MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 23 يونيو 2017 06:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

بحث جديد: هرمون التستوستيرون يحمي الذكور من الإصابة بالربو

الثلاثاء 09 مايو 2017 10:44 صباحاً
عدن (عدن الغد) متابعات

كشف فريق بحثي دولي لأول مرة عن أن هرمون التستوستيرون "هرمون الذكورة" يحمي الذكور من الإصابة بالربو، ما يساعد على تفسير سبب احتمال إصابة الإناث بالربو مرتين أكثر من الذكور بعد سن البلوغ.

وأظهرت الدراسة التى نشرت مؤخرًا عبر الموقع الطبي الأمريكي “Science Daily”، أن هرمون التستوستيرون يقمع إنتاج نوع من الخلايا المناعية التي تؤدي إلى الربو التحسسي، وقد تؤدي هذه النتيجة إلى استهداف علاجات جديدة للربو.

وأكد الباحثون أن واحد من كل تسعة أستراليين (2.5 مليون شخص) وحول واحد من بين كل 12 أمريكيًا (25 مليون) يعانون من الربو، لافتين إلى أنه أثناء نوبة الربو، تنتفخ الشعب الهوائية وتضيق، ما يجعل من الصعب التنفس.  

وقال الدكتور "سيليت" من جامعة ملبورن الاسترالية إن الهرمونات تلعب دورًا مهمًا في حدوث وشدة الربو لدى النساء، حيث إنهن أكثر تأثرًا وتطورًا للربو أكثر من الرجال بسبب تغير الهرمونات.

وأظهرت أبحاثنا أن مستويات عالية من هرمون تستوستيرون في الذكور يحميهم من تطور الربو التحسسي، وقد حددنا أن هرمون التستوستيرون هو مثبط قوي للخلايا الليمفاوية الفطرية، وهى خلية المناعية وصفت حديثًا أنها ترتبط مع بدء الربو.

وأضاف الباحثون أن هذا الاكتشاف يوفر لنا طريقة جديدة محتملة لعلاج الربو، من خلال استهداف الخلايا التي تسهم بشكل مباشر في تطوير الربو التحسسي، في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث.


المزيد في عالم المرأة والأسرة
في عجقة اختيار المنتجات مع الأولاد إحذروا الجراثيم في عربة التسوق
انتبهوا لصحة أولادكم ولنوعية الأغذية عندما تكونون في عجلةٍ من أمركم بوقت التسوق. ولا بد لكم من الانتباه لبعض التفاصيل التي يفيدكم أخذها بعين الاعتبار لتكون
احتفاءً بألبومها 1989 تايلور سويفت تعود لخدمات الموسيقى عبر الإنترنت
عادت النجمة تايلور سويفت لخدمة Spotify الموسيقية بعد ثلاثة أعوام من شكواها أن خدمات الموسيقى على الإنترنت لا تدفع ما يكفي للمغنيين، وذلك بالتزامن مع طرح كايتي بيري
الأجنة تميز الوجوه
أكد علماء بريطانيون قدرة الجنة على تمييز الوجوه والأشكال. رأت فرضيات سابقة أن الأجنة في الرحم قادرة على التعرف على أصوات أمهاتها، وذهب بعض العلماء إلى القول إن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شركة النفط : ما حصل من ( اختناق تمويني ) في محطات الوقود سببه تعند مصفاة عدن والتاجر العيسي
دولة الإمارات توقع اتفاقية مشروع بناء سور الحماية لمطار عدن الدولي
العميد مهران القباطي: عدن كانت مفتاح الانتصار وعفاش لا يزال يلعب فيها حتى الآن
تقارير دولية مسيسة تدعمها قطر تستهدف الدور الاماراتي في جنوب اليمن
قيادات وزارة الداخلية يدينون المحاولة الفاشلة لاغتيال نائب وزير الداخلية "اللواء لخشع" في عدن
مقالات الرأي
  قبل أيام قليلة من شهر رمضان المبارك،اتصلت على مجدداً الصحفية اللبنانية ماجي من وكالة الاسوشيتدبرس
  أذا أردنا أصلاح حال اليمن فلابد من الاعتراف بحقيقة أن جميع المكونات السياسية التي مارست السلطة سواء بشكل
اليوم تعيش عدن انتصارها الذي قدم أهلها وأبنائها المقاومون الأبطال كل التضحيات من أجل تحقيقه بدعم مباشر وغير
ما سيأتي في سطوري التالية لن يعجب البعض منا ممن يروق لهم رمي الاخرين بما ليس فيهم سبا وشتما وسخرية لا لطرح
إمتلاك الحقيقة يُلقي على صاحبها مسؤولية ما تتضمنه، وما تهدف إليه، بل ويقع عليه وزر إيصالها لمن له نفع يُرجى
وأنا معك وإلى جانبك يا أستاذي ومعلمي منذ الصغر حين قادني والدي (ناصر ناجي العواضي) المغفور له بإذن الله تعالى
هناك ثلاث مسائل يجب التوقف أمامها قي ذكرى تحرير عدن :١- الحربة قيمة انسانية راقية يضطر الانسان في كثير من
لم يكن غريبا أن يتوج فريق (فحمان) بطلا لبطولة المرحوم (علي محسن مريسي) الرمضانية في نسختها الثالثة والعشرين .. *
نستقبل الذكرى الثانية لانطلاق معركة السهم الذهبي التي قامت بتحرير عدن  ولحج والعند  وابين من ايدي
كانت منطقة دار سعد أثناء الاحتلال البريطاني لعدن تتبع إداريا سلطنة لحج وكان يطلق عليها اسم "دار الأمير " ولذلك
-
اتبعنا على فيسبوك