MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 أكتوبر 2017 04:19 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 25 سبتمبر 2017 08:03 صباحاً

الجنوب .. مشكلة التفرد والوصاية

الحقيقة التي ينبغي ان يستوعبها الجميع هو ان كل المشاريع السياسية السابقة التي مر بها الجنوب قد فشلت  حيث فشل مشروع بريطانيا ماقبل 67م اتحاد6 الجنوب العربي ، وفشل مشروع ما بعد 67م الحزب ، جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، وفشلت مشروع الوحدة اليمنية عام 90م ،  ولذلك فإن اي محاولات لأي طرف في العودة بالجنوب لأي من تلك المشاريع الفاشلة هو عبث وإعادة إنتاج الفشل مرة اخرى وتتابع النكبات والمآسي .

 

الجنوب اليوم بحاجة إلى مشروع وطني جنوبي جديد بعيد عن التبعية والارتهان للخارج وبعيد عن ثقافة وسياسة التفرد والوصاية وخالي من أخطاء الماضي .

 

الجنوب يحتاج إلى مشروع وطني جنوبي يستوعب الجنوب كله لا يقصى فيه احد ولا ينفرد فيه احد ، بل ويحتاج إلى فكرة وثقافة جديدة بحجم وكبر الجنوب وتنوعه السياسي والفكري والاجتماعي  .

 

الجنوب لا تنقصة العقول  فالقيادات موجودة ويمتلك الجنوب من العقول والكفاءات العلمية مخزون كبير لكنها مغيبه وغيبة بفعل إطلاق العنان للمزايدات وللعواطف الثورية ان تتسيد المشهد السياسي الجنوبي ، ومابجري اليوم من إنتاج قيادات هو نفس أسلوب انتاج قيادات الماضي التي بات فيه المقياس النضالي هو المقياس الرئيسي لاختيار ها دون مراعاة ضرورة واهمية ان تمتلك مثل هذه القيادات المواصفات والمؤهلات العلمية والقيادية الخ ،، ودون ان نعي أنه ليس كل ثائر ومناضل يصلح ان يكون رجل سياسة ، ورجل دولة ،، وخلطنا بين رجال الثورة ، ورجال السياسة والدولة، .

 

التضارب على استحقاقات السلطة القادمة وحجز الكراسي مع الاسف قد بدأ بين قيادات الحراك منذ وقت مبكرا منذ التسابق والصراع على المنصات ومكبرات الصوت ومحاولة كل طرف وكل قائد  الانفراد وإقصاء وتخوين الآخرين .

 

الخلاصة ان تجارب الماضي قد أثبتت ان الجنوبيين قد عانوا من مشكلتين رئيسيتين ينبغي التخلص منها :

 

الأولى :هي عملية التفرد  وإقصاء الآخرين وهذه تحتاج إلى الاقرار بأهمية الشراكة الجنوبية وانتهاج عملية التوافق الجنوبي في هذه المرحلة، .

 

الثانية  عملية الوصاية على الشعب ومصادرة حقه وقراره كما حدث في 67م وفي عام 90م وكما يحاول البعض اليوم مجددا ممارسة سياسة الفرض والتفرد والوصاية  ، الأمر الذي ينبغي إعادة الاعتبار والقرار لهذا الشعب الذي صودر من خلال الاحتكام له في تقرير مصيره،  في اي قرارات مصيرية تتعلق بمستقبل وحياته وبنهجه وتوجهه السياسي ورسم سياسة ومعالم مستقبله السياسي الخ .

 

 

تعليقات القراء
278915
[1] هذا قدركم
الاثنين 25 سبتمبر 2017
سلطان زمانه | دحباشستان
اقتنعوا بقدركم ومصيركم وبالحاصل فلستم أهلا لتقرير مصيركم. ستظلون في تلك "الثورة" تلفون وتدورون وتسفكون دماءكم بأيديكم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار. في الختام ستعودون صاغرين إلى حضن الاحتلال اليمني البغيض جدا.

