MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 07:52 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

شاب من عدن يجاهد لأجل انهاء فوضى السلاح في المدينة.. فهل ينجح فيما فشلت فيه الحكومة؟

رغم ان المهمة تبدو مستحيلة الا ان الرجل يواصل شق طريقه بلقاءات واسعة مع مسئولين وشخصيات اجتماعية ومنظمات وفعاليات سياسية واحزاب.
الجمعة 06 أكتوبر 2017 10:33 صباحاً
عدن((عدن الغد) خاص:

يجاهد شاب من مدينة عدن منذ اشهر لاجل انهاء فوضى انتشار السلاح في المدينة .

ومنذ اشهر مضت بدأ (وديع امان ) حملة شعبية للتوعية بضرورة منع السلاح .

ورغم ان المهمة تبدو مستحيلة الا ان الرجل يواصل شق طريقه بلقاءات واسعة مع مسئولين وشخصيات اجتماعية ومنظمات وفعاليات سياسية واحزاب.

ويقول "وديع" وهو ناشط في منظمات المجتمع المدني ان الحل في عدن يبدأ من نزع السلاح من يد المواطنين واقناعهم بضرورة تركه موضحا ان ذلك خطوة اولى صوب احداث حالة من الاستقرار الامنية في المدينة.

ولعقود ظلت مدينة عدن مدينة خالية من السلاح ويندر ان ترى فيها شخص يحمل سلاحا حتى انفرط عقد الحكومة في العام 2011 حينما تسببت احتجاجات شعبية باضعاف قبضة السلطات الى ان انهارت هذه القبضة في العام 2015 .

وتسبب غزو قامت به قوات موالية للحوثيين وصالح للمدينة بتسرب الالاف من قطع السلاح الى ايادي المدنيين .

وعقب الحرب بات المشهد مرعبا حيث بات الجهد الاولى للحكومة ينصب في منع السلاح لكن مع انتشار الميليشيا والجماعات المسلحة الموالية لكل طرف فشلت كل محاولات نزع السلاح في المدينة .

وفي خضم كل هذه الفوضى والمعسكرات  والالاف من المسلحين وتدني الوعي يشق "وديع امان" وهو من سكان المدينة الاصليين طريقه نحو الوصول الى مدينة خالية ن السلاح .

وبدأ الرجل خطواته بطبع الالاف من المنشورات التي تدعو لعدم حمل السلاح ونبذه .

وقوبلت خطوات الرجل بتأييد شعبي واسع النطاق حيث تتفق كافة الاطياف السياسية والمجتمعية على ضرورة نزع السلاح .

وقالت مصادر طبية لصحيفة "عدن الغد" ان ضحايا اطلاق النار في عدن خلال عامين تجاوز الـ 232 شخص في حين اصيب المئات والبعض كانت اعاقتهم دائمة .

وتسبب حمل السلاح بتعطيل كبير للحياة في عدن حيث بات يلجأ الناس الى السلاح لحل خلافاتهم وصولا الى الاعتداء على اقسام الشرط .

واطلق "امان" حملته الاجتماعية قبل اسابيع من اليوم ولايزال يواصل عمله فيها في حين يطرح السؤال نفسه .

هل ينجح "امان" فيما فشلت فيه الحكومة ؟


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : المجلس العزابي.. منبر الشباب للتعبير عن مطالبهم وخطوة جريئة لمحاولة تغيير واقعهم
مطالبنا في الحياة كثيرة وحقوقنا فيها أكثر ولكن من الصعب أن نحققها دون تعب أو جهد تحديدا في ظل الظروف التي نعيشها هذه الأيام , فالظروف المعيشية الصعبة والأزمات
الشرعية والمجلس الانتقالي.. هل تقطع شعرة معاوية؟
بن دغر والانتقالي .. هل دقت ساعة المواجهة ! تقرير/ ماجد الشعيبي: لم  تنتهي فعالية اكتوبر هذه المرة بمجرد انتهاء برنامجها الاحتفالي ..لكنها على غير العادة شكلت بداية
استطلاع : معسكر الفقيد الحفشاء بمحافظة شبوة ومنجزات خالدة
يعد معسكر الفقيد الحفشاء بمديرية رضوم محافظة شبوة من اكبر المعسكرات التدريبية في الجنوب ويتمركز في موقع استراتيجي هام حيث يقع على احد الجبال المطلة على البحر


