مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 أغسطس 2018 09:45 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

النازحون من الرقة يرون حلم العودة يتجسد واقعا مع اقتراب طرد تنظيم الدولة الاسلامية منها

اطفال نازحزن من الرقة في مخيم في عين عيسى في شمال سوريا ايلول/سبتمبر 2017
الاثنين 25 سبتمبر 2017 07:25 مساءً
عدن(عدن الغد) AFP :

بفارغ الصبر، تنتظر ناريمان الضوء الاخضر للعودة الى مدينتها الرقة، وتحلم بالسير مطولاً في شوارعها وهي تضع مساحيق التجميل على وجهها وتستمع الى الموسيقى بعدما حرمها تنظيم الدولة الاسلامية من ذلك خلال سيطرته على المدينة.

على غرار هذه الشابة، ينتظر النازحون في مخيم عين عيسى الواقع على بعد اكثر من خمسين كيلومتراً شمال الرقة، أن يتمكنوا من العودة الى مدينتهم في أسرع وقت ممكن بعدما اقتربت قوات سوريا الديموقراطية من طرد التنظيم من كل أحياء الرقة، المدينة التي شكلت معقله الابرز في سوريا منذ ثلاث سنوات.

وتقول ناريمان العبدالله (19 عاماً) وهي ترتدي عباءة لونها زهري فاقع، لوكالة فرانس برس "عندما سأرجع الى الرقة سأضع الماكياج مجدداً.. وأعاود الاستماع الى الموسيقى بعدما حُرمنا منها في الرقة".

وتتابع الشابة التي كانت تعمل مساعدة ممرضة قبل سيطرة التنظيم على المدينة، بحماس "ساضع السماعات في اذني وأعود لأمشي في شوارع الرقة.. وأرتدي سروالا".

ومنع التنظيم المتطرف النساء من ارتداء الثياب الملونة، وألزمهن بارتداء النقاب الاسود والقفازات وتغطية وجوههن. كما فرض على الرجال ارتداء زي خاص فضفاض يعرف باللباس الافغاني.

ونزحت ناريمان قبل ثلاثة اشهر من مدينة الرقة تزامناً مع دخول قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن الى داخل المدينة في اطار عملية عسكرية واسعة كانت بدأتها قبل سبعة اشهر في محافظة الرقة.

وباتت هذه القوات على وشك السيطرة الكاملة على المدينة حيث تطارد فلول الجهاديين في آخر نقاط يختبئون فيها في وسط الرقة.

وتقول ناريمان "اشتقت الى كل شيء في الرقة... حتى المياه هناك مختلفة، كل شيء مختلف".

بين الخيم، تعلو قهقهات اطفال يجرون بأقدام عارية على الارض خلف السيارات، بينما ينهمك آخرون في إطلاق طائرات ورقية في سماء المخيم. ويغني أحدهم للرقة.

على بعد أمتار، تفترش مجموعة من النساء الارض وتبادر إحداهن الى سؤال أحدهم أثناء مروره بالقرب منها، "متى بإمكاننا العودة الى الرقة؟".

وتسارع النساء الى تخبئة وجوههن لدى اقتراب الصحافيين خشية التقاط صور لهن.

- "لم أعزف منذ سنوات" -

في المقابل، يقترب نازحون آخرون من أحد المصورين لمشاهدة صور التقطها لمدينة الرقة. وتشرق وجوههم لدى محاولتهم التعرف على الابنية والشوارع. لكن سرعان ما يخيم الوجوم عليهم لدى رؤيتهم للدمار الكبير في بعض الاحياء.

وباتت العودة الى الرقة الحلم الذي يستعجل النازحون تحقيقه. ويقول قيس البوقان (27 سنة)، خريج معهد الموسيقى انه يحلم بافتتاح معهد لتدريس الموسيقى في مدينته.

قبل سيطرة التنظيم على الرقة، أمضى هذا الشاب سنوات في تعليم الطلاب العزف على الالات الموسيقية، وأحبّها الى قلبه البيانو والأكورديون.

ويقول "منذ سنوات لم أعزف أو أعلم أحداً الموسيقى. أتمنى أن أعود الى منزلي وأفتتح معهداً".

