MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 نوفمبر 2017 11:55 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

فلسطينيون يرفضون دخول المسجد الأقصى عبر بوابات الكترونية

الثلاثاء 18 يوليو 2017 01:40 صباحاً
(( عدن الغد )) رويترز :

واصل مئات المصلين يوم الاثنين الصلاة لليوم الثاني على التوالي خارج المسجد الأقصى رفضا للدخول عبر بوابات الكترونية وضعتها السلطات الإسرائيلية عقب مقتل اثنين من رجال الشرطة الإسرائيلية وثلاثة فلسطينيين خلال اشتباك مسلح يوم الجمعة في محيط المسجد الأقصى.

وأصدرت المرجعيات الإسلامية التي تضم مجلس الأوقاف والهيئة الإسلامية العليا والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية بيانا طالبت فيه المصلين عدم الدخول عبر هذه البوابات.

وأعلنت في بيان مشترك لها حصلت رويترز على نسخة منه "رفض إجراءات العدوان الإسرائيلي الجائرة كافة والمتمثلة في تغيير الوضع التاريخي القائم ومقاطعتها ومنها فرض البوابات الالكترونية على أبواب المسجد الأقصى المبارك".

وأضافت في بيانها "نهيب بأهلنا عدم التعامل مطلقا وعدم الدخول من خلالها إلى المسجد الأقصى المبارك بشكل قاطع".

وأعادت إسرائيل فتح الحرم القدسي الشريف يوم الأحد وأثارت انتقادات السلطات الدينية الإسلامية بوضعها أجهزة للكشف عن المعادن على مداخله.

وقال مصور لرويترز إن العشرات من المصلين أدوا صلاة الظهر يوم الاثنين عند باب الأسباط أحد الأبواب المؤدية إلى المسجد الأقصى وسط وجود مكثف لقوات الأمن الإسرائيلية.

وأضاف أن المصلين بدأوا بالتكبير وترديد الشعارات الوطنية منها "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

وأوضح أنه شاهد القوات الإسرائيلية وهي تعتقل طفلا في الثانية عشرة من عمره تقريبا من المكان.

وقال مصور لرويترز إنه شاهد مواجهات بين المصلين وقوات الأمن الإسرائيلية بعد أداء صلاة العشاء عند باب الأسباط.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن إجمالي عدد المصابين في المواجهات بلغ 50 وإنه تم التعامل مع معظم الإصابات خلال المواجهات.

وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن الطفل الذي تم اعتقاله "ألقى زجاجة باتجاه القوات (الإسرائيلية) التي ما لبثت أن اعتقلته وحولته للتحقيقات الجارية".

ويعتبر المسجد الأقصى بؤرة مشتعلة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وأدت زيارة قام بها أرييل شارون عام 2000 إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي امتدت سنوات قتل فيها آلاف الفلسطينيين ومئات الإسرائيليين.

وحذر رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله يوم الاثنين من "أن التصعيد العسكري الإسرائيلي خاصة في القدس سيؤدي إلى تدهور الأوضاع الأمنية وتصاعد ردود الفعل".

ودعا الحمد الله الذى أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الأردني هاني الملقى "إسرائيل إلى وقف انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا".

وقال مكتب الحمد الله في بيان صحفي أنه بحث مع رئيس الوزراء الأردني الذي تتولى بلاده المسؤولية على المقدسات الإسلامية في القدس "التصعيد الإسرائيلي الخطير بحق المسجد الأقصى والمساعي المبذولة... في الدفاع عن المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقها".


المزيد في احوال العرب
الرياض: طفح الكيل من إيران وعلى لبنان تحجيم «حزب الله»
شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على تطابق الرؤى بين الرياض وباريس، مؤكداً أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يسكن في السعودية، وقرار عودته إلى بلاده منوط
لأول مرة.. البشير يدعم رئيسا جديدا للسودان
أعلن #الرئيس_السوداني، #عمر_البشير، الخميس، لأول مرة، عن دعمه لأحد قادة حزبه الحاكم لمنصب رئاسة الجمهورية في انتخابات 2020. جاء ذلك في خطاب للبشير أمام حشد
القوات المسلحة الإماراتية تعلن شراء 5 طائرات نقل عسكرية
أعلنت القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء، ضم 5 طائرات نقل عسكرية جديدة من نوع "سي 295 إم دبليو" والخدمات المرتبطة بها من شركة "إيرباص




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
ظنت السعودية أن استقالة الحريري ستوقف عقارب الساعة بلبنان، ونست أن لبنان استمر لأكثر من عامين دون رئيس دولة،
  لست في حاجة للقول إن مملكة القوة والحزم، مملكة سلمان، في أمس الحاجة إلى سفارات، وسفراء جدد حيويين،
  يقول المثل الشعبي: «اسمع مجرِّب. ولا تستشر حكيماً». والحكماء الذين يديرون مراكز البحوث. والدراسات.
  «يا جماعة أنا بألف خير وإن شاء الله أنا راجع هاليومين»، «خلينا نروق، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة
  امتد الشعور الانتصاري ليشمل الأكراد هذه المرة. انتصر «الحشد الشعبي» وما يوازيه على الموصل وقبلها
  عد هزيمة 1967 «أمام الإمبرياليّة والصهيونية»، شرع الفكر القوميّ العربيّ يكيّف نفسه مع أفكار أخرى،
  لا غموضَ حول هوية الصاروخ الذي استهدف الرياض. السعودية أعلنتها. والجيش الأميركي أكدها. وحطامه يقدم
  بالنسبة لكثير من الراصدين لظاهرة الإرهاب المتأسلم، لم يتفاجؤوا مما جاء في الوثائق السرية التي أفرجت عنها
-
اتبعنا على فيسبوك