MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 أكتوبر 2017 04:19 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 15 يونيو 2017 02:40 صباحاً

حكايات الثعابين في اليمن!

يمكن البدء هنا بما يمكن الاختتام به: الحوثي لم يولد من فراغ، هو خطأ وخطيئة اليمنيين، بكل مكوناتهم السياسية وانتماءاتهم المذهبية، وتنميطاتهم الاجتماعية والثقافية.

كلمة السر في فهم حركة صعود الحوثي ليست «النصر الإلهي» الذي يردده الحوثيون، لأنهم وإن زعموا أنهم «أنصار الله»، فإنها دعوى من الدعاوى والشعارات الكثيرة المزيفة التي رفعوها، وفي مقدمتها شعارهم الإيراني: «الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل». كلمة السر في فهم تقدم الحوثيين في مسارهم العسكري من صعدة شمالاً إلى عدن جنوباً تكمن في لفظة واحد هي «المكايدة». المكايدة السياسية والمذهبية والقبلية، هي التي أعطت الحوثي فرصته الذهبية للتقدم حتى بسط سيطرته على اليمن كلها مع نهاية 2014.
وعودة إلى الوراء، في 2004 أعلن عن تأسيس «تنظيم الشباب المؤمن» في محافظة صعدة. دعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بمبلغ شهري كان يصرف لدعم أنشطة التنظيم الثقافية والدينية، حسب حديث لأمينه العام السابق محمد عزان، الذي عُزل في ما بعد، لإتاحة الفرصة لحسين الحوثي. كان هدف صالح من زراعة التنظيم هناك، أن يضيف مكوناً سياسياً ودينياً إلى المكونات الموجودة من إصلاح وسلفيين، ليتسنى لصالح ممارسة لعبته المفضلة في «الرقص على رؤوس الثعابين». كانت محاضرات حسين الحوثي تعج بعبارات طائفية، وكانت تمتلئ بالعبارات التي تقدح في رموز المسلمين مثل، أبي بكر وعمر وغيرهما، وكانت النار الطائفية تلتهب رويداً رويداً على وقع تفريغ محاضراته وكتابتها وتوزيعها على الناس في صعدة، وبعض مناطق صنعاء، لغرض فتح الباب للاحتقان الطائفي الذي كان مطلوباً له أن يزداد إلى القدر الذي تحلو معه «رقصة الثعابين»، دون أن تنفلت هذه الثعابين لتلدغ الراقصين.
لكن «الثعبان الطائفي» خرج عن الطور، وكشر عن نابيه بإعلان الحرب على الدولة والمجتمع في 2004. وخلال حروب ست بين الجيش اليمني والحوثيين، امتدت من 2004 إلى 2010 كانت «رقصة الثعابين» تؤدى بين الحين والآخر، حيث دخل المسرح لاعبون/راقصون جدد.
كانت أحزاب «اللقاء المشترك» التي تزعمها حزب الإصلاح- حينها- تقف ضد الحرب التي قضى فيها آلاف الجنود والمواطنين على يد مليشيات الحوثي، وكانت تتحدث عن «مظلومية الحوثي»، وكان ناشطون وناشطات من الحزب يقومون بحملات متواصلة للتأكيد على هذه «المظلومية»، وكان لوجود حزب الحق برئاسة حسن زيد، واتحاد القوى الشعبية الذي كان يقوده الدكتور محمد عبدالملك المتوكل (وهما حزبان شيعيان)، كان لوجودهما ضمن اللقاء المشترك دور في اتخاذ الإصلاح موقفاً أقرب للتضامن مع الحوثيين، من باب المماحكات السياسية.
