MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 أكتوبر 2017 01:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 04:08 مساءً

لا للاستفتاء!

 

منصور صالح

استفتاء الجنوبيين على تقرير مصيرهم، يمكن ان يكون حلا فقط في حالة واحدة وهي العجز عن اقناع العالم بحق الجنوبيين في استعادة دولتهم ، وتعنت المجتمع الدولي ازاء ذلك ،اما في الوقت الحالي فالمطلوب والطبيعي والمنطقي هو الحوار الندي ،والسلمي الذي يفضي الى استعادة الدولة مع الحفاظ على المصالح المشتركة وروابط العلاقات الاجتماعية والاقتصادية بين البلدين.

في ظني ان من الخطا ان نتحدث بحماس عن استفتاء الجنوبيين لتقرير مصيرهم، لأنهم ليسوا اقلية وليسوا طائفة تسعى للانفصال، عن الوطن الأصل (الام)كما هو حال الاشقاء في اقليم كردستان، كما انهم ليسوا مختلفين في هذا الهدف وان اختلفوا في طرق ووسائل الوصول اليه.

في الجنوب مايعيق استعادة الدولة ليس الخلاف حول موقف الشعب الجنوبي ان كان مع استعادة دولته ام البقاء في الوحدة فهذه مسألة محسومة.
وان كان هناك من يعتقد ان هناك من يمكن ان نسميهم بانصار الوحدة فينبغي دراسة حالات هؤلاء لنتبين انهم ابعد مايكونون عن الانتماء للجنوب.
خيار الاستفتاء بالنسبة للجنوبيين حول تقرير مصيرهم ، بقدر ماهو تعبير عن الثقة بتمسك الشعب بحقه في الاستقلال، الا انه كورقة سياسية يطرح للتشكيك بالقضية وتمسك الشعب بها ،وهو ما يعني في مضمونه انه يعطى من باب التقدير وليس كحق للشعب في استعادة دولته التي كانت قائمة ومعترف بها من العالم أجمع.
فرض سلطة الأمر الواقع، وبناء مؤسسات الدولة، بما فيها الجيش والأمن ، هي من ستضع الجنوب على الطاولة ، كمفاوض ندي لترتيب امور استعادة دولته، وحل الاشكال القائم مع الشمال، وبما يمكن من الحفاظ على علاقات اخوية ومميزة جدا تحفظ مصالح الشعبين شمالا وجنوبا ،اما الحديث عن الاستفتاء هكذا دون مناسبة فهو بوابة التشكيك اولا في حرب احتلال الجنوب ثم في وحدة موقف الشعب الجنوبي من قضيته، ثم سيأتي التشكيك لاحقا في نتائج هذا الاستفتاء التي لن يقبل بها الشمال وسيتهمها بالتزوير والمخالفة .

تعليقات القراء
279224
[1] لا للاستفتاء؟!
الثلاثاء 26 سبتمبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
لانكم تقولون "لا للاستفتاء" خلاص لازم نقول : "امباااع لا للاستفتاء".. ايش نعمل؟ الشعب فوضكم تقولوا لنا اللي في صالحنا!! ولكن الشيطان يوسوس براسي حتى اسأل : واذا كان موقفكم هذا انما موقف مبدأي وفعلا لا داعي للاستفتاء وينبغي لنا نيل الاستقلال، فكيف سنحقق هذا الاستقلال؟! اخاف تكونوا مصدقين ان كثرة مناصريكم المفسبكين هم الشعب.. مع ان الشعب مسكين مايمتلك لا اجهزة اتصال بالنت ولا حتى فلوس شحن الرصيد.. الشعب في غالبه ضبحان ويشتي استقرار بينما ان غالبية المفسبكين مغتربين او حراس قيادات العساكر المدعومين ماليا.. هؤلاء انما عناترة امام اجهزتهم بس وقد لا يساهموا في معارك الاستقلال التي تدعون اليها.. ولا يزال ابليس اللعين يسوسوس براسي ويريدني ان اتساءل ايضا : هل لكم في المجلس الانتقالي تصورات لنيل الاستقلال؟ اقصد هل ستعتمدون على فرض منطق القوة العسكرية او ان لديكم مقومات قانونية ستستندون عليها لنيل الاستقلال؟ يا عزيزي اذا لم تضعوا امامنا كل تصوراتكم ورؤاكم ووتبلوروا منها اهدافا واضحة ومعقولة ومقبولة ولا تحدث شرخا سياسيا على مستوى القيادات والقواعد، فلن نعترف لكم قط بمجلسكم الموقر.. بطلوا تلعبوا بعقول الناس وتعزفوا على الاوتار الحساسة في القضية الجنوبية.. كما ترى فالاكراد لهم قناعات بالاستقلال اكثر مما لدينا ومع ذلك احترمت قيادته الثورية حقه في ان يقول كلمته، فأعطوا للشعب حقه بان يقول رأيه جهارا كي يكون صوت الشعب مرجعية ثورية وحجة قانونية.. وانتم لاتريدون الاستفتاء و "مصلبطين" بادعاء "الشعب فوضكم تشوفوا اللي يطلع براسكم"! فالمهم بالنسبة لكم ان تصبحوا الاوصياء علينا وتمنوا انفسكم في الوصول للسلطة في حكم الجنوب.. مالم فانتم لاتخسرون شيئا، بل مستمرين بكسب دعم من وظفكم كمجرد ورقة ضغط سياسية ليس الا..

