MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 08:57 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 17 يوليو 2017 12:43 مساءً

ما تبقى لتعز من خيارات

تقع تعز في الحدود الفاصلة بين الشمال والجنوب اليمني. إلى الشمال من تعز تعيش سلاسل قبلية ممتدة حتى الحدود السعودية. داخل تلك السلسلة القبلية تشكل الحروب، بالاستناد إلى ما يقوله التاريخ حتى الأمس، الحرفة اليدوية الأكثر متانة. حتى إن الرجل لا يغدو رجلا كاملاً ما لم تكن "رائحته بارود". وقد اختبر الجيش المصري في ستينيات القرن الماضي، والجيش السعودي خلال العامين الماضيين، ما معنى أن تخوض قتالاً ضد أناس تشكل الحرب إغواءهم التاريخي.

إلى الجنوب من تعز ثمة سلسلة أخرى من القبيلة، وحواضر تهيمن عليها القبيلة باستمرار، أو تهدد استقرارها. في الحقبة الانجليزية شكلت الحامية البريطانية حائطاً ضد اختراق القبيلة الجنوبية لعدن، مفسحة المجال للحرفيين والتجار القادمين من تعز لمنح عدن الدم الساخن الذي تحتاجه تلك المدينة الأعجوبة.

المزاج الانفصالي المتصاعد في جنوب اليمن، سياسياً وشعبوياً، يشكل تهديداً وجودياً لتعز. فتعز محافظة كبيرة، يشكل سكانها ما يقرب من ١٧٪ من اليمنيين، وهي بحاجة إلى الأسواق والموانئ والمطارات والأحزاب. ولا يمكن لمحافظة مدنية الطابع، بحجم سكاني بالغ الضخامة، أن تعيش خارج أبواب الجنوب وأمام السلسلة القبلية الرهيبة إلى الشمال دون أن تختنق أو تتفكك إلى ظواهر عنف متناسلة، إرهابية أو مافوية أو خليط من الاثنتين.

وبخلاف عدن، التي لا تزال عرضة لهيمنة التشكيلات القبلية المنحدرة من الضالع وأبين، فلم تعد تعز جزءاً من أي قبيلة، ولا تحت تهديدها، لكنها مرشحة للتفكك على طريقتها. لقد توطدت فيها الحواضر المدنية خلال مراحل متتالية من الجهد الاجتماعي الجماعي. فقبل ربع قرن انتهت عملية تمدين طويلة في عدن بقتال مرير على الهوية "القبلية". بينما انتهت محاولات ربع قرن لـ "قبيَلَة" تعز بانفجار ثورة ١١ فبراير.

تنتمي تعز جغرافياً إلى الجنوب، وسياسياً إلى الشمال. لكنها محافظة تموضع نفسها ـ حتى على مستوى الخطاب الشعبي اليومي ـ داخل دالة اليمن، وتضر بها تقسيمات الجغرافيا كما تخنقها النتائج البدائية للسياسة. فهي تهاجر شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً داخل اليمن، حتى إن الأجيال الجديدة من المهاجرين التعزيين إلى جزيرة سقطرى أصبحوا يتحدثون السقطرية. ثمة ديناميكية دائمة في تعز، في عاصمتها، مدنها الصغيرة المتباعدة، كما في ريفها.

وعلى الدوام تربي الأسرة أبناءها على اكتساب الجدارة الحرفية والاحترافية حتى يصيروا قادرين على الهجرة إلى مدن أخرى والمنافسة هناك. فهي تفيض إلى خارجها باستمرار، وتخلق إنساناً صالحاً ليكون إنسان مدينة أخرى. شاهدت المُكلا نهاية تسعينيات القرن الماضي وهي تصبح، شيئاً فشيئاً، مدينة تعزية. ورأيت مظاهرة صغيرة في المدينة كان أحد قادتها الشعبويين يصرخ عبر مكبر صوت: سيظل الشمالي شمالياً والجنوبي جنوبياً حتى قيام الساعة. لكن التعزي في المكلا، آنذاك كما هو الآن، يتحرك خارج تلك التقسيمات، فهو صاحب حرفة يبحث لمهارته عن مشترٍ، ويصبو لتحويل معرفته إلى مادة.

