MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 ديسمبر 2017 11:24 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

شاب من عدن يجاهد لأجل انهاء فوضى السلاح في المدينة.. فهل ينجح فيما فشلت فيه الحكومة؟

رغم ان المهمة تبدو مستحيلة الا ان الرجل يواصل شق طريقه بلقاءات واسعة مع مسئولين وشخصيات اجتماعية ومنظمات وفعاليات سياسية واحزاب.
الجمعة 06 أكتوبر 2017 10:33 صباحاً
عدن((عدن الغد) خاص:

يجاهد شاب من مدينة عدن منذ اشهر لاجل انهاء فوضى انتشار السلاح في المدينة .

ومنذ اشهر مضت بدأ (وديع امان ) حملة شعبية للتوعية بضرورة منع السلاح .

ورغم ان المهمة تبدو مستحيلة الا ان الرجل يواصل شق طريقه بلقاءات واسعة مع مسئولين وشخصيات اجتماعية ومنظمات وفعاليات سياسية واحزاب.

ويقول "وديع" وهو ناشط في منظمات المجتمع المدني ان الحل في عدن يبدأ من نزع السلاح من يد المواطنين واقناعهم بضرورة تركه موضحا ان ذلك خطوة اولى صوب احداث حالة من الاستقرار الامنية في المدينة.

ولعقود ظلت مدينة عدن مدينة خالية من السلاح ويندر ان ترى فيها شخص يحمل سلاحا حتى انفرط عقد الحكومة في العام 2011 حينما تسببت احتجاجات شعبية باضعاف قبضة السلطات الى ان انهارت هذه القبضة في العام 2015 .

وتسبب غزو قامت به قوات موالية للحوثيين وصالح للمدينة بتسرب الالاف من قطع السلاح الى ايادي المدنيين .

وعقب الحرب بات المشهد مرعبا حيث بات الجهد الاولى للحكومة ينصب في منع السلاح لكن مع انتشار الميليشيا والجماعات المسلحة الموالية لكل طرف فشلت كل محاولات نزع السلاح في المدينة .

وفي خضم كل هذه الفوضى والمعسكرات  والالاف من المسلحين وتدني الوعي يشق "وديع امان" وهو من سكان المدينة الاصليين طريقه نحو الوصول الى مدينة خالية ن السلاح .

وبدأ الرجل خطواته بطبع الالاف من المنشورات التي تدعو لعدم حمل السلاح ونبذه .

وقوبلت خطوات الرجل بتأييد شعبي واسع النطاق حيث تتفق كافة الاطياف السياسية والمجتمعية على ضرورة نزع السلاح .

وقالت مصادر طبية لصحيفة "عدن الغد" ان ضحايا اطلاق النار في عدن خلال عامين تجاوز الـ 232 شخص في حين اصيب المئات والبعض كانت اعاقتهم دائمة .

وتسبب حمل السلاح بتعطيل كبير للحياة في عدن حيث بات يلجأ الناس الى السلاح لحل خلافاتهم وصولا الى الاعتداء على اقسام الشرط .

واطلق "امان" حملته الاجتماعية قبل اسابيع من اليوم ولايزال يواصل عمله فيها في حين يطرح السؤال نفسه .

هل ينجح "امان" فيما فشلت فيه الحكومة ؟


المزيد في ملفات وتحقيقات
(فيسبوك) الأكثر استخداماً في اليمن و(الواتساب) ثانياً .. دراسة حديثة: 95% من اليمنيين يستقون المعلومات من منصات التواصل الإجتماعي
كشفت دراسة حديثة عن حجم التأثير الذي تحدثه منصات التواصل الاجتماعي في تشكيل الرأي العام في اليمن، على المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية، بعد أن كسرت هذه
اليمن بعد صالح
أثار مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأسبوع الماضي ضجة واسعة في جميع أنحاء اليمن والمنطقة. بصفته الشخصية الأكثر هيمنة على تاريخ البلاد خلال العقود
خارطة الشمال على طاولة المتغيرات : دولة الحوثي في صنعاء .. جمهورية ( أحمد) على الساحل الغربي .. إمبراطورية الإخوان بمارب
تقرير : عبدالله جاحب تتسارع  وتيرة الأحداث و المتغيرات  مما يضع العالم الدولي والإقليمي على حافة المواجهة المصيرية  لتقرير المصير في الحد الشمالي ( شمال


