MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 04:03 صباحاً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية.. التايمز : قصة الجهادي المتحصن في الرقة وكان محاميا في بريطانيا"

الاثنين 09 أكتوبر 2017 09:00 صباحاً
( عدن الغد ) بي بي سي العربية :

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا لروث مايكلسون بعنوان" المثليون والمتحولون وثنائيو الجنس في مصر يعيشون في خوف بعد اعتقال العشرات".

 

وقالت كاتبة المقال إن المثليين في مصر يعيشون في خوف بعد موجة الاعتقالات والعنف التي بدأت بعد رفع أعلام قوس قزح في حفل غنائي بالقرب من القاهرة الشهر الماضي.

 

وأضافت أن "جماعات حقوق الإنسان تقول إن العديد من المثليين تم توقيفهم"، مشيرة إلى أن "القانون المصري لا يجرم صراحة المثلية الجنسية إنما الأفعال المثلية في الأماكن العامة تعد غير قانونية".

 

ونقلت كاتبة التقرير عن "عبدالرحمن" - تم تغيير اسمه من أجل الحفاظ على سلامته - قوله "إن الحكومة المصرية تعج في حالة من الفوضى العارمة، إذ أنها تركت جميع أعمال العنف في الشوارع المصرية، لتركز على ما يفعله الناس في غرف نومهم".

 

وأكد "عبد الرحمن" أنه "يتجنب لقاء شركاء محتملين له، خوفا من أن يتم ملاحقتهم من قبل السلطات".

 

وقالت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي مجموعة حقوقية مركزها القاهرة إنه "تم اعتقال نحو 57 شخصا"، مضيفة أن السبب الذي كان وراء ذلك ظهورهم في حفل "مشروع ليلي" ورفعهم لعلم قوس قزح في 22 من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، تأييدا للمغني الرئيس في الفرقة في الفرقة حمد سنو ، الذي يتحدث صراحة عن مثليته الجنسية.

 

ويقول "عبد الرحمن" الذي اعتقل في عام 2014 إن "توقيف المرء في قسم الشرطة ومعرفة أنه مثلي الجنس أمر فظيع، فمثليي الجنس يتعرضون للاغتصاب والتعنيف عندما يلقى القبض عليهم".

 

تحولت الرقة إلى مدينة أشباحمصدر الصورةREUTERSImage captionتحولت الرقة إلى مدينة أشباح

 

محامي بريطاني والتنظيم

ونطالع في صحيفة التايمز تقريرا لمراسلها ريتشارد فورد حول "جهادي متحصن في الرقة كان محاميا في بريطانيا".

وينقل فورد عن المحامي الذي يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية قوله إن "طائرات التحالف محت تقريبا معقل التنظيم في الرقة".

 

وأضاف أن "المحامي الذي يطلق على نفسه أسم آدم البريطاني كان ميسور الحال في بريطانيا ويقود سيارة بورش".

وأكد "آدم البريطاني" في مقابلة أجريت معه أن "الكلاب الضالة والقطط زاد وزنهم بصورة ملحوظة لأنهم يقتاتون على أجساد القتلى المنتشرين في شوارع الرقة".

 

وأعطى "آدم البريطاني" بعض المواصفات التي تكشف شخصيته الحقيقية، وتبين أنه ياسر إقبال من مدينة برمنغهام، وهو محام متزوج، وقد ناجحا في مسيرته المهنية قبل الانتقال للعيش في سوريا.

وقال البريطاني في تسجيل صوتي له أنه "لم يكن فاشلا في حياته، كان لدي سيارة بورش، وكنت ناجحا في حياتي، وكنت أتطلع لشراء فيلا وفيراري".

 

وأردف كاتب التقرير أن بعد ممارسة مهنة المحاماة، تخصص إقبال في قضايا الهجرة، وأدار الكثير من الشركت المتخصصة بقوانين الهجرة.

وأشار إلى أن "السبب الذي دفعه لترك الحياة الناجحة التي كان يعيشها غير معروفا".

 

وأكد إقبال خلال المقابلة أن "شوارع الرقة مليئة بالجثث"، مضيفا أن "الخوف يمنع الناس من انتشالها ودفنها خوفا من أن يستهدفوا بصاروخ أو قنبلة".

نزح معظم سكان بلدة ماراوي منذ بدء القتال، ولم يتبق إلا مئات محاصرين في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون

مصدر الصورةAFPImage captionنزح معظم سكان بلدة ماراوي منذ بدء القتال، ولم يتبق إلا مئات محاصرين في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون

 

الفلبين وتنظيم الدولة

ونطالع في صحيفة "ديلي تلغراف" تقريراً لنيكولا سميث حول المخاوف من وجود معقل جديد لتنظيم الدولة في آسيا بعد الكشف عن تورط فليبيني في مخطط إرهابي في الولايات المتحدة .

