MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 24 نوفمبر 2017 08:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

باحث عربي يبتكر مضاداً حيوياً يقضي على الجراثيم المقاومة للأدوية

الاثنين 17 يوليو 2017 05:52 مساءً
(عدن الغد) الاتحاد:

بعد ثلاثين عاماً من الأبحاث، يأمل المغربي عدنان رمال الذي نال جائزة أوروبية لابتكاره مضاداً حيوياً من الزيوت العطرية، أن يسهم في التصدي للانتشار العالمي للجراثيم المقاومة للمضادات.

ويقول عدنان رمال وهو مدير المختبرات في جامعة سيدي محمد بن عبدالله في مدينة فاس المغربية «بسبب الاستخدام الخطأ للمضادات الحيوية، صارت الجراثيم أكثر مقاومة لها».

وتقول منظمة الصحة العالمية إن مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية تشكل «واحداً من أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية».

وفي سبيل تجاوز هذا الخطر، بحث عدنان رمال عن حل مستوحى من التقاليد المغربية في التداوي بالأعشاب.
فالمناخ المتوسطي جعل من المغرب أرضاً خصبة للمردقوش والسعتر وإكليل الجبل، وهي نبتات معروفة بفاعليتها في مقاومة الجراثيم.

وأضاف الباحث إلى هذه المضادات الحيوية «جزيئات طبيعية مصدرها الزيوت العطرية»، لينشأ من ذلك مركّب جزيئي جديد.

ويقول عالم الأحياء، البالغ 55 عاماً «كأننا بذلك نخفي المضادات الحيوية» بجزيئات الزيوت العطرية.

وبذلك، يصعب على البكتيريا أن تتعرف على المضاد الحيوي وتطوّر آليات للصمود أمامه. وبذلك، تصبح البكتيريا شديدة التأثر بهذا المضاد الحيوي، ويمكن أن يعالج به مريض مصاب بجراثيم مقاومة.

في العام 2014، نال عدنان رمال جائزة المكتب الأوروبي لبراءات الاختراع. وفي العام 2016، بدأ بالتجارب السريرية، وما زالت اختبارات إضافية تجري حتى الآن.

ويأمل عدنان رمال، الذي وقع اتفاقاً مع مختبر مغربي لصنع الأدوية، أن ينال في العام الجاري موافقة لتسويق هذا العقار في المغرب.

بدأت المغامرة العلمية لعدنان رمال في كلية العلوم في جامعة فاس، حيث بدأ دراسة علوم الأحياء في العام 1980.

ويقول «هناك احترام كبير في عائلتي للعلماء مهما كان اختصاصهم»، مشيراً أيضاً إلى تأثره بعالم الأحياء الفرنسي الشهير لويس باستور (1822- 1895) الذي كان رسم له وهو ينظر في المجهر مطبوعاً على دفاتره الدراسية.

وبعد الحصول على درجة الدكتوراه في علم الأدوية الجزيئي في باريس، عاد عدنان رمال إلى المغرب حيث عمل في مجال البحث مشرفاً على نحو عشرين من طلابه.

في مختبره، يعكف الباحثون على إجراء التجارب، ولا تنبعث من هذه التجارب روائح المواد الكيميائية أو الغاز كما هو الحال في المختبرات عادة، بل عطور زكية للزيوت العطرية.

بفضل هذه الأبحاث، نال عدنان رمال في العام 2015 جائزة المؤسسة الإفريقية للابتكار، وكانت الجائزة حينها تكريماً لتوصّله إلى تركيب مكملات غذائية للماشية من الزيوت العطرية، في ما من شأنه أن يقلص الاعتماد على المضادات الحيوية في تربية هذه الحيوانات.

ويقول هذا الباحث «السبب الأكبر في مقاومة البكتيريا للمضادات هو الحيوانات، فقد لاحظ مربو الماشية أن إعطاء الحيوانات مضادات حيوية يجعلها تكبر بسرعة».

ويضيف «البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تنتقل للإنسان عبر الغذاء، فإن أردنا أن نتصدى لمقاومة البكتيريا لدى الإنسان، علينا أن نجد بديلاً عن هذه المضادات الحيوية التي تعطى للحيوانات».

ولما لم يجد الباحث رغبة لدى الشركات في إنتاج هذه المواد البديلة، شرع بإنتاجها بنفسه.