مرت السنوات ثقيلة ملطخة بالدم، إلى أن وصلنا إلى مشارف عام 2011، حيث وصلت موجات «الربيع العربي» إلى صنعاء، وفجأة اجتاحت تلك الموجات شوارع العاصمة ومدنا يمنية أخرى، ودخل الإصلاح للساحات، وتولى قيادة العمل الجماهيري المعارض، وحينها أراد صالح أن يضغط على الموجات الهادرة في الشوارع بإخافتها من الحوثيين، فقام بسحب الوحدات الأمنية من صعدة، وسلمت المدينة للحوثيين، ورد الإصلاح بفتح ساحات صنعاء للحوثيين الذين ركبوا الموجة، وتدفقوا «بصورة سلمية» إلى صنعاء يهتفون مع «الإخوة في الإصلاح» بشعار الثورة: «الشعب يريد إسقاط النظام».
أذكر حينها أنني من لندن اتصلت بأحد قيادات الإصلاحيين في «ساحة التغيير» في صنعاء، بعد ورود أخبار تشبه «الإشاعة» بأن الحوثيين يتدفقون على صنعاء، وسألته: هل صحيح أن الحوثيين متواجدون في الساحة» فأجاب: نعم، وهم إخواننا وشركاؤنا في الثورة الشعبية السلمية، في وقت أفتى شيوخ الإصلاح بجواز جمع صلاتي الظهر والعصر للمتظاهرين في «ساحة التغيير»، كما هو الحال عند الشيعة انسجاماً مع المذهب الديني للحوثيين. كان صالح في إحدى غرف «دار الرئاسة» يفكر في مخرج من «الورطة» التي وجد نفسه فيها، وتم تداول عدد من الحلول لشق صف المتظاهرين، وفي أحد الأيام بدأت فكرة التواصل مع الحوثيين تلح عليه. لا دليل بالطبع على أن الرئيس السابق كان قد نسج خيوط علاقته مع الحوثيين في ذلك التاريخ المبكر، لكن الأرجح أن الفكرة تم تداولها على وقع تزايد الهدير في شوارع صنعاء.
في مايو 2011 اتصلت هاتفياً بأحد شيوخ قبيلة بكيل، وكان من المعارضين لصالح، فقال لي إن هناك مخاوف من أن ينتقم صالح من الإصلاح بالتحالف مع الحوثيين. بدت الفكرة لي- حينها- ضرباً من الجنون، إذ كيف يمكن أن يتم التحالف بين الأعداء الذين جرت في حروبهم أنهار من الدماء، لكن بدا أن الشيخ القبلي كان يدرك بواطن الأمور بشكل مدهش. ومع تقدم السنوات، وحلول 2012 وانتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي، والوصول إلى الحوار الوطني في بداية 2013، ذهبت إلى صنعاء عضواً في الحوار. كنت حينها ضمن قائمة رئيس الجمهورية، وكنت أندهش لحجم التنسيق العالي بين أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام، وأعضاء جماعة الحوثي في مؤتمر الحوار، وكنت أدخل في مشادات ـ أحياناً- مع زملائي من المؤتمر الذي أنتمي إليه، معترضاً على ذلك التنسيق، غير أنهم كانوا يذهبون بعيداً فيه، لدرجة تفضح وجود أوامر تنظيمية بذلك.
ومع نهاية الحوار في يناير 2014 شددت الرحال إلى لندن لأفاجأ بأن الحوثيين في اليوم التالي تحركوا لغزو منطقة «دماج»، التي يقطنها سلفيون يتبعون الشيخ الراحل مقبل الوادعي. صمدت العزلة شهوراً طويلة تحت الحصار، قبل أن يأمر الرئيس هادي أهاليها بالخروج منها كحل للحرب عليها، وهو ما تم، حيث شهد اليمن أول عملية «تطهير مذهبي» في تاريخه الحديث، بتهجير آلاف السلفيين من دماج.
كان علي عبدالله صالح يقف وراء الستار يمسح شاربيه ويرقب الأحداث، التي كان هو لاعبها الرئيس، تحرك الحوثيون من صعدة إلى عمران، وبالحجج التي يكررونها «في الدفاع عن النفس، ومواجهة الإخوان (حلفاء 2011)، والتكفيريين حتى دخلوا صنعاء في سبتمبر 2014. كان صالح حينها يتواصل مع القيادات، وينسج خيوط التحالفات، وكان اللاعب الجديد الذي دخل المسرح هو الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