تعليقات القراء
281104
[1] لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني لعدن والجنوب في صيف 1994م ولن تنتهي تلك الظاهره إلا بانتهاء الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه ..
الجمعة 06 أكتوبر 2017
لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني لعدن والجنوب في صيف 1994م ولن تنتهي تلك الظاهره إ | لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني
لم ينتشر حمل السلاح في عدن ألا بعد الإحتلال اليمني لعدن والجنوب في صيف 1994م ولن تنتهي تلك الظاهره إلا بانتهاء الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه ..

281104
[2] والله ماعاد ندري ايش نقول..
الجمعة 06 أكتوبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
مانعرف هل ينبغي تحسيس الشباب في عدن بضرورة حمل السلاح وكيفية استخدامه ام اننا نستمر في ان نعلم شبابنا ان للسلاح اخطار وان تلك العادة انما ذميمة.. تميزت عدن بكونها مدينة سلام ويحكمها النظام والقانون ويتعايش اهلها بسكينة واخاء.. ولكن وان نظرنا فقط الى ما قبل ثلاث سنوات فسنعلم ان لحمل السلاح وكيفية استخدامه ضرورة قصوى.. جنيف مدينة منزوعة السلاح تماما ولا يوجد لسويسرا قوات مسلحة ولا اعداء طامعين بها.. ولكن عدن لا تشبه جنيف وسط محيطها.. فهل ينبغي ان تبقى عدن جزيرة مسالمة وسط قبائل مدججة بالسلاح؟ هل يحق للتربويين والناشطين ان يساعدوا على ان تبقى عدن هكذا ساحة اطماع للقادمين اليها ساعيين للفساد واراقة الدماء؟ لان بريطانيا كانت قد تركت عدن منزوعة السلاح فانها سرعان ما تعرضت وبسهولة لغزو قبائل المناطق الريفية وتمت تصفية الكوادر وتهجيرهم خارج مدينتهم، اضافة لما لحق بالمواطنين من تأميم ومصادرة ممتلكاتهم الخاصة.. وكما نرى وفي ايامنا هذه بالذات، كيف تنتشر وتتوسع سلطات الجماعات المسلحة القادمة من خارج عدن.. معظم تلك الميليشيات انما عبارة عن جماعات مناطقية تريد ان تلعب دورا سياسيا على مستوى الجنوب انطلاقا من عدن، مستغلة تمكنها من الحصول على السلاح والتدرب على استخدامه.. سمعنا بالامس احد الصحفيين المناطقيين يزهوا بان المليشيات التابعة لتيارهم الخاص قد باتت تتوسع في عدن على حساب مواقع الشرعية! ولذا سنعيد ونتساءل، هل من المفترض ان نجازف ونظل نشجع الشبيبة في عدن على عدم حمل لسلاح بينما ان المليشيات الريفية تسعى لجمعه وشراؤه منهم لتحييدهم عن معركة التصدي لاية خطوات استفزازية؟ نظن ان المناطق التي "تلعلع" فيها اصوات الرصاص ليل نهار ولا تساهم بشيء يذكر من ناتجنا القومي مكتفية بانتاج وتصدير "الثوار والمناضلين"هي الاحق بان نعمل معها على محاربة هذه الظاهرة المتخلفة.. فان عجزنا، فما علينا الا ان نطلب من اعيانها عقد "ميثاق شرف" معها وبالكف عن اقحام تكتلاتها المناطقية المسلحة في المدن المسالمة.. وفي اسوأ الظروف فان مشروع حمل السلاح ينبغي ان يصبح مشروعا تربويا معتمدا في مدينة عدن.. لعلم التربية وسائل ومناهج يتم من خلالها توصيل الافكار الضرورية دونما خدش او احداث صدمات على وعي الشباب.. يبقى ان نقول، ان حمل السلاح ليس بالضرورة من اجل استخدامة كاداة قتل وعدوان ووسيلة لفرض الخيارات السياسية بالتدليس.. لحمل السلاح فضائل ايضا في حماية النفس والاهل وردع المعتدي والبلطجي والمزايد والمتصرف وحده بقضايانا الوطنية.. ومع ذلك فنحن نحيي الروح المتحضرة في شخص الاخ وديع امان ونتفهم نواياه، ولكن للاسف فكثير من المشاريع الخيرة قد لا تناسب ازمنة تحكمها الهمجية والنفاق..

