MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 22 يوليو 2017 11:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

أطباء يحذرون محبي السوشي من احتمال الإصابة بأمراض طفيلية

الثلاثاء 16 مايو 2017 10:31 صباحاً
عدن (عدن الغد) بي بي سي

حذر أطباء من أن تناول السوشي قد يكون مرتبطا بالإصابة بأمراض طفيلية بسبب الديدان الطفيلية التي عادة ما توجد في الأسماك النيئة وغير المطهية بشكل جيد.

ونشر الأطباء تقريرا في دورية الأطباء البريطانية تفيد بأن "انتشار أطعمة السوشي في الغرب قد يكون له علاقة بازدياد حالات الإصابة بأمراض طفيلية".

وقال الخبراء إنهم عالجوا مريضا (32 عاما) في البرتغال واكتشفوا وجود ديدان حية في أمعائه.

وكان هذا الرجل يعاني من ألم في معدته والتقيؤ وارتفاع في درجات الحرارة لمدة أسبوع.

وكشفت التحاليل المخبرية التي أجريت لدم المريض بأنه يعاني من التهاب متوسطي، فضلاً عن معاناته من ألم حاد تحت قفصه الصدري.

وشك الأطباء بأنه يعاني من مرض المتشاخسات عندما قال المريض بأنه تناول السوشي قبيل ظهور أعراض المرض عليه.

وداء المتشاخسات عبارة عن عدوى بيرقات الديدان الأسطوانية التي تهاجم الجدار المعوي أو الأمعاء.

ويرتبط المرض بتناول يرقات موجودة داخل الأسمال غير المطهية جيداً أو الأسماك النيئة أوالحبار.

واستخدم الأطباء تقنية التنظير الداخلي المزودة بكاميرا لفحص معدته ووجدوا يرقات تنتمي للديدان الطفيلية في بطانة أمعائه.

واستأصل الأطباء هذه الديدان ليتعافى بعدها المريض وتزول جميع الأعراض التي عاني منها مسبقاً.

وأكد الأطباء أن أغلبية هذه الحالات تتواجد في اليابان، إلا أنها بدأت تنتشر في الغرب بسبب الإقبال على أكل أطباق السوشي.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا إن " أسماك السلمون والترويت سواء التي يتم اصطيادها في البحر أو في الأنهار البريطانية تحتوي جميعها على هذه الطفيليات".

ونصحت الهيئة بضرورة إزالة أمعاء الأسماك ووضعها في الثلاجة لمدة أربعة أيام على الأقل ثم طهوها جيداً قبل تناولها.


المزيد في عالم المرأة والأسرة
سيدة تعتدى على زوجها وتصيبه بنزيف فى المخ بسبب خلافات عائلية بالعياط
اعتدت ربة منزل وأسرتها على زوجها بسبب خلافات عائلية فى العياط، ما أسفر عن إصابته بنزيف بالمخ، وتم نقله إلى المستشفى فى حالة حرجة، وتمكن رجال المباحث من ضبط
عرض المجموعة الموسيقية الشخصية للأميرة ديانا في قصر بكنجهام
من المقرر أن تعرض مقتنيات للأميرة الراحلة ديانا تتضمن مجموعتها الموسيقية وحذاء الباليه الخاص بها هذا الصيف في قصر بكنجهام بمناسبة الذكرى العشرين لوفاتها. واختار
بعد انفصال سنوات.. اكتشف أن لديه ابنًا ثالثًا عمره 13 سنة
  لم يتوقع أحد البحرينيين، أن يكون له ولد، وأن يكون عمره 13 سنة، وأن يشاركه هذا الابن المجهول والذي لا يعرفه، مستحقات الدعم التي تصرفها الحكومة لمحدودي الدخل؛




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مالم ينقله الإعلام عن زيارة بن دغر إلى قاعدة العند (ما الذي حدث؟)
طيران السعيدة يدشن رحلات جوية من عدن
منع عشرات القواطر المحملة بالوقود من دخول عدن
صفقة تبادل للاسرى بين المقاومة الجنوبية وميليشيا الحوثي
ريال مدريد ينهي جدل صحفي حول قيام شاب من عدن بتصميم قميص فريقه
مقالات الرأي
جمعني من قرابة أسبوع .. لقاء عابر بصديق لي من أصدقاء الزمان الجميل الأوفياء.. يشتغل في ((مصافي عدن)) بالبريقة -
لقد انتهى بكل تأكيد عصر الحزب أو المنظمة السياسية الحاكمة الواحدة في العالم إلا في اربع دول هي كوبا والصين
ليس هناك قيمة أو معنى لأي مبادرة جديدة للمبعوث الدولي إلى اليمن، وكل دلو له لا يبدد اليقين بانسداد أفق
  منذ أسابيع تداول الناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي نبأ استشهاد المقاوم الشاب عبد الفتاح صالح مسعود في
يُفاخر كثير من اليمنيين بخالد الرويشان كمثقف نموذج يُحتذى به، و لذلك يُعبّر هؤلاء، الذين يفاخرون بهذا
حين كانت قرية موزع في تعز تدفن عشرين من أبنائها، بينهم نساء وأطفال، جميعهم من أسرة واحدة، كضحايا لهذه الحرب
  #أقبضوا على العصابة التي أرتكبت الجريمة ياحكومة وشكر الله سعيكم ! #لن يقبل العزاء من الحكومة الشرعية
حتى وقت قريب كان البريطانيون يتحدثون بانزعاج شديد عن تفرد حزب المحافظين بالحياة السياسية بعد أن ارتفع رصيده
فرص كثيرة واحداث سياسية وعسكرية مرت مرور الكرام  كانت تصب لصالح الجنوب ولكن لم يتم استثمارها جيدا والسبب
  كثرت الأزمات و تنوعت و ما نكاد أن  نرى بوادر إنفراج  أحدها حتى نجد أنفسنا في حضن أخرى.... الإحساس بآثار
-
اتبعنا على فيسبوك