MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 05:30 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 18 يونيو 2017 12:59 صباحاً

نقد المجلس الانتقالي الجنوبي

من الطبيعي أننا كجنوبيين نتطلع بشغف واهتمام إلى ما بعد تشكيل المجلس الانتقالي كمرحلة جديدة حدد بدايتها الشعب الجنوبي في الحشد الجماهيري الضخم في 4 مايو 2017 (يوم إعلان عدن التاريخي) . وتقييم هذا المجلس السياسي الجنوبي ودوره في هذه المرحلة يتطلب منا الوعي بظروف المرحلة أولاً ، ومن ثم النظر إلى ما يمكن أن يقوم به هذا المجلس خلال الفترة القصيرة من لحظة الإعلان عن أعضائه  من النواحي التنظيمية والسياسية . فالمجلس لم يتأسس على قاعدة سياسية جاهزة ، بل إنه هو من يضع القاعدة السياسية للعمل الوطني خلال هذه المرحلة بناءاً على تكليف الجماهير للقائد عيدروس الزبيدي بما يؤدي إلى تحقيق الأهداف الوطنية وتطلعات الشعب الجنوبي .

ولأن الأمر كذلك ، فإن إعداد الوثائق التنظيمية والسياسية اللازمة لعمل المجلس تحتل الأولوية أمام رئيس المجلس ، حتى قبل أي لقاء مع الأعضاء في المجلس ، كونه هو المكلف جماهيرياً بالصيغة المطلوبة - وليس الأعضاء - كما يراه هو مناسباً حسب ثقة الجماهير به ، وبالتالي تعتبر ثقته بالأعضاء هي في محل ثقة الجماهير بهم أيضاً . ومن هنا يمكننا اعتبار المجلس الانتقالي كيان ثابت برئيسه بينما الأعضاء هم الجزء المتغير فيه ، فيما إذا اتضح لرئيس المجلس أن اختياره للبعض منهم لم يكن موفقاً ، أو قد يؤدي وجودهم السلبي في المجلس إلى تعطيل عمله أو التراجع عن الدور المناط به .

إن ما دفعني إلى كتابة هذا "النقد" هو ما قرأته من "انتقاد" للمجلس على صفحات التواصل الاجتماعي من قبل المحسوبين على الثورة المضادة والأحزاب المعادية لثورة الشعب الجنوبي . وعلى الرغم من أن ذلك الانتقاد المبني على تفاهات وسطحية مفرطة في الفكر ، لا تأثير فيها من المنتقد على المجلس ، إلا أنني قد لاحظت أن هناك من يستاء من هذه التُّرهات التي يعتقد المنتقدون أنها وسيلة ناجحة لهدم المجلس الانتقالي ، مثل قولهم بأن تأخير أول اجتماع للمجلس في المكلا أو تأخّر رئيس المجلس ونائبه عن العودة إلى الوطن تعتبر أدلة على فشل المجلس أمام الضغط الخارجي . فالمجلس الانتقالي هيئة سياسية موكل إليها قضية وطنية كبيرة ، ولا بد أن يتصرف تبعاً للقواعد السياسية مهما طالت الفترة ، وليس كفريق كرة قدم ننتظر منه خوض مباراة تنقلها لنا القنوات الفضائية .

وما ننتظره من المجلس الانتقالي قبل أي تحرك سياسي داخلياً أو خارجياً ، هو الأسس والمبادئ التي تسيِّر عمله ، لنطمئن أنه يسير في الطريق الصحيح . ننتظر منه أن يضع برنامج سياسي ونظام أساسي للمجلس ، ليس لإقناع الجماهير بنهجه فقط ، ولكن للتعامل مع الجهات الخارجية أيضاً . وبهذا يكون المجلس جديراً بقيادة وإدارة الوطن الجنوبي وبثقة الشعب من جديد ، عندما يستند إلى أدبيات واضحة ، بعيداً عن الارتجال والمزاجية أو عن أي أهواء لأعضائه .

تعليقات القراء
263921
[1] استعجلت
الأحد 18 يونيو 2017
علاء | عدن
شكلك ماسمعت محافظ حضرموت في الرياض ..معذور