لم يكن هادي بعيداً عن عملية دخول الحوثيين عمران وصنعاء، مع إنه كان يتعلل بالقول إنه لم تكن لديه سيطرة على الجيش الذي كان يقول إنه يدين بالولاء لصالح. غير أنه في الواقع لم يصدر أوامره لمواجهة الحوثيين، ولا دليل على وجود نية حقيقية من هادي لمواجهتهم، حيث رأى فيهم هادي عنصراً يمكن أن ينسق معه ضد الرئيس السابق من جهة، وللحد من قوة الإصلاحيين والجنرال علي محسن الأحمر، الذين خرجوا من أحداث 2011 في قوة بات هادي يخشاها، على الرغم من أنه جاء إلى السلطة على إثر الثورة التي دعموها. كان هناك لاعبون آخرون في «مشهد المكايدة» هذا، حيث رأى «الحراك الجنوبي» في الحوثيين قوة مهمة لضرب خصميه اللدودين: الإصلاح وصالح، فكان الحراك يقف بكل ثقله الإعلامي والجماهيري والتعبوي مع حركة الحوثي، وكانت الفرحة غامرة في أوساط الحراكيين بدخول الحوثيين صنعاء. وبعد دخول الحوثيين صنعاء، وتحديداً في 14 أكتوبر 2014 كان القيادي الحوثي محمد البخيتي، هو الوحيد من قيادات المكونات اليمنية الذي دعي إلى مهرجان أقيم بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر، في ساحة العروض في عدن، بدعوة من الحراك الجنوبي.وقبل ذلك كان التنسيق عالياً بين الحوثيين والحراكيين، داخل قاعات مؤتمر الحوار الوطني، حيث كان الحوثيون يؤيدون طرح «حق تقرير المصير» للجنوب، وكان الحراك يؤيد فكرة «الاعتذار للحوثيين» في مؤتمر الحوار عن حروب صعدة.
وتمر الأحداث، ويأتي التحالف العربي على خريطة يمنية معقدة، تتم فيها التحالفات والتحالفات المضادة بسرعة فائقة، محكومة بفكرة «المكايدة» التي استطاع الحوثي توظيفها – داخلياً وخارجياً- إلى أن وصل إلى سواحل عدن مطلع 2015.
وباختصار: الكل أخطأ، والكل أسهم في تقوية الحوثي، وإن بنسب متفاوتة، ولأغراض مختلفة، مع أن الحوثي ضرب كل الذين تحالفوا معه دون استثناء، فالإصلاح (حليف 2011) شهد كارثته الأعظم على يد الحوثيين بعد دخول صنعاء، والحراك غزاه الحوثي إلى عدن، وصالح يعيش اليوم تحت رحمة مليشيا عبدالملك، التي فتح لها معسكرات الدولة. أما هادي الذي حاول أن يوظف الحوثي لصالحه فقد انتهى به الأمر في الإقامة الجبرية، قبل أن يهرب إلى عدن ليضربه الحوثي بالطيران الحربي، قبل أن ينجو إلى الرياض.
الكل رقص مع الثعبان، والكل حاول ترويضه، لكن الثعبان التهم الجميع، وها هو اليوم يلتهم نفسه، ينتحر في كل الجبهات، بعد أن خرج لقتال «الأمريكيين والإسرائيليين» في كل بقعة على تراب اليمن.
هذا غيض من فيض، وهناك تفاصيل ولاعبون لا يتسع المقام لذكرهم هنا، ربما أتيحت الفرصة لتناول طرائق رقصهم في مناسبة أخرى. وها هو البلد ينهار، والثعابين المجهدة تأكل بعضها، وتأكلنا. وقديماً طلب حاكم فاسد من أحد المجانين أن يدعو له بالصلاح، فقال المجنون: «إن الله لا يصلح عمل المفسدين». صدق الله العظيم.
«القدس العربي»