 

وقالت سميث إن "الفلبين تعتبر معقل التنظيم المنسي"، مضيفة أن تأثير تنظيم الدولة الإسلامية ظهر على الملاء في عطلة نهاية الأسبوع بعدما اتهم دكتور من الفلبين بالتخطيط لهجمات في نيويورك.

 

وأضافت أن "تنظيم الدولة يجذب المسلمين للجهاد في مدينة مراوي، الأمر الذي يزيد من مخاوف قيام تنظيم الدولة بتحويل الفلبين لمعقل إقليمي له".

وأشارت كاتبة التقرير إلى أن الكثيرين من المواطنين غاضبون من المسلحين ومن قلة تقديم الحكومة للمعونات.

 

وختمت بالقول إن الخوف الكبير من حصول كارثة إنسانية في مراوي بسبب غياب التنمية سيمنح من تنظيم الدولة فرصة كي يحول جنوبي الفلبين إلى معقل إقليمي له.


المزيد في العالم من حولنا
‎سلام بلا حدود تدق ناقوس خطر إبادة الأقليات في إيران
رصدت منظمة سلام بلا حدود العالمية أحوال الأقليات في إيران  وما تتعرض له من جرائم إبادة واضطهاد ضد الأقليات العرقية في إيران متجذر منذ عام 1925، لكن الأقليات
من يتحمل تكلفة الزفاف الملكي في بريطانيا؟
بداية من اختيار الكعك والزهور وحتى أغطية الكراسي، يعرف أي شخص خطط في أي وقت لحفل زفاف أنه قد يكلف ثمنا باهظا.   لكن عندما يتعلق الأمر بحفلات الزفاف الملكية، التي
عرض الصحف البريطانية -الأوبزرفر: كيف يمكن أن تحافظ إسرائيل على هويتها؟
ناولت صحيفة الأوبزرفر عرض المتحف البريطاني لحذاء لاعب كرة القدم المصري في فريق ليفربول محمد صلاح، وكتبت الصحفية ستيفاني ميريت قائلة: "إن المتحف البريطاني كان محط


تعليقات القراء
281560
[1] يعني المخاقير الوسخين
الاثنين 09 أكتوبر 2017
الشحري | حضرموت
المخاقير والمخنثين وساخة رذالة امراض اشخاص غير سويين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بعد مروره في مياه خليج عدن.. إعصار ساجار يترك خلفة العديد من التساؤلات!
قسم شرطة القاهرة بعدن يضبط لص ويعيد سيارة مسروقة لمالكها
بالصور :اعصار ساجار يصل جيبوتي ويحدث فيها دمارا
أول رد إماراتي على تصريحات وزير الداخلية الميسري
وسيلة نصب جديدة بعدن
مقالات الرأي
اجزم بان ماتقوم به الإمارات  ومن يمثلونها  في اليمن وخاصة  في الجنوب  في تعاملها  لا يرقى  الى
  أسمعوها من أمثالي كمواطن غير منحاز في ظل إن الإنحياز إلى طرف من أطراف أصبحت لا تفكر إلا بمصالحها الشخصية و
كانت عدن ومحمياتها (محافظات الجنوب الست) تسمى بمستعمرة عدن. وكان يطلق على أبناء عدن ومحمياتها بالعدانيه ،
سيكتب التاريخ الكثير والكثير عن ٢٢ مايو ١٩٩٠ .. لكن أهم ما يمكن أن يكتبه ، من بين كل ما سيكتب ، هو أن للأحداث
المتابع للوضع في اليمن، ومايدور على حدوده ووسطه، وشرقه وغربه، وشماله وجنوبه، وجزره، وموانئه، وفي كل شبر فيه
هم كثيرون يسوقون الأوهام ويروجون الافتراءات ويكذبون على متابعيهم وقرائهم والمستمعين إليهم ويدركون أنه قد لا
تساءل بعض الأصدقاء و منهم أحد الصحفيين الأصدقاء عن سبب تحاملي على الأخ معالي وزير الداخلية احمد بن احمد
جرائم قتل . إقلاق سكينة .. حقن مورفين كلها تسير في متوازية هندسية في عدن , المدينة الطيبة المستهدفة في هذا
  الحكمة ضالتي التي سأبحث عنها في كل مكان حتى أجدها , وسأسمعها من كل إنسان حتى لو كان عدوي , والحقيقة والوصول
1//  بصراحة ، ماتعيشه عدن ، ومعها معظم مناطق جنوبنا ، هو وضع كإرثي ولاشك منذو تحريرها!!  ولماذا يجري هذا ؟!
-
اتبعنا على فيسبوك