MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 يونيو 2018 07:48 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

السفارة الاردنية في أنقرة تقيم حفل استقبال بمناسبة الذكرى 70 لتأسيس العلاقات بين الاردن وتركيا ..

الأحد 16 يوليو 2017 02:40 مساءً
(عدن الغد) متابعات
أقامت السفارة الاردنية في أنقرة حفل استقبال وامسية ثقافية وفنية بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين المملكة الاردنية الهاشمية والجمهورية التركية.
 
وأقيم الحفل برعاية وزير الغذاء والزراعة والثروة الحيوانية فاروق تشيليك ووزير العلوم والصناعة والتكنولوجيا فاروق أوزلو، وبمشاركة عدد من أعضاء مجلس النواب التركي، وكبار المسؤولين المدنيين والعسكرين ورؤساء وأعضاء الهيئات الدبلوماسية في انقرة والجالية الاردنية في تركيا.
 
وأكد السفير الاردني في تركيا أمجد العضايلة أن العلاقات بين الشعبين الاردني والتركي علاقات تاريخية كرستها عوامل التاريخ والجغرافيا والدين والثقافة.
 
وقال السفير العضايلة أن الاردن وتركيا ارتبطتا بعلاقات سياسية واقتصادية وثقافية متميزة، قامت على التفاهم والتنسيق حيال مختلف القضايا الاقليمية والدولية، واضاف عندما نحتفل بالذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين، نؤكد أن هذه العلاقات كانت على مدى سبعين عاماً وستبقى انموذجاً ومثالاً في التوافق والاحترام المتبادل، وهذا يؤكد رسوخ ومتانة هذه العلاقات وتميزها، التي كرستها جهود أجيال من القيادات والدبلوماسيين ورجال الاعمال والاكاديميين في كلا البلدين.
 
وأشار العضايله الى الزيارة التاريخية التي قام بها المغفور له الملك المؤسس عبدالله بن الحسين طيب الله ثراه في عام 1937، ولقائه بالزعيم الرحل مصطفى كمال أتاتورك، ثم توقيع اتفاقية التعاون التي أقيمت على أثرها العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 15 كانون الثاني 1947.
 
واكد على أهمية الدعم والرعاية التي حظيت بها هذه العلاقة من قبل القيادة الهاشمية والقيادات التركية، مشيراً الى توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين في عام 2009، والتي أدت الى زيادة حجم التبادل التجاري الى مستوى مليار دولار والى توقيع نحو 50 اتفاقية في مجالات اقتصادية وسياسية وثقافية وعسكرية.
 
وأكد العضايلة أنه بالرغم من كل التحديات التي تواجه هذه المنطقة، ومن حالة عدم الاستقرار والعنف الذي اجتاح الدول الشقيقة المجاورة للأردن وتركيا، فقد ظل البلدان واحة أمن واستقرار ورخاء، مكنتهما من استقبال ملايين اللاجئين والباحثين عن فرص الحياة والامن والاستقرار.
 
من جانبه أكد وزير الغذاء والزراعة والثروة الحيوانية فاروق تشيليك أن علاقة الاخوة والمصير المشترك بين شعبينا هي علاقة ذات جذور عميقة وأنها تتطور كل يوم وكل ساعة.
 
وأشار الى الاتصالات على أعلى المستويات بين البلدين والتي كان أخرها زيارة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي لتركيا خلال شهر آذار الماضي.
 
وتناول عدد من القضايا التي تهم البلدين وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، مؤكداً أن تركيا تعلق أهمية كبرى على الاْردن وتدعم الدور الذي يتحمله الاردن كحامي وراعي للمقدسات في القدس الشريف.
 
وقال أنني على ثقة وايمان بأن علاقات الصداقة والاخوة القائمة بين البلدين منذ 70 عاماً ستصل الى أعلى المستويات.
 
واشتمل الحفل على إقامة معرض للصور والوثائق جسدت تاريخ العلاقة بين الشعبين الصديقين، وحفلاً فنيا فلكلورياً أدته فرقة مسك التابعة للمركز الوطني للثقافة والفنون، وفرقة الدول التركية التابعة لوزارة الثقافة والسياحة التركية.

المزيد في احوال العرب
قصف إسرائيلي لمواقع “حماس” في غزة‎
شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية صباح اليوم الإثنين، عدة غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة.   وأفادت مصادر محلية، بأن الطائرات الإسرائيلية شنت 5 غارات على غزة،
وكالة: قصف أمريكي على عدة مواقع في سوريا
أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، اليوم الإثنين، بأن طيران التحالف الأمريكي قصف أحد المواقع العسكرية جنوب شرق “البوكمال”.   ونقلت الوكالة
أبو الغيط وغوتيريس يبحثان تطورات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن
بحث الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الثلاثاء، تطورات الأوضاع في سوريا وليبيا




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
حصلت انتخابات في العراق في الثاني عشر من أيّار – مايو الماضي. بعد شهر على الانتخابات لا يزال الخلاف كبيرا
تقترب قوات المقاومة اليمنية ووحدات عسكرية معارضة للانقلاب الحوثي من تحرير ميناء الحديدة. بدأ “أنصار
لكل مقامه لو كان الإنصاف حليف المستضعفين ، داخل تطوان الحاضرين. مبتغى كرامة الكرماء عدم الإصغاء لببغوات
الحجة التي كانت قد قدمتها معظم تيارات الإسلام السياسي لأميركا ولدول الاتحاد الأوروبي وللأنظمة المحلية،
لا السعودية انتصرت ، ولا ايران تراجعت ، ولا الدنيا بما يروج اقتنعت ، والضحية غدا كالأمس اليمني البسيط وليس
بقطع المملكة المغربية علاقاتها الدبلوماسية بإيران، تكون الدول العربية الكبرى الثلاث: مصر والسعودية
لا يمكن أن تخطئ عين المراقب للأحداث أن إيران لا تعيش أحسن أيامها في هذه المرحلة التاريخية المهمة من عمر
هل ستنسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية بين الدول الست العظمى وبين إيران؟.. هذا هو السؤال الذي يشعل
-
اتبعنا على فيسبوك