MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 05:44 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

"يخرب بيت الانترنت" !

الأربعاء 14 يونيو 2017 04:00 صباحاً
كتب / سناء مبارك

في أحد الميادين في قلب العاصمة المصرية القاهرة كان بائع الجرائد يفترش أمامه حزمًا من صحفٍ ومجلاتٍ متنوعة، وقفتُ لأطلب منه تصفح إحداها، رمقني بنظرة تشي بالتعجب.. عندما فرغت من اقتناء الجريدة، سألته وأنا أهم بالمغادرة إن كان كل شيء على مايرام ! قال بحسرة: يخرب بيت الإنترنت ! 
 وجدتُ إجابته على سؤالي غريبة بعض الشيء فاستبينتُ قصده، فأخذني في قصته التي ابتدأت عندما كان شابًا متخرجًا من الثانوية ومأخوذًا حتى آخره بعالم الصحافة وأرباب السلطة الرابعة، قال إنه كان فقيرًا معدمًا، وُلد طفلًا لرجل صعيدي كان يعمل بوابًا لإحدى العمائر التي يقطنها صحفي "نجم"، يرأس تحرير إحدى الصحف المصرية الشهيرة، نجح الأب في التوسط لإبنه للعمل في مطبعة هذه الصحيفة، وكان هذا تعويضًا لا بأس به عن عدم مقدرته تحمل تكاليف تدريسه في كلية الصحافة والإعلام.
كان أن عمل هذا الرجل الطيب في مطبعة هذه الصحيفة سبعة وعشرون عامًا، قبل أن يتحول إلى بيع الجرائد، راح صوته يرتجف وهو يصف لي إحساسه تجاه تلك اللحظة وهو يرى؛ خلال ما انفرط من عقد عمره، كل تلك الأعداد من الصحف تخرج من تحت يده، الصرخة الأولى لآلاف المواليد من الجرائد.. كطبيبة، أعرف بطريقة أخرى روعة هذه اللحظة التي وجدتني أهز لوصفها رأسي.. أخذ يفرك سبابته وابهامه أمام فتحه أنفه وهو يصف رائحة الورق التي قال إنها : أحلى من كل عطور الدنيا ! قال إنه شعر وإذ شارك في طباعة هذه الحزم من الأوراق بانه كان حاضرًا في صناعة التاريخ..مئات الأخبار، وجهات النظر، قضايا الرأي العام، الثورات، الانقلابات، التهاني، التعازي، الحوادث. قال إنه شارك في تغيير وجهة الأحداث والتواريخ.. لقد كان واثقًا! 
 لا شيء يضاهي قراءة جريدة في الصباح مع "كوباية الشاي".. "فما بالك لو كنت أول واحد في البلد بيقراها"! .. انتوا دلوقتي ما بتقروش جرايد، انتوا بتفتحوا النت بتلاقوا كل حاجة، وفي كل وقت، كل مقال وكل خبر، الصح والغلط، الكويس والوحش، وكل شيء سهل بيفقد قيمته ! هكذا حاول أن ينهي حديثه عندما دخل علينا زبون آخر..

سلّمتُ عليه ومضيت ألف الجريدة في يدي وأمشي متثاقلة أستشعر زهو اللحظة، شعرت بحبوة إضافية، وبتشابة كبير بيننا، فأنا من الناس الذين يقدرون موقعهم في هذه الحياة مهما كان متواضعًا، وجدت في كلماته ليلى أخرى أغنيها، وكلٍ على ليلاه يغني! .. فإن كان صديقي أول من كان يقرأ الصحيفة، فإن "من يكتب يقرأ مرتين"، استشعرت لأول مرة هول هذه الفكرة وعظمتها، فكرة صناعة التاريخ من خلال الكلمة، ولو على أضيق نطاق، أعني إمتلاك الفرصة في تغيير حياتك، حياة غيرك، قبل الرأي العام.. لقد نخرت في داخلي هذه المشاعر التي حملها حديث الرجل الفخور بدوره ذلك على وجه الخصوص، وحملني إلى أن استحضر نفسي في ذلك المشهد في الأفلام العربية القديمة التي كان يصر فيها المخرج أن يضع جريدة في يد الفتى الثوري المقاوم للاستعمار، إنه البطل محمولا على الأكتاف في مظاهرة حاشدة، يهز جريدته في الهواء تاليًا تلك الشعارات الحماسية التي ربما قرأ إحداها في مقال من المقالات للتو، كان مشهدًا من الواقع، عظيمًا في دلالته، كبيرًا في فاعليته..

