MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 02:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بثينة... عين الإنسانية، هل توقف الحرب؟

الاثنين 04 سبتمبر 2017 01:07 مساءً
تعز ((عدن الغد)) خاص:

كتب : عبدالرزاق هاشم العزعزي

"كيم" و"بثينة"، طفلتان من البشر، شاهدتا أسوأ ما يرتكبه الإنسان بنفسه من دمار وقتل في فترات الحروب البشرية. في 8 يونيو 1972، كانت هناك طفلة تبلغ التاسعة من العمر، اسمها «كيم فوك»، عاشت أحداثاً سيئة في الحرب الفيتنامية، وكانت أحد أهم أسباب إيقاف الحرب في فيتنام، حيث تم التقاط صورة لجسدها العاري وهي تهرب من القنابل التي أسقطتها الطائرات، ما أدى إلى موجة من الرفض لحرب فيتنام.

 

كانت صورتها العارية ذات تعابير يحويها الكثير من الخوف المرسوم على وجهها، والكثير من الحروق على جسدها، وإلى جانبها ثمة أطفال آخرون تبدو على ملامحهم تفاصيل كبيرة من الخوف، على الرغم من وجود عدد من أفراد الجيش الفيتنامي الذين ينظر عدد منهم إلى الدخان الأسود المتصاعد من خلفهم.

 

هذه الصورة كانت أحد أهم العوامل للضغط على السياسيين من أجل إيقاف الحرب الفيتنامية؛ فبعدما انتشرت في جميع أنحاء العالم تحت عنوان: «ضحايا الحرب الأبرياء»، خرجت مُظاهرات عديدة ضد الحرب، ثم تم عقد اتفاق سلام في باريس بعد سبعة أشهر من التقاط الصورة.

 

بثينة عين الإنسانية:

في 25 أغسطس 2017، كانت هناك طفلة تبلغ الخامسة من العمر، اسمها «بثينة الريمي»، نجت من غارة لـ«التحالف» اعترف بأنها خاطئة، وفقدت على إثرها كل أفراد عائلتها الثمانية الذي ذهبوا إلى الجنة كما تقول بثينة، فيما تعرضت هي لإصابات بليغة في الرأس والعينين. وفي الوقت الذي كانت تتلقى فيه العلاج في المستشفى، تم التقاط صورة لها وهي تحاول فتح إحدى عينيها، لتتحول بعد ذلك إلى أيقونة تضامن لإيقاف الحرب في اليمن.

 

تداول الصورة عدد من الناشطين اليمنيين والعرب، وتفاعلوا مع حملة التضامن على تويتر تحت وسمَي «#لعيون_بثينة» و«#بثينة_عين_الإنسانية»، ونشروا صورهم بجانب صورة بثينة بذات الوضعية التي تحاول فيها بثينة فتح عينها (فتح عين وغلق الأخرى).

 

يرى صلاح علي صلاح، رئيس المركز اليمني للدراسات وتحليل الأزمات، أن هذا التفاعل يعكس حالة من الأمل ببقاء صحوة الضمير الإنساني لدى الكثير، مما يُبشّر بأن «كل هذا القبح الذي نشاهده ونعيشه ما زال ضعيفاً، ولم يقو على تدمير عواطف ومشاعر الناس ورغبتهم كبشر في تحقيق السلام وإنهاء الصراعات والنزاعات المختلفة".

 

ويتمنى صلاح، في حديث إلى «العربي»، أن تكون قصة بثينة وصورتها وحالة التفاعل معها مدخلاً إنسانياً حقيقياً لتحقيق السلام في اليمن، وتحريك الضمير الإنساني والأممي، وتكثيف الضغط على الأطراف والجهات المشاركة في الحرب من أجل إنهائها، وطي صفحتها وآلامها ومآسيها.

 

الصورة رهن المشاعر:

يرى الصحافي الأمريكي، ألكسندر إليوت، أن كل صورة عظيمة تُريه شيئاً يُبصره بالعين مع شيء يُدركه بالبصيرة، فيما يرى الرسّام الأمريكي، فرانز كلين، أن ما يقوم بتصويره إنما هي الأحاسيس التي تُستثار داخله من خلال ما يراه. وفي كلتا الرؤيتين، فإن ثمة مشاعر حقيقية تتحرك لدى مُلتقط الصورة، الذي يقوم بدوره بمشاركة هذه المشاعر مع الآخرين.

 

ضربت مُقاتلات «التحالف» منزل بثينة، خرجت من تحت الركام أمام جموع غفيرة قاموا بتوثيق لحظة الخروج، إلا أن المشاعر لم تتحرك، وبقيت راكدة لدى الكثير. لم يدُم هذا الركود طويلاً، فعدسة الصحافي اليمني، كريم زارعي، كانت حاضرة في المستشفى التي تنزل فيه بثينة، ونقل لنا تلك المشاعر المؤلمة لطفلة وجهها محمر وعيناها متورمتان، وتحاول بأصابعها الصغيرة فتح إحدى عينيها لتتأكد من أنها ما زالت ترى.

