MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 سبتمبر 2017 09:33 مساءً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

باحث عربي يبتكر مضاداً حيوياً يقضي على الجراثيم المقاومة للأدوية

الاثنين 17 يوليو 2017 05:52 مساءً
(عدن الغد) الاتحاد:

بعد ثلاثين عاماً من الأبحاث، يأمل المغربي عدنان رمال الذي نال جائزة أوروبية لابتكاره مضاداً حيوياً من الزيوت العطرية، أن يسهم في التصدي للانتشار العالمي للجراثيم المقاومة للمضادات.

ويقول عدنان رمال وهو مدير المختبرات في جامعة سيدي محمد بن عبدالله في مدينة فاس المغربية «بسبب الاستخدام الخطأ للمضادات الحيوية، صارت الجراثيم أكثر مقاومة لها».

وتقول منظمة الصحة العالمية إن مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية تشكل «واحداً من أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية».

وفي سبيل تجاوز هذا الخطر، بحث عدنان رمال عن حل مستوحى من التقاليد المغربية في التداوي بالأعشاب.
فالمناخ المتوسطي جعل من المغرب أرضاً خصبة للمردقوش والسعتر وإكليل الجبل، وهي نبتات معروفة بفاعليتها في مقاومة الجراثيم.

وأضاف الباحث إلى هذه المضادات الحيوية «جزيئات طبيعية مصدرها الزيوت العطرية»، لينشأ من ذلك مركّب جزيئي جديد.

ويقول عالم الأحياء، البالغ 55 عاماً «كأننا بذلك نخفي المضادات الحيوية» بجزيئات الزيوت العطرية.

وبذلك، يصعب على البكتيريا أن تتعرف على المضاد الحيوي وتطوّر آليات للصمود أمامه. وبذلك، تصبح البكتيريا شديدة التأثر بهذا المضاد الحيوي، ويمكن أن يعالج به مريض مصاب بجراثيم مقاومة.

في العام 2014، نال عدنان رمال جائزة المكتب الأوروبي لبراءات الاختراع. وفي العام 2016، بدأ بالتجارب السريرية، وما زالت اختبارات إضافية تجري حتى الآن.

ويأمل عدنان رمال، الذي وقع اتفاقاً مع مختبر مغربي لصنع الأدوية، أن ينال في العام الجاري موافقة لتسويق هذا العقار في المغرب.

بدأت المغامرة العلمية لعدنان رمال في كلية العلوم في جامعة فاس، حيث بدأ دراسة علوم الأحياء في العام 1980.

ويقول «هناك احترام كبير في عائلتي للعلماء مهما كان اختصاصهم»، مشيراً أيضاً إلى تأثره بعالم الأحياء الفرنسي الشهير لويس باستور (1822- 1895) الذي كان رسم له وهو ينظر في المجهر مطبوعاً على دفاتره الدراسية.

وبعد الحصول على درجة الدكتوراه في علم الأدوية الجزيئي في باريس، عاد عدنان رمال إلى المغرب حيث عمل في مجال البحث مشرفاً على نحو عشرين من طلابه.

في مختبره، يعكف الباحثون على إجراء التجارب، ولا تنبعث من هذه التجارب روائح المواد الكيميائية أو الغاز كما هو الحال في المختبرات عادة، بل عطور زكية للزيوت العطرية.

بفضل هذه الأبحاث، نال عدنان رمال في العام 2015 جائزة المؤسسة الإفريقية للابتكار، وكانت الجائزة حينها تكريماً لتوصّله إلى تركيب مكملات غذائية للماشية من الزيوت العطرية، في ما من شأنه أن يقلص الاعتماد على المضادات الحيوية في تربية هذه الحيوانات.

ويقول هذا الباحث «السبب الأكبر في مقاومة البكتيريا للمضادات هو الحيوانات، فقد لاحظ مربو الماشية أن إعطاء الحيوانات مضادات حيوية يجعلها تكبر بسرعة».

ويضيف «البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تنتقل للإنسان عبر الغذاء، فإن أردنا أن نتصدى لمقاومة البكتيريا لدى الإنسان، علينا أن نجد بديلاً عن هذه المضادات الحيوية التي تعطى للحيوانات».

ولما لم يجد الباحث رغبة لدى الشركات في إنتاج هذه المواد البديلة، شرع بإنتاجها بنفسه.

