MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 07:56 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

حكاية مقاوم لاتزال الرصاصة تسكن جسده : علي مسوري .. لم يدخر شيئاً في سبيل الانتصار لعدن

الشهيد علي علي مسوري
السبت 07 أكتوبر 2017 05:08 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

  كتب: يحيى البعيثي

 

اقتحموا المدينة الآمنة ..كالتتار ..أحرقوا..دمروا..نهبوا ..قتلوا ..و(علي علي   سعد المسوري 43عام) واحد من سكان المدينة الآمنة (عدن) طالته وأفراد أسرته ممارسات الحوثيين وفضاعة أفعالهم.وجرائمهم..ضد البشر الأمنيين في بيوتهم.

 

ذات صباح ..قرر مقاومة هذا الغازي..وأول خطوة قام بها تمثلت بإرسال أولاده (محمد 22عام..وعبدالرحمن20عامآ) للانظمام الى شباب المقاومة الشعبية..لمجابهة الحوثي الكهنوتي البغيض..وكانت الخطوة الثانية حشد وتحفيز السكان لمقاومة مليشيا الحوثي صالح ..وكان الناس يتفاعلون معه ويقدرون له هذا الاستبسال والنضال..بنفسه وبماله وأبناءه الذان كبدا الحوثي خسائر في العتاد والافراد.

 

مرت الايام..وكان السكان يعانون مرارة العيش نتيجة أنقطاع  الكهرباء والماء والغذاء..كان (علي علي سعد المسوري) يحاول جاهدآ الحصول على مصادر مياه نقية..ويقوم بتوزيعها على الناس القاطنون في الحي..كان يغامر بحياته ويتنقل الى مواقع وأماكن تدور فيها أشتباكات عنيفة بين أبطال وشباب المقاومة الشعبية..ومليشيا الحقد والتدمير الحوثية..كل هذا من أجل أطفاله وسكان المدينة الامنة.

 

علي علي سعد المسوري..من أبناء مديرية عتمة..أختار عدن ليعيش فيها قبل ( 20عامآ)حينها قام ببيع منزله الكائن في قريته بمخلاف السمل ..وغادر الى مدينة عدن ليسكن فيها وأسرته مدى الحياة..هكذا كان قراره في ذلك الوقت..فقام بشراء قطعة أرض وبناء منزلآ شعبيآ متواضعآ..في كريتر شارع أروى..امام مسجد أبان..

ثم قام بشراء سيارة تاكسي..يعمل عليها كمصدر رزق توفر له وأسرته أبسط متطلبات الحياة المعيشية

(9) من الابناء والبنات ولدوا في مدينة التعايش والسلام (عدن) وعاشوا فيها أجمل لحظات الحياة..لذلك هم يشعرون بان عدن..ساكنة في أعماقهم..أصبحت لهم شريان حياتهم..أن غادروها في زيارة قصيرة الى الاهل..عادوا اليها بعد ساعات قليلة..فلا يستطيعون الحياة في أي مكانآ او مدينة آخرى..فهي تمثل لهم الحياة ذاتها.

 

يقول آحد سكان الحي (سالم مجاهد عبده) لقد كان المسوري وأبنائه(محمد وعبدالرحمن) مقاومين عصابة الحوثيين البشعة..وبشجاعة نادرة..فابنه محمد التحق بإبطال وشباب المقاومة الشعبية..وكان له الشرف العظيم بالمساهمة في تحرير عدن..ثم تحرير مدينة المخا..ومازال حتى اليوم يقاتل في صفوف أبطال الجيش والمقاومة..وتحققت أنتصارات ساحقة على عصابات الانقلاب الحوثي صالح..فيما كان عبدالرحمن ضمن شباب الحي يقاتلون الحوثيين بشراسة وبروح قتالية عالية..وساهم في دحر الحوثي الغازي للمدينة وتحرير عدن.

 

فيما يؤكد(عبدالله سالم) وهو من السكان الذين عاشوا أوضاع مآساوية نتيجة أجتياح المليشيات الظلامية لمدينة عدن..قال بان المسوري بطل وشجاع..وتعرض لاطلاق نار من الحوثيين..ثم تعرض لإصابة بعيار ناري..وتم أقتحام منزله وتدمير ونهب وإتلاف محتوياته من قبل عصابة الحوثي الإجرامية..كما تعرض أولاده للتهديدات المتكررة.. وأطلاق الرصاص العشوائي في كل أجزاء وغرف المنزل.

 

ويروي شاهد عيان كان متواجدآ بالقرب من منزل (علي علي سعد المسوري) أن الحوثيين أقتحموا المنزل وأفزعوا النساء والاطفال..وأصيب الكل بحالة خوف ورعب..وهذه الحادثة لازالت حتى اللحظة تمثل أسوء جريمة إنسانية تعرضت لها هذه الاسرة المقاومة.

 

وبعد أن وجد (المسوري) نفسه ومنزله هدفآ لرصاصات الحوثي القبيح..لجأ الى منزل جاره (جميل سعيد اليافعي) الذي كان في موقع آمنآ..ومكثف فيه قرابة الاربعة الاشهر ..وبعد ان انتشرت عصابات الحوثي في معظم احياء كريتر..أصبح المسوري وأسرته في خطر..واستمع الى نصيحة جاره عادل سعيد اليافعي..بان يترك المنزل حين يشعر بالخطر الحوثي.

