MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 20 أغسطس 2017 05:01 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

قمم واتفاقات أمنية واقتصادية في زيارة ترمب للسعودية

الأربعاء 17 مايو 2017 11:09 صباحاً
(عدن الغد) العربية نت

 

قبل أيام من زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب إلى السعودية والتي ستشهد ثلاث قمم متتالية، وتبحث التصدي للإرهاب، قال مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر، إن ترمب سيوقع اتفاقات للتعاون الاقتصادي والأمني.
كما سيلقي ترمب كلمة عن الإسلام. وقال ماكماستر إن السعودية، لديها مواقف حازمة ضد التطرف.
تحديداً، تفصل 3 أيام العاصمة السعودية الرياض والعالم عن انطلاقة جديدة وواعدة.
وتحت شعار العزم_يجمعنا تعقد قمة عربية إسلامية أميركية في الرياض التي اختارها الرئيس الأميركي وجهته الأولى منذ توليه منصبه.
وتسعى القمة لتجديد ما تسميه "الالتزام المشترك نحو الأمن العالمي".
القمم التي ستعقد على هامش الزيارة - أي القمة السعودية الأميركية والخليجية الأميركية والقمة الإسلامية العربية الأميركية - ستركز بشكل واضح على الملف الأمني .
فالعالم يركز جهوده حالياً على محاربة التطرف والإرهاب.
تأتي هذه المبادرة من دور المملكة الذي وصفته واشنطن بأنه حازم ضد التطرف، حيث سيشارك ترمب خلال الزيارة في افتتاح المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف
يأتي افتتاح المركز من قبل العاهل السعودي الملك سلمان والرئيس الأميركي ترمب تجسيداً لجهود الزعيمين في منع انتشار الأفكار المتطرفة وذلك عبر نشر الحوار الإيجابي ومحاربة الإرهاب.
وستشهد الرياض أيضاً اجتماعات ثنائية بين العاهل السعودي والرئيس الأميركي وذلك لتوقيع العديد من الاتفاقيات التي ستعزز من شأن التعاون بين الرياض وواشنطن.


المزيد في احوال العرب
الاحتلال يقمع المسيرات الأسبوعية ويداهم الضفة
قمعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» مسيرات الضفة الغربية الأسبوعية، وأصابت العشرات من المتظاهرين بالرصاص والغاز السام، فيما جمدت محكمة «إسرائيلية»
الاحتلال يهدم منزل منفذ عملية «حلميش» ويصيب العشرات
هدمت قوات «إسرائيلية» فجر أمس الأربعاء منزل منفذ عملية مستوطنة «حلميش» التي وقعت قبل نحو شهر وقُتل فيها ثلاثة «إسرائيليين» طعناً، واعتقلت قوات
تحليل-القلق من إيران يدفع السعودية والعراق نحو التقارب
من أحمد رشيد وسيلفيا وستال بغداد/دبي (رويترز) - كان اجتماعا غير عادي.. رجل دين شيعي عراقي يجاهر بعداء الولايات المتحدة يجلس في قصر ويحتسي العصير بدعوة من ولي عهد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
لا يمكن بالغاز وحده أن تبقى قطر، وأن تعيش منبوذة ومعزولة عن دول جوارها كما تعيش الآن في ظل المقاطعة. وليس لدي
العنوان «قطر وحرب تحرير اليمن»، لكن قد يكون من المفيد التوقف أولاً عند اعترافات عيسى السويدي المدان في
  قبل عقود، ظهر في المشرق احتمال دولة مدنيّة. تأريخنا لكوارثنا الراهنة لم يتوقّف بما يكفي عند انهيار ذاك
  كان مخموراً، وادّعى انتسابه إلى أحد فصائل الحشد الشعبي .. هذا ما قالته قيادة شرطة محافظة ذي قار في خصوص
  بعد مغيب شمس يوم الخامس والعشرين من يونيو (حزيران) 1996، يشق صهريج محمل بالمتفجرات شوارع الخبر... الهدف مجمع
جولات الزعيم السياسي الشعبي في العراق، رجل الدين الشيعي، مقتدى الصدر، في السعودية والإمارات، تحرك الساكن
يمكننا أن نشعر بنبرة الخوف والغضب في تصريحات كبار المسؤولين الإيرانيين، وآخرهم الرئيس حسن روحاني، فقد حذّر
تقدير الوضع في مواجهة الحكومات الأربع: السعودية، ومصر، والإمارات، والبحرين، ضد قطر، لا يحتاج إلى الاستعانة
-
اتبعنا على فيسبوك