في العام ٢٠٠٧ رفعت حوالي ٢٧١ شخصية جنوبية رسالة إلى الرئيس السابق صالح، كما نشرتها صحيفة الأيام ذلك الحين. كانت الرسالة تتحدث عن السطو على ٤٢ ألف قطعة أرض في المنطقة الممتدة من لحج إلى عدن. تقول الرسالة "ناهيك عن الأراضي الواسعة التي نُهبت في حضرموت وشبوة". بعد ذلك قالت لجنة شكلها صالح، برئاسة باصرة، إن واحداً من كل ثلاثة ممن نهبوا الأرض في الجنوب هو جنوبي. لقد أدت الحرب التي خاضها "كل الشمال، وثلاثة أرباع الجنوب" ضد الجنوب، بحسب تعبير عيدروس النقيب، إلى وضع في الجنوب تصبح فيه تعز هي أكبر الخاسرين.

في الجنوب يجري الحديث عن البرابرة الشماليين، المهوسيين بسرقة الأراضي والموانئ. على الأرض، في الشوارع والمؤسسات، لا تجد أولئك الشماليين البرابرة، فقط يمكنك رؤية حرفيين تعزيين يحملون مهارة تزيد أو تقل على أكتافهم، غير معنيين بذلك المستوى من الصراع. وبطريقة ما فإن على أولئك الحرفيين المُحايدين أن يدفعوا الثمن نيابة عن البرابرة.

قبل عشرة أعوام نشر ياسر العواضي مقالاً على مأرب برس قال فيه إنه التقى في فندق عدن شيوخاً من عمران، قالوا إنهم متواجدون في المدينة لتسوية خلافاتهم البينية حول أراضي ثمينة في عدن. فاللصوص، الذين تسببوا في صناعة الأزمة على ذلك النحو المأساوي، كانوا وسيبقون خارج دائرة الضوء. وفي أفضل الأحوال كان ممكناً رؤيتهم لدقائق بسيطة في بهو فندق عدن، أو فنادق أخرى خارج الحدود. ففي مقابلة أجرتها المجلة الشهرية الكندية "فايس"، المتخصصة في شؤون الجنس والعنف والمخدرات، مع تاجر جنس أوكراني يعمل في دبي قال الرجل للمجلة إن شيخاً يمنياً طلب إلى جناحه الكبير في الفندق ثلاثين امرأة أفريقية ومقداراً من الفياغرا "كافٍ لقتل فيل"، طبقاً لكلمات التاجر. على الحرفي التعزي أن يدفع الضريبة نيابة عن أولئك التايكونات البرابرة، وأن يطرد خارج أرض الجنوب بوصفه "دحباشياً" يسرق اللقمة والأرض، وأن تدفع قبائل الشمال المزيد من رجالها لقتاله بوصفه داعشياً، كما تقول التعبئة الهاشمية/ العفاشية في الشمال.

كانت ثورة ١١ فبراير اختراعاً تعزياً، في الأساس، وبقيت كذلك فيما بعد عندما ذهب الآخرون يتساءلون عن جدواها، وقد حدث كل هذا الخراب في السنوات التي تلتها. فلا يمكن للمحافظة الكبيرة أن تعيش بملايينها الديناميكية سوى ضمن دولة يسودها القانون وتبقى أبواب كل مدنها مفتوحة. المحافظة الكبيرة بحاجة إلى وطن كبير تعيش بداخله، وكانت ١١ فبراير اقتراحاً جماهيرياً كبيراً سرعان ما التحق به قطاع واسع من اليمن، بما في ذلك جزء من القبيلة.