من القاعات الكبيرة لمصنعه في فاس تنبعث روائح الأعشاب العطرية. وفي وعاء كبير يتسع لثلاثة آلاف ليتر من الزيوت العطرية، يختلط عدد من المكونات لإنتاج مسحوق يضاف على علف الماشية.

ويبدي العاملون في هذا المصنع حماسة لإبدال المضادات الحيوية بمواد طبيعية، مثل منية أخويا المسؤولة عن الأبحاث والتطوير.

يستخدم عبدالرحمن، وهو مزارع في المنطقة، هذه المواد منذ عامين، ويقول «كنا نعطي الماشية الكثير من المضادات الحيوية في السنوات السابقة. الآن، لم نعد نفعل ذلك».

ويضيف «لاحظنا أثر ذلك على الحيوانات، مثل زيادة إنتاج الحليب، ونوعية اللحوم».

لا يبدو أن عدنان رمال وفريقه سيقفون عند هذا الحد، بل هم ينتظرون الإجازات لإنتاج مواد أخرى تستخدم في الزراعة مثل المبيدات الطبيعية، وكل ما من شأنه أن يكون ذا أثر جيد على صحة الإنسان.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
“فيسبوك” يقتبس ميزة من “سناب” ويقلد أخرى من “إنستغرام”
يختبر “فيسبوك” حاليًا، ميزة “Streaks”، على تطبيق التراسل الفوري “Messenger”، وهي ميزة قدمها من قبل تطبيق “سناب شات”، والتي تحفز المستخدمين على تبادل
"فضيحة أخلاقية" تهز عرش آيفون X
يدين القانون الدولي عامة عمل الأطفال، فكيف إذا كان "منبع" هذا العمل غير القانوني إحدى أضخم الشركات في مجال التقنية والهواتف الذكية؟!   فمنذ أيام تهز عرش آبل عملاق
"غوغل" اعترفت.. تراقب سكان الأرض رغماً عنهم
اعترفت شركة " #غوغل" الأميركية بأنها تقوم بتتبع مليارات المستخدمين في مختلف أنحاء العالم وتحدد مواقعهم دون موافقتهم أو علمهم، أما المفاجأة الأهم والأكبر فهي أن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : قتلى وجرحى في إشتباكات مسلحة بحي القاهرة بعدن
قيادات المجلس الانتقالي تغادر عدن صوب ابوظبي
نائب رئيس الهيئة الشرعية الجنوبية :مايجري من عبث بعدن يتحمله الجنوبيون أنفسهم وليس التحالف
انفجار بخور مكسر ومدير الشرطة يوضح اسبابه
سفينة صينية تبدأ تفريغ حمولتها بميناء عدن عقب موجة ضغط شعبية
مقالات الرأي
  اكثر الموضوعات حساسية لدى المواطن الغربي ولدى المنظمات الانسانية التابعة للامم المتحدة وحتى لدى الدول
سأقول ما أقوله على مسئوليتي، وللأمانة التاريخية، وبعد قراءة للكثير من الأدبيات الفكرية والسياسية والمراجع
ونحن نستقبل عيد الاستقلال الوطني الاول رقم الخمسون هنا لو  طرحنا  سؤال على انفسنا في هذه المناسبة
الموضوع لا يختص بسفينة واحدة.. الموضوع يختص بخطوط ملاحية تملك عشرات السفن التي تجوب موانئ العالم..  فعندما
  كل الارهاصات التي نراها امامنا ونعيشها لحظة بلحظة هي نتاج ذلك الفكر المتجمد وغير المتجدد كونه لم يغادر
عندما يذبح الشعب على أسوار (الوطنية) ويتحول قوته الى سلعه يتداولها الكل من الكسب والنفع والفيد والأطماع
قديما كان الشعراء والخطباء هم من يتحدثون في أمور الناس ... حملت لنا صفحات التاريخ الكثير من الأسماء اللامعة من
* سـام الغُــباري لا يحسن الشيخ "عبدالله صعتر" الحديث التلقائي ، ينفعل على قناة الشرعية فيورط حزب الإصلاح في
أسمها (عدن) يعني (أقام بالمكان) فعادن تعني مقيم ، وعدن المدينة تعني "أقام بالمدينة" ، ذُكرت في (سفر حزقيال) ،
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
-
اتبعنا على فيسبوك