مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 أغسطس 2018 09:45 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 27 أغسطس 2017 07:16 مساءً

صراع اللامعقول واللامقبول

 

إليك أكتب أيها الإنسان المشرد في وطنه ، أكتب إليك وأنت تطوى سنين عمرك متنقلا بين الجوع والخوف والمرض ؛ لاتملك من ماضيك ولا حاضرك سوى بقايا أحلام ممزقة ؛ كلما حاولت الاقتراب منها ابتعدت ؛ وكلما حاولت الدنو منها نأت بنفسها هاربة إلى غياهب المجهول ، في رحلة مضنية شاقة غريبة ؛ يسابق فيها الإنسان أحلامه فلاهي انتظرته ، ولا هو أدركها .

إليك أكتب دون غيرك ؛ يامن مضى الزمان والإنسان وخلفك وراء ظهره ؛ تاركا أياك فريسة للجوع ، والفقر، والمرض، لاتلوي على شيئ سوى أحلام بدائية حصلت عليها الحيوانات في حظائرها ولم تحصل عليها أنت في وطنك .

المأكل ، والمشرب ، والعلاج ، والتعليم حقوق لم تعد هما، ولا مطلبا في عالم اليوم ، فقد أشبعت هذه الحاجات ولم يعد السؤال عنها اليوم مقبولا ولا معقولا ، فقد قطع الإنسان مسافات طويلة في إشباع حاجاته الأولية حتى وصل إلى مرحلة الترف .

لم يعد وضع اللامعقول واللامقبول قائما في أي مكان من العالم إلا في اليمن ، فالجوع ، والمرض ، والخوف أبرز معالم اليمن السعيد !

ظللت المجاعة الخارطة الجغرافية لليمن ، والتهم الفقر كل ما ادخره الإنسان من مال ومتاع خلال صراعه الطويل من أجل البقاء ؛ حتى لم يبق أمامه سوى بيع متاع بيته لعله يدفع بثمنه الزهيد شبح الموت عن نفسه وأولاده .

عجزت الشرعية في عدن ، وعجز الانقلابيون في صنعاء ، عن دفع مرتبات الموظفين مدنيين وعسكريين ... وقفت الأولى عاجزة لاحول لها ولا قوة ، والأخرى مشغولة بمعركتها الكونية التي تخوضها عن الأمة ، فالمرتبات ليست أولوية مهمة بالنسبة لها كأولوية القضاء على أمريكا وإسرائيل ، وبين الطرفين يقف حملة المباخر من بقية الأحزاب والقوى السياسية التي وجدت في الصراع سوقا حرك بضاعتها المزجاة ، فجنت أمولا طائلة نقلت أصحابها من حياة التشرد والتسكع إلى حياة الأبهة والترف كما يفعل أصحاب مشروع استعادة الدولة جنوبا ، ومشروع الحسم ودخول صنعاء شمالا ، ولأنهم جميعا لايستحون لايزال كل منهم مصرا إنه هو الأجدر بالحكم ، وهو الأولى بالسلطة ، في حين يصيح المواطن بأعلى صوته من يدفع راتبي هو الأولى والأجدر ، من يفتح أبواب المستشفيات لاستقبال المرضى هو الأولى والأجدر ، من يوفر الأمن للناس هو الأولى الأجدر ، وماعدى ذلك شعارات وأكاذيب شبعت منها حتى التخمة .

حضرت دول الخليج بجيوشها وغابت ملياراتها ، وكان أولى أن تحضر الأخرى ، وتغيب الأولى ، حضرت شعارات إيران الثورية المتطرفة التي لم تدفع شبح الفقر عن شعبها ، واغلقت كل أبوابها إلا باب الشعارات والموت لايزال مفتوحا .

أغلق العالم أبوابه دون اليمنيين ، وتركهم فريسة لصراع مشاريع اللاعودة ، فلاهادي سيعود حاكما لليمن من صنعاء ، ولا جماعة مارقة مغامرة صغيرة ستحكم اليمن ، ولا عفاش سيأخذ زمنه وزمن غيره .
سيستمر صراع اللامعقول واللا مقبول ، يتخذ من الأطراف المحلية أدوات له ، ومن اليمن ساحة ، واليمنيين وقودا ، وسينتهي هذا الصراع باتفاق الأطراف الأقليمية دون رأي أطرافها المحلية ، كما بدأ باختلاف أطرافها الأقليمية دون الرجوع لأدواتها المحلية .