استطاع الحوثي، مدعوماً بطبقة واسعة من الهاشمية المدينية، إنعاش المذهب الزيدي في الشمال. صعد الحوثي بالمذهب لدرجة جعلت منه مذهباً محارباً أو مستعداً لخوض الحرب متى ما أذن له سيد هاشمي. عمل الحوثيون على استبدال المناسبات الجمهورية بمناسبات مذهبية، واستطاعوا تفريغ الجمهورية لصالح المذهب، وكان صالح معيناً لهم في ذلك. فالجمهورية جزء من المذهب، وليست مهيمنة عليه، في تقدير صالح للجمهورية. هذه الصورة المتبقية من الجمهورية سيتعذر على تعز أن تكون جزءاً منها. وبعزلها عن الجنوب فإن شكلاً متوتراً من العلاقة، ربما تكون الطائفية إحدى محركاتها، هي ما سيطبع اتصال تعز بالجمهورية في الشمال. ستتورط تعز في علاقة استنزافية مع الشمال، بشكل ما.

ولأن الجنوب مرشح لأن ينزلق إلى قبيلة أو جمهورية خوف، فإن نظاماً فاشوياً في الجنوب، ملامحه آخذة في الظهور، سيغلق كل الأبواب في وجه تعز، غير عابئ بشيء. سيبقى الشمال متجهاً إجبارياً أمام تعز، ولكنه شمال آخر، مفرغ من القضايا المركزية التي خاضت الحركة الوطنية صراعاً لأجلها.

يشكل انفصال اليمن تهديداً مصيرياً لتعز، على نحو خاص. ولا يمكن لتعز أن تقف على قدميها ما لم تكن مستندة إلى عدن، وما حولها. فقد بنَتْ تعز لنفسها عمقاً هناك على مدى مئات السنين، حتى إن محكية محلية مشتركة طبعت تلك العلاقة.

المزاج الانفصالي المتنامي في الجنوب، والطابع المذهبي الآخذ في التمدد شمالاً يضعان تعز في عزلة، ويطبقان عليها الحصار. ينكر الجنوب يمنيته، ويحول الحوثي شمال اليمن إلى مذهب. وفي الفالق بينهما تقف تعز، تقاتل بمرارة دفاعاً عن اليمن الذي تعرفه.

 

تعليقات القراء
267886
[1] (قراءة موضوعيّة) ل(واقع الحال)..أحيّيك أخ (غفوري)
الاثنين 17 يوليو 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن | المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..أعلاه..(نصّا)..و(حرفا) : (قراءة موضوعيّة) ل(واقع الحال)..أحيّيك أخ (غفوري)

267886
[2] قدر تعز
الاثنين 17 يوليو 2017
علاء | عدن
قدرها ان تدافع عن اليمن التي تريد .قدرها انها بالوسط بين شمال سلالي وجنوب عنصري..قدرها ان تصلح وتبني وتعمر...عمرت عدن ونصف اليمن عمرت مكه والمدينه ..قدرها ان تتحمل طمع الشمال وحقد الجنوب وعنصريته .. مايشفع لتعز ان الله معها ..اول مسجد في العالم بني بعد مكه والمدينه وبامر الرسول صلى الله عليه وسلم وماينطق عن الهوى..ومهما تكالبت عليها من حوافيش وحراكيش وشرعيه ستنصر تعز..وبدون دعم ستنتصر..

