دولة الجنوب وفي مقدمتها مؤسستي الجيش وأجهزة الأمن الجنوبي، حيث تم تسريح معظم الجيش الجنوبي وكل الأجهزة الأمنية الجنوبية، حتى أصبحت كل مخافر الشرطة في كل المدن الجنوبية، يديرها ضباط وجنود شماليين، ويا ليت هؤلاء كان لديهم أي أخلاق، بل كانت معاملتهم للجنوبيين أسوأ بكثير من معاملة الإسرائيليين للفلسطينيين في الضفة الغربية.. لقد قتلت جيوش الشمال وقبائلها في حرب 94 أكثر من سبعة آلاف جنوبي (عسكريين ومدنيين).. فكيف يمكن أن تكون الإمارات قدوة لليمن ؟! هل قتل جيش إمارة أبوظبي عشرة فقط من سكان إمارة دبي خلال عشرات السنوات من إتحاد الإمارات العربية ؟! وهل سمعتم عن شيخ قبيلة من أبوظبي إستولى بالقوة على متر واحد من أراضي دبي ؟! لا مجال أبداً للمقارنة بين الإمارات واليمن.. وفي عام 2015م عاوَد الشماليون غزوَهم للجنوب وقتلوا آلاف الجنوبيين في عدن ولحج والضالع، ولولا تدخل قوات التحالف العربي، لكانت الجيوش اليمنية الشمالية قد قتلت آلاف الجنوبيين، كما فعلوا عام 1994م.. الشعب الجنوبي لا يمكن أن يقبل الوحدة أو الإتحاد مع مَن قتل الآلاف من أبنائه !! ولن تكون هناك وحدة طبيعية بين القاتل وأهل المقتول، ودماء الجنوبيين المسفوكة لا زالت علاماتها ظاهرة على أرض الجنوب.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
غدا الاحد اول ايام عيد الفطر المبارك 
قائد المنطقة العسكرية الثانية ينفي وجود معتقلات سرية ويدافع عن النخبة
وزارة الخارجية الاماراتية : الحديث عن وجود سجون سرية في اليمن تدار من قبل الإمارات عار عن الصحة
سند حمران : مدير كهرباء لحج هو المعرقل الرئيسي لإعمال الصيانة في محطة عباس
بتوجيهات من الرئيس هادي.. رئيس الوزراء يشكل لجنة للنظر في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان بالمناطق المحررة
مقالات الرأي
  "من عدن سنستعيد اليمن وماتحقق فيها من إنتصار إنما هو فاتحة إنتصارات مجيدة ومتوالية، حتى يستعيد اليمنييون
ليلة أمس التقيت بالأخ المستشار والمحافظ الشيخ عبدالعزيزالمفلحي محافظ العاصمة عدن بناء على دعوة منه..وهي أول
لا يمكن لجهة محترمة كصندوق النظافة وتحسين المدينة في عدن إلا أن تظل في مستوى الشعور بخطورة عملها، وضروريته،
احمد عبدالله امزربه عندما اشتدت المعارك في خورمكسر اخرجنا العائلات الى المنصورة وبقينا نحن في خورمكسر ، وكان
-ثقافة القاعدة والإرهاب وثقافة الوحدة وجهان مختلفان لثقافه واحده تنتج من نفس السرداب المظلم في الشمال. وهي
هكذا بالفعل اذا اردنا ان نبني دولة حنوبية مدنية حديثة فدرالية داخلية ان شاء الله تكون بتسعة وتسعون اقليم ليس
أرى شخصياً أن الوضع العام الإقليمي والدولي القادم قد ينسي رجال صنع القرار والشعوب العربية قضايا هي اليوم من
  في الذكری الثانية لانتصار عدن لاخير فينا ان لم تتوج انتصاراتنا العسكرية بانتصار اخلاقي،ومن قيم الانتصار
  قبل أيام قليلة من شهر رمضان المبارك،اتصلت على مجدداً الصحفية اللبنانية ماجي من وكالة الاسوشيتدبرس
  أذا أردنا أصلاح حال اليمن فلابد من الاعتراف بحقيقة أن جميع المكونات السياسية التي مارست السلطة سواء بشكل
-
اتبعنا على فيسبوك