MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 01:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

اللجنة الإدارية «وديعة» لدى مصر

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 07:07 مساءً
الحياة

علمت «الحياة» أن حركة «حماس» وضعت اللجنة الإدارية (حكومة الأمر الواقع في غزة) «وديعة» لدى مصر كي «تتصرف» بها كما تشاء، في حال وافق الرئيس محمود عباس على المصالحة الوطنية. كما علمت أن مسؤولين مصريين سيتصلون بالرئيس عباس لحضه على دفع ملف المصالحة ولترتيب لقاء بين قادة من حركتي «فتح» و «حماس».

وكان مفترضاً أن يغادر رئيس المكتب السياسي لـ «حماس» إسماعيل هنية ووفد الحركة القاهرة اليوم، متوجهاً إلى غزة بعد أن أنهى محادثاته مع الجانب المصري، لكن رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية اللواء خالد فوزي طلب منهم إرجاء المغادرة إلى بعد غدٍ الجمعة، فلربما عقد لقاء يجمعهم بقياديين في «فتح».

ورحب عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، مفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد بالجهود المصرية لإتمام المصالحة الوطنية، وقال في بيان أمس إنه سيتوجه الى القاهرة خلال أيام لمتابعة جهود إنهاء الانقسام.

في هذه الأثناء، كشفت مصادر فلسطينية موثوقة لـ «الحياة» في غزة، أن هنية والوفد المرافق له أبلغ فوزي بأن اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة التوافق الوطني، وتنظيم الانتخابات العامة «وديعة» لدى القاهرة، وأن «حماس» قررت التنازل، من دون تحفظ، عن شرطها المتعلق بتراجع الرئيس عباس عن إجراءاته وعقوباته ضد قطاع غزة قبل حلّ اللجنة، أو على الأقل حلّها بالتزامن مع تراجعه.

ولفتت إلى أن «حماس، بوضع الوديعة، تريد أن تحصل على ضمانات من القاهرة متعلقة بتعهد عباس تنفيذ أي اتفاق جديد أو سابق تم التوصل إليه بين الطرفين برعاية مصر، وبمعية الفصائل الفلسطينية المختلفة»، موضحة أن هذه «الوديعة تعكس حجم الثقة المتنامية بين القاهرة والحركة».

وأوضح المستشار السابق لهنية الدكتور أحمد يوسف، أن «حماس تريد أن تكون مصر ضامنة لعباس بتنفيذ أي اتفاق، وأن تضع القاهرة كلمتها باتجاه توفير هذه الضمانات». وأضاف: «موقف حماس نابع من غياب الثقة التام بين الحركة والرئيس عباس منذ سنوات طويلة، إذ قالت التجارب إنه كان يوافق ثم يتراجع عما تم الاتفاق عليه».

وكان هنية، الذي وصل القاهرة السبت الماضي على رأس وفد كبير من المكتب السياسي للحركة من الداخل والخارج، عقد اجتماعيْن منفصلين مع فوزي وأركان الاستخبارات العامة الأحد والإثنين على التوالي.

وأفادت «حماس» في بيان ليل الإثنين- الثلثاء، بأن الوفد أكد للمسؤولين المصريين «حرص حماس على أمن مصر واستقرارها، وعدم السماح باستخدام قطاع غزة بأي صورة من الصور للمس بأمنها»، كما أكد «استعداده لعقد جلسات حوار مع فتح في القاهرة فوراً لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه»، و «لحل اللجنة الإدارية فوراً وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهماتها وإجراء الانتخابات، على أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية في القاهرة، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقطاع والقدس». واعتبر أن «الإجراءات الأمنية التي اتخذتها حماس في القطاع ساهمت في شكل كبير في تعزيز الثقة مع القاهرة وطي صفحة الماضي».

ووصف القيادي البارز في «حماس» موسى أبو مرزوق اللقاء مع فوزي بأنه كان مثمراً وإيجابياً. وقال لـ «الحياة» إن فوزي أبدى استعداد مصر لبذل الجهد الكافي من أجل إنهاء الانقسام، ودعا إلى تجنيب القضية الفلسطينية أي تجاوزات إقليمية أو تسييسها لمصلحة طرف دون آخر، كما أكد أن ليس في أجندة بلاده أي دعم لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، وأن ما يتردد في هذا الصدد هراء لا قيمة له.


المزيد في احوال العرب
مسؤولون: الرئيس الفلسطيني في المستشفى
قال مسؤول فلسطيني يوم الأحد إن الرئيس محمود عباس دخل مستشفى في الضفة الغربية بسبب مضاعفات جراحة صغيرة أجريت له الأسبوع الماضي.   وهذه هي المرة الثالثة التي يدخل
الخرطوم تحتج على عرض مسلسل مصري يلصق تهمة الإرهاب بمصريين مقيمين في السودان
قدَّمت الخرطوم "احتجاجًا رسميًّا" لدى القاهرة على عرض مسلسل مصري، يُظهر أن بعض المصريين المقيمين في السودان متورطون في "الإرهاب". وحسب الوكالة الفرنسية، أعلنت وزارة
#عمرو_خالد يربط ارتقاء الروح والصلاة بالدجاج
جذب الداعية الإسلامي عمرو خالد الأضواء في شهر رمضان، ليس بسبب برنامجه الديني جديد بل بإعلانه عن دجاج. فقد أطل عمرو خالد في إعلان لشركة "دواجن الوطنية" السعودية، وهو




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
لكل مقامه لو كان الإنصاف حليف المستضعفين ، داخل تطوان الحاضرين. مبتغى كرامة الكرماء عدم الإصغاء لببغوات
الحجة التي كانت قد قدمتها معظم تيارات الإسلام السياسي لأميركا ولدول الاتحاد الأوروبي وللأنظمة المحلية،
لا السعودية انتصرت ، ولا ايران تراجعت ، ولا الدنيا بما يروج اقتنعت ، والضحية غدا كالأمس اليمني البسيط وليس
بقطع المملكة المغربية علاقاتها الدبلوماسية بإيران، تكون الدول العربية الكبرى الثلاث: مصر والسعودية
لا يمكن أن تخطئ عين المراقب للأحداث أن إيران لا تعيش أحسن أيامها في هذه المرحلة التاريخية المهمة من عمر
هل ستنسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية بين الدول الست العظمى وبين إيران؟.. هذا هو السؤال الذي يشعل
يقول القطريون : لماذا لا نتخذ من تجربة الكوريتين مثالا ونجلس على طاولة الحوار كما فعلوا ونحل مشاكلنا؟ دعونا
بعد طول سنين يقف حيالي إبليس ، فأضبطه بمعاداتي مُتلبِّس ، في البداية لم أكترث بما أضاء به ليلي الدامس ، وعود
-
اتبعنا على فيسبوك