MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 23 يونيو 2017 01:57 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 20 مايو 2017 02:01 صباحاً

الجنوب يكسب

بإتفاق الوحدة الاندماجية خسرنا في الجنوب دولة بكل مقوماتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وهو أقصى مايمكن ان يخسره شعب ولم يتبقى لنا الا هويتنا وخصوصيتنا الجنوبية النابعة من عمق تربيتنا وقيمنا وكرامتنا التي أرعبها ما أرادوا لنا ان نصل اليه باسم الوحدة فثارت عليهم وعلى وحدتهم التي بإسمها ينازعوننا على هويتنا وجزء من تاريخنا ومن ارضنا وثقافتنا وبالعودة الى تاريخهم غطرسة الزيود لها عمق تاريخي عقيدتهم انهم الاصل ونحن الفرع هم اسياد ونحن عبيد في جينياتهم المكر والغدر والخديعة يبتكرون كل ما يبرر لهم الحق في سلب الاخرين حقوقهم لديهم التقية وابدي على مابدى عليك وغيرها ليكذبوا ويظلموا ، من تاريخهم استوعبنا الدرس ، لم نعد لنقبل لهم مكان في حاضرنا ولا لهم مكان في مستقبل اجيالنا ، حين أعلنت دول التحالف فزعتها للدفاع عن امنها القومي ودخلت حربها في اليمن وجدنا نحن شعب في الجنوب ان عدونا مشترك واننا جزء من هذا الامن القومي الإقليمي بل المدخل الذي تم تهيئة ارضيته لاستخدامها في ضرب الامن القومي الإقليمي والتوسع المجوسي على الأراضي العربية . لحظتها كنا قد خسرنا كل شئ لم يعد لدينا ما نخسرة لهذا ارتمينا الى ميادين القتال بكل ثقلنا ، للانتصار لعدو عدونا ومساندته لم يكن لدينا تصور للتعامل ولا ارادة جمعية لتأسيس استراتيجية مشتركة للحد من الخسائر . لانه لم يكن لدينا ما نخسرة الا ارواحنا والتي قد سأمت حياة القهر والاذلال .

 

لم يكن شعب في الجنوب يهمة منطق المصالح وتقاسم النفوذ الذي يحكم المنطقة العربية ولا يكترث للتحالفات الإقليمية والدولية والتبعية للدول العظمى وانما كان شعب مستضعف له قضية دوله تحت الاحتلال و يسعى لإستعادتها ،جاءت اليه عاصفة الحزم هدية السماء للمستضعفين في الأرض لتصنع منه شعب محارب وحاضنة لمقاومة بقدرات قتالية عالية وبإرادته الصلبة وصمودة استطاعت دول التحالف ان تسجل انتصار مرحلي لهدفها الاستراتيجي وتمكن شعب في الجنوب من تحقيق هدفة تحرير ارضه على جغرافية الجنوب .

 

ما يكسبه خصمك تخسره أنت من رصيدك. والجنوب لم يخسر، بل كسب لأنه ابعد عنه الخطر الاحتلالي للشمال وأوقف مخططه التوسعي إنطلاقا من ارض الجنوب نحو دول الجوار ، وأن كان لم يتمكن من استكمال تحقيق هدفة بإعلان إستعادة دولتة الجنوبية فذلك لتعثر التحالف من تحقيق النصر على الأرض في الشمال ولإتباعه حلول سياسة في الجنوب تتوافق مع مصالحة ولا توفر أي ضمانة للأنسان الجنوبي التواق للحرية واستعادة دولتة .

 

يعاني شعب الجنوب في الأرض المحررة من ضعف في الإمكانيات وعدم جدية في تطبيع الحياة واستعادة المؤسسات الحكومية ومن ممارسات يقوم بها جنوبيين من مخلفات الدولة العميقة المتسللين الى حياتنا عبر شرعية صورية تمارس علينا سياسة تخريبية لامننا الاقتصادي والاجتماعي والسياسي . حاول الشعب في الجنوب الصمود امامها والتكيف معها وفاءاً وإرضاءاً لدول التحالف وحفاظاً على وحدة وسلامة النسيج الاجتماعي .

 

لكن وبعد أن بدأت الأمور تتجه نحو تسوية سياسية مستقبلية وبوادر اتفاق سريع لإنهاء الحرب. ومع ظهور مخططات لاحزاب مرفوضة دولياً تهدف لتصفية القضية الجنوبية وبسط سلطتها على ارض الجنوب أستدعت الضرورة أن تسهم قوى في التحالف ولو بشروط ،لابد انها اتت بعد موافقة إقليمية ودولية على اعلان مجلس سياسي لقوى التحرير والاستقلال بقيادة واحدة مفوضة من الشعب تمهد الطريق للدخول في أي تسوية قادمة يقودها شخص فوضته أكثرية من شعب في الجنوب يجمعهم هدف واحد تحرير واستقلال دولة الجنوب وهذا بحد ذاتة انتصار للقضية الجنوبية ان يعلن مجلس سياسي جنوبي يتحدث باسم القضية الجنوبية يلتزم بالارادة الجمعية وبما لا يؤدي الى انتهاك أبجديات الهدف الذي قاتل و استشهد لاجله الجنوبيين ، وبمهنية احترافية سياسية تحافظ على التحالفات الاقليمية وتقبل احترام الشرعية وتقبل تواجد حكومة الشرعية على الأرض المحررة مقابل اعلان الاعتراف بشرعية هذه القيادة التي فوضتها اغلبية شعبية جنوبية اقليميا ودوليا، لنتجنب العداء وكل ما سيجر البلد إلى مزيد من المعانات وصراع داخلي او صراع إقليمي آخر ، تسليماً منا جميعاً ان الخلافات طبيعية بين أطراف تجمعهم مصالح مشتركة وهدف استراتيجي _ الدفاع عن الهوية العربية الاصيلة _ يحدث الخلاف بينها من الاختلافات في المصالح ويحق لكل دولة في التحالف والشرعية السعي لتحقيق مصالحها والتحالف مع من تتحقق معه مصلحتها، ولنا نحن شعب في الجنوب ممثلين بالمجلس السياسي الانتقالي الحق الكامل في التفاوض باسم القضية الجنوبية والوقوف مع الآخر إقليمياً ودولياً مع من تلتقي مصالحنا معه لننتصر لقضيتنا في استعادة الدولة الجنوبية دون المساس بالمصلحة والهدف الاستراتيجي للمجتمع الإقليمي والدولي .  