 

وتمضي الايام..ووجد نفسه مجبرآ على الرحيل لإنقاذ أطفاله الصغار.. وزوجته وأمه البالغة من العمر90عام..تمكن من الفرار من بطش الحوثي الذي كان يتربص به..ووصل الى مدينة معبر (بينما اولاده الاثنين يقاتلان في صفوف شباب المقاومة) ظل في معبر شهور قليلة ثم عاد مع أسرته..لانه شعر بان المدينة الساكنة أعماقه مازالت تتعرض للتدمير من قبل تتار العصر المشئوم(الحوثي صالح) وعاد بالفعل ..لاكن رصاصات الحوثي كانت تنتظره ..بعد ساعات من وصوله هو وأسرته.. أنهالت على منزله وابل من الرصاصات الحوثية الغادرة.. من كل الاتجاهات..فاصيب برصاصة..سكنت ظهره..وقام سكان الحي بإسعافه الى منظمة أطباء بلا حدود..وأجريت له الاسعافات الازمة.

 

المسوري..بطل وأولاده أبطال..وقصة نضالهم وتضحياتهم ومعاناتهم..مرتبطة بحبهم وعشقهم لهذه المدينة وسكانها الطيبون..مدينة عدن أصبحت في حياتهم هي الدم الذي يجري في شرايينهم..ونضالهم ودفاعهم عنها واجب مقدس..وواجب ديني وأخلاقي وأنساني..لذلك يتحدث الناس عنهم بكل اعتزاز وفخر .

 

تبقى هناك الرصاصة التي اطلقها في ذات مساء الحوثيين الانجاس..ساكنة في جسد المناضل (علي علي سعد المسوري) حتى هذه اللحظة ..فهل سيجد المسوري من ينقذ حياته من مخاطر الرصاصة الساكنة جسده..هل سيحضى باي أهتمام..هو يحتاج الى سرعة علاج في الخارج لإنقاذه من الموت الذي يهدد حياته في أي لحظة..فقد تحررت عدن..وبقيت رصاصات الحوثي الغادرة تهدد المسوري بالموت. 


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : المجلس العزابي.. منبر الشباب للتعبير عن مطالبهم وخطوة جريئة لمحاولة تغيير واقعهم
مطالبنا في الحياة كثيرة وحقوقنا فيها أكثر ولكن من الصعب أن نحققها دون تعب أو جهد تحديدا في ظل الظروف التي نعيشها هذه الأيام , فالظروف المعيشية الصعبة والأزمات
الشرعية والمجلس الانتقالي.. هل تقطع شعرة معاوية؟
بن دغر والانتقالي .. هل دقت ساعة المواجهة ! تقرير/ ماجد الشعيبي: لم  تنتهي فعالية اكتوبر هذه المرة بمجرد انتهاء برنامجها الاحتفالي ..لكنها على غير العادة شكلت بداية
استطلاع : معسكر الفقيد الحفشاء بمحافظة شبوة ومنجزات خالدة
يعد معسكر الفقيد الحفشاء بمديرية رضوم محافظة شبوة من اكبر المعسكرات التدريبية في الجنوب ويتمركز في موقع استراتيجي هام حيث يقع على احد الجبال المطلة على البحر


تعليقات القراء
281299
[1] من فين من فين
السبت 07 أكتوبر 2017
فاعل خير | عدن
عتمه يعني ذمار. الرجال كان جاسوس مع الدحابشه يلعن نصك

281299
[2] المعلق الاول لاضمير له
الأحد 08 أكتوبر 2017
محمد العدني | اليمن
يافاعل خير وما انت الافاعل شك وتوهم قال المتنبي_ اذا ما ساء فعل المرء سائت ضنونه وصدق ما يعتاده من توهم--اصمت تكلتك امك يامافوك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جرحى في اشتباكات مسلحة بين نائب المنطقة الامنية الثانية وجنود من شرطة المعلا
فضل حسن : لن يزايدوا علينا
غموض يحيط بمصير المئات من الجنود الجنوبيين في السعودية
مشائخ الصبيحة يعلنون التحكيم لرئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر في واقعة التقطع لموكبه
البنتاجون: مقتل العشرات من داعش فى ضربة أمريكية باليمن
مقالات الرأي
  مرت الذكرى الرابعة والخمسون لثورة الـ14 من أكتوبر، والتي تبارى فيها أبناء الجنوب وتنافسوا ابتهاجاً بما
الرئيس ناصر عرفناه عن بعد وهو رئيسا ثم عرفناه عن قرب وهو بعيداً عن السلطة ... حينما كان رئيسا لجمهورية اليمن
أن تقضي حياتك خارج حدود الوطن، تظل ذاكرتك مرتبطة به، وكل شيئا تشاهده أمامك يذكرك فيه، ولا يمكنك نسيانه ابداً.
حينما سألت صحفية أمريكية قائد المنطقة الشهيد علي ناصر هادي في حور أجرته معه في مديرية التواهي وبصفته الشرعية
نحن في هذه الحرب الضروس الذي أكلت الزرع والضرع لانمتلك القرار محليا وليست لدينا إرادة سياسية .. هناك مخرج
  استقطبت اليمن الأضواء واللعنات بعد 22 مايو 1990 , بسبب   الوحدة وانتشار المنظمات الإرهابية والتطرف
- اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي يوم أمس بما يجري في بيحان لدرجة ان البعض ضخم ماجرى وان المسالة ساعات ويجتاح
القدرة الهائلة لإعلام حزب الإصلاح في تحريف الحقيقة وتزويرها وتحويلها ثم الاستفادة منها تعتبر أقوى نقطة
ياسيادة الرئيس هل من واجب اشرف من هذا تفرضه عليك مسؤوليتك ودينك وأخلاقك. واجب تسديد ديونهم فأنت ولي
منذ الستينات في الجنوب وفي كل دورة صراع وعنف يتم إبعاد النخب المدنية من كل اتجاه وتيار ليحل محلها مناضلون من
-
اتبعنا على فيسبوك