267886
[3] خلاص ياناس تعز بملايينها الستة ترقد لانها مدنية ... والقتال بيستمر بسواعد ابناء الجنوب الستة الى اخر جندي جنوبي وبنعمل دولة مع الدحابشة واكييييد بتكون حلا ودلا مع الاصلاحيين لانها لو ماكانتش مع علي محسن وعيال عبدالله الاحمر مابتكونش ديمقراطية بتكون دولة الجنوب القبلية حق الضالع وابين بس الوحيدين الذي بيوقفوا الباطل هم الدحابشة بيعملوا لنا دولة ديمقراطية وعارفين بالامارة انه استوى 13 يناير بالجنوب وماكانتش دولة مؤسسات وكانت العربية اليمنية دولة
الاثنين 17 يوليو 2017
جنوبي | الجنوب
"فإن نظاماً فاشوياً في الجنوب، ملامحه آخذة في الظهور، سيغلق كل الأبواب في وجه تعز " . فاشويا! شكلك تأثرت بهتلر يا امعه ففي المانيا حاجة حلوة تعلمها يافاقد الاخلاق... فقيام دولة الجنوب الديمقراطية هي ماتقلق اذناب الاصلاح فقط ...لا ابناء تعز الشرفاء وهم الغالبية .. وملامح دولة الجنوب واضحة نعم وضوح الشمس لكن امثالك من السفهاء يجيروا الحقائق .... والكذبة العظمى ان قيام دولة ديمقراطية في الجنوب ستغلق بابها امام تعز وهذا مايروج له امثالك من عبيد علي محسن والحمر وحثالات الاصلاح .... فقيام دولة ديمقراطية في الجنوب سيكون رافعة وسندا لتعز وعمقا استراتيجيا في وجه القبيلةالشمالية الزيدية الذي انت عبدهم.... واخيرا ان تضع الحل في اليمن الواحد وتحت حكم علي محسن وحميد جنوبا وعلي عبدالله صالح والحوثي شمالا هو الوقاحة الغير متناهية .... وان تلغي شعب الجنوب بملايينه الستة وتمسح حقه في العيش الكريم وحقه السياسي في الاختيار من اجل عشيرتك وحمرك وسادتك انها لفضيحة وعارا عليك .. هذا اسمه سقوطا اخلاقيا مدويا يانصف متعلم... الا ليتك تعلمت من الالمان مامعنى الحقوق التي تعتبرها لك دون غيرك ..... الا ليت الالمان علموك مامعنى الصدق في الدفاع عن الحريات ومعنى الاخلاق والقيم التي تفتقدها ...

267886
[4] تعز بين كراهيتها للجنوب وكره الزيود لها !!!
الاثنين 17 يوليو 2017
اليزيدي | الجنوب العربي
يا د غفوري بغض النظر عن الأسلوب الإنشائي الذي إستخدمته في مقالك هذا بغرض عرض فكرتك وتزيينها ووضعها في إطار بكائي يقطر ألما على تعز ! وأسفا على ضياعها وكأن الجنوبيين أو التحالف هم المسؤولين عن ذلك !! و قولك إن ((تعز تدافع عن اليمن الذي تريد )) هو كلام غير واقعي ولا يوجد له أي شيئ يؤكد ذلك !! لأن ((تعز لا تريد أن تدافع عن تعز التي تريد !! )) ((بل ولم تستطع أن تدافع عن تعز التي تريد ! )) وهذا أمام انظار العالم كله ! فكيف ((تستطيع الدفاع عن اليمن الذي تريد )) فلماذا تضع رأسك في الرمال ! وتدعّي أمورا لا أصل لها ! ............ياعزيزي تعز أضاعت فرصة عمرها لتتحرر ويكون لها كيانها الذي طالما تمنته ولم تصل إليه ! ولن تصل إليه !! وذلك بفضل سياسة الشعبطه على الآخرين بدلا من أخذ حقها بيدها !! حتى عندما لاحت لها الفرصه الذهبيه مع تواجد قوات التحالف العربي ومساندة المقاومه الجنوبيه ! لم تستطع تعز أن تشمر عن سواعد أبنائها وتتقدم الصفوف !! ولكنها ماطلت ! وتكاسلت ! وراوغت !وتلاعبت! إن بالمواقف أو بالالفاظ ! حتى تسربت فرصة عمرها من يدها ! وكعادتها تلقي باللوم على الآخرين ! مرة شمالا ومرة جنوبا !! والعله فيها هي !! في أبنائها غير المتحدين على هدف تحريرها من الهيمنه الزيديه ! وإتفاقهم على الجنوب !(( لماذا لا تأخذوننا في أحضناكم أيها الجنوبيون ؟؟!! ))...6 مليون نسمه لم يستطيعوا تكوين مقاومه من 10 آلآف مقاوم على الأقل ! مع وجود كل الدعم العربي والجنوبي !! لم تستطيعوا أن تتفقوا على حب تعز ! يا عزيزي ! فلا تلوموا أحد !! لدرجة إن مراهق ظهر مؤخرا إسمه غزوان مخلافي يسيطر على شوارع بأكملها !! ...............وأخيرا متى ستتراجعون عن القول الذي كثيرا ماروجتموه بأن تعز بلد المثقفين والصناع المهرة !! يكفي تمويها وخداعا ! 90% من أبناء تعز باعه من كل نوع أقمشه خردوات بقالات بسطات خضره جراك معسل باعه متجولين ! فلم نر مهندسين ودكاتره وأساتذة جامعات ! إلا فيما ندر !! وإن كان هناك فئة مدرسين في المدارس نسبه لا بأس بها !..........(( إتفقوا عل حب تعز والدفاع عن تعز ورفع شأن تعز !! ولا تتفقوا على كراهية الجنوب !! وتدمير الجنوب ! والتجسس والتخريب في الجنوب !!هذا أجدى وأنفع لكم لوكنتم تعلمون ! )) وحسبنا الله ونعم الوكيل .

