MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 يونيو 2018 10:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

ذكرى "النكبة" الفلسطينية في صحف عربية

الثلاثاء 16 مايو 2017 09:41 صباحاً
لندن(عدن الغد)bbc العربية:

ناقش عديد من الكتاب في الصحف العربية استمرار معاناة الشعب الفلسطيني، وذلك تزامنا مع ذكرى تأسيس دولة إسرائيل ونزوح وترحيل مئات الآلاف من الفلسطينيين من منازلهم عام 1948.

"النكبة مستمرة"

وتقول صحيفة القدس الفلسطينية إنه في "الذكرى الـ69 للنكبة الفلسطينية يستذكر الشعب الفلسطيني ما تعرض له من تطهير وتشريد من أرضه، كما أنه يتمسك أكثر بقضيته وهويته، وحقه الرئيسي المتمثل في العودة".

وتعرب الدستور الأردنية عن أسفها لأن "النكبة لا زالت مستمرة بل ويعيشها الفلسطيني في جميع أنحاء فلسطين كل يوم في ظل الاعتقال والتعذيب ومحاولات الطرد والتهجير للمواطنين الفلسطينيين من أراضيهم، والحصار المفروض على قطاع غزة".

وتشير الأخبار اللبنانية إلى أنه رغم "تخاذل وتآمر" الأنظمة العربية، إلا أنه "يوجد مقابل ذلك عمق استراتيجي للمقاومة يتمثل بمحور يمتد إلى دولة إقليمية عظمى، هي الجمهورية الإسلامية في إيران"، كما أن "الشعب الفلسطيني بات أكثر نضجا وخبرة وتصميما على المقاومة".

وتقول القدس العربي اللندنية إن معاناة الفلسطينيين ونكبتهم بدأت قبل عام 1948، حيث "ارتبطت، إلى حد كبير، بصراع عالمي مهول بدأ مع الحرب العالمية الأولى وحدد، مع نهاية الحرب العالمية الثانية، معالم العالم، والمنطقة العربية، وكان الشعب الفلسطيني أحد أكبر ضحاياه".

وتشيد الصحيفة بإضراب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية قائلة إن "هذا الإضراب ما كان ليحصل من دون هذا الوعي التاريخي العميق الذي لن يكفّ عن فتّ عضد إسرائيل ومكافحتها".

وفي العرب القطرية، يشير رضوان الأخرس إلى أن العرب يفتقرون لوجود عمل روائي فلسطيني منظم وممنهج يشرح للعالم بمختلف اللغات، ويقنعهم بما جرى في فلسطين عام 1948، من تهجير للشعب الفلسطيني، وإخراجه من أرضه بالقوة".

ويشدد الكاتب على أن "جزءا غير قليل من العرب يحتاجون لذلك، خصوصا من تشوشت أفكارهم تجاه الشعب الفلسطيني من خلال وسائل إعلام متصهينة، وأجهزة استخبارات روجت لهم فرية بيع الفلسطيني لأرضه".

تحديات أمام ماكرون

يشير كُتاب إلى أن الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون يواجه تحديات كبيرة في ظل انقسام المجتمع الفرنسي.

إيمانويل ماكرونماكرون هو أصغر رئيس في تاريخ فرنسا

وتقول المستقبل اللبنانية إن "السياسي الشاب البالغ من العمر 39 عامًا أصبح السيد الجديد لقصر الإليزيه، مسجلا اسمه كأصغر رئيس في تاريخ البلاد".

وتوضح الصحيفة أنه "نظرًا للانقسام الذي أظهرته الانتخابات الرئاسية داخل المجتمع الفرنسي توخى ماكرون اعتماد لهجة جامعة تصالحية مادا يديه إلى جميع الأطياف السياسية والاجتماعية".

وعلى المنوال نفسه، تطرح صحيفة العرب أن ماكرون "الذي وعد بإصلاح الحياة السياسية 'في العمق'، تنتظره تحديات كبرى في بلد منقسم جدًا، ويعاني من بطالة مرتفعة (10 بالمئة) ويواجه خطر التهديد الإرهابي".

 

المزيد في احوال العرب
الإمارات تنقل تجربتها في “الأداء الحكومي” إلى الأردن
وقعت حكومتا الإمارات والأردن، اليوم الأربعاء، اتفاقية تعاون لتحديث الأداء الحكومي في المملكة خلال السنوات الثلاث القادمة.   جاء توقيع الاتفاقية خلال زيارة
البحرين ترد على مزاعم إقامتها علاقات مع إسرائيل
أكدت مملكة البحرين أن ما تردد في بعض وسائل الإعلام بشأن العلاقات مع إسرائيل هو مجرد مزاعم، وادّعاءات، غير صحيحة .   وأصدرت وزارة الخارجية 
قرقاش: الموقف القطري مرآة لإيران.. والجزيرة مثل المنار
أكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أن الموقف القطري أصبح "مرآة" لنظيره الإيراني، وأن قناة الجزيرة القطرية أصبحت مثل قناة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
آخر الصفعات في وجه إيران كانت سيطرة الجيش اليمني هذا الأسبوع على أجزاء من مطار وميناء الحديدة استعداداً لدحر
حصلت انتخابات في العراق في الثاني عشر من أيّار – مايو الماضي. بعد شهر على الانتخابات لا يزال الخلاف كبيرا
تقترب قوات المقاومة اليمنية ووحدات عسكرية معارضة للانقلاب الحوثي من تحرير ميناء الحديدة. بدأ “أنصار
لكل مقامه لو كان الإنصاف حليف المستضعفين ، داخل تطوان الحاضرين. مبتغى كرامة الكرماء عدم الإصغاء لببغوات
الحجة التي كانت قد قدمتها معظم تيارات الإسلام السياسي لأميركا ولدول الاتحاد الأوروبي وللأنظمة المحلية،
لا السعودية انتصرت ، ولا ايران تراجعت ، ولا الدنيا بما يروج اقتنعت ، والضحية غدا كالأمس اليمني البسيط وليس
بقطع المملكة المغربية علاقاتها الدبلوماسية بإيران، تكون الدول العربية الكبرى الثلاث: مصر والسعودية
لا يمكن أن تخطئ عين المراقب للأحداث أن إيران لا تعيش أحسن أيامها في هذه المرحلة التاريخية المهمة من عمر
-
اتبعنا على فيسبوك