تعليقات القراء
273997
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأحد 27 أغسطس 2017
ناصح | الجنوب العربي
اليمن ليست الجمهورية اليمنية المنتهية الصلاحية ولم تكن قبل تسعين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، وإذا إنتهى حل هذه الإشكالية ستحل كل الأمور ، وإذا أصر من يتمسك بفكر آل حميد الدين عندما أسسوا مملكتهم بإسم اليمن ، فلن تُحل كل الكوارث التي لحقت بهذا الإسم منذ تأسيس آل حميد لمملكتهم بإسم اليمن . اليمن كما قلت في أكثر من تعليق لي هو كل جنوب شبه الجزيرة العربية بما فيها عُمان وجنوب المملكة العربية السعودية ، إبعدوا ياهؤلاء الحديث عن اليمن ككيان سياسي أسسه يحيى حميد الدين وورَّثهُ العفاش ويريد الحوثي إستعادته بإسم أهل البيت.

273997
[2] الحل سياتي من صفقة ايرانية خليجية باشراف امريكي
الاثنين 28 أغسطس 2017
سامي | عدن
لاننا سلمنا مصيرنا لغيرنا في خارج اليمن ، ودخلنا في صراع غبي جنوبي - شمالي وجنوبي - جنوبي وشمالي - شمالي. فانتظروا الحل على مقاس الاخرين ياهؤلاء .... لا اعرف ماهو اسمكم عرب اليمن او اليمانيين او ابناء جنوب الجزيرة. هل ادركتم انكم مجرد بيادق على رقعة شطرنج اقليمية ودولية؟! اما اذا لم تدركوا بعد ومازلتم تفكرون او تترددون او تكذبون الحقيقة الساطعة فاقول لكم الوداع لكم جميعا في الجنوب والشمال ، والى حرب منسية لايعلم نهايتها الا الله، وياليتها تكون حربا وحسب بل هي حرب مرفقة باسواء ما في جعبة الشيطان من ماسي ..... الاوبئة والامراض والفقر والمجاعات والحقد والكراهية وجيل قادم مسلح بالامية والكلاشنكوف.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العثور على الطفل معتز ماجد ميتا بحي عبدالعزيز
عاجل : الغاء قرار رفع هيئة الطيران لرسوم المغادرين من اليمن
محمد ناصر العولقي: ربنا يستر من تفويض عيدروس
ارتفاع مهول باسعار الاضاحي بعدن والدجاج الخيار الامثل
عاجل :الأمم المتحدة تدعو حكومة اليمن والحوثيين لمحادثات سلام في سبتمبر
مقالات الرأي
يحس بالقهر جريح او مقاوم من أبناء عدن. حين يهمش لسنوات بعد انتصاره ورفاقه في تحرير الجنوب وعاصمته عدن وهو يرى
لم يدخر فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي جهداً في سبيل وقف معاناة أبناء الشعب اليمني وتلبية
  الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة
  يتعامل الحوثيون مع اليمنيين في مناطق سيطرتهم كرهائن لا رعايا يجب توفير احتياجاتهم باعتبارهم سلطة أمر
في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح. هل هناك افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
  في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناكافضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
من آخر الأحزان يأتي الموتفي ليل الفجيعةصامتا متسللالا خوف يحملهولا وجع المماتيأتي ويمضيخلسة فيناوفي
من وسط الظلام الكثيف الذي يلف حياة اليمنيين بسبب الإنقلاب الحوثي الذي حول حياة اليمنيين الى سلسلة لا تكاد
الأوضاع لم تعد تحتمل المزيد من التخبط!! الشارع يغلي والاخبار تتواتر بتغيير حكومة والكل يترقب وينتظر بفارق
لايزال البنك المركزي بعدن يصر على ممارسة غواياته الوهمية بصورة مقرفة ومثيرة للسخرية والسذاجة في الوقت الذي
-
اتبعنا على فيسبوك