281104
[3] صعب بل مستحيل
الجمعة 06 أكتوبر 2017
علاء | عدن لنجعلها خاليه من البعاطيط
الحل بعصا الدوله والسلطه المحليه ..لان البلطجي والمتحامي بمنطقته الريفيه القرويه لايحترم الا العصا وكما قال محافظ لحج الأسبق الشاعر صالح الحامد رحمه الله شعب مايمشي الا بالعصى والدعس ..اما مايقوم به هذا العدني الاصيل فهو صعب ومستحيل وايضا ساذج وهو يعكس حسن النيه لاهل عدن الطيبين ولكن يبقى تأثيره للبسطاء امثاله وهم جلهم لايمتلكون اي سلاح ..الحل بالعصا والدعس اما غيره فهو ضحك على الدقون..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جرحى في اشتباكات مسلحة بين نائب المنطقة الامنية الثانية وجنود من شرطة المعلا
فضل حسن : لن يزايدوا علينا
غموض يحيط بمصير المئات من الجنود الجنوبيين في السعودية
مشائخ الصبيحة يعلنون التحكيم لرئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر في واقعة التقطع لموكبه
البنتاجون: مقتل العشرات من داعش فى ضربة أمريكية باليمن
مقالات الرأي
  مرت الذكرى الرابعة والخمسون لثورة الـ14 من أكتوبر، والتي تبارى فيها أبناء الجنوب وتنافسوا ابتهاجاً بما
الرئيس ناصر عرفناه عن بعد وهو رئيسا ثم عرفناه عن قرب وهو بعيداً عن السلطة ... حينما كان رئيسا لجمهورية اليمن
أن تقضي حياتك خارج حدود الوطن، تظل ذاكرتك مرتبطة به، وكل شيئا تشاهده أمامك يذكرك فيه، ولا يمكنك نسيانه ابداً.
حينما سألت صحفية أمريكية قائد المنطقة الشهيد علي ناصر هادي في حور أجرته معه في مديرية التواهي وبصفته الشرعية
نحن في هذه الحرب الضروس الذي أكلت الزرع والضرع لانمتلك القرار محليا وليست لدينا إرادة سياسية .. هناك مخرج
  استقطبت اليمن الأضواء واللعنات بعد 22 مايو 1990 , بسبب   الوحدة وانتشار المنظمات الإرهابية والتطرف
- اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي يوم أمس بما يجري في بيحان لدرجة ان البعض ضخم ماجرى وان المسالة ساعات ويجتاح
القدرة الهائلة لإعلام حزب الإصلاح في تحريف الحقيقة وتزويرها وتحويلها ثم الاستفادة منها تعتبر أقوى نقطة
ياسيادة الرئيس هل من واجب اشرف من هذا تفرضه عليك مسؤوليتك ودينك وأخلاقك. واجب تسديد ديونهم فأنت ولي
منذ الستينات في الجنوب وفي كل دورة صراع وعنف يتم إبعاد النخب المدنية من كل اتجاه وتيار ليحل محلها مناضلون من
-
اتبعنا على فيسبوك