مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أكتوبر 2018 07:22 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

في الصحف العربية: "لا أفق" لحل الأزمة في لبنان

سعد الحريري أعلن استقالته من السعودية
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 06:05 صباحاً
( عدن الغد ) بي بي سي العربية :

ناقشت الصحف العربية الأزمة في لبنان بعد حديث رئيس الوزراء سعد الحريري عن عزمه العودة إلي بيروت خلال أيام.

 

وجاء إعلان الحريري خلال مقابلة تلفزيونية أجريت معه في السعودية، التي يوجد فيها منذ إعلانه الاستقالة في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

 

وتقول جويس كرم في الحياة اللندنية إنه على الرغم من مرور أكثر من أسبوع على خروج الحريري "ما من أفق للحل. لا عودة رئيس الوزراء اللبناني تبدو وشيكة، ولا وضوح حول الصورة الحكومية في بيروت، وإذا ما سيتم قبول الاستقالة في حال استمر غياب رئيسها أو التفاوض حول شروط العودة مقابل التراجع عنها (الاستقالة)".

 

ويشير عبد الباري عطوان في الرأي اليوم اللندنية إلى أن "مقابلة الحريري زادت حالة اللغط والغموض التي أحاطت بظروف استقالته و'احتجازه'".

 

ويقول إن الحريري "كان مرتبكا في هذه المقابلة، وقال كلاما غير مقتنع بمضامينه وتداعيّاته، ولهذا لم يكن مقنعا للجمهور اللبناني، والكثير من العرب الذين تابعوا هذا اللقاء الذي جرى إعداده بعناية فائقة.

 

ولا يتفق عطوان مع الحريري في قوله إن "استقالته أحدثت صدمة إيجابية في لبنان". ويقول الكاتب: "بل العكس تماما، هزت استقراره، وخلقت أزمة وزارية، وأعادت إحياء الانقسامات الطائفية".

 

لكن عبد الرحمن الحبيب تحدث في الجزيرة السعودية عن محاولات لـ"تشتيت الأنظار" من خلال الزعم بأن "الحريري محتجز بالرياض رغم أنه يتنقل بحرية وسافر خارج المملكة".

 

ويقول الحبيب إن "الرد السعودي أتى بنتيجة مهمة، فرغم استمرار الردود والتعليقات العدوانية من إيران وحزب الله، إلا أنّ حدتها خفّت وصاروا يتحدثون عن التهدئة!! كما أن تباهي إيران وحزب الله بدعم الحوثيين استبدل بإنكار أي تدخل.. لقد أدركوا أن المملكة حازمة بإعادة صياغة وجود حزب الله".

 

وحذر من محاولات "لتحريض الحريري على القدوم للبنان وكأنّ المجتمع الدولي ينسى جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري على أيدي حزب الله".

 

صدمة في لبنان

وتقول الشرق القطرية إن "صدمة كبيرة أصابت قطاعا كبيرا من اللبنانيين وهم يتابعون" الحريري في أول مقابلة له منذ استقالته من الرياض .

 

وأضافت: "خرج الرجل عليهم يتحدث بلسان السعودية ويدافع عن مواقفها ويبرر تهديداتها لبلاده، كأنه سعودي أكثر من السعوديين أنفسهم، فالسعودية تحب لبنان - كما يقول- ولكنها لن تحب بيروت أكثر من الرياض".

 

ويقول نزار عبد القادر في اللواء اللبنانية: "لا يمكن اعتبار أن الأزمة بين لبنان والدول الخليجية، والتي بدأت بإعلان استقالة الحريري من الرياض هي عابرة، ويمكن تدارك مفاعيلها بعد تشكيل حكومة بديلة في لبنان (من التكنوقراط، ولا يُشارك فيها حزب الله)، فالأزمة أعمق من تشكيل حكومة أو من يترأسها أو يشارك فيها، فهي تتركز على موضوع المواجهة مع إيران وحزب الله. ويبدو بأن الأمور قد تتجه نحو مزيد من التصعيد وبلوغ حدّ المقاطعة على غرار ما حدث مع قطر".

 

وتقول صحيفة الرياض في افتتاحيتها: "تم اختطاف لبنان من قبل (حزب الله) وعلى مرأى من اللبنانيين الذين لم يكونوا قادرين على كبح جماحه وتغلغله في مفاصل الدولة حتى أصبح دولة داخل دولة، أصبح يفرض قراره بقوة سلاحه الذي عجزت الحكومات اللبنانية عن نزعه رغم عدم مشروعيته فالمفترض أن لا يكون هناك سلاح إلا بيد الدولة دون غيرها".

 

وتضيف: "لا يمكن للوضع أن يستمر على ما هو عليه فذلك ليس في مصلحة لبنان واللبنانيين أن يكونوا رهائن في أيدي الحزب وبالتالي إيران التي تستخدم لبنان كقاعدة متقدمة لتنفيذ مخططاتها التوسعية في الإقليم وبالتالي السيطرة عليه من خلال الحزب الذي يقوم بدور المنفذ لتلك المخططات غير واضع مصالح لبنان ضمن أولوياته أبدا ولا انتمائه العربي، ما يهمه هو الحصول على رضى حكام طهران حتى لو كان لبنان نفسه هو الثمن".

 

لكن زعيم حزب الله حسن نصرالله يتهم السعودية بأنها التي أرغمت الحريري على تقديم الاستقالة.

 

وحذر من أن الرياض قد أعلنت "الحرب على لبنان وحزب الله.


المزيد في احوال العرب
وزير العدل السعودي: قضية خاشقجي وقعت على أرض سيادتها للمملكة
قال الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء السعودي، السبت، إن القضاء في السعودية يتمتع بالاستقلالية الكاملة للتعامل مع قضية
إشادة عربية ودولية بشفافية السعودية في قضية خاشقجي
عقب إعلان المملكة العربية السعودية، نتيجة التحقيقات حول مصير الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي، واعتراف الملك سلمان بن عبدالعزيز بمقتل خاشقجي بالقنصلية
السعودية تقر بوفاة خاشقجي في القنصلية وترامب يقول إن التفسير السعودي موثوق به
دبي/واشنطن (رويترز) - اعترفت المملكة العربية السعودية يوم الجمعة بوفاة الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول وأضافت أنها أقالت اثنين من كبار المسؤولين بشأن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وانا اتابع حادثة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي, لم يكن في ذهني الا شي واحد فقط, وهو معرفة, ماذا حدث؟ لم يكن
الأكيد أنّ على الأمم المتحدة إثارة الموضوع الإنساني في اليمن بكل أبعاده. هناك مأساة ليس بعدها مأساة تطال
الإخوانية اليمنية توكل كرمان ظهرت في إسطنبول وهي تبكي من أجل اختفاء الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي. كانت
الهجوم العسكري الذي استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري في منطقة الأحواز، وأدى إلى مقتل 25 شخصا بينهم 12 جنديا
  كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من على منبر الأمم المتحدة، بمبناها الزجاجي، وقاعتها العالمية
جاء في مقال للكاتب السعودي عماد المديفر تفصيل هامّ عن الإخواني الهارب جمال خاشقجي وزملائه ياسين القاضي وجمال
رأيت مشهداً في البرلمان العراقي الجديد، كأنه يعرض في مسلسل تاريخي، أو مسلسل كوميدي حديث، يسخر من المشاهد
هذه تجربة جيدة لبرلماني جديد، وإنْ كان أكبر أقرانه سنّاً ما رسّمه رئيساً مؤقتاً لهم. بهذه التجربة سيُدرك أنه
-
اتبعنا على فيسبوك