MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 أكتوبر 2017 09:23 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

الوطن قطعة قماش

الأحد 08 أكتوبر 2017 01:03 مساءً
(عدن الغد) خاص :

كتب / جلال القيدعي

الوطن قطعة قماش

في شوارعها تهاش

بيضهُ مع النباش

وقرارهُ مع عفاش

ونفطهُ مع الغشاش

وبحاره مع الحشاش

وطيره وخيره

ومائه ودوائه

وشجرة دم الأخوين

تشهد والفراش

 

 

جيشه يتبع منطقة

وأمنه يستحق المشنقة

وينتقل من محرقة

إلى محرقة....

أقلامنا خيانة

وكلامنا هيأنه

 تشكي لمن

والطريق إليهم مغلقة..

 

قائده بتول

وإفراده تجول

بين سافك دم او ناهب

 ارض ام متطرف مجهول....

 

عقيدته الريال

ورتبته الاحتيال

وثقافته القتال

ويكتب كل ليلة في

صفحته في تويتر عن النضال..!!

 

ابحثوا عن وطني ستجدوه في الخيال!؟

 

 

 

 

 

الريال اصبح وطني

من اجله ضحيت با أبني

من اجله جهزت كفني

 

آآآآه ...آآآآه يا وطني!!

 

من اجله مليون هتف

من اجله الدم نزف

من اجله الدمع ذرف.

هل ستشفي غليلي

كلمة (أسف) .!؟

 

 

اااااه أيها الريال!!

كم لعباً لأجلك سال؟

كيف فعلت بالرجال؟

كيف حركت الرمال؟

وهدمت الجبال.!!

حولت الأجنبي ابن الأرض وابنها من السنغال..!

 

 

 عالمنا أصبح زنديق!

والعسكري قاطع طريق!

والمناضل مرتزق!

والسياسي مخترق!

 

إعلامها تطبيل

وقادتها تقبيل

وأحرارها ترحيل

وشعبها تحليل

ريالهم قطعنا فرق!!

 

 

 

أرضنا ملعب كبير

رملها تتبع حقير

ونفطها ملك الأمير

وغازها قسم المشير

وجيشها برتبة أجير

 

مطاراتها ملقيه

وجُزرها محمية

وبحارها رسمية

وأجوائها مطوية

كلها ، كلها ، كلها

تُدار من (ابو بحر)

عبر الاثير

 

 

الوطن قطعة خبز

الوطن قطمة رز

الوطن قطعة قماش

الوطن علبة عصير

 

 

 

 

وانا المواطن

والوطن

اشكر وأغني واطبل

لمن..لمن؟

 

لمن حولني أسير!


المزيد في أدب وثقافة
رياح ثم مطر ( قصة قصيرة )
كتب / أحمد باحمادي مع إشراقة كل صبح، نصحو لنرتشف سموم حياة بالية، نقتات مع إشراقة كل شمس على حمأة الهم ووحل الانزياح، لا نعلم متى يأخذنا الأمل إلى حضنه الرؤوم،
وطني صخرة
كتب / عبدالله ناصر بجنف وطني صخرة ومضيق خطواته تختفي في بدايات الطريق تتساقط عليها الرياح والزهيق على مساماتها تنام خيوط الشهيق  وطني, تراب تدفن فيها القصص
قصيدة : دعوة الضعفاء
كتب : عبدالقادر زين بن جرادي       نائحاتٌ ... باكيات عفيفاتٌ .. طاهرات أمهات الشهداء الصابرات قدمن أبائهن للتضحيات             واليوم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أخر 3 تغريدات للشيخ فهد اليونسي .. ما الذي قاله ليتسبب بمقتله؟
علي عبدالله صالح في طريقه الى روسيا .. ما الذي تخفيه هذه التحركات؟
مجهولون يغتالون امام وخطيب جامع الصحابة بالمنصورة
بالفيديو : عرض عسكري ضخم للحوثيين بمشاركة قيادات بارزة يثير الحيرة في اليمن
اصابة محول كهربائي بطلق راجع يفصل التيار عن اجزاء من مديريتي المنصورة والشيخ عثمان
مقالات الرأي
رغم أنه أخبار من الماضي, لكنه يبعث إلى الفخر وسط كل مانراه من دمار وعبث لعل وعسى يأتي من يتعبر من أخبار الأقوام
احمد بوصالح تابعت الحلقة المتميزة جدا من برنامج " قضايانا" الذي يبث على قناة " الغد المشرق" الفضائية والتي كان
نعرف جميعا ان التحديات التي تنتصب أمام إدارة أمن عدن كثيرة وكبيرة ليس أولها الحفاظ على ارواح الناس وملاحقة
 قد يزعل مني البعض .. فلم يعد لدى هؤلاء سوى البحث عن أي شيء مهما كان مهماً أو تافهاً فإنهم يشعرون بذاتهم
اكرر واذكر الجنوبيين من الكثير من المنعطفات الدموية في تاريخ الجنوب لان أمر الشمال سهل فهناك أبناء حاشد بن
.. عملياً يصعب القول إن جنرالاً مثل الزبيدي معني بقضية شعبية. بالنسبة لهكذا جنرال فهو، على الدوام، في مسيس
من المؤسف جدا ان نتعاطى العمل الثوري السياسي بطريقة بعيدة كل البعد عما نقصده او نرجوه من تلك الأعمال التي لن
بما أننا قد عشنا في كنف الدولة الجنوبية المستقلة التي كانت تحمل في طيات إسمها مصطلح ( الديمقراطية ) ولكنها
قرأت بتمعّن وفطنة ودون انحياز مقال الصحفي الإماراتي اللامع  محمد الحمادي  رئيس تحرير جريدة "الاتحاد"
لم يعد الحديث عن العلاقات القوية بين قطر وايران من قبيل اذاعة الاسرار، خصوصا بعد الازمة القطرية ومافضحته حول
-
اتبعنا على فيسبوك