MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 أكتوبر 2017 12:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

الأسرى صامدون في معركة «الحرية»

الخميس 18 مايو 2017 06:49 مساءً
(عدن الغد) الخليج


دخل إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال «الإسرائيلي»، شهره الثاني على التوالي، في ظل إصرار من الأسرى على الاستمرار في الإضراب حتى تحقيق مطالبهم العادلة بتحسين أوضاعهم المعيشية داخل السجون والمعتقلات. وقالت اللجنة الإعلامية لإضراب «الحرية والكرامة، إن الأسرى يدخلون شهرهم الثاني من الإضراب وسط ظروف صحية صعبة، فقد نُقل العشرات من المضربين إلى ما سماها الاحتلال بالمستشفيات المدنية، فيما تعقد منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الخميس، اجتماعاً للجنة المندوبين الدائمين للدول الأعضاء ال 57؛ لبحث مسألة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال»، وقالت المنظمة، إن «الاجتماع سيناقش موضوع الأسرى، وسيبحث السبل والآليات الكفيلة من أجل دعم الأسرى في سعيهم لنيل حقوقهم، وإبراز قضيتهم في المجتمع الدولي».
وأشارت إلى أنه جرى نقل الأسير حافظ قندس إلى مستشفى «سوروكا»، بعد إصابته بنزيف داخلي. وأكدت اللجنة مجدداً أن الأسير مروان البرغوثي، الذي يعتبر القائد الفعلي للإضراب، سيتوقف عن شرب الماء، إن لم تناقش إدارة سجون الاحتلال مطالب المضربين عن الطعام.
وكان البرغوثي، قد أعلن عن هذه الخطوة خلال زيارة محامي «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» له قبل يومين.
وشهدت مدن فلسطينية عدة في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، مسيرات تضامنية مع الأسرى بمشاركة الاتحادات الشعبية والنقابات المهنية والأطر والمؤسسات؛ حيث توجهت إلى مقار اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لمطالبة اللجنة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم، والضغط على الاحتلال للاستجابة للمطالب العادلة للأسرى المضربين. وفي اليوم ال31 للإضراب، يتمسك الأسرى الفلسطينيون بمطالبهم، وأبرزها: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي، والسماح بزيارات العائلات بشكل منتظم، وتوفير الرعاية الطبية للأسرى.
وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، قال رئيس «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» عيسى قراقع: إن مصلحة سجون الاحتلال نقلت كافة الأسرى المضربين عن الطعام في سجن «النقب» إلى سجن «إيشل» وسجون أخرى.
ودعا قراقع اللجنة الوطنية العليا لمتابعة المحكمة الجنائية الدولية، إلى تقديم إحالة فورية بلائحة اتهام ضد وزير الأمن الداخلي «الإسرائيلي» جلعاد اردان تتضمن قيامه بتهديد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام بالقتل منذ بداية الإضراب، واتخاذ إجراءات وحشية وقمعية بحقهم تشكل تهديداً وخطراً على حياتهم وصحتهم، وبعدم التزامه بالمعايير الدولية والإنسانية في التعامل مع الأسرى المضربين من خلال زجهم في زنازين عزل سيئة جداً، والقيام بانهاكهم قصداً من خلال عمليات نقل تعسفية مستمرة ومتواصلة.
إلى ذلك، أشارت اللجنة الإعلامية للإضراب إلى أن مصلحة السجون «الإسرائيلية» سمحت بزيارة 39 أسيراً مضرباً عن الطعام فقط من أصل قرابة 1800 بدأوا الإضراب قبل شهر. وأوضحت اللجنة أن المصلحة، وضعت العديد من العراقيل أمام زيارة المحامين للأسرى المضربين منذ بداية الإضراب، بالمنع القطعي من اللقاء معهم حتى اليوم ال17 للإضراب، خلافاً لما أُقر في الماضي كحقوق أساسية للأسرى وللمضربين منهم.


المزيد في احوال العرب
ما مصير مسعود بارزاني بعد انتكاسة كركوك؟
أمنيته أن يموت في "كردستان مستقلة".. واعتبر أنه ولد "من أجل كردستان مستقلة".. وأعلن أنه سوف يترك الحياة السياسية بعد "استقلال كردستان".   هذه عبارات كان يرددها مسعود
أربعة سيناريوهات لأزمة كردستان العراق
العناد والحسابات الشخصية والقراءات الخاطئة هي أكبر خطر على أكراد العراق في هذه المرحلة. فالإصرار على إجراء الاستفتاء في هذه الظروف كان مغامرة حذر كثير من الناس
أمير قطر يقول إنه مستعد للحوار لحل أزمة الخليج
قال أمير قطر خلال زيارة لإندونيسيا يوم الأربعاء إن الدوحة مستعدة للحوار لحل الخلاف الذي دفع دولا عربية مجاورة إلى مقاطعتها. وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  لم يكن للإنسان أن يعيش حالة الرفاه التي يتمتع بها الآن لولا ثمار العلوم وتطورها وفورانها؛ إذ ساهم التطوّر
  إن انتقال السلطة بشكل عمودي من شأنه أن يمنح نظام الحكم السعودي حيوية واستقراراً ، وهو ما درجت عليه معظم
  تنصل الجميع بسرعة من ديباجة الدستور (2005)، الذي كتبوه بأيديهم وعرضوه على العراقيين، و«كلٌّ.. حسَّن
يتوقع عديد المحللين والسياسيين الإسرائيليين هزة سياسية في إسرائيل قد يواجه فيها رئيس حكومة الاحتلال اليميني
يتجرأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ويطرح مشروعاً أوروبياً يداعب الحلم وفق البعض، ويمكن أن يصلح تبعاً
ليس الانفصال نعيماً مضموناً لمن ينفصل. وهناك انفصالات كثيرة، آخرها جنوب السودان، لم تؤسّس دولاً مستقرّة تليق
لا تقبل الأحزاب الأيديولوجية إفلات أي مناسبة، مهما كانت، من قبضة التوظيف الآني والأداتي. فكيف إذا كانت
أما وقد لاحت في الأفق بوادر علمنة للدساتير، فيجب فهم وتفهيم العامة جوهر العلمانية وليس قشورها، فالعلمانية
-
اتبعنا على فيسبوك