كانت الكلمة ولا زالت مشاركة في صناعة كل حدث يؤجج الشارع أو يغير وجه التاريخ.. لكنها فيما مضى كانت بيد من يمتلك أدواتها الفكرية، ثم أصبحت اليوم "ملطشة" في أخبار العاجل، وتهويمات محدودي الفكر ومنتهكي الحقوق الأدبية.. بقدر ما كان الانفتاح الإعلامي جديرًا بالتقدير وهو يعطي المجال للكلمة الجيدة لأن تلمع دون وساطة أحد وبأقل كلفة، أوهو يصنع حرية من خلف القضبان أويعطي الصوت لمن استلبت حنجرته همجية الأنظمة الحاكمة، إلا إنها في المقابل وضعتنا في وسط هذه الضوضاء العظيمة، ضوضاء المتثاقفين، والسطحيين، والغوغائيين، والهمجيين، واللصوص، والمتطرفين.. حقًا يالها من ضوضاء لا نملك أمامها إلاّ نشارك بائع الجرائد القدير تنهيدته الحرّى حتى وإن أفسدها التعميم: "يخرب بيت الانترنت" !


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير لمجموعة الازمات الدولية : ثمانية أيام في عدن، المدينة المنسية في الحرب اليمنية المنسية
في الوقت الراهن ليس هناك الكثير من القتال في مدينة عدن على الساحل الجنوبي لليمن. لكن ترتيب رحلتي هذه استغرقني أكثر من سنة. كل شيء أفعله للوصول إلى هناك يؤكد لي إلى أي
بعد زيادة تسعيرة البترول وسكوت الجهات المعنية.. "خلص بترولي" حملة شبابية بعدن للضغط على الحكومة ومحاولة تغيير الواقع الصعب
    كثير ما نسمع بقيام حملات من قبل المواطنين ضد أي جهة أو وضع يرفضوه أو يحاولون تغييره ومنها ما ينجح ومنها ما يزال قيد الانتظار لتحقيق النجاح الذي يسعون له كل من
تحقيق :خطر الالغام في الساحل الغربي اليمني تقتل الطفولة
      براءة الطفل خليل ياسين أحمد كادت ان تخطفت بعدما اصيب بجروح خطيرة اثر انفجار لغم أرضي أثناء اللعب مع أشقائه في قرية الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة


تعليقات القراء
263433
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.
الأربعاء 14 يونيو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائد عسكري بارز من الشرعية يصل عدن
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
السفير السعودي آل جابر يزف بشرى سارة من داخل سقطرى
ابومشعل الكازمي يعلن عن مبادرة لوحدة الصف الجنوبي تحت شعار أنت أخي
اختطاف معلم بعدن
مقالات الرأي
في العام 2011 وقفت وبقوه ضد ماقيل عنها ثوره ليس دفاع عن النظام وإنما لموقف ثابت ومبدأي ان مايسمى ثورات هي مجرد
حين كان يقول الجنوبيون بعد حرب 94م بأن الجنوب أصبح على الهامش السياسي, وأن الشمال بات يهيمن على مفاصل الدولة
تداول الاصدقاء وعلى نطاق واسع وبفخر وابتهاج منشور يبين عدد المسلمين الذين باتوا يشغلون مناصب قياديةفي
كناطحٍ صخرةٍ يوماً ليوهنها، هذا هو حال علي البخيتي الذي يناطح بقرنه الصغير جبال اليمن، فهذا البخيتي يتحدث
في منشور صغير عبرت بالأمس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
-
اتبعنا على فيسبوك