تعليقات القراء
281104
[1] لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني لعدن والجنوب في صيف 1994م ولن تنتهي تلك الظاهره إلا بانتهاء الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه ..
الجمعة 06 أكتوبر 2017
لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني لعدن والجنوب في صيف 1994م ولن تنتهي تلك الظاهره إ | لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني
لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني لعدن والجنوب في صيف 1994م ولن تنتهي تلك الظاهره إلا بانتهاء الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه ..

281104
[2] والله ماعاد ندري ايش نقول..
الجمعة 06 أكتوبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
مانعرف هل ينبغي تحسيس الشباب في عدن بضرورة حمل السلاح وكيفية استخدامه ام اننا نستمر في ان نعلم شبابنا ان للسلاح اخطار وان تلك العادة انما ذميمة.. تميزت عدن بكونها مدينة سلام ويحكمها النظام والقانون ويتعايش اهلها بسكينة واخاء.. ولكن وان نظرنا فقط الى ما قبل ثلاث سنوات فسنعلم ان لحمل السلاح وكيفية استخدامه ضرورة قصوى.. جنيف مدينة منزوعة السلاح تماما ولا يوجد لسويسرا قوات مسلحة ولا اعداء طامعين بها.. ولكن عدن لا تشبه جنيف وسط محيطها.. فهل ينبغي ان تبقى عدن جزيرة مسالمة وسط قبائل مدججة بالسلاح؟ هل يحق للتربويين والناشطين ان يساعدوا على ان تبقى عدن هكذا ساحة اطماع للقادمين اليها ساعيين للفساد واراقة الدماء؟ لان بريطانيا كانت قد تركت عدن منزوعة السلاح فانها سرعان ما تعرضت وبسهولة لغزو قبائل المناطق الريفية وتمت تصفية الكوادر وتهجيرهم خارج مدينتهم، اضافة لما لحق بالمواطنين من تأميم ومصادرة ممتلكاتهم الخاصة.. وكما نرى وفي ايامنا هذه بالذات، كيف تنتشر وتتوسع سلطات الجماعات المسلحة القادمة من خارج عدن.. معظم تلك الميليشيات انما عبارة عن جماعات مناطقية تريد ان تلعب دورا سياسيا على مستوى الجنوب انطلاقا من عدن، مستغلة تمكنها من الحصول على السلاح والتدرب على استخدامه.. سمعنا بالامس احد الصحفيين المناطقيين يزهوا بان المليشيات التابعة لتيارهم الخاص قد باتت تتوسع في عدن على حساب مواقع الشرعية! ولذا سنعيد ونتساءل، هل من المفترض ان نجازف ونظل نشجع الشبيبة في عدن على عدم حمل لسلاح بينما ان المليشيات الريفية تسعى لجمعه وشراؤه منهم لتحييدهم عن معركة التصدي لاية خطوات استفزازية؟ نظن ان المناطق التي "تلعلع" فيها اصوات الرصاص ليل نهار ولا تساهم بشيء يذكر من ناتجنا القومي مكتفية بانتاج وتصدير "الثوار والمناضلين"هي الاحق بان نعمل معها على محاربة هذه الظاهرة المتخلفة.. فان عجزنا، فما علينا الا ان نطلب من اعيانها عقد "ميثاق شرف" معها وبالكف عن اقحام تكتلاتها المناطقية المسلحة في المدن المسالمة.. وفي اسوأ الظروف فان مشروع حمل السلاح ينبغي ان يصبح مشروعا تربويا معتمدا في مدينة عدن.. لعلم التربية وسائل ومناهج يتم من خلالها توصيل الافكار الضرورية دونما خدش او احداث صدمات على وعي الشباب.. يبقى ان نقول، ان حمل السلاح ليس بالضرورة من اجل استخدامة كاداة قتل وعدوان ووسيلة لفرض الخيارات السياسية بالتدليس.. لحمل السلاح فضائل ايضا في حماية النفس والاهل وردع المعتدي والبلطجي والمزايد والمتصرف وحده بقضايانا الوطنية.. ومع ذلك فنحن نحيي الروح المتحضرة في شخص الاخ وديع امان ونتفهم نواياه، ولكن للاسف فكثير من المشاريع الخيرة قد لا تناسب ازمنة تحكمها الهمجية والنفاق..