 

حركة الأصابع تلك التي جاهدت لفتح عين بثينة، استطاعت فتح أعين وقلوب الكثيرين حول العالم. ويأمل المتضامنون أن يصحو الضمير الإنساني والأممي، وأن يكف عن تجاهل كل ما حدث ويحدث في اليمن وغيرها من بلدان الصراعات. فليست بثينة شاهدة وحيدة على ما تقترفه الحروب من دمار ومآس، بل هناك الكثير من القصص والحكايات التي لم تجد طريقها إلى العالم.

 

الحروب... إنتهاك للبشرية:

يحلم اليمنيون بموعد إنهاء الحرب. وكشف استبيان حديث أجرته «ساحة شباباليمن» أن 96 بالمائة من المستهدفين يؤيدون إيقاف الحرب، مُقابل 3 بالمائة فقط أيدوا استمرار الحرب حتى تُحقق أهدافها، ليتساءل: «إن كان جميع السكان يريدون إيقاف الحرب، فمن هم الذين يعرقلون عملية السلام؟".

 

عند استمرار الحروب تزيد حالات انتهاكات حقوق الإنسان، وتزيد معها ردود الفعل المناوئة ضدها، وتواكب كل ما يطرأ من مستجدات على الساحة. ومن هذا المُنطلق، يرى الناشط في التواصل الإجتماعي، غالب العُمري، أن «كيم فوك» كانت ضحية حرب فيتنام وأصبحت أيقونة الحرب آنذاك وآلمت البشرية، وما حدث من ردود الفعل كان مجرد «تعبير عن الحزن، لكن هل كانت ردة الفعل تلك رادعة لكل ما يؤذي الإنسان وخصوصاً الأطفال؟ بالطبع لا، فالجرائم ما زالت تمس أطفال العالم، وبثينة ضحية جديدة لحرب جديدة، والرادع الوحيد هو تضامن الناس معها فقط»، ثم يتساءل: «هل هذا التضامن سيصنع تغييراً؟".

 

منذ حروب السبعينيات وحتى اليوم تطورت الجرائم ضد الطفولة، والإعلام بالكاد يصنع من هذه الضحايا «سلعة مشهورة» كما يرى العمري. ويضيف أن «الفرق بين الضحايا أن بعضها لاقى شهرة إعلامية، وبعضها هُمش وأصبح في خبر كان، حتى غدا مجرد ذكرى تمحوها السنين، ليبقى الوجع نفسه يتكرر".

 

"آفاز" تخرج عن صمتها:

لقد تحرك العالم سريعاً لعيون بثينة. أكبر منظمة حملات في العالم، هي «آفاز»، خرجت عن صمتها، وأعلنت، في 31 أغسطس، عن حملة تضامن مع أبناء اليمن بهدف الضغط على الدول المعنية لدفعها نحو وقف تزويد السعودية بالأسلحة التي تغذي الحرب، وملاحقة الدول المانحة، وتكثيف الضغط عليها لزيادة مقدار التمويل المقدم من قبلها لأغراض إنسانية بشكل عاجل، وإدخال الصحافيين خلسة إلى البلاد من أجل كشف حقيقة الوضع داخل اليمن أمام العالم كله.

 

تقول رسالة طلب التضامن: «...ضحية هذا الصراع هم المواطنون اليمنيون الأبرياء، تماماً كما هي الحال في سوريا مع فارق واحد هو غياب الإهتمام العالمي، ويعتبر اليمن أحد أفقر دول المنطقة قبل بدء هذه الحرب، فلكم أن تتخيلوا الوضع الآن بعد تدمير المستشفيات والمدارس والأحياء السكنية، وآخر فصول هذا الجنون كان منع السعودية الوقود عن طائرات الأمم المتحدة المستعدة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

 

 

وتحثّ «آفاز» جمهورها، الذي يتعدى 44 مليون عضو حول العالم، على «لا نكون جزءاً من هذا الواقع، سوف نؤكد لليمنيين أنهم ليسوا وحدهم في مواجهتهم لهذا الوضع البائس، وأننا سنقاتل من أجل وقف قصف المدنيين الأبرياء".

 

..


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير لمجموعة الازمات الدولية : ثمانية أيام في عدن، المدينة المنسية في الحرب اليمنية المنسية
في الوقت الراهن ليس هناك الكثير من القتال في مدينة عدن على الساحل الجنوبي لليمن. لكن ترتيب رحلتي هذه استغرقني أكثر من سنة. كل شيء أفعله للوصول إلى هناك يؤكد لي إلى أي
بعد زيادة تسعيرة البترول وسكوت الجهات المعنية.. "خلص بترولي" حملة شبابية بعدن للضغط على الحكومة ومحاولة تغيير الواقع الصعب
    كثير ما نسمع بقيام حملات من قبل المواطنين ضد أي جهة أو وضع يرفضوه أو يحاولون تغييره ومنها ما ينجح ومنها ما يزال قيد الانتظار لتحقيق النجاح الذي يسعون له كل من
تحقيق :خطر الالغام في الساحل الغربي اليمني تقتل الطفولة
      براءة الطفل خليل ياسين أحمد كادت ان تخطفت بعدما اصيب بجروح خطيرة اثر انفجار لغم أرضي أثناء اللعب مع أشقائه في قرية الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
مقالات الرأي
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك