MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 ديسمبر 2017 01:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

بقايا معلم ( قصة قصيرة )

السبت 07 أكتوبر 2017 02:41 مساءً
(عدن الغد) خاص :

كتب / أحمد باحمادي

تدرّج ( سعيد ) في مدارج العلم حتى صار مهندساً، خمساً من السنين قضاها في معمعة عظيمة حتى لبس القبعة المفلطحة والجلباب الأسود، صرخ عالياً تسبق صيحته دمعة ترقرقت بين خديه، بكت أمه وأبوه وإخوته جميعاً بعد أن رأوه خريجاً.

 

سلك سعيد دروب الحياة باحثاً عن عمل، لم يستطع إيجاد واحد مما يتناسب مع تخصصه الذي تشرئب له الرقاب، طاف البلاد طولاً وعرضاً حتى أضناه المسير، وضاقت به السبل، لقد صار تنقله في الشوارع وبين أبنية الشركات عملاً مضنياً بحد ذاته، إذ يعود في الظهيرة وقد تيبست رجلاه، وأصاب قدميه الوهن.

 

استمرّ به الحال كذلك أشهراً طوالاً، يئس من طول المسير وحرارة الانتظار، حاول البحث عن سماسرة الوظائف لكنهم تواروا عن ناظريه، ولإيجادهم عليه أن يستعين بمخبرين يمسكون الخيط السري فلم يجد أحداً منهم أيضاً، أراد أن يدفع لشراء وظيفة ما في مكان ما مهما تكن ومن دون أية شروط يشترطها إلا أنه فشل.

 

أغلق السماسرة في وجهه باب الأمل لأن لهم زبائن معروفين لم يكن المسكين منهم، ولم يمتلك أي واسطة لتنتشله من وهدة الحيرة والخراب النفسي، قرع عليهم الباب مرات ومرات لكنهم أغلقوا مجدداً، لا تستغرب، هكذا هم الأشقياء دوماً.

 

لم يكنْ يوماً حريصاً على استجداء عطف الناس وشفقتهم .. كان يسلك على الدوام دروباً ليتجنب أماكن لهوهم .. غير البريء، ولم يطرأ بخلده يوماً أن يستعين بحقير يغلق في وجهه الباب.

 

مضى المعذّب في طريقه لا يلوي على شيء كلما رأى الأعين تنظر إليه بفرح وتتمنى لو يطول أمد معاناته واغترابه الدامي، أعوام مرت ولم يستطع تحقيق شيء من أحلامه التي طالما داعبته حياً وميتاً في الفراش الموتة الصغرى. تمالك نفسه وضرب الأرض بعقبه في هياج، هكذا هم الناس .. هو يعرفهم، ويعرف دخائل أنفسهم الغليظة، ولأجل ذلك لم يعبأ بهم ولم تندّ عن شفتيه آهة أو شكوى.

 

مرت سحائب السنين من دون غيث، وقف في صف طويل، شعر أن الانتظار قطعة من عذاب غير أن وطنه أمسى هو الآخر كومة من عذاب، لاقى من الإذلال ما فيه الكفاية، يقال إن الجوع لا يمكنه أن يحيا وحده ، بل عليه أن يتنفس الإذلال لكي يدوم، والمعضلة أن هذا الإذلال لا نعانيه من أصحاب الجاه والمال قدر ما نعانيه من أبناء جلدتنا ، الجميع يشتركون بإذلال الجميع كأنهم ينتقمون ، الآباء يذّلون الأبناء، الكبار يذّلون الصغار ، الرجال يذّلون النساء، المعلمون يذّلون التلاميذ ، الموظفون يذّلون المراجعين ، هكذا في شبكة جهنمية من الإذلال اليومي العلني والمتستر.

 

في الأخير وبعد أن يئس من إيجاد عمل يصبّ في مجال تخصصه الهندسي قرر أن يقتحم المجال الذي طالما لم يرغب باقتحامه يوماً ، ألا وهو مجال التدريس، كره هذه المهنة بالرغم من علو مكانة من يمارسها، وروحانية هذا العمل في صنع مزيد من العبيد ( من علمني حرفاً صرت له عبداً )، ولأنه يكره العبودية فقد كره سعيد التدريس.

 

قدّم ملفه في إحدى المدارس الخاصة، معلم الرياضيات كان مطلوباً بشدّة، ولأنه مهندس فقد أجاد الرياضيات بشكل ممتاز، وبعد المقابلة تعاقدوا معه على الفور على أن يبدأ مشواره في العام المقبل.

 

استقبل العام الدراسي بنفس توّاقة وبدأ مشوار العلم .. في الحصّة الأولى .. دخل إلى الصف .. استدار ليكتب على السبورة عنوان الدرس .. سمع همهمات .. همسات .. ضحكات .. " من أصدر هذه الأصوات ؟ " سأل الطلابَ بغضب ! لم يُجِبْهُ أحد .. كرر السؤال .. أعاده .. لم يلقَ إجابة .. وساد الصمت.انهارت أمام عينيه أماني المستقبل، انطفأت جذوة حماسته، تأفف .. تأسف .. تضجّر .. لعن اليوم الذي أصبح فيه مدرّساً .


المزيد في أدب وثقافة
ندوة للمركز الثقافي اليمني بالقاهرة بعنوان (الثقافة الغربية وتأثيرها على الشباب العربي والحفاظ على الهوية العربية)
أقام المركز الثقافي اليمني بالقاهرة وبالتعاون مع ملتقى القيادات الشبابية يوم السبت ندوة بعنوان " الثقافة الغربية وتأثيرها على الشباب العربي والحفاظ على الهوية
سراب من الماضي(قصة قصيرة)
نهض من صمته الطويل ليعلن له قراره الأخير: أنا راحل عند سماعه القرار الذي أتخذه نصفه الصامت دخل إلى نفسه الهلع إذ كيف يرحل نصفه ويتركه دون نصفه الأخر يريد أن يسأله إلى
(تركتني) (شعر)
(تركتني) إلى روح شاعر اليمن الكبير لطفي جعفر,أمان في ذكرى رحيله     و قد اختفى ضوء الصباح وهذه النسمات قد هجرت ربيعي ما أعجلك وتركتني قد كنت لي عبق المساء به يهيم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
محام إصلاحي : ها قد بانت الحقيقة .. جثة صالح لم تدفن وهذا ما يريده الحوثيين من إبقائها
يحدث الآن .. اشتباكات عنيفة بين جماعات مسلحة بعدن والأهالي يناشدون الحزام الأمني بالتدخل
وزير جنوبي بحكومة صنعاء يناشد عبدالملك الحوثي:" أصحابك حولتهم السلطة لمستكبرين يعتقدون إننا عبيد لهم
خبير استراتيجي سعودي يحذر الجنوبيين من الوقوع في فخ السياسة
شاعر جنوبي بارز : طاردنا البسطاء من الشماليين ورحلناهم الى خارج الجنوب واستقبلنا بدلا عنهم مجرمي المؤتمر
مقالات الرأي
مما لا يدعى مجالا لشك بأننا نحن أبناء شعب الجنوب قاطبة من شرقه إلى غربة ومن شمالة إلى جنوبه , لم نستفيد من
استهلال لابد منه: دامي الكفين أمشي، ووميض بين دفات الضلوع، موقظ كالطفل /نم ياطفل نم/ ياذكريات الأن أفشي دفتري
  عصر اليوم ايقنت أكثر أن الرموز الثقافية خالدة لا تموت، وإن الإنسان يموت فقط حينما لم يعد أحد يتذكره! وهكذا
كان بودي المشاركة في لقاء السبت 16 ديسمبر الجاري مع كوكبة من أبناء عدن دعاها التحالف العربي ولاشك ان عندي وعند
سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال اليوم تبدلت الأحوال وتغيرت الأقول وفسدت الأفعال ، رحل الأفداذ الميامين
ندرك ان هناك ضغوطات من اجل الحرب والعودة الى الحل السياسي بدلاً عن الحسم العسكري الذي يبدو ان أمده بعيدا
حين جاء جنود علي عبدالله صالح ، وهو في عز مجده غزاة ومحتلين ،استقبلتهم الجنوب الاستقبال اللائق بهم ،بالبارود
  استغرب من حملة المزاعم الإعلامية المستعرة عن وصول أسرة الرئيس السابق على عبدالله صالح إلى عدن على خلفية
  صراع الاكمة بين الاجنحة في ادارة التربية العامة محافظة لحج وفرع ادارة تربية الحوطة وبين الجمعية الخيرية
ظهرت النجمة الحمراء في روسيا بعد الثورة البلشفية عام 2017 ، ثم اصبحت رمزا للشيوعية على مستوى عالمي ، وللنجمة
-
اتبعنا على فيسبوك