MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 أبريل 2018 03:25 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 23 أكتوبر 2017 11:17 صباحاً

ماذا وراء اغتيالات رجال الدين؟

لقد ساد بين ابناء عدن في الفترة الاخيرة جو من الطمأنينة وشيء من الارتياح بعد ان هدأ وهج حرارة مسلسل الارهاب الذي أوغل في حصد ارواح بريئة عقب تحرير عدن والتي تعوٌد الناس على متابعة حلقاته بشكل يومي عبر وسائل التواصل الاجتماعي والصحف ووسائل الإعلام الاخرى بألم وحسرة ومما كان له أثر سلبي في نفوس جميع ابناء عدن والجنوب فقد حصدت بعض تلك الاعمال الارهابية ارواح العشرات من العسكريين في ثواني معدودة ، ولا احد يستطيع ان ينكر دور الاجهزة الأمنية في كشف بعض مرتكبي تلك الجرائم ووقف حدٌة سير هذا المسلسل الرهيب وبشكل كبير ، وان كان لازالت بعض جرائم القتل ترتكب في أوقات متباعدة.

ولكن ما حدث مؤخراً مثل صدمة هزت كيان ابناء عدن وأعادت لذاكرتهم كابوس ذلك المسلسل وجراحاته المؤلمة ، فكان اغتيال الشيخ والتربوي القدير فهد اليونسي فجر الاربعاء عند ذهابه ليأم المصليين في مسجد الصحابة في احد احياء المنصورة جريمة بشعة بكل معنى الكلمة ، كما جاء اغتياله مباشرة بعد فاجعة مقتل الشيخ والداعية ياسين العدني بايام قليلة من خلال تفخيخ سيارته، ولحق ذلك باقل من اسبوع محاولة اغتيال أخرى صباح يوم الاحد الماضي لإمام مسجد الرحمن بمنطقة اللحوم التربوي محمد علي الناشري فقد اكتشف بالصدفة  وجود  قنبلة زرعت اسفل سيارته فتم تفكيكها وكتب له النجاة .

من المستهجن إطلاق احكام مسبقة في مثل تلك القضايا الخطيرة والحساسة ايضاً ، فمن الملاحظ -في بعض وسائل التواصل الاجتماعي التي اصبحت تمثل جهاز إعلامي خطير وبدون رقيب ولا حسيب والتي تفوقت في انتشارها بين الناس على وسائل الإعلام التقليدية - كيف يتم توجيه التهم جزافاً بل الإدنات وذلك استناداً على تسجيل او خبر بسيط ومدى تصديق كثير من الناس وثقتهم بثبوت هذه التهم!.

أرى ان على الاجهزة الأمنية يقع واجب كبير في كشف الحقيقة من خلال الامكانات والخبرات المتراكمة المتوفرة لديها واطلاع الرأي العام بخيوط وملابسات تلك الجرائم وتحديد اهدافها وهل المقصود منها رجال الدين؟  ام زعزعة الأمن والاستقرار في عدن،.

كما ينبغي على بعض المسؤولين في الأمن الابتعاد عن التصريحات العقيمة التي تستفز باستخافها بوعي الناس الذين يدركون مدى بعد هذا التصريح عن المهنية والحنكة، كتصريح يقول توصلنا الى معرفة مرتكبي تلك الجريمة وسوف نقبض عليهم خلال الاسابيع او الاشهر القليلة القادمة! فمثل تلك الجرائم التي تهز كيان المجتمع لبشاعتها لا يعقل الانتظار شهور للقبض على مرتكبيها بعد معرفتهم! كما يعطي الجناة المجال للهروب من الملاحقة والضبط.

وبغض النظر عن ذلك التصريح في تقديري ان اجهزتنا الأمنية عندها الكفاءة لتتبع خيوط تلك الجرائم التي تزعزع أمن المجتمع والقدرة على اكتشاف ابعادها والوصول الى مرتكبيها الا اذا لم تكن هناك محاذير تفرضها جهة سياسية تعرقل وتتستر عن مرتكبي تلك الجرائم ولا تريد ان يعم السلم والأمن في عدن والجنوب ، فإن حدث هذا لا يستطيع القلم ان يوصف حجم الألم والحسرة ولكن اللسان وحده ينطق بصوت عال حسبنا الله ونعم الوكيل.

تعليقات القراء
283876
[1] الذي خلف اغتيالات رجال الدين السلفيين. هم نفسهم الذي خلق اغتيال الساسة الجنوبيين من عام ٩٠. وهم نفسهم من خلق اغتيال كبار الضباط الجنوبيين بالجيش وهم نفسهم من خلف. نشطاء الحراك الجنوبي بالجنوب وهم نفسهم من خلفتفجيرات عدن وهم نفسهم من خلف اغتيالات الجنوبيين بالجنوب
الاثنين 23 أكتوبر 2017
جنوبي | الجنوب
السؤال لماذا الاغتيالات تطال ابناء الجنوب فقط. من. كبار الضباط بالجيش. أو. سياسيين. أو نشطاء بالحراك أوالحزام الأمني الجنوبي ؟؟!!! لماذا الاغتيالات لاتطال. . الإصلاحيين أو المؤتمريين ؟؟؟؟!! الاغتيالات العجيبة المتخصصة !!!! والجواب بتعرفوا. من. يقوم. بهذه الأنشطة هم. أنفسهم. عيال. عفاش وعلي محسن. من. أمن وقاعدة ...

