MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 28 يونيو 2017 06:48 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

السعودية تعلن احباط عملية إرهابية كانت تستهدف حقل نفطي

الاثنين 19 يونيو 2017 04:54 مساءً
عدن (عدن الغد) وكالات:

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم، أن قواتها البحرية تصدت لثلاثة زوارق دخلت المياه الإقليمية للمملكة، وأوقفت أحدها تبين أنه كان محملا بالأسلحة "من أجل هدف تخريبي".

وأوضح مصدر سعودي مسؤول في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن ثلاثة زوارق تحمل علما باللونين الأبيض والأحمر دخلت مساء الجمعة الماضية المياه الإقليمية السعودية واتجهت مسرعة نحو منصات الحقل البترولي السعودي (المرجان) الواقع في مياه الخليج العربي.

وذكر المصدر أن القوات البحرية السعودية تصدت على الفور للزوارق الثلاثة، وأطلقت طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية.

وأضاف أنه جرى توقيف أحد الزوارق "واتضح أنه محمل بالأسلحة من أجل هدف تخريبي" فيما فر الزورقان الآخران مؤكدا "حرص المملكة على محاربة الإرهاب والتصدي للأعمال التخريبية والسعي الدائم لحفظ الأمن الوطني من أي اعتداء".


المزيد في احوال العرب
مصر تقدم لمجلس الأمن أدلة حول دعم قطر للإرهاب في ليبيا
طالبت #مصر #مجلس_الأمن بتوثيق الانتهاكات المتكررة من جانب بعض الدول، خاصة #قطر، للعقوبات المفروضة على#ليبيا.   وطلب مساعد وزير الخارجية المصري، السفير
مسؤول إماراتي : ندرس حاليًا فرض عقوبات اقتصادية جديدة على قطر
كشف عمر غباش، سفير دولة الإماراتالعربية المتحدة في روسيا، اليوم الأربعاء، أن “دولاً خليجية تدرس فرض عقوبات اقتصادية جديدة على قطر، وقد تطلب من شركائها
السعودية تستبعد التفاوض على قائمة المطالب والدوحة تقول غير مقبولة
 استبعد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الثلاثاء التفاوض على المطالب التي قدمتها المملكة ودول عربية أخرى لقطر للتوقف عن دعم الإرهاب. وقالت قطر إن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
تكاد تركيا لا تستوعب، كيف باءت جميع محاولاتها طيلة العقود الماضية للقضاء على حزب العمال الكُردستاني بالفشل،
يبدو أنّ كاهن إيران وديكتاتورها «علي خامنئي» قرر الخضوع والخنوع لقرارات القمم الثلاث التي عُقدت في
  مع تطوير وتحديث العلاقة الثنائية الأميركية - السعودية، وصولاً بها إلى استراتيجية مشتركة عسكرية.
  نحن اليوم أمام نهج جديد؛ حزم أكيد، لمواجهة كل جماعات الفوضى والتخريب والعسكرة المتأسلمة، من سنة
منذ أن احتل الأمريكيون العراق عام 2003، والسعوديون يحذرونهم من تسلل الغول الإيراني إلى العراق، وبسط الملالي
  كان يمكن أن يحدث غير ما سنراه اليوم وغداً. كان يمكن أن يقتدي الرئيس دونالد ترمب بأسلافه فتكون محطته الأولى
  الإصلاح والتقويم يتطلب أول ما يتطلب مواجهة جادة للانحرافات الفكرية والمقاييس المختلة بشجاعة وعزم، لا
قبل بناء المحارق للجثث، بنى النظام السوريّ جثثاً للمحارق. سياسته المديدة هذه شاءت تحويل البشر الأحرار مشاريع
-
اتبعنا على فيسبوك