ويخطط قيس بعد طرد الجهاديين من المدينة لتنظيم حفل موسيقى في حديقة الرشيد، إحدى اكبر حدائق الرقة، وأن "أعزف للناس وسط جو من الفرح".

وغالبا ما يرى مدرس الموسيقى مدينته "في الحلم"، ويأمل اليوم ان يتمكن في وقت قريب من ان يجتمع بزملائه الموسيقيين "ونغني في الشوارع ويسمعنا كل الناس".

- "حينها العيد" -

وسئم أحمد النوفل (45 سنة) النازح من حي الدرعية في الرقة نمط المعيشة في المخيم الذي يؤوي عشرات الالاف النازحين.

ويقول وهو يحتسي الشاي أمام خيمته وملامح التعب بادية على وجهه، "كرهنا المخيم والعيش فيه. لا حائط لدينا نسند ظهرنا إليه. نستمع الى الراديو ونتصفح الانترنت كل يوم. نتمنى سماع كلمة عودوا الى الرقة وحينها سيكون العيد".

لكن رغم شوقه هذا، يقول "والله خائفون ان تكون منازلنا مفخخة ويموت أطفالنا ونفقد أرواحنا بعدما فقدنا كل شيء".

في جهة اخرى من المخيم، تتقاسم عائلات عدة خيمة كبيرة، وتفترش أمل جاسم الجمعة (35 سنة) الارض وحيدة قرب جهاز راديو صغير بحوزتها.

وتقول بحزن "هذه الحرب أخذت مني كل شيء، زوجي وأطفالي وبيتي".

وقتل زوج أمل خلال الحرب، وتقول ان عائلته حرمتها أطفالها السبعة، متهمة أسرتها بالانتماء الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وتضيف "آمل أن يعود أولادي ونعيش معاً في الرقة وأنسى كل الآلم والتعب اللذين عشتهما في هذه الحرب".


المزيد في احوال العرب
امرأة تلقي بـ3 من بناتها من أعلى بناية سكنية بالسعودية
أثارت حادثة إلقاء أم لطفلاتها الثلاث من الطابق الثالث بأحد المباني السكنية في جدة موجة من الأسى والصدمة، ولم يتم حتى لحظة إعداد التقرير معرفة دوافع الحادثة
مصر تعلن إحباط "مخطط عيد الأضحى"
أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل 6 مطلوبين في مواجهات مع قوات الشرطة، في وكر كان يختبئ به القتلى في مدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، والذين كانوا يخططون
وسائل إعلام رسمية: إحباط محاولة انتحاري استهداف كنيسة قرب القاهرة
قال التلفزيون المصري ووكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن أجهزة الأمن أحبطت يوم السبت محاولة مهاجم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا استهداف كنيسة العذراء في منطقة مسطرد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
على مَنْ يريد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن يضحك بالإعلان عن الأمر أخيراً بإحالة وزيرن سابقين وعدد من المدراء
ولاية البنغال الغربية واحدة من أكثر ولايات الهند سكاناً وفقراً. وسكان الولاية مثل سكان ولايات الهند الأخرى
أصبحت لدينا، وفقاً لإجماع عدد من الكتّاب والمعلّقين، مسألة درزيّة. إنّها تقف إلى جانب أخواتها الكثيرات:
يحاكي أدعياء الحداثة واقعا خيالياً ، ولا يمت إلى ديننا ، وقيمنا ، وثقافتنا بصلة. كما تتبنى الحركات الطائفية
هذه ليست الأولى، فقد سبق للرئيس الأميركي أن فاجأ الوسط السياسي بمواقف جديدة، ولا تعني مناقضة، بل مختلفة عن
تصريح ترامب الأخير الذي أحدث لغطا إيرانيا كبير. حيث قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء
منذ نشأته في العام 1949م وحتى الوقت الحاضر، كان الناتو عازماً على انتهاج سياسة معادية تجاه روسيا "إبقاء الروس
    أثناء الأعوام الخمسة الماضية، مكّنت وسائل التواصل الاجتماعي في الهند ملايين الناس من الاتصال
-
اتبعنا على فيسبوك