MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 فبراير 2018 03:07 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

قمم واتفاقات أمنية واقتصادية في زيارة ترمب للسعودية

الأربعاء 17 مايو 2017 11:09 صباحاً
(عدن الغد) العربية نت

 

قبل أيام من زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب إلى السعودية والتي ستشهد ثلاث قمم متتالية، وتبحث التصدي للإرهاب، قال مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر، إن ترمب سيوقع اتفاقات للتعاون الاقتصادي والأمني.
كما سيلقي ترمب كلمة عن الإسلام. وقال ماكماستر إن السعودية، لديها مواقف حازمة ضد التطرف.
تحديداً، تفصل 3 أيام العاصمة السعودية الرياض والعالم عن انطلاقة جديدة وواعدة.
وتحت شعار العزم_يجمعنا تعقد قمة عربية إسلامية أميركية في الرياض التي اختارها الرئيس الأميركي وجهته الأولى منذ توليه منصبه.
وتسعى القمة لتجديد ما تسميه "الالتزام المشترك نحو الأمن العالمي".
القمم التي ستعقد على هامش الزيارة - أي القمة السعودية الأميركية والخليجية الأميركية والقمة الإسلامية العربية الأميركية - ستركز بشكل واضح على الملف الأمني .
فالعالم يركز جهوده حالياً على محاربة التطرف والإرهاب.
تأتي هذه المبادرة من دور المملكة الذي وصفته واشنطن بأنه حازم ضد التطرف، حيث سيشارك ترمب خلال الزيارة في افتتاح المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف
يأتي افتتاح المركز من قبل العاهل السعودي الملك سلمان والرئيس الأميركي ترمب تجسيداً لجهود الزعيمين في منع انتشار الأفكار المتطرفة وذلك عبر نشر الحوار الإيجابي ومحاربة الإرهاب.
وستشهد الرياض أيضاً اجتماعات ثنائية بين العاهل السعودي والرئيس الأميركي وذلك لتوقيع العديد من الاتفاقيات التي ستعزز من شأن التعاون بين الرياض وواشنطن.


المزيد في احوال العرب
تفجير يستهدف دبابة على حدود غزة‎ وإسرائيل ترد بقصف موقع لحماس
أفادت مصادر متطابقة، أن تفجيرًا استهدف دبابة إسرائيلية على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة،  اليوم السبت، فرد الجنود بإطلاق النار على مركز مراقبة داخل
المرصد السوري: الاشتباه في استخدام الجيش التركي للغاز بعفرين
قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، إن الجيش التركي شن ما يشتبه بأنه هجوم بالغاز أدى إلى إصابة ستة أشخاص في منطقة عفرين
في صحف عربية: هل تأتي التهدئة بين أنقرة وواشنطن على حساب الأكراد؟
ناقشت صحف عربية التقارب بين واشنطن وأنقرة في أعقاب محادثات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في تركيا حول الأزمة السورية.   واتفقت الولايات المتحدة وتركيا على




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
  قال صاحبي: أنت تدعو إلى التعددية الفكرية، والتعايش بين جميع التوجهات، في ظل القانون، الذي يحكم
  منذ إسقاط السوخوي في إدلب، وإيقاف الأميركيين لهجمة النظام السوري وميليشياته للاستيلاء على أحد حقول
  ما الفارق بين قطر وعمان؟ وبين سياستي الدوحة ومسقط؟ لماذا نتقبل من يوسف بن علوي بن عبد الله، وزير الشؤون
صار مارتن غريفثت رسميا مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن. سيكون غريفثت، وهو بريطاني متمرس في تسوية
-
اتبعنا على فيسبوك