MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 26 مايو 2017 02:46 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

اتفاق جديد للتعاون الدفاعي بين الولايات المتحدة والإمارات

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصافح ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال لقاء بالبيت الأبيض يوم الاثنين. تصوير: كيفين لامارك - رويترز
الثلاثاء 16 مايو 2017 11:50 مساءً
رويترز

- قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة وقعت اتفاقا جديدا معدلا للتعاون الدفاعي مع الإمارات العربية المتحدة يمكن أن يسمح لواشنطن بإرسال مزيد من القوات والعتاد إلى الإمارات في أحدث علامة على تعزيز العلاقات مع الحليف الوثيق بمنطقة الخليج العربية.

 

وقال كريستوفر شيرود المتحدث باسم البنتاجون إن الاتفاق، الذي كانت رويترز أول من كشف النقاب عن تفاصيله، يحل محل اتفاق يرجع إلى العام 1994 بما يعكس بشكل أفضل "النطاق الواسع للتعاون العسكري بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة في الوقت الحالي".

 

وناقش وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، الذي يؤيد تعزيز العلاقات مع دول الخليج، الاتفاق مع الشيح محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في البيت الأبيض يوم الاثنين.

 

وقال البنتاجون إن الاتفاق وُقع في الثامن مايو أيار لكن لم يتم الكشف عنه إلا في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

 

وقال ماتيس في بيان عقب المحادثات "يمثل الاتفاق فصلا جديدا في شراكتنا ويعكس نطاق وعمق التعاون المستمر بيننا".

 

وماتيس قائد سابق للقيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة. وتبنى ماتيس بشكل أكثر انفتاحا وجهة نظر دول الخليج بأن إيران خصم استراتيجي بالشرق الأوسط.

 

وتأمل دول الخليج العربية أن تكبح إدارة ترامب ما تراه هذه الدول تزايدا في دعم إيران لجماعات مسلحة متحالفة معها في سوريا والعراق واليمن ولبنان وللشيعة في البحرين والمنطقة الشرقية المنتجة للنفط بالسعودية.

 

وزادت إدارة ترامب بالفعل منذ توليه السلطة التعاون مع الإمارات في اليمن ضد تنظيم القاعدة. وتبدو بشكل متزايد أيضا أكثر ميلا لدعم التحالف الذي تقوده السعودية ضد المقاتلين الحوثيين في اليمن المتحالفين مع إيران.

 

وتنفي إيران تقديم دعم مالي وعسكري للحوثيين.

 

ورفض المتحدث باسم البنتاجون شيرود تحديد حجم الوجود الأمريكي الحالي في الإمارات أو قول ما إذا كان اتفاق 1994 أو الاتفاق الدفاعي الجديد يتضمن قيودا على عدد القوات الأمريكية التي يمكن أن تتمركز في الإمارات.

 

لكن شيرود وصف الاتفاق بأنه إطار عمل يوضح "حجم وشروط الوجود العسكري الأمريكي داخل البلاد".

 

وتابع قوله "هذا سيتيح للجيش الأمريكي القدرة على الاستجابة بسلاسة أكبر لعدد من السيناريوهات داخل وحول الإمارات العربية المتحدة عند الضرورة". ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

 


المزيد في احوال العرب
الشرطي الآلي يبدأ العمل في دبي
شرع أول شرطي آلي في العمل في صفوف شرطة دبي، بإجراء دوريات مراقبة في مراكز التسوق وحدائق التسلية بالمدينة. ويمكن للناس أن يستعملوا الروبوت للتبليغ عن الجرائم، ودفع
صحيفة دولية: مشروع مساءلة أميركية لقطر
أكدت صحيفة العرب الدولية أن واشنطن بصدد اتخاذ إجراءات عملية للتعامل مع السلوك القطري، بما في ذلك فرض عقوبات قد تطيح بسمعة قطر وتبعد الاستثمارات الدولية عنها، فيما
ضاحي خلفان : قطر تفضل الإخوان وإيران على الأشقاء العرب
انتقد نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي ، ضاحي خلفان تميم، التصريحات القطرية الأخيرة، التي أعلنت فيها قطر موقفها من جماعة الإخوان المسلمين وإيران، ووصفها




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
يبدو أنّ كاهن إيران وديكتاتورها «علي خامنئي» قرر الخضوع والخنوع لقرارات القمم الثلاث التي عُقدت في
  مع تطوير وتحديث العلاقة الثنائية الأميركية - السعودية، وصولاً بها إلى استراتيجية مشتركة عسكرية.
  نحن اليوم أمام نهج جديد؛ حزم أكيد، لمواجهة كل جماعات الفوضى والتخريب والعسكرة المتأسلمة، من سنة
منذ أن احتل الأمريكيون العراق عام 2003، والسعوديون يحذرونهم من تسلل الغول الإيراني إلى العراق، وبسط الملالي
  كان يمكن أن يحدث غير ما سنراه اليوم وغداً. كان يمكن أن يقتدي الرئيس دونالد ترمب بأسلافه فتكون محطته الأولى
  الإصلاح والتقويم يتطلب أول ما يتطلب مواجهة جادة للانحرافات الفكرية والمقاييس المختلة بشجاعة وعزم، لا
قبل بناء المحارق للجثث، بنى النظام السوريّ جثثاً للمحارق. سياسته المديدة هذه شاءت تحويل البشر الأحرار مشاريع
  الزيارة التي يبدأها اليوم الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى الرياض ويفتتح بها نشاطه الخارجي الدولي تسبب
-
اتبعنا على فيسبوك