278915
[2] كارثتنا تأتي من الريف الجنوبي ومن العساكر خصوصا
الاثنين 25 سبتمبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
لسنا الاولي ولسنا طبعا الوحيدين ولكننا لا نزال سائرين على نفس خطوات التخلف التي تتبعها معظم الدول المتخلفة.. فهل سنبادر نحن لاصلاح واقعنا ام اننا سنظل ننتظر ان تُصلح احوال كل الدول المتخلفة حتى نفيق نحن اخيرا من سباتنا الطويل؟ نعم فشل المشروع البريطاني قبل 67 وفشل مشروع ما بعد الاستقلال، عقب 67.. المتخلف لا يرغب قط في ان يستوعب ان السياسة لا ينبغي لها ان تكون وسيلة للبقاء في الحكم وتجريب شتى الوسائل للنهوض بالاوطان.. السياسة مهام تصل بالمجتمعات الى تحقيق الاهداف الوطنية في النهوض والتطور.. الاوطان تنهض ببرامج اقتصادية يوجهها سياسيون عارفون بالسياسة وبالاقتصاد.. لن ننكر ان بريطانيا قد تركتنا بلدا متخلفا كغالبية مستعمراتها السابقة.. ومع ذلك كانت عدن هي المكسب ورهاننا الاعظم الذي كان ينبغي البناء عليه.. لم يكن لدبي وسنغفورا اية مقاومات او تراكمات في نسبة الخبراء والكوادر وفي مستوى التطور النسبي مقارنة بعدن.. لم يكن سكان عدن مجرد قبيلة بل انه كان نسيجا اجتماعيا يشتمل بالطبع على معظم كوادر ومثقفي الجنوب عموما.. ولكن اتانا لاحقا من تطوع من ذات نفسه ليحمل البندقية اولا ضد بريطانيا ثم ضد النخبة الجنوبية عموما.. بمنطق الاطفال، رفع "الثوار" يومها : "لعّبونا او بنعطل اللعب".. ومع ذلك تم لهم السماح باللعب الى جانب الكبار، فانقلبوا على الجميع واعادوا تشكيل الفريق الوطني من صفوفهم.. ارجعونا على الاقل مائة عام الى الوراء! والعجب العجاب ان نرى ابناء الريف مجددا ومعهم القادة العساكر يعاودون الكرة مرة اخرى بعد ضياع خمسين عاما من الزمن.. نراهم يعودون ثانية يعدون عدن والجنوب بالنهوض تارة ضمن يمن موحد وتارة ضمن جنوب عربي مستقبل.. وان سألت هذا وذاك وما مدى يقينك فيما تقول، تراه يعزف لك من جديد انغام الثورة والنضال.. ينتظرون بالطبع ان نطلب منهم ان يقسموا لنا بمدى جدية مايزعمون كي نصدقهم مرة اخرى.. نتفق بالطبع ان المشكلة تجسدت دوما بالتبعية، لكن ماذا تنتظر من الجاهل الفاشل؟ اسهل ما يمكنه فعله هو الاستعانة بالغريب ليظهر لنا حدية مالديه من مقومات.. من لا يفهم كيفية التعاطي مع السياسة فانما يدخل نفسه ورفاقه عن قصد او عن دونما قصد في التبعية، او مايسمى احيانا بالدعارة السياسية..

278915
[3] الكلام حلو..بس (إنت) متقلّب..لهذا لا يصدّقك أحد..إرسي (لك) على بر..
الاثنين 25 سبتمبر 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن | المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..أعلاه..(نصّأ)..و(حرفا) : (الكلام حلو)..(زي العسل الدّوعني الحضرمي الأصيل المنابع)..بس (إنت)..يا (هذا)..ال"محرمي"-مع الأسف الشّديد-(متقلّب)..(شرقي)..(غربي)..(6 ب6)..يعني كده بالمفتوح..وب(العدني الدّوغري)..(بطن)..و(ظهر)..(يمين)..(شمال)..لهذا..و(غيره كثير).. (لا يصدّقك..أحد..على الأطلاق)..إرسي (لك) على بر..و(أنت) قد (حدّدت سلفا)..وعلنا..(إنحيازك المسبق)..ل(طرفين..عميلين للعدو الأجنبي/الأقليمي)..يمارسان (نفس الأقصاء العنصري) الذي حدث خلال..وبعد..(تنفيذ مؤآمرة 6 - 30 نوفمبر 1967م)..ومازال (متواصلا حتى اليوم)..ومن (نفس "البؤر" الهمجيّة المريضة الحيوانيّة والحاقدة البدوانيّة/البعرانيّة السّابقة)..التي (دمّرت عدن)..و(الجنوب)..وعلى رأسهما (لحج) و(حضرموت)-أين (التجّار الحضارم)..من (جوع أهل حضرموت)..و(صدقات أبناء الزّنا) و(عيال الحرام) الدّعائيّة في (الجوار)..أين..؟!-وأخيرا..باعتهما (معا)-دون حياء أو فياء-في (نهاية أشواط الأستهتار)..(أولا)..ل(موسكو)..(ثانيا) ل(رهط همج باب اليمن القتلة السّفلة) في (صنعاء)..و(ثالثا)..حاليّا..حتى ل(الأعراب الأجراب)-شوف أشكال (مخلّفات زايد) و"الحاجّة فاطمة" مثلا كيف يشبهون ال(قرود) رغم (نعيم النّفط)-الذين (حرّكوا عجلات التّنفيس عن الأحقاد) ب(العدوان الشّامل..الغادر..الجبان)..ضد (اليمن)..(كل اليمن)..وعلى رأسه (عدن)..و(حضرموت)..و(لحج)..وحتّى (سقطرى) النّائيّة..و(حبايبك)..يا (هذا)..(أبو غترة وعقال)-ألم تسمع المثل القائل (ثوب العارة..ما يغطّي..طيز)..؟!-هم (خلاصة العنصريّة الهمجيّة الجاهليّة)..ب(التّناسل)..و(الوراثة)..و(مابينهما) أيضا-أطفال الأنابيب-ولهذا..(أنصحك) هنا..علنا..(كي لا..تتناقض..كثيرا..مع..نفسك)..أن (تعاود مطالعة) كلامك (الماصخ) قبل أيّام قلائل..والمنشور هنا بموقع (عدن الغد) المتألّق..تحت عنوان (مع الرئيس هادي والمجلس)..!فلماذا كل هذا (اللّت)..و(العجن)..و(اللّف)..و..(الدّوران)..بعد (الأنبطاح الفاضح)..؟!يبدو أن (لديك..مشكلة حقيقيّة..مزمنة..مع نفسك)..وحتى مع "قناعاتك" المتقلّبة..التي (تتبدّل كل يومين ثلاث)..وبوتائر أسرع من (حركة نقلات أسعار البورصة)..في (أسواق سكك الخيل الأعرابيّة المجاورة)..!صحيح : (ينصحون النّاس..وينسون..أنفسهم)..!.

