MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 أغسطس 2017 02:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

حقائق وأساطير حول عمليات زراعة رقائق إلكترونية في أجسادنا

السبت 12 أغسطس 2017 09:56 صباحاً
(عدن الغد) وكالات

لا تخلو عمليات زرع الرقائق الإلكترونية - التي توفرها بعض الشركات الآن لموظفيها - من مخاطر، لكنها ليست كتلك العمليات التي يمكن أن تتبادر إلى ذهنك.

لا يكاد المرء يلمح النتوء الصغير الموجود على ظهر إحدى يديّ ديف ويليامز. وللوهلة الأولى، قد لا يلحظ غالبية من يرونه ذلك الانتفاخ الذي لا يتجاوز حجمه حجم حبة الأرز، بين إبهامه وسبابته. ولا يبدو للعيان أن ثمة شيئاً غير مألوف يكمن في يد هذا الرجل سوى عندما يفتح الباب بمجرد تمرير راحة اليد أمامه.

تحت جلد ويليامز (33 عاماً) زُرِعت رقاقة شديدة الصغر، عبارة عن دائرة إلكترونية موضوعة داخل كبسولة زجاجية على شكل حبة دواء، وهي رقاقة تبدو أقرب في وظيفتها إلى بطاقة ائتمان تعمل باللمس، ولا يحتاج صاحبها إلى أن يُدخل كلمة سر.

ويعمل ويليامز مهندساً للنظم في شركة "موزيلا" للبرمجيات، وهو واحد من بين عددٍ متزايد ممن يمكن أن نُطلق عليهم اسم "المتلاعبون في صفاتهم البيولوجية باستخدام التكنولوجيا"، وهم من يختارون تعزيز قدراتهم الجسدية بوسائل تقنية متقدمة.

وفي حالتنا هذه، اختار ويليامز أن يزرع في يده - وبدافع الفضول - رقاقة لتحديد الهوية باستخدام موجات الراديو تُعرف علمياً باسم "آر إف آي دي".

وبفضل هذه الخطوة، تحول هذا الرجل فعلياً إلى بطاقة ذكية متحركة تعمل باللمس. وبوسع ويليامز من خلال تسجيل هذه البطاقة على مجموعة متنوعة من الأجهزة الإلكترونية، استخدامها لأداء وظائف بعينها مثل نقل التفاصيل الخاصة به وبرقم هاتفه وبريده الإلكتروني إلى الهاتف المحمول الخاص بأحد أصدقائه.

مستوى مختلف من الراحة

ولهذه البطاقة فوائد جمة بالنسبة لـ"ويليامز" الذي يعترف بأنه صاحب أسوأ ذاكرة في العالم. فلديه الآن - على الدوام - أداة إلكترونية تمكنه من فتح الأبواب والدخول على حاسبه الآلي المشفر، دون وجود أدنى احتمال لأن يتركها في مكانٍ ما أو ينساها في المنزل على سبيل المثال.

وبنظر هذا الرجل، يبدو الأمر مسلياً ولطيفاً حينما يتمكن من نقل بياناته إلى صديقٍ- كما أسلفنا سابقاً - بمجرد لمس هاتف هذه الصديق بيده.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
من التعرف على الوجه لكاميرا خارقة.. ماذا ينتظر العالم من آيفون 8 المقبل؟
ى خريف كل عام ينتظر العالم حدثًا مهمًا يعقد فى الولايات المتحدة الأمريكية وبشكل خاصة بولاية كاليفورنيا داخل مقر شركة أبل، حيث يتم الكشف رسميًا عن النسخة الجديدة من
هاتف نوكيا "المتطور" ينافس سامسونغ وأبل
تسعى نوكيا للعودة إلى سوق الهواتف المحمولة، الذي كانت تهيمن عليه في السابق، من خلال هاتفها الجديد نوكيا 8 الأكثر تطورا في تاريخها، ويتوقع أن تتمكن من خلاله من
خاصية جديدة على "فيسبوك" تتيح لك التجسس
ظهرت خاصية جديدة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تتيح لك معرفة كل الصور التي أحببتها، بالإضافة إلى كل الصور، التي أحبها أصدقاؤك وأفراد عائلتك.ووفق ما ذكرته




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفجير يستهد منزل الرئيس عبدربه منصور هادي
الكشف عن هوية الجهات التي باعت المعونات التركية بعدن (فيديو)
احد اطراف معركة مطار عدن الشهيرة يخرج عن صمته ويتحدث ويكشف المستور
شهود عيان : قوات اماراتية تغادر مطار عدن صوب مقر قيادة قوات التحالف بالبريقة
رفع صورة جديدة للرئيس هادي في صنعاء بعد عامين على ازالة كل صوره
مقالات الرأي
أي قضية كبيرة كانت او صغيرة مهما تكن عادلة وواضحة ومهما يكن الظلم او القتل والتنكيل يُرتكب تجاه أي جماعة او
في مارس من هذا العام التقيت مع الدكتور رفعت السعيد وهو امتداد للقاءاتنا في عدن والقاهرة ودمشق وغيرها من
الذي لا يدرك ماذا تعني كلمة سياسية ولا يفهم اسسها وقواعدها وإسرارها ونسب نجاحها ومقومات فشلها عليه ان لا يدخل
في الوقت المحدد تماماً، عند الحادي عشرة إلا عشرة إنطفت الكهرباء، و هذه الدقة في المواعيد دائماً ما تثير فضولي
بدون الحوثيين لن تخسر اليمن شيئا بل كانت ستستمر المرتبات وستبقى التعددية السياسية وستتعايش الأحزاب مثلما
  عام 2015م، سيطر تنظيم القاعدة على مطار الريان الدولي، ضمن سيطرته المحكمة على مديريات ساحل حضرموت، سنة
       وُلِدت دولةٌ صغيرةٌ وفقيرة تسمى "إستونيا"! عندما تفكك الاتحاد السوفييتي  كانت "إستونيا"
ستغادر بريطانيا الاتحاد الأوربي ...لم يعد البريطانيون يجادلون في هذا الموضوع ، ولا الاوربيون كذلك . كل ما يفكر
  كان للمراحل الصعبة والاضطرابات و المعاناة التي مر بها شعب الجنوب العربي الاثر الواضح على السلوك والحالة
عقب العام 1990م شهدنا أموراً عجيبة في مسار حياتنا لم نشهدها من ذي قبل .. وكانت تقارير المستشفيات التي تحصل فيها
-
اتبعنا على فيسبوك