من القاعات الكبيرة لمصنعه في فاس تنبعث روائح الأعشاب العطرية. وفي وعاء كبير يتسع لثلاثة آلاف ليتر من الزيوت العطرية، يختلط عدد من المكونات لإنتاج مسحوق يضاف على علف الماشية.

ويبدي العاملون في هذا المصنع حماسة لإبدال المضادات الحيوية بمواد طبيعية، مثل منية أخويا المسؤولة عن الأبحاث والتطوير.

يستخدم عبدالرحمن، وهو مزارع في المنطقة، هذه المواد منذ عامين، ويقول «كنا نعطي الماشية الكثير من المضادات الحيوية في السنوات السابقة. الآن، لم نعد نفعل ذلك».

ويضيف «لاحظنا أثر ذلك على الحيوانات، مثل زيادة إنتاج الحليب، ونوعية اللحوم».

لا يبدو أن عدنان رمال وفريقه سيقفون عند هذا الحد، بل هم ينتظرون الإجازات لإنتاج مواد أخرى تستخدم في الزراعة مثل المبيدات الطبيعية، وكل ما من شأنه أن يكون ذا أثر جيد على صحة الإنسان.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
وزير المالية السعودي: طرح أرامكو سيمضي قدما في 2018
أبلغت مصادر مطلعة رويترز أن وزير المالية السعودي محمد الجدعان قال لمستثمري السندات أثناء عرض توضيحي يوم الاثنين إن الطرح العام الأولي لشركة النفط الوطنية العملاقة
النفط يحافظ على مكاسبه بعدما قال منتجون إن السوق تستعيد توازنها
تعرضت أسعار النفط لضغوط جراء قوة الدولار يوم الاثنين لكن الخام حافظ على معظم مكاسبه التي حققها في الجلسة السابقة بعدما قال كبار المنتجين خلال اجتماع في فيينا إن
وزير التموين المصري: تم غربلة شحنة القمح الروماني وهي جاهزة للاستخدام
قال وزير التموين المصري على المصيلحي يوم الاثنين إنه تم الانتهاء من غربلة شحنة القمح الروماني البالغ حجمها 63 ألف طن، وهي صالحة للاستخدام. وكانت النيابة العامة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسلحون مجهولون يغتالون مواطنا في عدن
قوات الحزام الامني تخلي بشكل مفاجئ نقاط تفتيش شرق عدن
امرأة عدنية تحاول إحراق نفسها امام المجمع القضائي بخورمكسر
في حوار مفصل استعرض واقع حضرموت ومستقبل الجنوب والتطوارت الأخيرة..البحسني هذا هو الطريق الأسلم لحل (قضية الجنوب)
طفلة يمنية ناجية من قصف للتحالف بصنعاء تظهر بالسعودية
مقالات الرأي
نقلت للعم سالم تحفظات وسخط بعض الأصدقاء على بذاءة ألفاظه ولكنه أصر على أسلوبه قائلا "أعطني موقفا أكثر بذاءة
  سلام الله على أكراد العراق سائرين على قدم وساق نحو إقامة دولتهم ومتفقين من كبيرهم الى صغيره ونحن نصنع
الذاكرة المثقوبة هي علة العلل عند المدلسين ممن يجندهم لصوص الثورة والجمهورية للدفاع عن تاريخهم البليد الذي
اخطأ الأكراد في ضم مناطق النزاع مع بغداد الى المناطق الكردستانية المستفتى اليوم على استقلالها كدولة مستقلة
 كما حدث في السودان وكما يحدث الآن في كردستان وكما سيحدث في بلدان أخرى وهكذا هي النهاية لأي شعب تحرك باتجاه
نظر اللي يتفحص ملامحي وقال بتهكم ولله واشتهرت يا وليد قدك تكلم الرؤساء؟ تفاجأت من الرجل وانا لا اعرفه ولكنني
بقلم/ عبدالوهاب طواف كل يوم يمر ووجوه الهاشمية السياسية تظهر للعلن من تحت جلابيبها المتنوعة؛ ولا غرابة فقد
الحقيقة التي ينبغي ان يستوعبها الجميع هو ان كل المشاريع السياسية السابقة التي مر بها الجنوب قد فشلت  حيث
راهنت عليه!  مبروك التخرج لأحمد ووالديه يبدأ الفن لا من اللحم والدم؛ بل من المكان، والزمان من الفضاء،
  مناشدة الى الاب القائد فخامة رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل في التوجية بسرعة تحويل و صرف المكرمة المقررة
-
اتبعنا على فيسبوك