278915
[4] الخلاصه
الاثنين 25 سبتمبر 2017
ناصر السعيد | شبوه
الجنوب يحتاج إلى مشروع وطني جنوبي يستوعب الجنوب كله لا يقصى فيه احد ولا ينفرد فيه احد ، بل ويحتاج إلى فكرة وثقافة جديدة بحجم وكبر الجنوب وتنوعه السياسي والفكري والاجتماعي .( اقتباس ) لهذا لن ازيد<<<<< مشاريه النصف كم ....والمفصله على هواء الخارج لن توافق الجميع



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تراجع في سعر صرف الدولار عقب حملة حكومية بعدن
ما حقيقة اندلاع اشتباكات مسلحة بين القوات الاماراتية والسودانية بالمخا؟
انتحاري من محافظة (مارب ) ضمن الهجوم الإرهابي بمودية (صورة)
حصيلة أولية: إستشهاد ٣ من جنود الحزام الأمني واصابة ٢ ومقتل ٤ انتحاريين بهجوم مودية
القصة الكاملة لهجوم إرهابي استهدف قوات الحزام الأمني بمودية
مقالات الرأي
أبشع لوحة يمكن أن نتصورها هي تلك التي تسجل لحظات الفزع والهلع التي أصابت زوار المعرض الشبابي للفنون
المتابع للشأن الجنوبي منذ انطلاق حراكه السلمي في 7 / 7/2007م  بعد الالتئام الجنوبي يوم التصالح والتسامح الذي
لقد ساد بين ابناء عدن في الفترة الاخيرة جو من الطمأنينة وشيء من الارتياح بعد ان هدأ وهج حرارة مسلسل الارهاب
 كنت أبحث في المواقع لأجد في الأجور للمغتربين حتى نسلي عليهم بما يعانوه من غربتهم عن الأوطان وكذا غربتهم
المملكة العربية السعودية تعتبر ركيزة هامة وقطب اساسي في جميع المعادلات السياسية والاقتصادية والتوازن
  الإنسان بطبيعته يحن للماضي لأنه خالا من الأشوك ؛ فأقسى المراحل التي عاشها ، وأصعب الظروف التي واجهها إذا
إنني أجد نفسي مرغما بأن أشاطر المحافظة الرابعة شبوة التي ينحدر منها نسلي الحميري الذي لا أستطيع شطبة ومحوة من
أتحدى حكومة الشرعية أن تتحرر من حكومة التاجر احمد العيسي وتخرج عن طوع احتكاره الابتزازي القذر لتجارة استيراد
الناس هنا في عدن يعيشون كوابيس يومية مصدرها عدم تسلم الرواتب لشهر ولأشهر عند آخرين وأصبحت البيوت نشازا سلالم
الطفل المولود صبيحة 14 أكتوبر 1963م وصل اليوم عمره (54سنه) والذين شاركوا في اندلاع ثورة 14 أكتوبر 1963م وعمرهم كان (16)
-
اتبعنا على فيسبوك