267886
[5] تعز
الاثنين 17 يوليو 2017
خالد | عدن
من كل شارع وحاره وقريه...يوجد شخص من تعز في الجنوب مع كل المخاف وضروف الحرب ..لاكن الجنوب استقبلتهم اين العنصريه يافاشل... ياصحاب تعز لكم كل الاحترام مثل هذا الكاتب يرد تخويفكم من انفصال الجنوب لااجل تبقئ تعز في عصيدها

267886
[6] معلق5 خالد
الاثنين 17 يوليو 2017
علاء | عدن
لاتروح بعيد تابع فقط المعلقين الذين يبررون للعنصريه ..

267886
[7] تعيز
الاثنين 17 يوليو 2017
فاعل خير | عدن
محجوب

267886
[8] وايش المطلوب هات من الاخرر بلا ثرثرة !
الاثنين 17 يوليو 2017
كادح | دثينة - الجنوب المحتل
طيب تعز ماتحررتش وما دخل الجنوب وشعبه في ذلك ؟ أنتم محافظة تابعه للجمهورية العربية اليمنية خارجوا أنفسكم بأنفسكم وانتصروا لكرامتكم وحريتكم أو ابقوا كما أنتم هذا شأن لا يخصنا ولا نحب نتدخل في شؤونكم ولا نحب ان تتدخلوا في شؤونا، مش تحملون فشكلم للاخرين وتتهربوا من مواجهة الحقيقة هذه اسمها مزناوه ومرفاله ماتمشي علينا، روووحوا حرروا صنعاء عاصمتكم واتركوا عنكم الجنوب والفلسفه الفارغه، شوافع الشمال لسان حالهم يقول طالما اننا لم نتحرر من هيمنة الزيود فليبقى الجنوب ايضا خاضع للهيمنة وجزيهم من جيزنا ونسيوا ان الجنوب دولة وشعب وان الحرية ثمنها غالي دفعه شعب الجنوب من دماء شهدائه، الخلاصه اسمعها مني انتم المثقفين النصابين حق شوافع الشمال كان الاحرى بكم ان توجهوا شعبكم نحو التمرد على صنعاء والغائها كعاصمة واستبدالها بأي منطقة اخرى وان يكون هذا من الثوابت الوطنية لديكم لان النضال من اجل صنعاء هو عبث ومتاجرة سياسية لصالح الطبقة السياسية الزيدية الحاكمة ولن يفضي الى شي سوى تدوير الحكم لنفس الطبقة والسلاله وتبقى صنعاء عاصمة ومعقل الزيود وليس اليمن كما توهمون بها شعبكم وتستغفلونه لانكم في الاصل تكتبون وتعملون لصالح احدى الاطراف الزيدية المتنازعه على الحكم وتوزعتم يا شوافع الشمال بين عفاش والحوثي وال الاحمر فلا تولمون الا أنفسكم فدعوا عنكم بكائية اليهود والشيعه وقوموا للثورة من اجل شعبكم وليس من اجل التبعية لصنعاء !

