MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 يناير 2018 06:49 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

فلسطينيون يرفضون دخول المسجد الأقصى عبر بوابات الكترونية

الثلاثاء 18 يوليو 2017 01:40 صباحاً
(( عدن الغد )) رويترز :

واصل مئات المصلين يوم الاثنين الصلاة لليوم الثاني على التوالي خارج المسجد الأقصى رفضا للدخول عبر بوابات الكترونية وضعتها السلطات الإسرائيلية عقب مقتل اثنين من رجال الشرطة الإسرائيلية وثلاثة فلسطينيين خلال اشتباك مسلح يوم الجمعة في محيط المسجد الأقصى.

وأصدرت المرجعيات الإسلامية التي تضم مجلس الأوقاف والهيئة الإسلامية العليا والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية بيانا طالبت فيه المصلين عدم الدخول عبر هذه البوابات.

وأعلنت في بيان مشترك لها حصلت رويترز على نسخة منه "رفض إجراءات العدوان الإسرائيلي الجائرة كافة والمتمثلة في تغيير الوضع التاريخي القائم ومقاطعتها ومنها فرض البوابات الالكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك".

وأضافت في بيانها "نهيب بأهلنا عدم التعامل مطلقا وعدم الدخول من خلالها إلى المسجد الأقصى المبارك بشكل قاطع".

وأعادت إسرائيل فتح الحرم القدسي الشريف يوم الأحد وأثارت انتقادات السلطات الدينية الإسلامية بوضعها أجهزة للكشف عن المعادن على مداخله.

وقال مصور لرويترز إن العشرات من المصلين أدوا صلاة الظهر يوم الاثنين عند باب الأسباط أحد الأبواب المؤدية إلى المسجد الأقصى وسط وجود مكثف لقوات الأمن الإسرائيلية.

وأضاف أن المصلين بدأوا بالتكبير وترديد الشعارات الوطنية منها "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

وأوضح أنه شاهد القوات الإسرائيلية وهي تعتقل طفلا في الثانية عشرة من عمره تقريبا من المكان.

وقال مصور لرويترز إنه شاهد مواجهات بين المصلين وقوات الأمن الإسرائيلية بعد أداء صلاة العشاء عند باب الأسباط.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن إجمالي عدد المصابين في المواجهات بلغ 50 وإنه تم التعامل مع معظم الإصابات خلال المواجهات.

وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن الطفل الذي تم اعتقاله "ألقى زجاجة باتجاه القوات (الإسرائيلية) التي ما لبثت أن اعتقلته وحولته للتحقيقات الجارية".

ويعتبر المسجد الأقصى بؤرة مشتعلة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وأدت زيارة قام بها أرييل شارون عام 2000 إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي امتدت سنوات قتل فيها آلاف الفلسطينيين ومئات الإسرائيليين.

وحذر رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله يوم الاثنين من "أن التصعيد العسكري الإسرائيلي خاصة في القدس سيؤدي إلى تدهور الأوضاع الأمنية وتصاعد ردود الفعل".

ودعا الحمد الله الذى أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الأردني هاني الملقى "إسرائيل إلى وقف انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا".

وقال مكتب الحمد الله في بيان صحفي أنه بحث مع رئيس الوزراء الأردني الذي تتولى بلاده المسؤولية على المقدسات الإسلامية في القدس "التصعيد الإسرائيلي الخطير بحق المسجد الأقصى والمساعي المبذولة... في الدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقها".


المزيد في احوال العرب
عباس سيطالب أوروبا بالاعتراف بفلسطين ردا على ترامب
أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، الأحد، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيطلب من الاتحاد الأوروبي الاعتراف رسميا بدولة فلسطينية خلال لقائه، الإثنين،
استطلاع روسيا اليوم: قطر سبب الأزمات
طرح موقع "روسيا اليوم" الإخباري،  استطلاعا للرأي شارك فيه أكثر من 115 ألف مصوت، تساءل من خلاله "من يؤجج الحرب الإعلامية في الأزمة الخليجية؟"، ووضع في الخيارات قطر أم
إثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم دولي بشأن سد النهضة
رفض رئيس وزراء إثيوبيا، هايلي مريم ديسالين، دعوة من مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع على سد “النهضة” الذي تبنيه بلاده على نهر النيل لتوليد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
بعد أيام قليلة، يمضي شهران على اغتيال الحوثيين (أنصار الله) لعلي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية العربية
  الحرب لم تتوقف، لكن القتال انخفض ضمن ترتيبات لإنهائه. وتباشير «السلام» الموعودة وصلت مرحلة من
  لقد انقضت علينا سنواتٌ خمسٌ وأكثر كانت شديدة الصعوبة على ديننا وأمتنا. ولا يفيد كثيراً في هذا المجال
  توفي في المدة الأخيرة أربعة مثقفين مصريين كنتُ على معرفةٍ جيدةٍ بهم؛ وهم: جمال الغيطاني، الروائي المشهور
  يمكن المرء أن يُركب مشهداً شديد الغرابة عن واقع العراق في ضوء اقتراب استحقاق الانتخابات النيابية فيه،
  تعليقاً على الأوامر الملكية التي أصدرها الملك سلمان مساء الجمعة الماضية، علق معالي المستشار في الديوان
هل يمكن إعادة بناء حزب “المؤتمر الشعبي العام” الذي أسسه علي عبدالله صالح في العام 1982… أم أن هذا الحزب
  انتفاضة إيران تنتشر ولا تتقلص، تتوسع ولا تضيق، تقوى ولا تضعف، وكأن الجميع في لحظة انتظارٍ، فالمرشد
-
اتبعنا على فيسبوك