MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 سبتمبر 2017 02:48 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 06:29 مساءً

تحطيم الأخضر بـ 8 ألمانيا

رغم كثرة الإيجابيات للمنتخب السعودي وهو الذي يصعد مرة خامسة لنهائيات كأس العالم «مونديال روسيا»، محققاً حلم أي منتخب في أصقاع المعمورة، إلا أن الرياضة السعودية ابتليت بمن يتفنون في تكسير المجاديف، والإيغال في السلبيات وتحطيم الإيجابيات.

لا تمر مناسبة «ذهبية» إلا ويستحضر هؤلاء ثمانية ألمانيا في مونديال 2002، بل وصلت سذاجة بعضهم إلى تمني عدم التأهل كي لا تتكرر النتيجة، وكأن المنتخب السعودي الوحيد الذي خسر بنتيجة كارثية، وآخر الدلائل خسارة المنتخب البرازيلي (بالسبعة) على أرضه في مونديال 2014، وفي الدوري الإنجليزي العريق أمثلة كوارثية أقوى لمانشستر وليفربول وأرسنال وتشيلسي.

والمحزن المبكي المخجل أن هؤلاء النقاد والإعلاميين ومقدمي البرامج هم مواطنون، ولكنهم غير قادرين على إدراك معنى قيمة النقد ودعم «منتخب الوطن»، ليس بالمجاملة والتطبيل والمديح، بل بانتقاد موضوعي وتحديد السلبيات الفنية وغيرها، وتحفيز الجيل الجديد بماضٍ رائع مثل مونديال 1994 في أمريكا، الذي كان أول وجود للمنتخب السعودي وأبهر العالم بالوصول لدور الـ 16، وفي الوقت ذاته لا يكون التمجيد بمبدأ التثبيط للمنتخب الحالي.

ولأنني عاصرت الأربع مونديالات فقد عصفت المجاملات وبعض الخلافات الإدارية بالأخضر مونديالي 2002 و2006، لكن في الوقت الراهن واضح أن المدرب هو المتحكم الأول بتناغم إداري، ونحتاج إلى انضباطية أقوى ومباريات ودية ترفع مستوى التكتيك دون أن نبالغ في الطموحات، ولا نكون انهزاميين، ولا نستهين ببعض المنتخبات.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
يؤمن كثيرون بأن كرة القدم علم غير دقيق، لكنهم يتخلون عن هذا الإيمان عندما تخسر منتخباتهم وفرقهم ويبحثون عن
"أعتذر علنًا لافتقادي الانضباط بشكل لا يفترض التسامح إزاءه، عندما قمت بالقيادة متجاوزًا الحد المسموح به "من
استقبل رئيس هيئة الرياضة بالمملكة العربية السعودية تركي ال الشيخ عددا من مواليد المملكة الغير سعوديين في جده
مساء امس فازت اليمن على قطر في فئة الناشئين وكان منتخبها عند الموعد حين دك مرمى العنابي الصغير الذي يلعب على
المنتخب اليمني للناشئين يشل المتتخب القطري ويلقنه درسا رياضيا في عقر داره ويثبت له وغيره كم هو كبير رغم
** «سجل هدفا وتقدم. ثم تراجع ودافع ونام.».! ** تلك آفة الكرة المصرية.. وهذا ما كرره الأهلى بعدما أحرز هدفا فى
على ما يبدو فرئيس الرجاء لا يفهم لا الدارجة التي يتكلم بها الجمهور الرجاوي الذي يقول له «سير فحالك»
أعجبتنى جملة سمعتها عبر شريط فيديو بثه المستشار مرتضى منصور. قال الانتخابات ليست على «الفيسبوك». للأسف
-
اتبعنا على فيسبوك