تعليقات القراء
263571
[1] لموا ثعابينكم فليس للجنوب جراب أو جحور لهم !!!!
الخميس 15 يونيو 2017
اليزيدي | الجنوب العربي
في فيلم (( مستر كراتيه )) للراحل الجميل أحمد زكي ! في مشهد له في بدروم العماره وموقف سيارات سكان العماره ! يسأله عثمان عبدالمنعم عندك فلوس ؟! يرد أحمد زكي : لأ !! أنت عندك ؟! عثمان : أيوه عندي 10 جنيه !! أحمد : أنا وأنت عندنا 10 جنيه !! .... شفت اللفه والضم كيف يكون ؟؟! وهذا ما تفعلونه أنتم يابويمن ؟؟! كل مصائبكم في يمنكم تختارون كلماتكم بعنايه بحيث يكون فيها تعميم يحشر الجنوبيين في النص ! بالرغم إنهم أي الجنوبيين ليس لهم لا في الطور ولا في الطحين !! الزيديه هي عندكم أنتم ! يقبائلها ! بمذاهبها ! بجهلها ! بكراهيتها ! بمشايخها ! بمفاسدها ! بسياسيها ! بعسكريها !! بمؤامراتها ! برقص ثعابينها ! ووزغها ! وصراصيرها ! وجرذانها ! وضفادعها ! وقعاميسها !! فلماذا تقحمون الجنوب في كيس اليمن الملئ بالحشرات !؟؟؟ وهم أي الجنوبيين كانوا رقما منسيا ! محتقرا ! لم يشارك لا في مؤتمر الحوار الوطني ! ولا في إنتخاب الرئيس هادي ! وكل شيئ تم بينكم يا بويمن !! تقولي مؤتمر !! إصلاح ! حوثي ! زيدي ! شافعي ! الجنوبيين كانوا كالضيوف ليس عليكم فقط وإنما حتى في بلادهم ! ..غرباء ! حاجه زياده !! بعد تشغيل إسطوانات النصب ومسح الهويه الجنوبيه ! صومال وهنود وأفارقه !! كل قبائلنا أصبحوا في عرفكم قادمين من وراء البحار !! طروش بحر !! اليافعي والحضرمي ووووالخ كل هذا لكي تأخذوا راحتكم في السرقات والحكم كما يحلو لكم !! لأ بأس !! هو في النهايه لا يصح لا الصحيح ! .. ومايحدث اليوم هو كالتالي فريق خسر !! المؤتمر ! وفريق آخر أيضا خسر ! الحوثي ! ولكن الفريق الثالث أيضا خسر ! الإصلاح !! الخسارة كانت ثلاثيه !! وهؤلاء هم القوى التي تستعرض دائما عضلاتها في كل مكان ! وكان واضح جدا أن الرئيس هادي لم يكن يملك أن يأمر الجيش اليمني بالتصدي للحوثه ! هو ووزير دفاعه اللواء محمد ناصر !! ربما كان هناك إحساس داخلي بأن المعركه ليست معركتنا ! دعوهم ينزلوا حطب أم الزيود !! وهذه إحدى حسنات الرئيس هادي واللواء محمد ناصر أبو سبعة أرواح 5 أو 6 تفجيرات اللي حواليه كلهم يموتوا إلا هو !! مع إنه هو المقصود !! (( إللي هو فينه !! )) كان يخرج من بين الأنقاض والجثث والأشلاء وهو يردد إيش هذا الصفاط ؟؟! ...... الخلاصه إن الجنوبيين لم يثيروا أية مشاكل بعد حرب 94م !1 بل إنهم وفي عقر دارهم تحمّلوا بلاوي وأهينوا في بلادهم من قبل حثالات العسكر اليمناء أجهل خلق الله !! وعندما تصور أو توهم الزيود إن الجنوب أصبح لقمة سائغه !! تقدموا بكل جحافلهم وهم يضحكون ويحلمون بالزلط والفلل والبيوت !! وفوجئوا بأسود جائعه ! لم تر اللحم منذ فترة طويله فكان إلتهامهم سهلا يسيرا !!.......... فأبعدوا عن الجنوب وحلوا مشاكلكم بعيد عنا فأنتم كل يوم ورجولكم تغوص أكثر وأكثر في وحل المصائب والمشاكل وتتعقدالأمور لديكم أكثر فأكثر !! وأرى من صالحكم أن تؤيدوا فك إرتباط الجنوب حتى يكون للقوى الوطنيه ظهر لهم في الجنوب وحليف ! ولكن إذا ركبتم رؤسكم فستخسرون والله ! ولله الامر من قبل ومن بعد ............................همسه مقصوده !.......... (( الفيل لا يدرك مقدار قوته ! لأنه يأكل البرسيم لا اللحوم ! ولكنه إذا غضب ! ! وأهين زياده حبه ! تجده يكسر كل حاجه أمامه وينتصر على كل الذين ظلموه بسحقهم بأقدامه !! وهكذا كان شعب الجنوب !! وعجبي !! ))

263571
[2] كلام كله سليم وصحيح.. ولكن
الخميس 15 يونيو 2017
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، نحن الجنوبيون لتا دولة تم إلتهامها، ونحن نطالب بإستعادتها، ونقاتل لأجل إستعادتها ولو وصلت الدماء إلةى الركب.. ولن نرضى أبداً بإستمرار الوحدة مع مَن قتل الآلاف منا وأخرجنا من ديارنا ونهب ثرواتنا.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

263571
[3] المكلا
الخميس 15 يونيو 2017
علي عبدالل | اليمن
خلاص نبغا تقرير حق المصير يكفي مهزله قل في تبه نهم قال في الجوف ولا تعز لهم سنتين وهم يلعبون مع الحوثي

263571
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.
الخميس 15 يونيو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.

263571
[5] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.
الخميس 15 يونيو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

263571
[6] الثعابين هم الذين نشاهدهم في الفضائيات
الخميس 15 يونيو 2017
محمد النهدي | الجنوب العربي حضرموتر
جميع الاعلاميين أبناء العربيه اليمنيه هم الثعابين السامه واولهم هذا الخادم الجميح ولاتصدقون اي كلام يصدر عنهم كل عيوب الدنيا فيهم وهم أشد عداوه وخبث ليس علي الجنوبيين فقط لكن حتي علي دول الخليج. من علي عبدالله صالح الي اخر زبال في اليمن وهذه الحقيقة معروفه عنهم في الخليج. وعندهم التقيه في كل شي حتي لو تسبه والله مايرد لك يحطها في قلب حتي يتمكن كلاب حقراء

263571
[7] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.
الخميس 15 يونيو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@2

263571
[8] خيق بيق
الخميس 15 يونيو 2017
بو محمد | عدن
خيق بيق انت احد الثعابين. ..قالت العرب لا تقطعن ذنب الأفعى و ترسلها. ...ان كنت شهما فاتبع رأسها الذنب

263571
[9] كل الاطراف أخطأت الحسابات
الجمعة 16 يونيو 2017
إحسان عمر | عدن
ما قدمه الاستاذ محمد الجميح هو مجرد تحليل للأحداث الجارية وليس فيه إنحياز أو تأييد طرف على الأخر بل أشار بكل وضوح إن الكل قد أخطاء في حساباته وهذا أمر أكيد الكل قد أخطاء بعد كل الكوارث وكل ما حل بالبلد

263571
[10] ايران اللاعب رقم واحد
الجمعة 16 يونيو 2017
علاء ياسين | عدن
وكانت ايران توحي لعلي المخلوع باضهار الشده والهيمنه ضد الجنوب و الركوع والخشوع للسعوديه بينما تدفع الحوثي للتعاطف مع الجنوب والشده والقوه ضد السعوديه وكان هذا مخطط المخابرات الايرانيه بادوات المخلوع صالح والحوثي من اجل التمويه على المشروع الايراني في اليمن الذي تم الإعلان عنه بعد غزو الجنوب في الكره الثانيه. ملحوضه استفاد الحراك الجنوبي بشكل ذكي من هذه الفبركات من خلال استغلال الاعلام الايراني الذي كان يجامل بالكذب الحراك الجنوبي بايعاز من المخابرات الايرانيه.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تراجع في سعر صرف الدولار عقب حملة حكومية بعدن
ما حقيقة اندلاع اشتباكات مسلحة بين القوات الاماراتية والسودانية بالمخا؟
انتحاري من محافظة (مارب ) ضمن الهجوم الإرهابي بمودية (صورة)
حصيلة أولية: إستشهاد ٣ من جنود الحزام الأمني واصابة ٢ ومقتل ٤ انتحاريين بهجوم مودية
القصة الكاملة لهجوم إرهابي استهدف قوات الحزام الأمني بمودية
مقالات الرأي
أبشع لوحة يمكن أن نتصورها هي تلك التي تسجل لحظات الفزع والهلع التي أصابت زوار المعرض الشبابي للفنون
المتابع للشأن الجنوبي منذ انطلاق حراكه السلمي في 7 / 7/2007م  بعد الالتئام الجنوبي يوم التصالح والتسامح الذي
لقد ساد بين ابناء عدن في الفترة الاخيرة جو من الطمأنينة وشيء من الارتياح بعد ان هدأ وهج حرارة مسلسل الارهاب
 كنت أبحث في المواقع لأجد في الأجور للمغتربين حتى نسلي عليهم بما يعانوه من غربتهم عن الأوطان وكذا غربتهم
المملكة العربية السعودية تعتبر ركيزة هامة وقطب اساسي في جميع المعادلات السياسية والاقتصادية والتوازن
  الإنسان بطبيعته يحن للماضي لأنه خالا من الأشوك ؛ فأقسى المراحل التي عاشها ، وأصعب الظروف التي واجهها إذا
إنني أجد نفسي مرغما بأن أشاطر المحافظة الرابعة شبوة التي ينحدر منها نسلي الحميري الذي لا أستطيع شطبة ومحوة من
أتحدى حكومة الشرعية أن تتحرر من حكومة التاجر احمد العيسي وتخرج عن طوع احتكاره الابتزازي القذر لتجارة استيراد
الناس هنا في عدن يعيشون كوابيس يومية مصدرها عدم تسلم الرواتب لشهر ولأشهر عند آخرين وأصبحت البيوت نشازا سلالم
الطفل المولود صبيحة 14 أكتوبر 1963م وصل اليوم عمره (54سنه) والذين شاركوا في اندلاع ثورة 14 أكتوبر 1963م وعمرهم كان (16)
-
اتبعنا على فيسبوك