MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 ديسمبر 2017 11:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 21 أبريل 2017 10:17 مساءً

بناء مؤسسات الجنوب وتوفير الخدمات هو الخيار الامثل

اثارت حادثة رفع علم الاحتلال اليمتي باحد معسكرات العاصمة عدن مديرية دار سعد حالة من الانقسام بين اوساط الشارع الجنوبي حيث انقسم الشارع بين رافض واخر موافق وثالث التزم الصمت ، وهذا يدل ان الاحتلال يعرف ماهي الاشياء التي يثيرها وبدورها تعمل لاثارة الانقسام في الشارع الجنوبي ولعل ابرزها اعادة رفع علم دولة الاحتلال .

من وجهة نظري الشخصية ان القيادات الجنوبية لم تقوم باستغلال عامل الوقت والقتال في المناطق الشمالية والعمل الجاد لبناء مؤسسات دولة الجنوب التي اتلفها نظام صنعاء ،فقد نجح الشمالين من خلال ارباك القيادة الجنوبية في مناطق الجنوب عبر ارباكهم باقلاق الامن والتحريض وعرقلة الخدمات لافشال اي خطوات جدية نحو بناء المؤسسات ومثلما نجحو في تخويل غالبية الدعم الاغاثي نحو تعز ومارب فهم اليوم يعرقلون اي تقدم في الجنوب للوصول لحل سياسي لانهاء القتال وتقاسم السلطة فيما بينهم مجددا .

لا اعتقد ان الرئيس عبدربة منصور هادي يحلم او يرئ في عودتة للجلوس في القصر الجمهوري بصنعاء امرا سيتحقق ابدا ،كما لا اعتقد ايضا بان الرئيس عبدربة منصور هادي قد استفاد وتعلم جيدا من جلوسة في صنعاء بخدمة الشماليين قرابة عشرين عام انتهت باهانتة ، وفي الاتجاة الاخر لم نرئ ان الرئيس هادي قد مد يدة او سيمدها نحو الجنوب والاستغلال من وجودة في السلطة والعمل لبناء مؤسسات دولة الجنوب كما ان ايماني المطلق بان سبب اي مشكلة لايمكن ان يكون جزاء من الحل اطلاقا والرئيس هادي كان ولايزال جزاء من معاناة شعبنا في الجنوب .

ان العمل الجاد من قبل السلطات المحلية في محافظات الجنوب وبناء المؤسسات والاجهزة العسكرية والامنية والتلاحم وتجاهل اي امور من شانها تهدف الى اثارة الخلافات والاقتتال وتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي الجنوبي جميعها امور لاتصب في مصلحة الجنوب ، فاتركوا مهران يرفع علم الاحتلال وواجهوا هذة الاعمال بالنزول للمعسكرات وتفعيل دور التوجية المعنوي في المعسكرات والاجهزة الامنية ، اغرسوا في جنودنا بان الجنوب والهوية الجنوبية خطا احمر لمهران او غيرة ، اغرسوا في جنودنا بانهم ليسو قطعان من الماشية وان من حقهم الوقوف بوجة اي مسؤل يحاول النيل من ثوابتنا ، اعيدو النظر في تركيبة بعض المعسكرات والاجهزة الامنية وعززوها بمناضلين اكثر غيرة ووطنية ، وخذو في الحسبان بان هناك من قفزوا الى مقدمة الصفوف مستغلين بعض الشباب للصعود على ظهورهم لاغير .

اتيحو الفرصة للشباب وانطلقوا نحو بناء مؤسسات دولة الجنوب سجلوا اهدافا بدون تسلل في مرمى صنعاء وانصح اللواء عيدروس واللواء شلال لاتعولوا على كل من ظل بخدم صالح بايدية ورجلية فانهم سيوفهم معكم وقلوبهم وعقولهم مع صالح ، لاتعولوا على من ركبوا الموجة ولاتراهنون عليهم ابدا فالرهان على اي جواد خاسر خسارة ،راهنو وثقوا وقربو حواليكم الابطال والمناضلين من رفاقكم ،انصفوا مناضلينا من تنحوا جانبا من لايحبون الوقوف وسط الزحام ولزموا منازلهم فمشروعنا الوطني لا ولن يتحقق الا بالسير والعمل الجاد نحو بناء مؤسسات دولة الجنوب .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أيام قليله وينتهي عام 2017م بكا مصائبه ومشاكله وقضاياه وتحقيقاته ونستقبل عاما جديدا.. أحلامنا فيه جديدة..
 سيل من القرارات المتناقضة والإجراءات المترددة والتوجيهات الضعيفة صدرت من مكاتب التربية والتعليم وبعض
  نحن الْيَوْمَ بحاجة ماسة الى أن تتجاوز القوى السياسية  والاجتماعية اليمنية أية خلافات سياسية وعقائدية
  اخي وصديقي الاستاذ فتحي بن لزرق اوجه خطابي اليك وانا كلي ثقة انك مازلت كما نعرفك مترس متين قوي يحمي ظهر
ماهكذة تورد الابل يا هاني بن بريك لقد صدمتنا بتغريدتك وجعلتنا فاقدين الوعي مابين الحياة ولا موت كيف لك ان
يعصرني الالم الشديد حينما اتذكر تلك المجزرة البشعة مجزرة المعجلة تلك الفاجعة التي حدثت في ساعات الصباح
  سألتني إحدى الصديقات لماذا توقفت عن الكتابة ولماذا لا أكتب ما يدور بالواقع ، قلت لها بكل صدق وبكل شفافية
  لن ننسى مرارة الحرب التي فرضت علينا فرضاً في 2015م وما خلفته من ويلات ومعاناة مازال الشعب يتجرع مرارتها حتى
-
اتبعنا على فيسبوك