267886
[9] لا بلح الجنوب ولاعنب الشمال
الاثنين 17 يوليو 2017
محمد الحضرمي | حضرموت
تعز غدرت بالجنوب في عام 1994م وهم من ساندوا على عفاش وتكرر المشهد في عام 2015م من عمال البناء واصحاب البساط وبائعي الخضروات بالامس كتبت مقالة الف ساعة حرب وهي نسخة من كتاب العقيد الشميرى الف ساعة حرب ضد الجنوب كل مصائب الجنوب من تعز عليكم ان تحرروا من الامامة شكلوا مقاومة ضد المجرم عفاش والحوثي تستطيعوا ان تحرروا الشمال وتحكموه وتنهوا الحكم المذهبي الشيعي عليك ان توجه كتاباتك لتنمية الراي العام وتنمية ثقافة المقاومة اما انك تريد عودة للجنوب هذا بعيد نجوم السماء اقرب لك

267886
[10] لن يوجد فساد بهد اليوم
الاثنين 17 يوليو 2017
عادل | الرياض
أخيه اطمئن وضع في بطنك بطيخ صيفي على قولة المثل المصري كل الأمور من بعد تحرير عدن مراقبة ومتابعة الكترونيا كل التحويلات وأعمال النصب والتزوير مسجلة لدى التحالف من اكبر مسؤول الى اصغر بلطجي التحالف لا يهدر امواله عبثا هنا وهناك كل مسؤولي الاغاثة والرواتب المسروقة والأراضي وكل الأموال التي خرجت في هذه الفترة بالذات من عدن ومأرب والمكلا الى خارج البلد تم تعقبها وسيتم المطالبة القانونية بها وسيودع الفاسدين في المكان المناسب لهم لا تهتم دعهم يعيشوا أيامهم فالحساب والعقاب قادم لا يخرج التحالف من البلد الا بعد محاسبة كل الفاسدين ومثلما يوجد نظام جوجل مابس لمراقبة حركة الشارع والنَّاس والمرور فانه وجد نظام جديد لمراقبة حركة الأموال ومتابعتها الداخل والخارج ريال ريال فلس فلس

267886
[11] ياعبيد علي بلسن
الاثنين 17 يوليو 2017
النهدي | حضرموت
سوف نبقون عبيد اذا لم يبطل البقبقة مع حزب اﻻوساخ وحرافيش الهضبة تعز6مليون بني آدم مش ودعم التحالف أكبر فرصة لتحرر ياعبد الشيخ صندقة

267886
[12] الحضرمي 9 اوضح الصورة بعض الشيء
الثلاثاء 18 يوليو 2017
نجيب الخميسي | عدن
العقلية التعزية هي عقلية "دحبشة" بامتياز.. صحيح كان هناك بلح وعنب او جنوب وشمال.. وتعز من خلال نخبتها ظلت دوما تهرج.. كان هناك مناضلين في تعز من امثال محمد علي عثمان و عبدالله عبدالعالم وكان هناك خونة باعوا شرف تعز وعملوا اتباعا لمملكة الزيود.. لا يستطيع احد ان ينكر ان تعز قد ارفدت كل مدينة في الشمال والجنوب باعلام وتجار وحرفيين..ولكن مشكلة تعز ليست في ناسها وانما في نخبتها.. تماما كالغفوري، ينقص هؤلاء الصدق والجدية.. هنا نراه منتكسا مهموما وكم عهدناه تارة متحديا وشططا مزهوا وتارة حالما رومانسيا.. كان ينبغي ان تصبح تعز جنوبية او اقرب لان تكون جنوبية بحكم الجغراقيا كما يقول الغفوري وبحكم"المحكية" العدنية التي بات يقلدها شباب وقتيات تعز .. كانت عدن تمثل لتعز بوصلة في اقتفاء التطور والبحث عن التميز ولو لبسا ومأكلا.. ومع ذلك فكل تقارب مع عدن لم يكن الا شكليا وظلت الروح التعزية شمالية الاصالة : عادات وتقاليد ولبس وجنبية .. وهاهي سنوات الوحدة قد اظهرت كم كانت تعز شمالية في السياسة وقد اسهمت بدعم دولة الزيود على الجنوب ولم تنحاز لاحقا في صالح قضية من ظُلموا.. ان كان الغفوري يظن ان الجنوب جنة وقد تُحرم منها تعز فهو يبالغ بالطبع.. الجنوب بوادي قاحلة وسهول حارة جافة جعلت ايوب طارش يسخر منها ويتفاخر بان الحما والضمى لنا والغيم كله لتعز والشمال.. الجنوب ليس بالضرورة جنة.. الجنوب موطن ساهمت تعز في احباط مسيرته اكثر مما تمنت له ان لا يربط مصيره بمن يصفهم الغفوري المتناقض بــ "القبائل الزيدية".. وطالما ان هناك جنوب يغلق ابوابه في وجه ابناء تعز وان هناك قبائل زيدية شمالية تسترقق ابنابنئها فما الذي يمنع تعز في ان تصبح كيانا ثالثا يتوسط كيانين لا يمكن ان يتعايشا معا؟

267886
[13] جاوب على العنوان
الثلاثاء 18 يوليو 2017
جنوبي | عدن
محجوب

267886
[14] اطلبوا العون من سادتكم آل الاحمر وخصيانهم حزب الاصلاح
الثلاثاء 18 يوليو 2017
محمد الكربي | السعودية
اتعجب من خصيان آل الأحمر في تعز اتباع حزب الصلاح ومن يتبعهم من براغلة ودحابشة قليلي الحيلة الذين ينوحون ليل نهار على ما يسمونها بالوحدة ويصبون جام غضبهم على الجنوبيين فيما اصابهم من ذل ومهانة من قبل زيود الهضبة ويطلبون العون من الجنوبيين وهم يلعنونهم ويسلقونهم ليل نهار بالسنتهم بدعوى الانفصال . لماذا لا تطلبون العون من سيدم وخصيكم علي محسن وهو يمتلك الجيوش الجرارة ويكدس الأسلحة في مارب لماذا لا ينجدونكم جيوش الإصلاح في مارب . طوال السنتين ونيف من عمر الحرب لم اسمع أي انتقاد لتخاذل علي محسن وجيوش حزب الصلاح التي تزيد عن مائة الف في مارب من نجدة تعز وتريدون النجدة من الجنوبيين الذين غدرتوا بهم يا انذال عندما تحول كل أبناء تعز واب من الباعة وأصحاب البقالات والحلاقين وأصحاب البسطات وحتى المجانين في عدن والجنوب الى حصان طروادة وطابور خامس للغزو الحوفاشي وغدروا بالجنوبيين الذين آووهم عشرات السنين . لا زلت أتذكر عدنان الدبيس في قناة صوت الجنوب وهو يحاور الاسرى في عدن عام 2015 م ويسالهم عن محافظاتهم فكانت الصدمة ان الغالبية من تعز، تعز الغدر والخيانة تعز الذل والمهانه من الزيود تغدر بالجنوبيين الذين اكرموا اهل تعز وآووهم في بلادهم لكن ماذا تقول في شعب تعز الذي استعذب العبودية وقد قالها الثلايا (لعن الله شعب اردت له الحياة واراد لي الموت) اقرأ المزيد من عدن الغد | تعز المشطورة نصفين! http://adengd.net/news/268071/#ixzz4nBEICBvH