279224
[2] لهذا لا يريد الفوانيس استفتاء شعب الجنوب العربي
الثلاثاء 26 سبتمبر 2017
واحد من الناس | امريكا
لهذا لا يريد الفوانيس استفتاء شعب الجنوب العربي: كل الاسباب الخزعبلاتية التي ذكرها الفانوس منصور لاعتراضه على استفتاء شعب الجنوب هو خوفهم من أن يستعيد شعب الجنوب صوته وحقه في اختيار ممثليه. سرقوا صوت الشعب الجنوبي بلعبة التفويض والان يخافوا أن يكون الاستفتاء اعتراف بأن الشعب لم يفوض الفانوس. خوفهم شبيه بخوف الابن الضال الذي حصل على توكيل زائف او بشكل ملتوي من أمه أو أبيه وعندما ينتبه الام او الاب ويقرر الغاء التوكيل يصيح الابن العاق الضال والعاصي أن ابوه او امه فاقدين الأهلية ويقدم ضدهم قضية حجر. لن تحجروا على شعبنا فهو كامل الأهلية ولا صوت فوق صوت الشعب يا فوانيس ، يا جعاربة

279224
[3] لأول مره منصور صالح
الأربعاء 27 سبتمبر 2017
جنوبي حر |
لأول مره منصور صالح اتوفق في هذا الطرح بالنسبة للجنوب رغم انه مناطقي ومنحاز لكن ماقاله عن الاستفتاء عين الصواب الجنوب كانت دوله ولا يمكن ان تنهج نهج أكراد العراق لان الحالتين مختلفه تماما لأول مره تشعر بأن الموضوع بعيد عن المزايدة حق ابو ضالع

279224
[4] قده واضح من أوله
الأربعاء 27 سبتمبر 2017
فيصل لالو | عدن
هذا قده واضح من أوله ان الواجي هو ديكتاتوريه وزفت الزفت. على أبوكم ماتستحوا. أخرجوا من عدن.

279224
[5] العفو منك! الصفحة اللي طلبتها ما هليش
الأربعاء 27 سبتمبر 2017
سلطان زمانه | ريمة
انظر إلى كردستان واستفتائها. عصفور في اليد ولا عشرة فوانيس على الجدار. لازم استفتاء في الجنوب فشعبه قاقال كلمته شفويا. لقد كان علم الجنوب جنبا إلى جنب مع علم إسرائيل في إربيل والخطين الأزرقين الفرات والنيل ترجمة لمقولتكم "سنتحالف مع إسرائيل " واستحققتم بجدارة إضافتكم ضمن صرخة الحوثة :"اللعنة على الولايات المتحدة. أنكعار الصهاينة. أيربم الجنوب العربي ". ولا دمتم.

279224
[6] الاستفتاء يصلح لاقليم الجند او اقليم تهامه
الأربعاء 27 سبتمبر 2017
ابن الجنوب العربي | عدن خاليه من الحجريه
صدقت الاستفتاء يصلح لاقليم الجند او اقليم تهامه فهم جزء اصيل من الجمهوريه العربيه اليمنيه ويحق لهم الاستفتاء وتقرير مصيرهم ,اما دوله الجنوب العربي فانها دوله ذات سياده دخلت مع الجمهوريه العربيه اليمنيه في وحده ففشلت فشل ذريع فمن حقها فك الارتباط واعاده الوضع الى ما قبل عام ١٩٩٠



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أخر 3 تغريدات للشيخ فهد اليونسي .. ما الذي قاله ليتسبب بمقتله؟
مجهولون يغتالون امام وخطيب جامع الصحابة بالمنصورة
محمد علي احمد : لهذه الاسباب لم اعلن تأييدي للمجلس الانتقالي الجنوبي
بالفيديو : عرض عسكري ضخم للحوثيين بمشاركة قيادات بارزة يثير الحيرة في اليمن
تحذيرات من كارثة في صفوف المغتربين اليمنيين عقب سعودة قطاعات تجارية عدة
مقالات الرأي
يندفع د.مروان الغفوري بمقالته المعنونة "كلمات عن الزبيدي" اندفاعة وصرع ثور اسباني هائج أمام قماشة حمراء
يوم 11 سبتمبر الماضي، مررت في نيويورك وكانت تجري هناك انتخابات محلية .. وكان إلى جانبي شاب يمني يتحدث في
رغم أنه أخبار من الماضي, لكنه يبعث إلى الفخر وسط كل مانراه من دمار وعبث لعل وعسى يأتي من يتعبر من أخبار الأقوام
احمد بوصالح تابعت الحلقة المتميزة جدا من برنامج " قضايانا" الذي يبث على قناة " الغد المشرق" الفضائية والتي كان
نعرف جميعا ان التحديات التي تنتصب أمام إدارة أمن عدن كثيرة وكبيرة ليس أولها الحفاظ على ارواح الناس وملاحقة
 قد يزعل مني البعض .. فلم يعد لدى هؤلاء سوى البحث عن أي شيء مهما كان مهماً أو تافهاً فإنهم يشعرون بذاتهم
اكرر واذكر الجنوبيين من الكثير من المنعطفات الدموية في تاريخ الجنوب لان أمر الشمال سهل فهناك أبناء حاشد بن
.. عملياً يصعب القول إن جنرالاً مثل الزبيدي معني بقضية شعبية. بالنسبة لهكذا جنرال فهو، على الدوام، في مسيس
من المؤسف جدا ان نتعاطى العمل الثوري السياسي بطريقة بعيدة كل البعد عما نقصده او نرجوه من تلك الأعمال التي لن
بما أننا قد عشنا في كنف الدولة الجنوبية المستقلة التي كانت تحمل في طيات إسمها مصطلح ( الديمقراطية ) ولكنها
-
اتبعنا على فيسبوك