281104
[3] صعب بل مستحيل
الجمعة 06 أكتوبر 2017
علاء | عدن لنجعلها خاليه من البعاطيط
الحل بعصا الدوله والسلطه المحليه ..لان البلطجي والمتحامي بمنطقته الريفيه القرويه لايحترم الا العصا وكما قال محافظ لحج الأسبق الشاعر صالح الحامد رحمه الله شعب مايمشي الا بالعصى والدعس ..اما مايقوم به هذا العدني الاصيل فهو صعب ومستحيل وايضا ساذج وهو يعكس حسن النيه لاهل عدن الطيبين ولكن يبقى تأثيره للبسطاء امثاله وهم جلهم لايمتلكون اي سلاح ..الحل بالعصا والدعس اما غيره فهو ضحك على الدقون..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي جنوبي : طارق محمد عبدالله صالح وصل إلى (عدن)
قائد نقطة مصنع الحديد بمديرية طورالباحة: مانقوم به تجاه ابناء الشمال في النقطة من منع عمل اكرهنا عليه وبتوجيهات عليا
طارق صالح يحشد قواته في معسكر الشهيد
صدور قرارات رئاسية بمناصب عسكرية هامة
ضبط واعتراف منفذ التفجير: ٦٠٠ ألف ريال سعودي وسيارة ثمن تصفية (العيسي)
مقالات الرأي
ليس بذاك القلم الذي يصب حبره بدوافع حزبية ولا بذاك الذي ينمق كلماته توقا" لمصلحة سلطويه .. بل بقلم يسكب مهجة
أن تقوم الرياض بالتواصل مع السيد/ عبد الوهاب الآنِسي، الأمين العام لحزب التجمع اليمني للإصلاح، واستدعاءه
أثارت الهزيمة السريعة والنهاية التراجيدية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح اندهاش الكثيرين، والذين لم
تركوا كل الأعداء واتخذوا منك العدو الأول والأخير .  تناسوا كل شيء ولم ينسوا احقادهم معك ولم يغفروا واتخذوا
المراقب للساحة في عدن عامه يزداد قناعه يوما عن يوم بان الفوضى الخلاقة هي سيدة لموقف.. هناك توجه عام لإزهاق
من يتذكر صاحب القارورة الذي جندته اجهزة الأمن والاستخبارات الشمالية وكان واحدا من أسباب تحشيد الناس وشحنهم
  ↩ (( السياسة هي :   # فن الممكن في الزمن الممكن # فن المستحيل في الزمن المستحيل # فن الممكن في الزمن
  لم يأتي تصريح الخبجي ليعبر عن وجهة نظر شخصية أو للحصول على مصالح ذاتية هو في غنى عنها، بل جاء التصريح
ليس لنا باع أو ذراع في المسائل المتعلقة بالتحليلات العسكرية لكن لنا تجارب تؤهلنا معرفة إلى أين تصير المعارك
في ظلِ شعارِ " روح الاتحاد " احتفلت دولةُ الإماراتِ العربيةِ بالعيد ال ( 46 ) لتأسيسها . لقد كان الاتحادُ روحا
-
اتبعنا على فيسبوك