267886
[15] تعز ومكرها لعدن
الثلاثاء 18 يوليو 2017
ابو عدي الريدي | الجنننوب العربي ااالعاصمه عدن
المثل العدني يقوول...يدي بحلقك وصببعك بعيني....كنا بمليزيا...هناء 6000 طالب 85% منهم تعزيين يدرسون علئ حساب الدوله.. طبعا 85% من الميزانيه تاتي من الجنوب اي انهم يدرسون من مال الجنوب....عدد الجنوبيين ١50 طالب فقط وعدد اليمنيين الدحابشه 5850 طالب اغلبهم من تعز في 30 نوفمبر قام الطلبه الجنوبيين بعمل احتفال جنوبي بقاعه خاصه وكانت اعلام دوله الجنوب تزين القاعه... جاء طلبه تعزيين وقالو سنشارككم فقلنا تفضلوا وبعد نصف ساعه من بدء الحفل قامو هؤلاء التعزيين وارادو انزال اعلام دوله الجنوب وبدات مشاكلهم وحصلت مضرابه وث ضربهم فدافع الجنوبيين عن علم بلدهم وماستمر الحفل....تخيلوا يدرسون من مال الجنوب المنهوب ويحرم الجنوبيون من المنح الدراسيه كسياسه تجهيل متبعه.. ويعطئ التعزيين الذي هم درجه ادني من الزيود بحسب التقسيم الطبقي الزيدي لهم يعطوهمم اكثر من الجنوبيين لانهم يمنيين زيهم وفوق دالك يقومون بعداء الجنوبيين...هؤلاا هم اللغالغه انهم لايختلفون عن الزيود الشيعه بعدائهم للجنوب...اما النهب لجنوبنا فكم من تعزيين شاركوا الزيود بقتلنا ومجموعه هائل كانت اول الداعمين لحرب احتلال الجنوب ولهدا نالت نصيبها من كعكه الجنوب...الاتبا لكمم ولتعز الدي ماكانت يوما الا ماكره تقفف بصف اعداء االجنوب...اما التعزيين فقد تقسم ولائهم للزيود بين متعفشين ومتاحمرين لحزب الاوساخ ومتحوثين وكل هؤلاء اسيادهم زيود شيعه.. هناء الاف الامثله



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نعمان يهدد : سنقول من سلم عمران وصنعاء وطلب بمجلس والرئيس محتجز وبالتحالف مع صالح
بعد ساعات من تقديم استقالته .. قيادي اصلاحي : هذا ما طلبه قيادات في التحالف من محافظ تعز
حصري: جهات مجهولة تقوم بشراء السلاح الثقيل في مدن الجنوب
قائد عسكري يروي القصة الكاملة لخروج الرئيس هادي من عدن حتى وصوله إلى عُمان
صحافي جنوبي يتساءل : كيف شهدت تعز حفلاً حاشداً وبحضور وزراء وهي محاصرة وتتعرض للقصف يومياً
مقالات الرأي
في الذكرى ال 55 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر عام 1962م، القى الرئيس السابق علي عبد الله صالح خطابا متلفزا
شكرا للحوثي فلولاه لما عرفنا قيمة وأهمية #ثورة_26_سبتمبر هذا اليوم الذي كنا ننظر له على أنه يوم عطلة نغيب فيه
  منصور صالح استفتاء الجنوبيين على تقرير مصيرهم، يمكن ان يكون حلا فقط في حالة واحدة وهي العجز عن اقناع
جدد علي صالح عفاش ظهوره الإعلامي عبر خطاب تلفزيوني وجهه الليلة عبر شاشة قناة اليمن اليوم بمناسبة حلول الذكرى
كنت هذا الصباح وكعادتي في متابعة الأخبار من مختلف القنوات المختلفة والمتصارعة محليا وعربياً, اتابع احتفالات
  منذ لحظة إستعادة اليمن من بين مخالب الهاشمية السياسية في ٢٦ سبتمبر عام ٦٢ وخلال خمسين عام؛ إستطاع أصحاب
أحمد الله وأشكره بتحقيق حلمي لأداء فريضة الحج وزيارة الأراضي المقدسة- هذا العام- لأكون في ضيافة المولى (عز
استفتاء الجنوبيين على تقرير مصيرهم، يمكن ان يكون حلا فقط في حالة واحدة وهي العجز  عن اقناع العالم بحق
لم يتبق من اهداف ثورة 26 سبتمبر اي شيء.. غير ذكرى الخيانة التي تعرضت لها القوات المسلحة المصرية التي نفذت
وصل الرئيس هادي إلى سدة الحكم في لحظة غريبة ومثيرة ، تكمن غرابة اللحظة في الفعل السياسي الذي اوصل الرئيس هادي
-
اتبعنا على فيسبوك