 

 

تعليقات القراء
260282
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق رغم أنف المحتل اليمني البغيض، الذي خرج ذليلاً مدحوراً وستلاحقه اللعنات والتعويضات المادية والمعنوية التي سيضطر المحتل اليمني البغيض إلى دفعها لشعب الجنوب العربي.
السبت 20 مايو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
النزول يومي السبت والأحد الموافق 20 و 21 مايو 2017 م واجب وطني وشرعي وعرفي وديني واخلاقي وإنساني على كل أبناء الجنوب العربي من أقصاه إلى أقصاه من المهرة إلى باب المندب لغرض الأحتشاد و التظاهر في أعظم و أضخم مليونية جنوبية تشهدها العاصمة الجنوبية عدن الحبيبة، ليعلم العالم أجمع القاصي والداني منه، أن شعب الجنوب العربي، هذا الشعب الحر الأبي الشجاع الصابر المرابط المحتسب المتمسك وبكل قوة بقضيته وهويته الجنوبية العربية، يرفض رفضاً قاطعاً مطلقاً الاحتلال اليمني البغيض وأحزابه القذرة ومشاريعه الحقيرة من فدرالية يمنية مخادعة وسواها ويزدري ويحتقر شرعية ابويمن الاحتلالية ومن لف لفها. وفي هذه المليونية العظيمة والضخمة لشعب الجنوب العربي العظيم والتي سيتم فيها التأكيد المطلق والقطعي على هوية الجنوب العربي وشعبه والتأييد الصريح والواضح للمجلس الإنتقالي الجنوبي الحامل لقضية وهوية الجنوب العربي وشعبه بإعتباره الممثل الشرعي الوحيد للجنوب العربي وشعبه محلياً وإقليمياً ودولياً. المجلس الانتقالي الجنوبي يُمثلني.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العميد مهران القباطي: عدن كانت مفتاح الانتصار وعفاش لا يزال يلعب فيها حتى الآن
شركة النفط : ما حصل من ( اختناق تمويني ) في محطات الوقود سببه تعند مصفاة عدن والتاجر العيسي
دولة الإمارات توقع اتفاقية مشروع بناء سور الحماية لمطار عدن الدولي
تقارير دولية مسيسة تدعمها قطر تستهدف الدور الاماراتي في جنوب اليمن
قيادات وزارة الداخلية يدينون المحاولة الفاشلة لاغتيال نائب وزير الداخلية "اللواء لخشع" في عدن
مقالات الرأي
  في الذكری الثانية لانتصار عدن لاخير فينا ان لم تتوج انتصاراتنا العسكرية بانتصار اخلاقي،ومن قيم الانتصار
  قبل أيام قليلة من شهر رمضان المبارك،اتصلت على مجدداً الصحفية اللبنانية ماجي من وكالة الاسوشيتدبرس
  أذا أردنا أصلاح حال اليمن فلابد من الاعتراف بحقيقة أن جميع المكونات السياسية التي مارست السلطة سواء بشكل
اليوم تعيش عدن انتصارها الذي قدم أهلها وأبنائها المقاومون الأبطال كل التضحيات من أجل تحقيقه بدعم مباشر وغير
ما سيأتي في سطوري التالية لن يعجب البعض منا ممن يروق لهم رمي الاخرين بما ليس فيهم سبا وشتما وسخرية لا لطرح
إمتلاك الحقيقة يُلقي على صاحبها مسؤولية ما تتضمنه، وما تهدف إليه، بل ويقع عليه وزر إيصالها لمن له نفع يُرجى
وأنا معك وإلى جانبك يا أستاذي ومعلمي منذ الصغر حين قادني والدي (ناصر ناجي العواضي) المغفور له بإذن الله تعالى
هناك ثلاث مسائل يجب التوقف أمامها قي ذكرى تحرير عدن :١- الحربة قيمة انسانية راقية يضطر الانسان في كثير من
لم يكن غريبا أن يتوج فريق (فحمان) بطلا لبطولة المرحوم (علي محسن مريسي) الرمضانية في نسختها الثالثة والعشرين .. *
نستقبل الذكرى الثانية لانطلاق معركة السهم الذهبي التي قامت بتحرير عدن  ولحج والعند  وابين من ايدي
-
اتبعنا على فيسبوك