263921
[2] يبدو ان صفارة الحكم قد دوت للنقد فالنقد..
الأحد 18 يونيو 2017
نجيب الخميسي | عدن
عندنا ماشاء الله تبارك الله، كتّاب ونقاد سياسيين وحتى ساسة يتأنوا ويتأنوا حتى تحين الفرصة ليقولوا ان لديهم انتقادات.. صدر البيان الاول لاعلان المجلس الانتقالي، فكان لزاما على الجميع الافصاح عن مواقفهم وابداء رأيهم علنا.. الاولى بكل واحد ان يعطي رأيه اما مؤيد مطلق او مؤيد مع تحفظات او انه معارض.. نتفهم ان هناك اوباش ومتطرفين يمارسون الارهاب الفكري على الاخرين. اذ هم يقدمون على اتخاذ خطوة او يوافقون على شيء ثم ينضموا حملات اساءة وتخوين لكل من يخالفهم الرأي باعتبار انهم هم "الثورة" وغيرهم "الثورة المضادة".. وكأنهم ينضمون حملة موجهة لجعل اعتقادهم هو السائد و"الوطني الخالص".. ولكن الوبش يبقى همجي وعلينا التصدي لارهابه الفكري بان نعبر نحن ايضا بارائنا مقتنعين باننا وطنيين اكثر منه، كوننا لا نكذب ولا نزور الحقائق ولا نشتم الاخرين من بني جلدتنا.. لا يسعنا الا ان نعترف للدكتور البري بحقه في وضع تحفظاته بخصوص المجلس الانتقالي مع الاشارة فقط الى ان هذا النقد وغيره لمن عبروا عن تحفظاتهم بدأ يظهر متأخرا بعض الشيء.. نقد مرحلة التأسيس قد انتهى وقته وتبقى مرحلة مسيرة المجلس وهي التي سيتوجب على اي مفكر نقدها عند كل تقييم و مراجعة.. النقد ليس معول هدم، وانما اداة اصلاح وتعديل وتحسين لما هو قائم ومؤسس..وعلى العموم فنحن ايضا نتفق مع الدكتور البري في ضرورة صياغة بعض ادبيات لهذا المجلس والتي ستصبح عنوان او مقدمة عن ماهية هذا المجلس.. نعلم كيف كانت مباديء ثورة 26 سبتمبر.. لان قادتها كانوا من العسكر ومن جيل بداية الستينيات فقد نجحوا في صياغة ستة نقاط مختصرة سموها "اهداف الثورة".. لم تكن بمثابة اسس ومبادئ وبرنامج سياسي مفصل ولكن قادة الثورة استطاعوا على الاقل وبحسب مقدرتهم وضع ستة سطور مختصرة اطلقوا عليها "مباديء ثورة 26 سبتمبر" فكانت وظلت عنوانا دالا عن ماهية ذلك الحراك الثوري الذي نجح في انقلابه السياسي على النظام الامامي ولم يحالفه الحظ، بطبيعة الحال، في تحقيق شيء من اهدافه المعلنة..

263921
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأحد 18 يونيو 2017
ناصح | الجنوب العربي
سنظلُّ نبحثُ عن وجود الدار إن كانت لنا... ونظلُّ نسألُ شاكرين ، مَن سيُعطينا جواب ... الأمسُ ماضٍ مننا ، واليومُ حاضرنا نعيش.. وغدٌ سيأتينا رضينا أم أبينا مجبرين.................. الحق راجع قل لهم راجع (( إن شاء اللَّهُ )) وبايرجع يقين .

263921
[4] المحافظ المفلحي هو من سيناضل من اجل حقوق الجنوب والآخرين ايضا...
الأحد 18 يونيو 2017
بن مجاهد |
الوضع اليوم سياسياً واقتصاديا وعسكرياً يحتاج الى رجال دولة يمتلكون المرونة والعقل الراسخ وكيفية التعامل مع الازمات... السياسة معقدة واصبح من الصعب الان تعرف عدوك او صديقك.. عصر التعصب والثوراث والكلام والتهديد والمظاهرات والمليونيات قد انتهى ونتمنى من بعض الجنوبيين ان يتنبهوا لذلك.. ليس ممنوع ان يشكل عيدروس او غيره حزبا او تنظيم له نظاما داخليا وسياسة محددة ينظم فيه من يريد ويتم الاعلان عنه والدعاية في الداخل والخارج وهم وشطارتهم كما يقولوا.. المحافظ المفلحي وكلي يقين بانه سوف يعيد حقوق المظلومين والاسباب معروفة للجميع .. لانه تشرد وعانى القهر والظلم مع اسرته واقاربه وجماعته من قبل هؤلاء الثوريين المتعصبين واللذين يريدون العودة مرة اخرى لتكرار الاعيبهم وطيشهم وتعصبهم بإسم المناطقية والعنصرية.. الدفاع عن المظلومين لاتعني الدفاع عن الاقارب او المنطقة او القبيلة .. الدفاع عن المظلوم وبدون التحيز للمحسوبية والمناطقية والقبلية والعنصرية هو اساس العدالة المدنية وعدالة السماء وكل الاديان... اتركوا المفلحي ليعمل ويؤدي عمله بالشكل الصحيح.. وهو الرجل الصادق والنزيه والحكيم .. واقول هذا لمعرفتي الكاملة به وعائلته العزيزة .. ولست من منطقته ولا قبيلته ولا اقرب له.. ولكنها كلمة الحق ويجب ان تقال...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائد عسكري بارز من الشرعية يصل عدن
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
السفير السعودي آل جابر يزف بشرى سارة من داخل سقطرى
ابومشعل الكازمي يعلن عن مبادرة لوحدة الصف الجنوبي تحت شعار أنت أخي
اختطاف معلم بعدن
مقالات الرأي
في العام 2011 وقفت وبقوه ضد ماقيل عنها ثوره ليس دفاع عن النظام وإنما لموقف ثابت ومبدأي ان مايسمى ثورات هي مجرد
حين كان يقول الجنوبيون بعد حرب 94م بأن الجنوب أصبح على الهامش السياسي, وأن الشمال بات يهيمن على مفاصل الدولة
تداول الاصدقاء وعلى نطاق واسع وبفخر وابتهاج منشور يبين عدد المسلمين الذين باتوا يشغلون مناصب قياديةفي
كناطحٍ صخرةٍ يوماً ليوهنها، هذا هو حال علي البخيتي الذي يناطح بقرنه الصغير جبال اليمن، فهذا البخيتي يتحدث
في منشور صغير عبرت بالأمس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
-
اتبعنا على فيسبوك