283876
[2] لاتكتبوا عن الموضوع
الاثنين 23 أكتوبر 2017
علاء | عدن لنجعلها خاليه من العنصريه
الا اذا عندكم الشجاعه لتقولوا من هو القاتل . لاتدعوا السجون السريه في بير احمد وغيرها تخيفكم وقولوا قولة حق عن القاتل المعروف لنا جميعا الا اذا خفتم من الاغتيال في هذا الحاله لاتتكلموا عن الموضوع افضل ..

283876
[3] خيوط الارهاب تبدأ من معارضي المجلس الانتقالي
الاثنين 23 أكتوبر 2017
بن سبعان | حضرموت
البحث عن الارهابيين ومحركاتهم يبدأ من الجهات التي تشن حملة اعلامية ضد الجنوبيين والمجلس الانتقالي والتيار السلفي الجنوبي ،حيث ان تيارات تزرع الفتنه والتحريض كالاخوان المسلمين حزب الاصلاح والمؤتمريين والداعمين لهم داخل عدن والجنوب فهم بؤرة للتستر على الارهاب وبالتالي فمن خلال بعض المعلومات الامنية التي تؤكد وجود قيادات من محافظة أبين وقيادات داخل عدن لها تواصل مع جهات في مأرب تنسق في دخول الارهابيين وتكليفهم بالتستر عليهم الخلايا داخل عدن كمايسعوا لمراقبة قيادات وائمة مساجد مستهدفين وتكليف بعض ضعفاء النفوس بالمهمه وبمقابل مادي ،كمايوجد داخل الأمن في عدن عناصر مخترقه تعطي معلومات عن المستهدفين وعن اي تحركات ،لذا ينبغي الاخذ بذلك..

283876
[4] الاغتيالات في عدن للجنوبين
الاثنين 23 أكتوبر 2017
اشراق عبيد | كندا
اولا لمادا الاغتيالات في عدن اغلبها الجنوبين ومن المستفيد. تانيا لمادا جهاز الأمن يفشل اغلب الاوقات في كشف القاتل بينما الحوثين يكتشفوا القتله في نفس الاسبوع . على المسؤلين في عدن الاستعانة بالقاده الحوثين لأنهم أدرى بجراىءم العفافشه والإصلاح والقاعده



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اول فيديو لجثة صالح الصماد وموقع الغارة الجوية التي قتل فيها
حصري _ تسجيل فيديو يوثق اخر اللحظات بحياة صالح الصماد قبل مقتله بدقائق(شاهد الفيديو)
البخيتي: خسارة الحوثيين كبيرة بمقتل صالح الصماد لأنهم فقدوا واجهة مقبولة ولها قدرة على التواصل
عاجل - بالفيديو : التحالف العربي ينشر فيديو لحظة استهداف سيارة صالح الصماد ومقتله
تحليل سياسي : من قتل صالح الصماد؟
مقالات الرأي
على طريق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوربي تعمل الدبلوماسية البريطانية على تكثيف نشاطها في المجال السياسي
حقيقة لم يكن اعلاه هو عنواني لهذه السطور كنت قد وضعت لها عنوانا اخرا مستلهما منه احتفاء الجنوبيين بمناسبة
تحية من اعماق ووديان وجبال وسهول وأجواء المنطقة الوسطى إلى سيادة محافظ أبين, تحية مفعمة بالحب والإخاء والصدق
  الدكتور صالح العبد العولقي هامه وقامه إنسانية وأكاديمية وقيادية شامخه شموخ العر وثمر وشمسان تميز في
قبل أيام تحدثنا عن معلومات تفيد عن خلافات حادة تعصف بقيادات مليشيا الحوثي .. هذه المعلومات تتحدث عن قيام
تعجز الأقلام وأحرف الضاد من كتابة وصف كامل وشامل عن شخصية فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي لأنه من كبار
  فقأ "حمود عباد" عيني صغيره "علي" ، وثبّت مكانهما رصاصتين ! ، أرسل أصغر أنجاله إلى البيضاء ليقتل اليمنيين ،
لا أخشى على اخوتنا في شمال اليمن بقدر ما أخشى على أنفسنا كجنوبيين في قدرتنا على فرض أو حتى التأثير المعتبر في
  لا اعتراض على حضور هيبة الدولة ، الاعتراض على نتانة فسادها وسوء إدائها!! حضرت منذ خروج الحوثي ، ما آلت
(عدن الغد) نقطة نظام أحمد محسن أحمد عندما يفصح إبن عدن عن هويته العدنيه تجد الكثير من المناوئين لعدن و ابنائها
-
اتبعنا على فيسبوك